4 وزيرات في يوم واحد.. حكومة على الهواء للتواصل مع المواطن    قائمة محدثة لأكثر الدول تضررًا من تفشي وباء كورونا    حدث ليلا.. الصحة تسجل 466 إصابة جديدة بكورونا.. توقف حركة مترو الأنفاق بالخط الثاني في الشهداء.. رسالة شديدة اللهجة من الولايات المتحدة إلى إثيوبيا    نشاط للرياح على بعض المناطق.. تعرف على تفاصيل طقس اليوم الخميس    التموين: ضبط 5 أطنان أقماح محلية فاسدة    محافظ قنا: وفد من وزارة الصحة لتقييم الخدمات الطبية بقريتي أبو حزام وحمره دوم    الجمعة.. انقطاع المياه عن 17 منطقة بالجيزة 10 ساعات    مواجهات نارية بدور 16 فى يورو 2020 و والبرازيل ترقص السامبا على حساب كولومبيا في الانفاس الاخيرة    وزير الدفاع الأمريكي: أكملنا بأفغانستان مهمتنا التي بدأت منذ 20 عاما    هبوط تاريخي لليرة في لبنان.. وقطع الطرق ليلا استعدادا لتظاهرات الخميس    محافظ أسيوط يعتمد نتيجة الشهادة الإعدادية 2021 بنسبة نجاح 73%    وزير الشباب والرياضة: ابتكار استراتيجيات قومية لدعم لشباب المصري    خطر جديد يهدد الترجي التونسي قبل مواجهة الأهلي    بايرن ميونخ يحسم قراره بشأن ضم هالاند    أزمة ال 36 ألف معلم مازلت تبحث عن حل.. طالبات إحاطة ومناشدات بشأن عودتهم للمدارس.. والمتعاقدون: "فقدنا الثقة بالجميع"    برج الجوزاء اليوم.. أنت شخص عقلاني إلى حد كبير تفضل حياة الحرية والاستقلال    إزالة 32 حالة تعد بالبناء على أرض أملاك الدولة بأرمنت    الخارجية التونسية.. انتكاسة مسار التسوية في ليبيا تداعياتها وخيمة على المنطقة    «رجال الأعمال» تضع خطة لتصدير مشروعات الطاقة والكهرباء لدول إفريقيا    ابن يقتل والده المزارع بالشومة بطريق الخطأ والأمن يقبض عليه بقنا    تعرف على موعد نهائي كأس أمم أوروبا (يورو 2020)    أحمد بدير: العين أهم ما في الممثل.. وسعيد إني مش كوميديان فقط    شقيق ياسمين عبدالعزيز يدعمها: «في ضهرك يا بنت الأصول»    تعرف على مقاصد سورة المائدة    تعرف على سبب تسمية سورة المائدة    كوبا أمريكا.. البرازيل تتعادل مع كولومبيا 1-1 برأسية فيرمينو "فيديو"    غلق سنتر تعليمي ومحل للألعاب الإلكترونية في العمرانية    لم يرد في كتاب ولا سنة.. مبروك عطية يوجه رسالة ل مشيّعي جنازة شيخ صوفي بالزغاريد في البحيرة    بالفيديو| أحمد كريمة يسرد فضائل العشر الأوائل من ذي الحجة: أقسم بها رب العزة    محمد راسم.. جوجل يحتفى بالذكرى 125 لميلاد واحد من أكبر فنانى المنمنمات    هيدى كرم: الدراسات أثبتت أن 61% من النساء يصبحن أكثر سعادة بعد الطلاق    مدرب الزمالك السابق: يجب توقيع غرامات على ساسي    غزل المحلة ينفي انتقال محمد فتح الله إلى بيراميدز    طلائع الجيش: لم تصلنا أي عروض من الأهلي أو الزمالك لأي لاعب    صندوق النقد يشيد بإدارة البنك المركزي المصري للسياسة النقدية    النجوم يضيئون حفل جوائز «كتاب ونقاد السينما»    متحف الحضارة: استمرار تطبيق الإعفاء على الفئات المعفاة من دفع رسوم تذاكر الدخول    محلية النواب: منظومة إدارة المخلفات سنويا تتراوح ما بين 7 أو 8 مليارات جنيه    فيديو.. الشرقية للدخان تعلق على صورة "الصرصار" على علبة السجائر    موسكو: واشنطن تعرقل استفادة برلين من المشاركة في "السيل الشمالي 2"    التضامن الاجتماعي: انخفاض نسبة تعاطي المخدرات إلى 6% خلال 5 سنوات    النشرة الدينية| الإفتاء تحسم جدل الأيام القمرية.. وعمرو الورداني يوضح 5 أصناف تتعامل مع السوشيال ميد    بيان من "مترو الأنفاق" بعد توقف قطار الخط الثاني بمحطة الشهداء    بايدن يرشح خبيرًا بالشأن الروسي لمنصب الممثل الدائم لدى منظمة الأمن بأوروبا    الصحة: خروج 559 متعافيًا من فيروس كورونا من المستشفيات    مركز صحي أوروبي: متحور "دلتا" سيشكل 90% من إصابات أوروبا نهاية أغسطس    «الصحة»: مصر ستصبح في مصاف الدول الرائدة بمجال تصنيع اللقاحات | فيديو    النائبة حنان سليمان تكرم أبنة سمسطا في منزلها لحصولها علي الدرجات النهائية في الشهادة الإعدادية    عاجل.. حبس مدرس تحرش ب6 طالبات داخل الفصل فى القليوبية    مستشار مفتي الجمهورية: الفتوى غير الصحيحة قد تعادل قنبلة موقوتة    بعد توليه المنصب.. من هو الأمين الجديد للمجلس الأعلى للإعلام؟    بطلب من تركيا.. الهارب معتز مطر يعلن توقف برنامجه على مواقع التواصل    جامعة الأزهر تشارك في معرض القاهرة الدولي للكتاب بإصدارات علمية متنوعة    نشأت الديهي: ليس لدينا ما نخفيه بشأن حقوق الإنسان | فيديو    ارتفاع بحذر .. سعر الذهب فى مصر وعالميا مساء اليوم الأربعاء 23 يونيو 2021    حسام بدراوي : المشروعات القومية تأسيس للتنمية المنشودة    أحمد حاتم يودع ديكور مسلسل "ليه لأ 2"    سيد فليفل: الموقف العربي أصبح واضحًا بشأن دعم مصر والسودان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائر تعتزم فتح ثالث أكبر مسجد في العالم بصلاة جماعية
نشر في اليوم السابع يوم 28 - 10 - 2020

