كاثوليك أسيوط يحتفلون بعيد انتقال العذراء بدير درنكة    صور| محمد رمضان يُنهي استعداداته لحفل «الساحل»    رئيس مدينة إدفوا يحرر محضرا لثلاثة مواطنين تعدوا على أرض أملاك دوله    مصر للطيران تستقبل 6300 حاجا بمبنى الرحلات الموسمية للحج والعمرة    واشنطن: روسيا لديها ألفي رأس نووي غير استراتيجي    مستشفيات إسرائيل قد تواجه أزمة مالية كبيرة    اصابة مواطن فلسطينى برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلى شرق قطاع غزة    التاسع عالميا.. مصر تتفوق على إسرائيل وتركيا وبريطانيا وألمانيا في قوة سلاح الجو    ماكرون يصف حرائق غابات الأمازون بأنها حالة طوارئ دولية    ماكرون: فرنسا والاتحاد الأوروبى لن يتهاونا مع تصرفات تركيا في قبرص    القضاء الجزائري يودع وزير العدل الأسبق "الحبس المؤقت"    اتحاد الكرة يكشف معايير اختيار مدرب منتخب مصر الجديد    السيطرة على حريق بشقة سكنية بعرب المعمل في السويس    محافظ كفرالشيخ :تركيب كاميرات مراقبة وإنشاء غرف التحكم للشوارع والميادين    القبض على 16 تاجر مخدرات فى حملة على البؤر الإجرامية بالقليوبية    بعد خروجهم للدفن.. نيابة أسيوط تأمر بإعادة جثامين ضحايا بئر الصرف ال4 للمستشفى    إخلاء سبيل الطالبة المتهمة بممارسة الرذيلة مع صديقها في مسجد بأبو كبير    توقعات الأرصاد لطقس الجمعة.. أمطار رعدية وغبار في 5 مناطق    رئيس هيئة قصور الثقافة يفتتح معرض الكتاب الأول بمرسى مطروح    علي الحجار: أحضر لألبوم جديد.. وانتظروا مفاجأة    رد فعل أحمد صلاح حسني عندما طلب أمير كرارة أن يتزوج أخته (فيديو)    فيديو| مدير «100 مليون صحة»: السيسي سر نجاح المبادرة    إنشاء عيادة لأمراض التمثيل الغذائي للأطفال بأسوان (صور)    موعد عودة محمد صادق للتدريبات الجماعية بالإسماعيلي    كل ما يخص تنسيق كليات جامعة الأزهر للعام الجديد (فيديو)    شبيبة الساورة الجزائري يهزم أساس تيليكوم الجيبوتي في البطولة العربية للأندية    شبيبة الساورة الجزائري ينتزع فوزًا ثمينًا من تليكوم الجيبوتي في الوقت القاتل    فوده يتابع الاستعدادات لتطبيق منظومة التأمين الصحي بجنوب سيناء    عالمة أزهرية: الصدقة تطهير للأغنياء لا ليعيش بها الفقراء (فيديو)    محافظ الدقهلية : ضرورة تعميم التلقيح الاصطناعي ليشمل كل الوحدات البيطرية    "شوشة" يجتمع بمديري الإدارات التعليمية بشمال سيناء استعدادا للعام الدراسي الجديد | صور    بالفيديو| هبة عوف: الصدقة لتطهير الأغنياء وليس ليعيش الفقراء    أمينة خليل تعلن خطبتها بعد صورتها المثيرة للجدل مع عضو "كاريوكي"    واشنطن تدعم جهود الأمم المتحدة لوقف دائم لإطلاق النار وللتوصل لحل سياسي بليبيا    بالصور.. الفنان محمد عز من كواليس مسرحية «حمام الست»    شذى: اعتزال إليسا «مش هيحصل»    "التخطيط" تخصص 60 مليون جنيه لإقامة مشروعات تنموية بمدينة دهب    «الوطنية للصحافة» توافق على استقالة عصام فرج    بالفيديو| الجندي: الأغنياء هم من يعيشون على حساب الفقراء وليس العكس    محافظ الإسماعيلية يستقبل وفد الشركة المصرية للاتصالات    محافظ أسيوط: فحص 254 ألف سيدة ضمن مبادرة صحة المرأة حتى الآن    25 لاعبا في قائمة الاتحاد السكندري استعدادا للبطولة العربية    حبس مقاول هارب من دفع غرامات ب13 مليون جنيه في المطرية    وزير الآثار يزور عددا من المتاحف والمعاهد الأثرية بهولندا    جامعة القاهرة: جاهزون لإجراءات الكشف الطبي للطلاب الجدد    رئيس جامعة أسيوط: نحرص على توفير الدعم الكامل للمواهب الرياضية    مباحث المرور تضبط صاحب شركة لاتهامه بتزوير المحررات الرسمية    جريزمان يوجه رسالة إلى نيمار قبل عودته إلى الفريق    مياه الأقصر تعلن سبب "هبوط التليفزيون" وإصلاحه خلال شهرين ب4 ملايين جنيه    «الوزراء» يوافق على إنشاء صندوق مواجهة الطوارئ الطبية    حجز دعوى وقف قرض نقابة المحامين    السيرة الذاتية لرئيس هيئة قضايا الدولة الجديد    ماليا ومهنيا وعاطفيا.. حظك اليوم لبرج الجوزاء اليوم الخميس 22-8-2019    الإفتاء: يجوز دفع الزكاة في دعم المستشفيات الحكومية المجانية    مكافآت وإعفاء من مصروفات الجامعة لأبطال العالم ب"اليد"    دار الإفتاء : حضارة الإسلام تنطلق من بناء الإنسان وتقوم على إرساء قيم العدل والمساواة والحرية والتسامح    دراسة: تطور مخ الرضع الذين يولدون لأمهات يتناولن عصير الرمان يوميا    منتخب مصر لرفع الأثقال يغادر إلى المغرب للمشاركة في دورة الألعاب الأفريقية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ببساطة.. الدليل الكامل لفهم التعديلات الدستورية.. انتخاب مجلس النواب بشكل يضمن تمثيل مقنع للمرأة.. عودة الشورى يصحح مسار التشريع كباقى العالم.. الهيئات القضائية تتمتع بالاستقلالية.. ومهام جديدة لنائب الرئيس

