مفكر سياسي: الإخوان حاولوا تغيير يوم عيد الشرطة.. فيديو    وفد من الإعلاميين الأفارقة يتعرف على تجربة «قومي المرأة» للنهوض بأوضاعها    حملة "اتحضر للأخضر" ضمن مناقشات "طاقة النواب"    «وقف إنشاء شركات سياحية جديدة» يثير الغضب    النفط يهبط 2% ويتجه لخسارة أسبوعية بفعل مخاوف فيروس كورونا    البيت الأبيض: الانتهاء من محاكمة الرئيس مع نهاية الأسبوع    شاهد.. خطيب" الأقصى" يتحدى الاحتلال ويدخل المسجد محمولًا على الأكتاف    وزير الدفاع السعودي: ميليشيات إيران تهديد لأمن المنطقة    ارتفاع ضحايا زلزال تركيا إلى 6 قتلى    60 دقيقة.. الزمالك يبحث عن الهدف الأول أمام مازيمبي    مواعيد الجولة المقبلة في الدوري الإنجليزي الممتاز Premier League    لاعب الأهلى السابق: "مصر جابت محمد صلاح واحد ومش هتجيب غيره"    اختلف مع زوجته.. شاب ينهي حياته بالمنيا    حالة الطقس المتوقعة.. غدا السبت 25 يناير 2020    ضبط موظف أثناء قيادته سيارة ملاكي مهربة جمركي ابالقاهرة    اصابة 12شخصا فى حادث تصادم ميكروباص بسيارة نقل ببنى سويف    والد الشهيد كريم العايق: "بيجي كل يوم يتكلم معايا وبشوفه" (فيديو)    عضو بالبرلمان الأفريقي: على الشباب المصري استثمار خبراتهم في أفريقيا    عرض فيلم شارع حيفا بمهرجان جوتنبرج بالسويد    بعد التحقيق مع فادي الهاشم.. تحرك جديد من محامية قتيل فيلا نانسي عجرم    فيديو.. أحمد سعد يهدى الشرطة فى عيدها أغنية "يا بلادى"    كارول سماحة تتألق فى حفل أوبرا جامعة مصر.. وتغنى ل"عبد الوهاب وأم كلثوم"    الصحة: العزل الفوري لأي حالة يشتبه في إصابتها بفيروس كورونا    وزير الأوقاف: سلسلة "رؤية" علامة فارقة في الفكر المستنير    محافظ الأقصر يتفقد أعمال رصف وتطوير شوارع البياضية| صور    الكشف على 1644 حالة في قرية بقوص    أسعار الحديد مساء اليوم الجمعة 24 يناير 2020    شاهد.. سيد رجب يفتتح احتفالية "مصرنا" بكلمة عن مصر    أم بدون قلب.. "رحاب" تلقي بطفليها من الطابق الرابع ببنها وتحاول الانتحار    شخصيات خليجية تطمئن على "مبارك" هاتفيًا    ميجان ماركل تسلط الضوء على رحلاتها الخيرية عبر إنستجرام    رسميًا.. أيمن حفني ينضم لصفوف المقاولون العرب    فيديو| هنا الزاهد تغني "سالمونيلا": "تقودني للجنون"    تقرير أوكراني: أرسنال يتقدم بعرض لضم مدافع شاختار    «وضعت سُم فئران بدلًا من الفلفل السمر».. تفاصيل تسمم ربة منزل    جمال شعبان:300 ألف أمريكي يموتون بالسكتة القلبية سنويا و100ألف مصري يلقون نفس المصير    رئيس الوزراء يصدر قراراً بمهام واختصاصات وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية    الداخلية اللبنانية تنفذ مداهمات لضبط مرتكبى الاعتداء على متظاهرى مجلس الجنوب    "أفراح القبة" على مسرح الشباب بالمنيل    تشكيل الوحدة لمواجهة الحزم في الدوري السعودي    بعد الاعتداء عليها داخل البرلمان.. نائبة تونسية تقاضي راشد الغنوشي    مدحت العدل مداعبا المواطنين باستاد القاهرة: كلنا إيد واحدة أهلى وزمالك    هؤلاء لا يمكنهم الإقامة في المدينة بالدنيا ويذيبهم الله في النار بالآخرة    "المتحدة للخدمات الإعلامية" تحتفل بانطلاق قناة الزمالك    مصدر ب"التعليم": الانتهاء من تصحيح امتحانات الصف الثاني الثانوي    تعرف على المقصود بالمهر وفيمَ يُصرف وما قيمته.. "الأزهر للفتوى" يوضح    الطب الوقائي: مصر خالية من فيروس كورونا.. فيديو    وزير الأوقاف: الالتفاف خلف قيادتنا السياسية وجيشنا وشرطتنا جزء من صميم عقيدتنا    وزير الرياضة يبحث مع الوادا اتفاقية التعاون مع جنوب أفريقيا لمكافحة المنشطات    تعرضك للوقوع في مصيدة الشيطان.. 3 أمور يهملها كثيرون ويخسرون فرصة النجاة    الطيران تهنئ الشرطة بعيدها.. وعاملو المطارات يهدون رجال الأمن شيكولاتة    الصحة: فترة انتظار المرضى تراجعت ل17 يوما بدلا من 400.. وعالجنا 370 ألف حالة    فض إضراب 115 عاملًا بالفيوم وصرف العلاوة الدورية بعد رفعها ل150 جنيهًا    3 أسابيع قبل غلق حجز وحدات "سكن مصر".. بمقدم 50 ألف جنيه    رئيس الوزراء ينيب "جمعة" في افتتاح المسابقة العالمية للقرآن الكريم    محافظ القليوبية يتفقد عددا من المشروعات بشبين القناطر    حقيقة انخفاض منسوب مياه النيل    فيديو.. قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصي وتطلق "المطاطي" على المصلين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صور.. الجزائر على صفيح ساخن.. عشرات آلاف الجزائريين ينتفضون ضد ترشح بوتفليقة لولاية خامسة.. اشتباكات عنيفة قرب القصر الجمهورى.. طائرة الرئيس تعود من جنيف بدونه.. والإعلام الجزائرى يصف المسيرات ب"التاريخية"
نشر في اليوم السابع يوم 02 - 03 - 2019

