كواليس استعراض قضية سد النهضة بأسبوع القاهرة للمياه    قائد «اللنش 501» يكشف كواليس جديدة من تدمير المدمرة إيلات الإسرائيلية    المحرصاوي: مناهج الأزهر جعلت دول العالم ترسل أبناءها للدراسة فيه    قطع المياه عن 4 مناطق بمركز قنا    البدري: البلطي المستزرع آمن تماما.. وهناك رقابة دائمة على أسواق الأسماك    دبي تستعد للاستغناء عن الورق في الأعمال الحكومية    «مستقبل وطن» يعقد 12 فعالية بالمحافظات للتحذير من حروب الجيل الرابع والشائعات    محافظ البحيرة ورئيس الإسكان الاجتماعي يسلمان عقود مشروع كفر الدوار    إبراهيم محلب ل «الصباح »الاستثمار العقارى الحل الأمثل للنمو الاقتصادى    اعتماد 24 مليون جنيه لرصف الطرق الرئيسية في المحلة الكبرى    محافظ بني سويف يكشف تفاصيل زيارة ولاية كاليفورنيا الأمريكية للتعرف على تجربتها التنموية    الرئاسة اللبنانية توضح حقيقة تدهور صحة ميشال عون    فيديو.. السنيورة يطالب بتشكيل حكومة جديدة برئاسة الحريري    تفاءل صيني بقرب التوصل لاتفاق مع الاتحاد الأوروبي حول الاستثمارات    واشنطن: ترامب مستعد للخيار العسكري ضد تركيا حال الحاجة إليه    حسام البدري: رحبت بوجود عماد متعب في جهاز المنتخب ولست سبب اعتزاله    رونالدو قبل مباراة يوفنتوس ولوكوموتيف:العمر مجرد رقم ولااهتم بالكرة الذهبية    مدرب الإسماعيلي يضع الرتوش الأخيرة على تشكيلة مواجهة الجزيرة الإماراتي    حبس عاطلين متهمين بالاتجار في الإستروكس بالجيزة    الأرصاد: طقس غير مستقر يضرب البلاد وأمطار غزيرة محتملة (فيديو)    مدير مدرسة هندية يبتكر طريقة جديدة لمنع الغش... صور    إصابة 8 أشخاص في حادث انقلاب سيارة بالطريق الحر ببنها    ضبط 90 كيلو لحوم بلدي مذبوحة خارج السلخانة بالدقهلية    نشأت الديهي يوجه رسالة ل أحمد السقا ومحمد رمضان: "خليكم قدوة"    ضبط راكب حاول تهريب 180 جهاز "IPHONE 11" بمطار القاهرة (صور)    واقعة مثيرة للجدل.. المتظاهرون يستعينون براقصة للتعبير عن الاحتجاج فى لبنان .. فيديو    هاني شاكر ل"حمو بيكا": "مش هتغني طول ما أنا موجود في النقابة"    حكايات اليأس والأمل في العرض المكسيكي "لعنة الدم"    16 مشروعا من 8 دول عربية تشارك في الدورة السادسة لملتقى القاهرة لصناعة السينما    مكتبة برلين.. منارة ثقافية تتصدى للزحف الرقمى ب3.4 مليون عنوان    الحماية الاجتماعية ورؤية مصر 2030 ندوة بالأعلى للثقافة    فيديو| نسرين طافش تكشف حقيقة زواجها من طارق العريان    الفرق بين الصدقة العادية والصدقة الجارية؟    هل يجوز التصريح للأرملة بالرغبة في الزواج منها أثناء العدة؟.. أستاذ شريعة يجيب    قوات الجيش اليمني تحرز تقدما ميدانيا جديدا في جبهة رازح بصعدة    رئيس وزراء باكستان: السياسات التجارية المقررة تجلب استثمارات ضخمة    صور- رئيس جامعة أسوان يتابع المنافسات الرياضية ضمن أسبوع "الشباب الأفريقي"    قافلة طبية مجانية بقرية الجواهين فى سوهاج.. الأربعاء    بالفيديو- رمضان عبد المعز: استجابة الدعاء مشروطة بهذا الأمر.. تعرف عليه    بعد موافقة البرلمان.. تعرف على التعديلات الجديدة لقانون مدينة زويل    بنفس الفستان.. دينا فؤاد وابنتها نسخة طبق الأصل    تعرف على ترتيب المجموعة الثانية بعد مرور الأسبوع الأول بدورى القسم الثانى    مروان محسن يشارك في جزء من مران الأهلي    استمرار المظاهرات العنيفة فى تشيلى لليوم الرابع وتمديد «الطوارئ»    ما حكم جمع الصلوات بغير عذر.. أمين الفتوى: جائز بشرط    الليلة .. أمير عزمي مجاهد ضيف برنامج «الماتش»    هل خدمة "سلفني شكرًا" ربا محرم؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    «الداخلية» تطالب «تجار السلاح» بالحضور فورًا    بعد تتويجه بأبطال إفريقيا.. يد «ميت عقبة» تتفوق على الجزيرة    جلسة مرتقبة ب نادي الزمالك لتعديل عقود ثلاثى الفريق    موافقة مبدئية من البرلمان على مشروع قانون إنشاء مدينة زويل    تأجيل محاكمة المتهمين بمحاولة اغتيال مدير أمن الاسكندرية ل5 نوفمبر    باستخدام القسطرة التداخلية.. فريق طبي بقسم جراحة الأوعية بجامعة أسيوط ينقذ حياة طفلة    رئيس جامعة المنيا يطلق ماراثون «سيناء في القلب»    بالخطوات.. طريقة عمل الوافل    وفد هيئة الرقابة الصحية يتفقد مستشفيات الأقصر لمعاينة منظومة التأمين الصحي    وزير الخارجية الألماني لا يستبعد تأجيلا قصيرا للبريكست    «التعليم» تصدر منشورا باتخاذ الإجراءات الوقائية من الأمراض المعدية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رحيل رضوى عاشور عن 68 عامًا.. الثقافة: مناضلة ومبدعة كبيرة ورحيلها خسارة.. صلاح فضل: وريثة المناضلات وجسدت الضمير الوطنى والقومى.. وحيد الطويلة: عاشت متسقة مع ما آمنت به.. والقمحاوى: ستبقى خالدة
نشر في اليوم السابع يوم 01 - 12 - 2014

رحلت الكاتبة الكبيرة الدكتور رضوى عاشور، عن عالمنا فى ساعة مبكرة من صباح اليوم الاثنين، عن عمرٍ يناهز ال68 عامًا، وعبر العديد من الأدباء والمثقفين عن حزنهم الشديد لرحليها، وقد شيع جثمانها ظهر اليوم من مسجد صلاح الدين بمنطقة المنيل، ودفنت بمقابر القطامية.