• المادة 200 تضمن أن القوات المسلحة تبقى ملكا للشعب وتنحاز له وليس لأى شخص
• منصب نائب الرئيس هام لضمان استقرار الدولة عند خلو المنصب
• التعديلات تضمن تمثيلا مناسبا للشباب والمسيحيين وذوى الإعاقة
• دول كثيرة عدلت الدستور.. ألمانيا 62 مرة وفرنسا 24 وأمريكا 27


تساؤلات عديدة حول ماهية التعديلات الدستورية التى تقدم بها عدد من النواب مؤخرا، من يقرأ التعديلات بطريقة متعمقة يجد أنها تعطى مميزات جديدة للدولة المصرية فى مجالات مختلفة، إذ إن الممارسة العملية لدستور 2014 بلورت عدد من المشكلات التى واجهت السلطات المختلفة خلال تطبيق مواد الدستور وكشفت عدد من العيوب التى تحتاج إلى تعديل واضح.

الإصلاحات السياسية تتطلب قراءة واضحة للمشهد فى مصر خاصة وأن الدولة المصرية تواجه تحديات عديدة تتطلب الحسم فى مواجهة عيوب الدستور، وتضمن استقرار الدولة، وقدرة مؤسساتها فى مواجهة هذه التحديات بشكل يضمن نجاحها ولا ينتقص من دورها ويحافظ على مشروع الخطة العامة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية.

