الجولة في 3 غطسات.. مراكز غوص تستعد لتنظيم زيارات لحطام «سالم إكسبريس»    وكيل «تعليم الإسماعيلية» يدشن مبادرة «تعليم مبهج وطالب مبدع»    وزير المالية: حرصنا على التطبيق التدريجي لمشروع الفاتورة الإلكترونية    أكاديمية البحث العلمي تعلن أسماء الطلاب الفائزين في "المقالات العلمية"    شكري يستقبل مديرة إقليمية بالبنك الأوروبي لإعادة الإعمار    مصادر حكومية: لا نية لمد مهلة التصالح فى مخالفات البناء لفترة جديدة    "المصري للشئون السياحية" يناقش بدائل جديدة لتشجيع حركة القطاع المصري    إيطاليا تسجل 20648 إصابة جديدة بكورونا و541 حالة وفاة    رجل يعود للمنزل بعد أسبوع من حرق جثمانه    مروان محسن يواصل احتفالاته بالنجمة التاسعة.. صورة    اليمن يدين مجزرة أرتكبتها الحوثى وراح ضحيتها 11 مدنيا    عاجل.. مصدر أمني: نلاحق المتهمين بإعداد صور مسيئة للنادي الأهلي    الأرجنتين: اتهام طبيب مارادونا بالقتل غير المتعمد    ضبط 8625 جهاز وقطعة مستلزمات طبية مغشوشة في الغربية    ضبط مدير شركة هارب من 204 سنوات سجن بحدائق أكتوبر    كاتب مذكرات نادية لطفى يعلن طرحها فبراير المقبل ويؤكد: بكت عند اتهامها بالعمالة لإسرائيل    محافظ المنوفية بعد إصابته بكورونا: أتابع عملى من العزل وأتلقى علاج برتوكول الصحة    رئيس جامعة سوهاج يجتمع لمناقشة البدء بتجهيز لائحة الدكتوراه المهنية DPA بكلية التجارة    القاهرة 22 ورفح 21.. «الأرصاد» تعلن درجات الحرارة المتوقعة الاثنين    الأزهر يدين هجوم «بوكو حرام» في نيجيريا: دليل على انعدام الإنسانية عند الإرهابيين    أحمد مالك وداش ب "الجلباب الصعيدي" في كواليس مسلسل "نسل الأغراب"    فيديو.. داعية إسلامي يوضح ثواب مساعدة الفقراء والمساكين    جنيف.. قرن من أحلام الوحدة والسلام    "لجنة مكافحة كورونا": علاج محمد صلاح تم بالبروتوكول المصرى دون تدخل أى جهة    مدرب الرأس الأخضر: يكشف عن سبب الخسارة أمام أوغندا    تعرف على رسالة دار الإفتاء ل شيكابالا    التعليم: بدء البث لمنصة التعليم الإلكتروني بالجيزة    شاهد.. نيو لوك حنان مطاوع يثير هوس جمهورها في أحدث جلسة تصوير    "دعم الحقوق والحريات والواجبات".. ننشر نص لائحة مجلس الشيوخ عقب التصويت عليها    ضحية كورونا .. وفاة القمص أنطونيوس جورج كاهن كنيسة العذراء بديروط    أبو عاصي عن وثيقة تأمين الزوجة: حلال حتى ولو لم تكن في عهد سيدنا محمد (فيديو)    فيديو.. داعية إسلامي يوضح فضل الصدقات وفؤائدها وأشكالها    ضبط كمية من الدقيق البلدى المدعم قبل إعادة بيعها للمحال والمخابز    نصر محروس يهنئ حميد الشاعري بعيد ميلاده    غلق وتشميع «كافيه» مخالف للإجراءات الاحترازية في مطروح    فرض رسوم 10 جنيهات على تراخيص السيارات و3% على أسعار مستحضرات التجميل    أمين حداد يلقى قصيدة "أنا والدى كان أراجوز" فى تكريم فؤاد حداد    ختام فعاليات الدورة 24 لمعرض Cairo ict بحضور 80 ألف زائر    «هواوى تكنولوجيز» تعقد اتفاقيات تعاون مع «النقل» و«إنتل» فى إطار رؤية مصر 2030    مرسي مطروح تنظم حملات بشوارع وسط المدينة للقضاء على الباعة الجائلين    سيدات العرب ..غادة المطيري_ البروفيسورة السعودية ..بقلم. رضا رمزى(5/40)    استمرار أعمال إنشاء السدود والبحيرات الصناعية لحماية القصير من السيول    الحكم على 12 متهما في «الانضمام لتنظيم القاعدة» 31 يناير    موعد مباراة أستون فيلا ضد وست هام في الدوري الانجليزي والقنوات الناقلة    مدرب الأهلي: نستحق اللقب عن جدارة.. البطولة ليست مباراة الزمالك فقط    رئيس اتحاد كرة القدم بجنوب أفريقيا يهنئ موسيمانى بالفوز بدورى أبطال أفريقيا    الحضري ل في الجول: اتفقت على تدريب حراس النجم الساحلي    اعتقال مجندة أمريكية بتهمة دعم منظمة إرهابية في سوريا    بالصور .. هانى البحيرى يكشف تفاصيل وصوله للعالمية بكلية الفنون التطبيقية فى جامعة بدر    معجب هددها بالقتل وهكذا تصرفت ريهام عبد الغفور معه    «المستشفيات التعليمية» تجري أول جراحة للقلب بالمنظار في محافظة البحيرة    القوات المسلحة تطلق موقعا إلكترونيا لتقديم الخدمات الخاصة بإدارة السجلات العسكرية    إصابة شاب في حادث قطار بالشرقية    أخبار الأهلي : مرتضي منصور : خسرنا لقب دوري ابطال افريقيا بخطة ممنهجة !    ختام «حانة ماريان» على مسرح مركز الجيزة الثقافي    ماهي ثمرات التقوى وفضلها    أرصفة مثقوبة تنهي أزمة مياه الأمطار    سيد عبد الحفيظ عن العنصرية ضد شيكابالا: الأفضل عدم رد اللاعب لهذا السبب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في الذكرى 66 لمحاولة اغتيال عبد الناصر.. أسرار وحقائق تروى عن خداع الإخوان للشباب
نشر في صوت الأمة يوم 26 - 10 - 2020

