عقيلة صالح يكشف تفاصيل مثيرة بشأن القبض على الإرهابى هشام عشماوي في ليبيا    بعثة منتخب المغرب تصل إلى مطار القاهرة للمشاركة في كأس الأمم الأفريقية    ريهام عبدالغفور: تكريم حزب الوفد شرف كبير بالنسبة لي    الأسهم الأمريكية ترتفع بفضل آمال محادثات التجارة وخفض الفائدة    أسامة كمال عن وفاة محمد مرسي: لكل أجل كتاب وهو بين يدي الله سبحانه    هل ستصمد الصين أمام ترامب؟    نتنياهو: لقاء بين مستشاري الأمن القومي الأمريكي والروسي والإسرائيلي في أورشليم الأسبوع المقبل    التشكيل الرسمي لمباراة بوليفيا ضد بيرو في كوبا أمريكا    حزب الأحرار الدستوريين: الشعب المصري لن يلتفت لتصريحات أردوغان المغرضه    صور ..تونس تفوز على السعودية فى البطولة العربية للسلة    البرازيلية مارتا تصبح الهدافة التاريخية لكأس العالم للسيدات والرجال    الشباب والرياضة: استاد القاهرة أصبح مفخرة وجوهرة أفريقيا.. فيديو    «التعليم»: لم نحدد موعدا لإعلان نتيجة «أولى ثانوى».. وزيادة رواتب المعلمين أول يوليو    تعرف على ميعاد فصل الصيف رسمياً    إصابة 7 أشخاص بحادث تصادم في البحيرة    صور.. حملة للتفتيش على مراكز بيع وتداول الأدوية البيطرية بالدقهلية    أسامة كمال يستنكر عدم الاحتفال بعيد الجلاء    5 أعمال تنعش البلاتوهات في موسم إجازات النجوم    فضيحة سامسونج.. وفاة الرئيس الشهيد مرسي تكشف وقوف عباس كامل وراء الأوتوكيو!    النشرة المسائية: مواقع التواصل أكبر سرادق عزاء للرئيس الشهيد ومطالبات أممية بتحقيق شفاف    أردوغان في مرمى نيران البرلمان.. نواب: تصريحاته بشأن مصر كشفت وجهه الإرهابي القبيح    الأزهر يفتح باب التقدم إلكترونيا لمرحلة رياض الأطفال والصف الأول الابتدائي    10 صور من أغنية كأس الأمم بعد الانتهاء من تصويرها    ريهام عبدالغفور تحصد جائزة أحسن ممثلة في حفل الوفد    من الطعمية الحمراء ل green burger .. كيف غزت أكلة المصريين المفضلة العالم    التنمية المحلية: بدء مسار توقيع مصر على الميثاق الإفريقي لمبادئ وقيم اللامركزية والحكم المحلي    خبراء: وقف تشغيل «طرة» بداية انهيار صناعة الأسمنت    تراجع معدل نمو الناتج الصناعي الروسي إلى أقل مستوياته منذ 2017    بلاتر تفاجأ بتوقف الاحتياطي لبلاتيني    ساديو ماني لوزير الرياضة: «مش هارجع السنغال