شهدت الجزائر أمس الجمعة مظاهرات غير مسبوقة منذ سنوات طويلة، حيث تظاهر عشرات الآلاف من الجزائريين أمس الجمعة تنديدا باعتزام الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الترشح لولاية خامسة في أكبر مظاهرة تشهدها العاصمة فى 8 سنوات.

واتسمت أغلب المسيرات في أنحاء البلاد بالسلمية لكن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع فى محاولة لتفريق المتظاهرين الذين احتشدوا فى العاصمة بعد صلاة الجمعة.
الجزائريين

وقال شهود إن الشرطة الجزائرية أطلقت الغاز المسيل للدموع على محتجين رشقوها بالحجارة قرب القصر الرئاسى فى وسط العاصمة الجزائرية مما أسفر عن وقوع العديد من الإصابات من الجانبين.

فيما قال مصدر مطلع لوكالة رويترز إن شخصا واحدا قُتل الجمعة في العاصمة الجزائرية خلال تدافع أثناء اشتباك بين الشرطة ومحتجين، ولم يتوفر مزيد من التفاصيل حتى الآن.
الجزائر على صفيح ساخن

ووقعت الاشتباكات قرب انتهاء احتجاج على سعي الرئيس عبد العزيز بوتفليقة للترشح لولاية خامسة في انتخابات تجرى في أبريل المقبل.

وعبرت الحشود عن إحباطها من اعتزام بوتفليقة (81 عاما) خوض الانتخابات التي ستجرى في أبريل المقبل، بهدف البقاء في الحكم بعد أن أمضى 20 عاما في السلطة.

وردد المحتجون هتافات تطالب بوتفليقة بالرحيل وشددوا على الطابع السلمي للمظاهرات.
الجزائر تنتفض

وخلال ساعة واحدة من بدء الاحتجاج، تزايدت أعداد الحشود بسرعة مع انضمام عشرات الآلاف للمحتجين بينهم شبان وأسر وبعض المسنين في أكبر احتشاد للتظاهر منذ احتجاجات "الربيع العربي" في 2011.