وأصدرت وزارة الثقافة، برئاسة الدكتور جابر عصفور، وقيادات مؤسسات الوزارة الثقافة وجميع العاملين، بياناً نعت فيه كل المثقفين المصريين والعرب، وفاة الروائية والناقدة الكبيرة والمناضلة السياسية، وأستاذة الأدب الإنجليزى بجامعة عين شمس، الدكتورة رضوى عاشور، التى وافتها المنية فى ساعة مبكرة من صباح اليوم بعد صراع طويل مع المرض.
وذكرت الوزارة، فى بيانها، أنه بوفاتها خسرت الحركة الثقافية والأدبية مبدعة كبيرة، أثرت مكتبتنا العربية بعدد كبير من الروايات الرائعة، والكتابات الأدبية، تميزت كتاباتها القصصية والروائية بانحيازها للقضية الوطنية والطبقات الشعبية، وحصلت على العديد من الجوائز عن إنتاجها الأدبى.
ومن أهم أعمالها، ثلاثية غرناطة، رأيت النخل، قطعة من أوروبا، حجر دافئ، سراج، مريمة والرحيل، أطياف. ومن المعروف أن الأديبة الراحلة زوجة الشاعر العربى الكبير مريد البرغوثى وابنها الشاعر مريد البرغوثى.
وقال الناقد الكبير الدكتور صلاح فضل فى تصريحات خاصة ل"اليوم السابع"، على الرغم من أنها كانت تعانى من المرض فى السنوات الأخيرة، لكننا تصورنا أنها عُلجت وشُفيت منه حتى اختطفها الموت، بمفاجأة حزينة لأن رضوى عاشور لم تكن مجرد أستاذة قديرة فى الأدب الإنجليزى ولا مبدعة كبيرة اخترقت عالم الرواية بمهارة واقتدار، وإنما كانت شخصية محورية فى الحياة الثقافية المصرية لعبت دور الضمير الذى يمثل الوجدان المصرى فى المواقف الوطنية والقومية.
وأضاف "فضل" لقد استطاعت رضوى عاشور أن تسد فراغ لطيفة الزيات، التى كانت وريثة سلسلة أخرى من المناضلات المصريات ابتداء من هدى شعراوى، لكنها أضافت إلى ذلك بحكم زواجها من الشاعر الفلسطينى الكبير مريد البرغوثى بعدًا عربيًا وإنسانيًا واضحًا فى تصديها للقضايا الحاسمة فى الحياة الثقافية المصرية.
أما عن إبداعاتها فأكد "فضل" على أن "ثلاثية غرناطة" ستظل هى الدرة التى أضافت بها إلى الرواية العربية عملاً فائقًا فى تمثيله للفترة الأندلسية وإضفائها روح البعث التاريخى على غرناطات أخرى نفقدها يوما بعد يوم، مثل القدس التى مازالت ضائعة منا فى سماء التاريخ.
وختم "فضل" حديثه قائلاً: إنه يوم حزين لأن رضوى عاشور لم تكن على الإطلاق أثقل من جبل رضوى كما ألمحت فى مذكراتها إلا بالوزن المعرفى والعلمى والأدبى، لكنها كانت أخف من ريشة روحًا حرة متألقة فى فضاء الإبداع العربى بأكمله، عسير علينا أن نجد من تحمل راية هذا الإبداع المناضل بعد رضوى عاشور.
وقال الكاتب وحيد الطويلة، يكفى رضوى عاشور، أنها من الجيل الذى تحمل بدايات ظهور الكاتبات أعنى الظهور الحقيقى، وانتزاع موقع لهن على خريطة الكتابة العربية، وأولى خطوات مشاركة فى أنسنة الكتابة ومنحها بعدها الإنسانى الذى يليق بها والإنسانية معا.
وأضاف "الطويلة" رضوى عاشور أمنا وصديقتنا جميعا وكاتبتنا، عاشت متسقة مع ما آمنت به، وتزوجت الرجل الذى يناسب مقاس رؤيتها للعالم، واختارت كما حلمت وقضت أعواما فى المطارات تطارد حلمها بسعادة، واحتفت بالفلسطينى كإنسان يستحق نيل ما دافع عنه كتبت التفاصيل وعلت بالروح، ورأت القضية بعيون بالأدب والكاتب الذى يعرف كيف ينجو من نار السياسة.
وقال الكاتب الكبير عزت القمحاوى، إنه من المؤكد أن الذى سيبقى من رضوى عاشور كثير فى أجيال من طلابها الذين تعلموا على يديها المنهج والأخلاق، فهى كانت أستاذة عظيمة، ورحليها خسارة فادحة للأدب وللجامعة المصرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.