سر إشارة ضرب الرصاص على الزعيم.. وتوظيف تنظيم الإخوان عناصره لتدمير مصر وعفو عبد الناصر عنه


في الذكري 66 لحادثة المنشية حادث إطلاق النار على جمال عبد الناصر، في 26 أكتوبر 1954 أثناء إلقاء خطاب في ميدان المنشية بالإسكندرية ،تتكشف حقائق وأسرار عن كواليس الحادثة وكيفية خداع الإخوان لمجموعة من الشباب الصغير السن والحديث العهد بالسياسية أن جمال عبد الناصر خائن بعدما باع مصر للإنجليز في اتفاقية الجلاء علي حد زعمهم ، حيث خطط الإخوان لاغتيال جمال عبد الناصر، وأعضاء مجلس قيادة الثورة ونحو 160 من ضباط الجيش، وضُبطت وقتها مخازن سلاح ومفرقعات تابعة للإخوان تكفى لنسف جزء كبير من القاهرة والإسكندرية، وهناك الكثيرون ممن وثقوا هذه الواقعة، ولكن تبقى شهادة خليفة عطوة خليفة، المتهم الثالث فى الحادثة التى تمر ذكراها اليوم هي الأكثر زخما لأن الرجل حي يرزق ويحتفظ بأسرار الكواليس.

خليفة عطوة خليفة، المتهم الثالث فى حادثة المنشية التى جرت وقائعها فى 26 أكتوبر 1954، لازال يتذكر تفاصيل محاولة اغتيال عبد الناصر فى المنشية بمحافظة الإسكندرية أثناء إلقائه خطابا وسط الجماهير الغفيرة.

ويكشف خليفة عطوة ، كواليس الحادث وملابسات مشاركته فى الواقعة الشهيرة، وسعيه ومجموعة من أفراد تنظيم الإخوان الإرهابى لاغتيال جمال عبد الناصرحيث بدأ "خليفة" المولود فى 10 فبراير عام 1933 بمركز أبوحماد بمحافظة الشرقية الحديث، بانتقاد جماعة الإخوان قائلا :" هؤلاء لا يأمنون إلا بأنفسهم، فأنهم جماعة من مجرمين، يكذبون كما يتنفسون، وتم تأسيسها من قبل الانجليز، فهذه الجماعة صنيعة إنجلترا".

وعن حادثة المنشية يقول: " أنا كنت مشارك فى هذه الواقعة، وأنا الشخص الوحيد الذى لازال على قيد الحياة، فمن يريد أن يتحدث فى هذه الواقعة عليه العودة لى، وأنا أتحدى أى إنسان يعرف ما أعرفه عن هذه الواقعة التى شاركت فيها عندما كنت صغيرا فى السن".

