العزل المنزلي لمصابي كورونا.. ندوة إرشادية بجامعة المنوفية    انكماش عجز تجارة السلع الأمريكية في سبتمبر    تونس تتجه لاتخاذ مزيد من الإجراءات في ظل التطور الخطير لفيروس كورونا    التشيك تعلن "حزب الله" منظمة إرهابية    بنزيما: الكلاب تنبح.. وال"9" يمر    تجديد حبس "عنتيلة كفر الشيخ" 15 يوما    حريق هائل بمخزن خردة في صفط اللبن    بالصور.. الكشف وصرف الدواء بالمجان ل 627 مواطنا بالوادي الجديد    باكستان توجة بإلزامية ارتداء أقنعة الوجه لمجابهة موجة ثانية لكورونا    بعد تكريمه من الرئيس| «الجمال»: السيسي «إنسان» وشرف لي الوقوف أمامه    عاجل.. مدبولي يترأس اجتماع الحكومة لبحث ملف التصالح في مخالفات البناء    إصلاح كسر في ماسورة مياه عمومية بحى شرق شبرا الخيمة (صور)    تأجيل أولى جلسات محاكمة قتلة فتاة المعادي ل21 نوفمبر    طقس الغد مائل للبرودة ليلا بمعظم الأنحاء وشبورة صباحا    ميساء مغربي تنفي إصابتها بكورونا في الجونة (صور)    "فرق توقيت" بين شيرين رضا وماجد الكدواني يفتح ألم الذكريات والحنين    بشرى تجبر إيلي حنا على الإعجاب بتصميم فستانها في اليوم الخامس من مهرجان الجونة    حظك اليوم الأربعاء 28-10-2020 برج الدلو على الصعيد المهني والعاطفي    الطيب: نحتفل اليوم بتجلي الإشراق الإلهي على الإنسانية جمعاء    برلماني يشيد بموقف المؤسسات المصرية في مواجهة الإساءة إلى الرموز الدينية    استئصال ورم يزن 15 كيلو جراما من سيدة بمركز أورام طنطا    محافظ المنيا يعلن إنشاء 68 وحدة صناعية بتكلفة 272 مليون جنيه بالمنطقة الصناعية    استعدادا لانتخابات "النواب".. محافظ دمياط ترفع درجة الاستعداد    بالمستندات..ميساء مغربي تخضع لتحليل كورونا في «الجونة» (صورة)    «الرادار» يلتقط 1764 سيارة مخالفة للسرعة    الرئيس السيسي: النبي محمد المثل الأعلى في النقاء والاستقامة    مع بداية رئاسته للبرلمان العربي.. العسومي يقدم تعهدات مهمة للمنطقة    محافظ المنيا يتفقد بحيرات الأكسدة لاستغلالها في زراعة غابات شجرية    عبد المنعم ليلا كورة: موسيماني تمسك بعودتي للأهلي.. ووعدني بالفرصة    منة فضالي تهنئ متابعيها بذكرى المولد النبوي الشريف    مستند| تعرف على نتيجة اختبار فيروس كورونا لميساء مغربي    فيديو| غادة عادل: «العمر لحظة.. وكورونا ممكن تقضي علينا»    الفحص الطبي يمنع ثنائي التعاون من المشاركة أمام القادسية    "البحوث الإسلامية": ميلاد النبي رحمة للعالم أجمع والإساءة إليه تطرف وترسيخ للحقد والكراهية    نائب «الوفد»: كلمة الرئيس باحتفالية المولد النبوي دعوة للسلام    محافظ الفيوم يفتتح مدرسة أبو سعاد الإعدادية بمنشاة سنورس بعد تطويرها    وزيرة الهجرة تزور مدينة سنبل لبحث مشاركة محمد صبحي في «اتكلم مصري»    مجلس السلم والأمن الأفريقي برئاسة مصر يعتمد قرارا يدين نقل المقاتلين الأجانب إلى القارة    باريس سان جيرمان ضيفاً على إسطنبول باشاك شهير بأبطال أوروبا اليوم    ابتهالات دينية وتلاوة قرآنية وبرامج للحديث عن السيرة النبوية على شبكة القرآن الكريم    وزير الاقتصاد الألماني يعتزم دعم العاملين لحسابهم الخاص في قطاع الثقافة    قوات الاحتلال الإسرائيلى تعتقل 11 فلسطينيا بالضفة الغربية والقدس    استطلاع يظهر اتجاها إيجابيا في استعداد الألمان لمساعدة الغير خلال أزمة كورونا    "تركيا الآن".. أنقرة تقمع معارضيها وفرنسا تحذر رعاياها والعملة التركية تواصل نزيفها    كامل الوزير: نولي أهمية كبيرة لتوطين صناعة النقل بمصر | صور    الرئيس السيسي: الحرية إذا مست مشاعر الآخرين فهي تطرف    ضبط سيدة تستقطب راغبي المتعة مقابل المال بالإسكندرية    شرطة المرافق تشن حملة لإزالة الإشغالات من ميادين وشوارع الجيزة    الكشف على 1365 مريضا فى قافلة طبية بالدلنجات|صور    غلق وتشميع 4 ورش لتصليح سيارات ومقهيين مخالفين بمركزي الزقازيق وأبو حماد    السيسي: تبرير التطرف تحت ستار الدين أداة لتحقيق مصالح ضيقة ومآرب شخصية    لا تبتئسوا مما حدث.. شيخ الأزهر ل المسلمين: النبي تعرض في حياته لإساءات أكبر من ذلك    مانشستر يونايتد يستضيف لايبزيج الألماني بدوري أبطال أوروبا    الإفتاء ردا على المتشددين: الاحتفال بميلاد النبي لإعلاء القيم المحمدية وتحقيق السلام والتسامح    إصابة 5 بينهم سيدة بطلق نارى فى مشاجرة بسبب الخلاف على أرض زراعية بطما سوهاج    جامعة القاهرة تؤكد نشرها 25% من البحوث المصرية الصادرة بالخارج عن كورونا    صور | تكريم محمد هنيدي في «سينما مصر»    وزير الرياضة: نحن حصن كبير للحفاظ على "فريق" الزمالك أي كانت الأحداث    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالصور.. كنيسة الدير المحرق كعبة حج الأحباش في العالم.. توتر العلاقات بسبب سد النهضة لم يؤثر في زوار إثيوبيا.. و«الحسيني»: نصف مليون زائر ديني للأديرة غير مستغلين سياحيا
نشر في فيتو يوم 11 - 05 - 2016

يعتبر الدير المحرق بمحافظة أسيوط قبلة وكعبة الأحباش وخاصة من الإثيوبيين والإريتريين، ومثلما ينهي المسلمون حجهم بعد زيارة مكة بالتوجه للمدينة المنورة عقب إتمام شعائر الحج يعتبر حج كنيسة قسقام بالدير المحرق هو إتمام لحج أقباط الأحباش، ورغم توتر العلاقات بين مصر وإثيوبيا بسبب إنشاء سد النهضة فإن ذلك لم يؤثر فى الإطلاق على أعداد زوار مصر للدير والذي يتخطى نصف مليون قبطي حبشي كل عام.
أقدم كنيسة
يقع الدير المحرق على بعد 8 كيلو متر من مدينة القوصية على مساحة 2000 فدان خارج الأسوار مؤجرة للمزارعين من الأقباط والمسلمين، و30 فدانا محاطة بأسوار تضم كنيسة الدير ومحتوياته ورهبانه حسب تصريحات مسئولي الدير وبه توجد كنيسة الدير المقدسة على جبل قسقام والتي أقامت بها العائلة المقدسة أكثر من 6 أشهر، وبدأت منها رحلة العائلة لبيت المقدس من جديد فكانت آخر مكان أقامت فيه العائلة.
ويشهد الدير في السادس من هاتور من كل العام تاريخ تكريس الدير والذي يوافق 16 من نوفمبر "والذي ما زال الأحباش يصومونه حتى اليوم".
توافد الآلاف
وتتوافد آلاف الجماعات القبطية من الأفارقة والأحباش والذين يمارسون طقوسا خاصة بهم خلال حجهم بالدير ومنها ارتدائهم الثياب البيضاء " الشملة " للسيدات تبركا برداء السيدة العذراء مريم والرجال الملابس البرتقالية ويبدءون في الطواف والدورة وإقامة الصلوات باللغة الأمهارية استخدام الطبول والشموع وإقامة القداس أمام أيقوناتهم الخاصة المقامة منذ العام الأول الميلادي والمكوث في الدير طيلة اليوم وينصرفون في جماعات.
حج للأقباط
ويقول الأنبا باخميوس زوكيل الدير المحرق بأسيوط، إن الأحباش جميعا يحبون الأماكن التي عاش بها المسيح، أما الدير المحرق وكنيسة قسقام له مكانة عظيمة بالنسبة لهم يقدسونه كالأراضي المقدسة بفلسطين ويتممون به حجهم ولذلك فالقادمون منهم لزيارة الأراضي أورشليم وبيت المقدس لا بد أن يأتوا أولًا إلى الدير المحرق لينالوا بركة الرب وبركة كنيسته بجبل قسقام الذي يعتبر جبل الزيتون الثاني.