تقام أول صلاة جماعية الأربعاء لافتتاح جامع الجزائر، ثالث أكبر مسجد في العالم والأكبر في إفريقيا، بمناسبة الاحتفال بالمولد النبوي، بعد سنة ونصف السنة على الانتهاء من بنائه.

ويفترض أن يتم الافتتاح بإشراف الرئيس عبد المجيد تبون في حال سمح له وضعه الصحي، إذ إنه أدخل مستشفى في الجزائر، وقال الحكومة في بيان إن وضعه "مستقر ولا يستدعي أي قلق". وتمّ ذلك بعد خمسة أيام من العزل الصحي بسبب إصابة موظفين من محيطه بوباء كوفيد19.

وسيتمّ مساء الأربعاء افتتاح قاعة الصلاة في المسجد التي يمكن ان تستقبل 120 ألف مصلّ، ويمتد جامع الجزائر على مساحة 27,75 هكتارا، وهو بذلك الثالث في العالم من حيث المساحة بعد المسجد النبوي في المدينة والحرم المكي في المملكة العربية السعودية.

أما مئذنته التي يمكن رؤيتها من كل أنحاء العاصمة، فهي الأعلى في العالم، إذ تبلغ 267 مترًا، أي 43 طابقًا، ويمكن الوصول اليها بمصاعد توفر مشاهد بانورامية على العاصمة الجزائرية.