غير بالكأس»    «حمام السباحة» يُجهز لاعبي غانا ل«الكان»    «الطب البيطري» بدمياط تعلن عن بدء حملة تحصين المواشي الشهر المقبل    عاشور يوافق على صرف مقدم أرض نادي محامي أسيوط    ميليشيا الحوثي تجدد قصفها أحد المجمعات التجارية شرق الحديدة    الحكومة تبحث غدا الاستعدادات النهائية لبطولة أمم أفريقيا    بالفيديو .. وزارة الداخلية تبدأ بتعميم الملصق الإلكترونى لكافة المركبات على مستوى الجمهورية    بالفيديو.. محمد رمضان يطرح أغنيته الجديدة "بابا"    داعية أردني: النبي لم يحدد الحد الأعلى للمهور في الزواج.. فيديو    سمير عبد التواب يكشف بشرة خير لشيكابالا فى الزمالك    اليابان تحذر من تسونامى جديد بعد زلزال شمال غربى الأرخبيل    محمود العسيلي يطرح فيديو كليب أغنية «ملايين»    بالفيديو .. إستمرار الإنتشار الأمنى المُكثف بكافة المنشآت الهامة والحيوية لتأمين بطولة الأمم الإفريقية    ما الحكم في من يقطع رحمي وأنا أصله؟    سفير مصر في أذربيجان يكشف أهمية تسيير رحلات طيران مباشرة بين البلدين.. فيديو    مهرجان الإسكندرية السينمائي يحتضن مسابقة ممدوح الليثي للعام السادس    مقتل 7 من جنود سوريين في هجوم لداعش بحمص الشرقية    البرلمان التونسي يصوت اليوم على مقترحات التعديل التي اقترحتها الحكومة للفصل 20 من القانون الانتخابي.    حكم التوسل بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم    دراسة سويدية: زيادة الوزن تؤدي للإصابة بأمراض خطيرة فى القلب    افتتاح متحفي نجيب محفوظ قريبًا .. واستمرار العمل في قيادة الثورة    شاهد بالصور .. قوات الحماية المدنية بالإسكندرية تنجح فى إنقاذ عامل بمطعم من تحت الأنقاض    تدعيم مستشفى الأقصر العام بمولد للأكسجين بقيمة 5 ملايين جنيه    سوزان القلينى :إعلان الملابس الداخلية ومستشفى الحروق لا يليق بالإعلام    أمين الفتوى: سداد الدين مقدم على أداء الحج في هذه الحالة    الرئيس السيسي ونظيره البيلاروسي يشهدان توقيع عدد من الاتفاقيات    إحالة عدد من الأطباء وأطقم التمريض في الغربية للتحقيق    أوقاف دمياط توجه بالإبلاغ عن أي إمام يترك مسجده    دراسة: الحوامل اللاتي يتناولن عقاقير للصرع قد يلدن أطفالا بعيوب خلقية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أرجوك اقرأني من الداخل