ويقدم "اليوم السابع" شرحا مبسطا لكل التعديلات المطروحة، انطلاقا من الدور المهم للإعلام فى تقديم كافة المعلومات والملاحظات حول التعديلات المطروحة:

*ليه نعدل المادة 200 الخاصة القوات المسلحة "هو احنا هنعسكر الدولة؟"

أنت تعرف أن المادة دي بصياغتها المقترحة بتضمن أن القوات المسلحة تبقى ملك للشعب تنحاز ليه هو فقط مش لأى رئيس، أو إنها تحافظ على مقومات الدولة ومؤسساتها، والقوات المسلحة ملك للشعب لكى لا يستأثر أحد بالسلطة.

* ليه نرجع منصب نائب رئيس الجمهورية؟

مش قولتلك أن التطبيق العملي والواقعي لمواد الدستور، بتكشف عيوب ومشاكل كتير منصب نائب رئيس الجمهورية مهم جداً وليه اختصاصات وصلاحيات مهمة وبيضمن استقرار الدولة لما يخلي منصب رئيس الجمهورية.

- كمان التعديل هيعمل ضمانة هامة أن لما يخلي منصب رئيس الجمهورية ويحل محله رئيس مؤقت، لا يجوز للرئيس المؤقت إنه يطلب تعديل الدستور أو يحل مجلس النواب أو مجلس الشيوخ ولا يقيل الحكومة كما أن منصب نائب الرئيس يضمن استقرار الدولة بعد خلو المنصب.

* ايه هو تعديل مجلس النواب فى التعديلات الدستورية المقترحة؟

يشكل مجلس النواب من عدد لا يقل عن أربعمائة وخمسين عضواً ينتخبون بالاقتراع العام السرى المباشر، علي أن يخصص بما لا يقل عن ربع عدد المقاعد للمرأة.

المادة دي بتضمن أن عدد المقاعد في مجلس النواب الخاصة بالمرأة، متقلش عن ربع عدد المقاعد، ودي زي كوتة كده للمرأة عشان مسالة تمثيل المرأة في المجلس فيها صعوبة شوية ، وتمكين المرأة ان ده كان هدف من أهداف الثورتين يناير ويونيو.

* ليه هنرجع مجلس الشوري تاني بمسمي مجلس الشيوخ؟

- المواد المستحدثة اللى بتتكلم عن تشكيل مجلس الشيوخ بتقول أن عدده ميقلش عن 250 عضو ومدته 5 سنين ينتخب التلتين والرئيس بيعينا لتلت الباقي، والمجلس ده مهم جدا لإنه بيساعد مجلس النواب في مهامه لأن المجلس ده من المفترض إنه هيضم ناس خبراء ونخبة ليهم تخصص أكتر وزي أغلب دول العالم بيكون فيه غرفة تانية للتشريع.

مجلس الشيوخ هيتاخد رأيه فى أمور كتير منها، مشروعات القوانين المكملة للدستور، مشروع الخطة العامة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية معاهدات الصلح والتحالف وجميع المعاهدات التي تتعلق بحقوق السيادية ،وفيه مادة مستحدثة بتنص علي إنه لا يجوز الجمع بين عضوية مجلس الشيوخ، ومجلس النواب عشان نضمن إنه ميبقاش فيه تضارب للمصالح ،والشاهد أن العالم أجمع يضم غرفتين وذلك للاستفادة من كل الخبرات والنخبة لمساعدة الغرفة الأولى بشكل قوى.

* كمان هنعدل المادة 244 واللي كانت بتتميز بأنها ضمانة هامة للشباب والمسيحيين والأشخاص ذوي الإعاقة؟

طب عايزك تقرأ المادة الأول، المادة بنصها الحالي برضو بتلزم الدولة بتمثيل ملائم الشباب والمسيحيين والأشخاص ذوي الإعاقة في أول مجلس للنواب بعد إقرار الدستور فقط.