وأضاف أن الدير المحرق لحج الأقباط في نفس مكانة المدينة المنورة في حج المسلمين بل وأكثر يعتبرونه المحط الأول لزيارتهم لبيت المقدس، وزيارته عندهم متممة لواجبات الزيارة المقدسة.
وأشار الأنبا باخميوس إلى أن عظمة ومكانة الدير المحرق تكمن في كونه أقدم دير في العالم بالإضافة إلى أن كنيسته هي الوحيدة بمصر والعالم التي أقامها المسيح بنفسه ورش الماء المبارك بيديه الطاهرتين في جميع أركانها حتى أن تراب الكنيسة يقدسه الأحباش ويعتبرونه بركة لأن المسيح داسه بأقدامه المقدسة وهو طفل لذلك قامت إحدى ملكات الحبشة وتدعى الملكة منتواب وكانت وقتها إمبراطورة إثيوبيا بزيارة الدير في القرن الثامن عشر وحملت منه 12 جملا من تراب الدير ومزجته في مواد بناء كنيسة عظيمة في الحبشة وأسمتها كنيسة قسقام.
حجاج إثيوبيا
ويؤكد وكيل الدير، أن الأقباط الأفارقة والأحباش يرتبطون ارتباطا دينيا قويا بمصر وتابعين أيضا للكنيسة المصرية ولا يستطيعون إلحاق الضرر بهم وعند مناقشتهم في مشكلة سد النهضة يقول الحجاج رغم أنهم قرويين لا يملكون ضرا ولا نفعا "نموت عطشا ونسقي مصر" ولكن لا يستطيعون التدخل في الأمور السياسية والمشكلات الدولية وإنما عليهم فقط الدعاء بجعل مصر مباركة دائما فالكثير منهم أقام بالدير وحتى فترة قريبة كان الدير يضم أكثر من 10 رهبان أحباش.
تنشيط السياحة
ومن جانبه طالب عثمان الحسيني، مدير الهيئة الإقليمية لتنشيط السياحة بمحافظة أسيوط، على تذليل جميع العقبات خلال زيارات الأقباط الأحباش لأديرة أسيوط المقدسة، مشيرا إلى أن الدير المحرق وكنيسته ودير العذراء مريم يستقبل أكثر من نصف مليون زائر حبشي خلال العام.
وأوضح أنه خلال أيام مولد العذراء تستقبل أسيوط من 500 إلى 700 قبطي أفريقي في اليوم، لهم طقوسهم الخاصة يمرون بدير العذراء بجبل درنكة في طريقهم للدير المحرق.
ولفت الحسينى إلى أن محافظة أسيوط تمتلك أكبر واقدم أديرة على مستوى العالم، مطالبا عدم إقحام المزارات الدينية والحجاج في السياسة وإن كانوا من إثيوبيا التي تهدد مستقبل مصر بإنشاء سد النهضة.
وأضاف أن السياحة الدينية لا تدر دخلا ولا أرباحا وخاصة زيارة الأحباش لأن الزائر لا يقيم في مصر وإنما تكون زيارة لليوم الواحد عن طريق أتوبيسات خاصة بهم وليست تابعة لشركات السياحة وتكون مقصورة على دخول الكنيسة لذلك تقوم الهيئة بالتعاون مع وزارة الآثار بعمل استراحات جديدة لاستقبال الوافدين وتقديم الإرشادات والكتيبات التي تشير إلى الأماكن الأثرية بالمحافظة لحثهم على زيارتها مرة أخرى دون التقرب للمشكلات السياسية وإنما العمل على تقريب الثقافات.
خلافات سد النهضة
ومن جانبها أوضحت سامية علي، مسئولة السياحة الدينية بمحافظة أسيوط، أن أهمية الدير المحرق للأحباش لا تقل عن أهمية الكعبة والمدينة المنورة بالنسبة للمسلمين، مشيرة إلى أن وفود الأقباط الأحباش تستمر طوال العام وتكثر في عيد العذراء في شهر أغسطس وفى شهر نوفمبر موعد تكريس وإنشاء الكنيسة بالدير المحرق كما أن أديرة أسيوط تشهد العديد من زيارات الأقباط ومنهم الفرنسيين ويتخطى عدد سائحي الأديرة بأسيوط أكثر من 2 مليون زائر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.