من أجمل الأحاسيس التي يمر بها الإنسان في حياته، أن يشعر بأنه محل ثقة وأمان الآخرين، خاصة لو فُوجئ بهذا الأمر من قِبل أحد الأشخاص الذين لا تربطه بهم صلات اجتماعية وشخصية وطيدة، فهذا يُشعره بأنه مقروء بشدة من الآخرين، وأن ضميره مرئي بالنسبة للآخرين.

وأنا شخصيًا تعرضت لهذا الموقف منذ قرابة الثلاث سنوات، ففي أحد الأيام تعرضت لأزمة في عملي؛ بسبب خلافي مع أحد الأشخاص، فاضطرتني الظروف للنقل من عملي، وذهبت في أول يوم في المكان الجديد، وأنا أشعر بالغربة، فالمكان والزملاء والمُدير، كل شيء غريب لا أعرفه، وفي أول لقاء مع رئيس العمل، كانت أول جملة قالها لي: "أعلم أنكِ متميزة جدًا، وأن نقلكِ هنا لا يتماشى مع رغبتكِ، ولكنني سأجعلكِ تشعرين بالراحة النفسية في هذا المكان".

وبالفعل، أعترف أن أجمل سنة وشهرين قضيتهم في فترة عملي، كانت في تلك المرحلة، واستطعت أن أثبت نفسي في عملي، وحققت أشياء كثيرة على مستوى طموحاتي الشخصية، لدرجة أنني بعد انقضاء تلك الفترة، تم نقلي إلى المكان الذي كنت أعمل به، والذي كنت حزينة وأنا منقولة منه في السابق، فشعرت بشدة الأسى؛ لأنني سأترك العمل في ذلك المكان، والذي شعرت فيه بقدْري، ولأنني سوف أعمل مع مدير آخر.وبالمصادفة، كانت ابنته الكبرى تلميذة عندي في الجامعة، وفي آخر يوم عمل لي معه، هَّون عليَّ حزني على نقلي، خاصة أنه كان هو أيضًا منقولاً لمكان آخر، وقال لي: "تأكدي أن ربنا سيراضيكِ؛ لأن قلبكِ نظيف"، وفوجئت به يقول لي: "لو توفاني الله، ابنتي أمانة في رقبتكِ"، وكانت جملته مُفاجأة بالنسبة لي؛ لأنه لا يعرفني منذ فترة طويلة، ولم تربطنا سوى علاقة العمل، مع بعض التشجيع منه، وإعجابه بطموحي، وثقتي في نفسي، وكان دائمًا يطمئن على أخباري، وعندما علمت بعد أسبوعين من نقلي، أنه تم ندبي للعمل بمكان كنت أسعى إليه، أخبرته على الفور، فقال لي: "ألم أقل لكِ أن الله سيراضيكِ، لأنكِ تستحقين ذلك".

وكانت ابنته دائمًا تتواصل معي، وعندما كانت تجتاز امتحان الليسانس، اتصل بي، وأخبرني أنها تُريد تأجيل الامتحان؛ نظرًا لعدم استعدادها، بسبب مرورها ببعض المشاكل، فنصحته أن يُشجعها على المحاولة، وبالفعل اجتازت كل الامتحانات، وكنت أدعو لها في كل صلواتي، وبعد فترة وجيزة، فُوجئت باتصاله، يُخبرني بأن نتيجتها ظهرت، وأنها حصلت على تقدير امتياز لأول مرة، رغم أنها لم تكن مُستعدة للامتحانات، فضحكت، وقلت له: "إنها بركة دعائي".

وما لا أستطيع نسيانه، أنني منذ أربعة أشهر، كنت جالسة بجوار والدي في العناية المركزة، فرنَّ تليفوني الجوال في الساعة الثامنة والنصف صباحًا، وكان رقم هذا الرجل، فظننت أنه علم بحالة والدي المرضية، فأراد الاطمئنان عليه، فأخذت الموبايل، وخرجت من الغرفة، ولكنني فُوجئت بصوت ابنته، تُخبرني أنه تُوفِّىَ، ومن فرط صدمتي، جعلتها تُكرر الجملة أكثر من مرة، ورغم علمي بأنه كان يُعاني من حالة مرضية مُزمنة، إلا أنني لم أستطع تصديق أنه غادر الحياة، وكانت هذه هي أول مرة أسقط فيها، ولم أستطع المقاومة، منذ أن دخلت بصحبة والدي المستشفى، برغم أنني لم يغمض جفني للحظة لمدة خمسة أيام، ولكن قُواي قد خارت بعد سماع هذا الخبر، ولكن ما أسعدني، بعد أن مرت الأيام، أنني علمت من زوجته، أنني كنت محل ثقة كبيرة منه، ومحل إعجاب من الأسرة كلها؛ بسبب مقالاتي ولقاءاتي التليفزيونية، وقررت حينها أن أكون قدر هذه الثقة، وأن تكون ابنته أمانة في رقبتي، وأكون لها نعم الدليل والمرشد والسند في حياتها.

ولكن ما لفت انتباهي، أنك قد تكتشف أنك محل ثقة واحترام الكثيرين، وأن الآخرين قد يقرءُون ما بداخلك، ويعرفون مقدار نقاءك، وهنا تشعر بالسعادة؛ لأن ما بداخلك يطغى ويظهر، ويكون هو عنوان معرفة الناس بك، حتى لو لم تكن صلتك بهم قوية، فيكفي أن يكون بداخلك قلب شفاف، يُظهر معدنك وحقيقتك، والسبب أن ما يُقوي علاقات البشر ببعضهم، ليس طول المدة، ولكن مقدار الإخلاص المتبادل، فإذا قابلت شخصًا، يريد أن يعرفك بصدق، فقل له: "أرجوك، اقرأني من الداخل".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.