وتمّ تزيين الجزء الداخلي للجامع بالطابع الأندلسي بما لا يقل عن ستة كيلومترات من لوحات الخط العربي على الرخام والمرمر والخشب. أما السجاد فباللون الأزرق الفيروزي مع رسوم زهرية، وفق طابع تقليدي جزائري.


وخلال زيارته الأخيرة للجامع، طلب الرئيس عبد المجيد تبون من وزير الشؤون الدينية تشكيل "هيئة علمية رفيعة المستوى" للإشراف على الصرح الديني.

ويضم جامع الجزائر بالإضافة إلى قاعة الصلاة، 12 بناية منها مكتبة تتضمن مليون كتاب وقاعة محاضرات ومتحف للفن والتاريخ الإسلامي ومركزا للبحث في تاريخ الجزائر.

ويشرف على أداء الصلوات خمسة أئمة وخمسة مؤذنين، كما أوضح الأستاذ كمال شكّاط، عضو جمعية العلماء المسلمين الذي اعتبر أن مهمة هذا الصرح ستكون "تنظيم وتنسيق الفتاوى مع الواقع الجزائري المعاش".

وقال شكّاط "الفكرة هي أن يصبح جامع الجزائر مكانا تتم فيه محاربة كل أشكال التطرف، الديني أو العلماني. المتطرفون هم نفسهم في كل مكان".

وتابع أستاذ الشريعة "هناك أناس جادون حقًا يدركون المشاكل الحالية: التطرف والرؤية البالية للدين التي تُطرح في بلادنا كما في الغرب".


وتسبب هذا المشروع الضخم الذي أراده الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة المستقيل منذ 18 شهرًا إثر انتفاضة شعبية عارمة ضده، بجدل كبير في السنوات الأخيرة في الجزائر.

وبدأ الجدل حول المشروع الذي استغرق بناؤه أكثر من سبع سنوات، من اختيار الشركة المسؤولة عن البناء، العملاق الصيني "تشاينا ستايت كونستركشن إنجنيرينغ" التي استعانت بعمال من الصين، الى تكلفته التي بلغت رسمياً أكثر من 750 مليون يورو، أكثر بكثير مما كان متوقعاً، ممولة من الخزينة العمومية.

ويعبّر سعيد بن مهدي، في السبعينات من العمر وأب لشابين في البطالة، عن تذمره، قائلا إنه كان يود أن "تبني الدولة مصانع وتجعل الشباب يعملون" خصوصا أن "هناك مسجدا في كل حي تقريبا".

أما بالنسبة لأستاذ علم الاجتماع بلخضر مزوار، فإن الصرح الديني "لم يُبن للشعب".

ويقول إنه "عمل رجل (عبد العزيز بوتفليقة) أراد منافسة الجار المغربي، وإدراج هذا الإنجاز في سيرته الذاتية من أجل الوصول إلى الجنة في يوم القيامة"، ملخّصا الاعتقاد السائد بين الرأي العام.

وكانت مئذنة جامع حسن الثاني في الدار البيضاء في المغرب هي الأعلى في العالم (210 أمتار) حتى الآن.

وأخيرًا أثير جدل أيضا حول حجم الجامع وموقعه في المحيط الحضري للجزائر العاصمة.

ويأسف الأستاذ الجامعي المتخصص في العمران نادر دجرمون، لأن زملاءه في "ابتعدوا عن النقد العمراني والبيئي ليقتصروا على الجدل حول الدين والهوية".

ويوضح أن الجامع "يقع في موقع سيء لأنه معزول عن الاحتياجات الحقيقية للمدينة من حيث البنية التحتية"، منتقدًا "التفاخر" بمثل هذه المشاريع الكبيرة في وقت تحتاج الجزائر إلى هياكل صحية وتعليمية ورياضية.

والشيء الإيجابي الوحيد في نظره هو التصميم العصري للصرح الذي "سيكون بمثابة نموذج للمشاريع المعمارية المستقبلية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.