- إنما التعديل للمادة بيلزم الدولة أن التمثيل للشباب والمسيحيين والأشخاص ذوي الإعاقة يبقي بشكل دائم، مش بس كده لا أضاف فئة جديدة وهي المصريين المقيمين في الخارج، وبالنسبة للشباب كان المطلب الأساسى وجود تمثيل مناسب لهم فى المجالس النيابية.

* ليه هنعدل الدستور دلوقتي وهو صادر سنه 2014؟

- انت تعرف أن فرنسا عدلت دستورها الحالي، "دستور الجمهورية الخامسة"، اللي صدر في أكتوبر 1958 في يونيو 1960 يعني بعد سنتين فقط من وضعه، ومن ساعتها لحد دلوقتي اتعدل 24 مرة.

- طب عارف أمريكا عدلت دستورها كام مرة 27.
- ألمانيا عدلته 62 مرة.
- عايز أقولك أن الدستور مش وثيقة إلاهيه، وأن التطبيق العملي والواقعي لمواد الدستور بتكشف بعض العيوب والمشاكل، وشوف انت بقي دستورنا طلع في اجواء كانت عاملة ازاي و مؤسسات كانت ضعيفة، وكل طرف فارض رأيه والبلد كانت عايزة تستقر.

* ليه نعدل المادة 234 بتاعت العمال والفلاحين؟

المادة 234 بنصها الحالى بتلزم الدولة بتمثيل ملائم للعمال والفلاحين ى أول مجلس للنواب بعد الدستور فقط، لكن تعديل المادة بتلزم الدولة أن التمثيل ده يبقى بشكل دائم، فأيهما أفضل.

* ليه نعدل مدة الرئاسة ونخليها ست سنين بدل أربعة؟

كل دولة وليها وضعها وأحوالها، طبقا لمتطلبات المرحلة واحتياجات المجتمع، صحيح إحنا مش عاوزين رئيس يفضل علطول ويبقى ديكتاتوري، ومستبد، ومعاك إن مينفعش تطول مدة الرئاسة كتير، لكن التعديل قصرها على فترتين بس، كمان شوف دول ناجحة كتير أدت فرصة للحاكم يطبق إصلاحاته.

-عارفين الصين واقتصادها، الدولة الرائدة على مستوى العالم عملت تعديل على دستورها فى مارس 2018، ومش بس طولت مدة الرئاسة دي لغت الفترتين وخلتها مفتوحة للرئيس ، عندك مثلا روسيا الرئيس فلادمير بوتين هو الحاكم الفعلى لروسيا من سنة 1999، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مستشارة ألمانية من سنة 2007.

-وكل التعديلات دى مقترحات نتناقش عليها لحد منطلع أفضل مقترح وهتتطرح على الشعب فى استفتاء وهو اللي يقول رأيه.

* ليه نخلي مجلس أعلى للجهات والهيئات القضائية يرأسه رئيس الجمهورية، هو مش المفروض القضاء مستقل؟

المادة 185، اللي بتنص على إنشاء المجلس الأعلى للجهات والهئيات القضائية، يرئسه رئيس الجمهورية أو وزير العدل في غيابه، مش تحكم في القضاء.
-لأن دة هيكون مجلس إدارى تنظيمى هينظر فى الأمور المشتركة ما بين الجهات والهيئات القضائية المتعددة وما بين السلطة التنفيذية، وكمان شروط التعيين والترقية وندب الأعضاء.

-عارف ليه كمان مش تحكم فى القضاء، لأن فيه مجلس القضاء الأعلى"بيرأسه رئيس محكمة النقض، المجلس اللي مشكل بالقانون رقم 35 لسنة 1984، ودة المجلس اللي بينظر فى الأمور الفنية للقضاء، وبيعمل على حسن سير القضاء واستقلاله وحسن سير العمل فى المحاكم ويتخذ القرارات اللازمة بهذا الشأن، وبيشكل المجلس التأديبى للقضاه وبياخد رأيه فى مشروعات القوانين المتعلقة بالسلطة القضائية واختصاصات كتير فنية، والمجلس الأعلى ينظم إداريا فقط وليس فنيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.