وقال المتظاهر خالد عمرانى (38 عاما) لرويترز "أوصلنا رسالة مفادها رفض استمرار بوتفليقة".

وقال حمدان سالم وهو موظف في القطاع العام (45 عاما) "انظروا للشباب الجزائري.. كل ما يطالبون به هو رئيس قادر على أداء مهامه ويمكنه أن يتحدث إلى الشعب". وقالت خديجة التي شاركت في الاحتجاجات مع زوجها وأطفالها "عشرون عاما كافية".
عشرات الالاف من الجزائريين

وكانت من بين المحتجين واحدة من أشهر أبطال حرب التحرير ضد فرنسا في الفترة من 1954 وحتى 1962 وهي جميلة بوحيرد التي تبلغ من العمر الآن 83 عاما. وقالت للصحفيين "أنا سعيدة لأنني هنا".

وقال سكان إن مدنا أخرى في البلاد شهدت احتجاجات منها وهران وسطيف وتيزي وزو والبويرة وقسنطينة.

ولم يوجه بوتفليقة أي خطاب مباشر للمحتجين. وقالت السلطات إنه سيسافر إلى جنيف لإجراء فحوص طبية لم يكشف عنها على الرغم من عدم صدور تأكيد رسمي بشأن سفره.
مسيرات الجزائر

ومنذ يوم الجمعة الماضي يشارك آلاف الجزائريين في احتجاجات مناوئة للحكومة.

وأصيب بتوفليقة (81 عاما) بجلطة في عام 2013 ومنذ ذلك الحين لم يظهر على الملأ سوى مرات قليلة ولم يلق خطابات للشعب الجزائري منذ سنوات.

ولسنوات تجنب كثير من الجزائريين الحديث العلني في السياسة خشية التعرض لمشاكل مع الأجهزة الأمنية أو لأنهم ببساطة فقدوا اهتمامهم بالشأن السياسي بعد أن بقيت بلادهم تحت إدارة نفس الرجال الذين تولوا الحكم بعد حرب التحرير ضد فرنسا.

وردد البعض اليوم الجمعة هتاف "الشعب يريد إسقاط النظام" وهو من هتافات الربيع العربي في 2011 الذي شهد الإطاحة بقادة مصر وليبيا وتونس.

جانب من تغطية الإعلام الجزائري

فيما وصفت صحيفة "الخبر" الجزائرية، المسيرات ب"التاريخية"، مضيفة أنه قد خرج أمس الجمعة، ألاف المواطنين بولاية البيض تحديدا بلدية عاصمة مقر الولاية و هتفوا ضد العهدة الخامسة وحملوا شعارات يطالبون فيها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بالعدول عن ترشحه أو من يدعمون ترشحه لإستمرارية على نفس النهج الذي اخر الجزائر وأسس لمصير مجهول لا يكفل حقوق المواطنين في العيش الكريم مع تكريس التمييز و العبث بثروات الجزائر و المال العوم حسب مجمل أراء المحتجين.

واعتبر الملاحظون للحراك الشعبي السلمي مسيرة اليوم أنها ضعف ما شهدته الجمعة الماضية.

وكانت للمرة الثانية على التوالي بطريقة سليمة وحضرية شاركت فيها مختلف فئات المجتمع البيضي حيث إنطلقت من وسط مدينة البيض بمقام الشهداء بالشارع الكبير إلى مقر البلدية و توقفت لفترة أمام مقري جبهة التحرير الوطني و التجمع الوطني الديمقراطي أين صدحت أصواتهم بعشرون سنة بركات و " ارحلوا ارحلوا " و استمرت اتجاه مقر ولاية البيض.
قوات الشرطة الجزائرية

وفى تصاعد للأحداث، قالت فضائية "العربية"، فى خبر عاجل لها، نقلا عن شبكة يورونيوز، عن مصدر جزائرى، أن طائرة الرئيس الجزائرى بوتفليقة عادت من جنيف للجزائر من دون الرئيس.

وأشارت إلى أن قائد الجيش طلب من بوتفليقة البقاء فى جنيف حتى 3 مارس آخر موعد لتقديم أوراق الترشح، مضيفة: "بوتفليقة استدعى مستشاره رمطان العمامرة لجنيف للتفاوض على تعيينه رئيسا للوزراء".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.