وأضاف: "حادثة المنشية كانت كلها بتكليف من جماعة الإخوان التى خططت لاغتيال عبد الناصر، ونحن كنا شباب فدائى والجماعة أقنعتنا بأوراق مزيفة أن جمال عبد الناصر اتفق مع الانجليز باتفاقية الجلاء، لذلك شاركنا فى محاولة الاغتيال، فهذه الجماعة كذبت علينا لأنها جماعة إجرامية".

واستطرد: "كنا فى ذلك الوقت طلاب بالجامعة، وفي يوم الحادثة إتجهنا نحو الاسكندرية، وبما أننا كنا فدائيين، كنا نقف بجوار قيادات الثورة "الضباط الأحرار" على المنصات فى المؤتمرات الجماهيرية، وفى هذا اليوم كنا نعتبر أنفسنا مشاركين فى عملية فدائية كجميع العمليات التى قمنا بها وكان يدعمنا فيها الكثير من الضباط".

وتابع : "كانت الخطة عبارة عن مجموعتين، الأولى لرقابة والمتابعة والثانية للتنفيذ، وأنا كنت ضمن أفراد المجموعة الأولى وهى التى منحت الإشارة بالضرب الرصاص على جمال عبد الناصر، الذى كان وقتها بكباشى، لكن العملية فشلت" مشيرا إلى أن هناك شخصا كان لديه متفجرات ولكنه لم يفجر نفسه.

وتابع حديثه: "الشخصيات التى شاركت فى هذه العملية كل من محمود عبد اللطيف المتهم الأول، أما الذى منحنا الخطة كاملة، فكان هنداوى دوير عنصر التنظيم السرى لجماعة الإخوان، الذى كان يعمل محامياً وكنت الثالث فى المجموعة وكان معى محمد النصيرى، الطالب بكلية الحقوق، والذى كان يجيد إطلاق الرصاص، وكان بحوزته قطعتا سلاح خشية تعطل إحداهما لأى أسباب، وارتدى محمد النصيرى حزاماً ناسفاً للهجوم على ناصر حال فشل مهمة عبداللطيف، وارتديت أنا وحافظ ملابس الحرس الوطنى وبينما كان عبداللطيف يستعد لتصويب مسدسه ناحية عبد الناصر بعد أن تمكن من الوقوف أعلى تمثال سعد زغلول، وفى الوقت الذى كان فيه جمال منفعلاً ويرفع يده اليسرى كانت تلك اللحظة لإطلاق الإشارة بالتلويح بأصبعي حتى تستقر الرصاصة فى صدره، إلا أن القدر كانت له إرادة أخرى.

وأوضح قائلا: "فى اليوم التالى للحادثة تم محاكمتنا من قبل محكمة برئاسة مجموعة من الضباط الأحرار وهم جمال سالم وحسين الشافعى وأنور السادات، وعقب إصدار الحكم بالإعدام تم ترحيلنا لسجن القلعة لنقضى فيه 21 يوما".

وعن كيفية عودته للحياة مرة ثانية بعدما تم الحكم عليه بالإعدام قال: "فى ذات ليلة تم اصطحابنا لمكان غير معلوم لنرى أنفسنا أمام جمال عبدالناصر، فإذا بنا نقف أمامه وهو يراجع أوراق وينظر إلى صور الحادثة، وسألنا لماذا شاركتم فى هذه الجريمة وأنتم معروف عنكم أنكم من الفدائيين قلت له: لأنك خائن وبعت مصر، فاستفسر منا عن هذا الاتهام، فقلت له أن الإخوان عرضت علينا أوراقا تؤكد أنك اتفقت مع الانجليز، فجلب لنا عبد الناصر الأوراق الصحيحة ووقتها عرفت أن الإخوان خدعونى بأوراق كاذبة ومزيفة".

وتابع قائلا: "بعد ذلك تم الإفراج عنى ثم تعيينى بالعمل فى مكتب الرئيس جمال عبد الناصر، كأى موظف فى الدولة، واشتغلت مع عبد الناصر لغاية لما مات" مضيفًا :" جمال عبد الناصر اقتنع تماما اننا كنا فاهمين غلط وأن الإخوان قدموا لنا أوراق غلط عن المعاهدات، وكنا وقتها لم نعرف أن جمال عبد الناصر هو القائد الحقيقى لثورة يوليو".

وحذر المتهم الثالث فى واقعة المنشية الشعب المصرى من لانسياق وراء الشائعات التى يطلقها الإخوان، مضيفًا: "لقد التقيت فى الزقازيق بمحمد بديع مرشد الإخوان وقلت له أنت طرطور وأنتم لا تعرفون شيئا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.