مطران سمالوط يفاجئ الجميع ويقرر الصلاة خلال أسبوع الآلام وعيد القيامة.. تفاصيل    وزيرالتعليم يحذر من الغش فى الأبحاث: «هنعرف وهنطبق القانون»    رفع وإزالة 50 حالة إشغال مؤقت بشوارع سنورس فى الفيوم    القوى العاملة: صرف 500 جنيه ل1.5مليون عامل غير منتظم.. ومرتبات 900 ألفاً بقطاع السياحة    آمال انحسار كورونا بأوروبا تنعش البورصات الآسيوية    انفوجراف| 9 آلاف عميل جديد ينضم يوميا للبنك الأهلي المصري    إعفاء أصحاب المحلات المستأجرين بمراكز الشباب من الإيجار لحين انتهاء أزمة كرونا    الطيار حسن منير مساعدا لرئيس شركة مصر للطيران للخطوط الجوية    الأرجنتين تؤجل تسديد 9.8 مليارات دولار من ديونها إلى 2021    روحاني يدعو ماكرون للضغط على واشنطن من أجل رفع العقوبات    بسبب المساعدات الطبية .. هاشتاج مصر تقود العالم يشعل تويتر    إندونيسيا تشكل وحدة شرطة خاصة لمواكبة عمليات تشييع ضحايا كورونا    نجم الزمالك السابق: كنت قريب من الإنتقال إلى الأهلي    رغم التعديلات الجديدة في اللائحة.. خالد لطيف يخوض انتخابات الجبلاية    سان جيرمان يصفع ريال مدريد وبرشلونة    بيان وزارة الصحة اليوم الاثنين ارتفاع نسبة المصابين بفيروس كورونا ربنا يستر ... وهالة زايد مصر فى هذه المرحلة    الأهلي يشيد بمسيرة وليد سليمان بعد الهجوم عليه بسبب التجديد    احياء القاهرة تقوم بالمراجعة المستمرة لأوضاع العقارات    غدًا.. 589 طالب أولى ثانوي يؤدون امتحان الأحياء بالمنزل    معتدل نهارا وبارد ليلا.. الأرصاد تُعلن طقس الثلاثاء    نشوب حريق بمخزن لقطع غيار السيارات بقحافة بطنطا    خالد أبو بكر ناعيا منصور الجمال: كان محبا للحياة    بمشاركة غادة عادل وإياد نصار.. أول فيديو من كواليس مسلسل "ليالينا"    محمد رمضان يستعرض بسيارته الفارهة    الكاتب يحيى الجمال ينعى والده: "توفي أبي منصور رحمة الله عليه"    حسن الرداد يكشف عن البوستر الرسمي ل"شاهد عيان"    نقل قواعد وتيجان أعمدة من الفسطاط لمتحف العاصمة الإدارية الجديدة    كيف نستقبل نفحات ليلة النصف من شعبان؟.. «المُفتي السابق» يُجيب    4 شروط جديدة لصرف بدل صعود المنبر بعد تعليق الجمع والجماعات    الصحة: مصر سجلت 1322 حالة إصابة بفيروس كورونا حتى الآن    حي عابدين يطهر ويعقم ساحة مبنى ديوان عام محافظة القاهرة    تخدم 3 ملايين مريض.. غضب بمستشفى "زايد" بعد تحويلها إلى حجر صحي (صور)    تضامن بورسعيد تطلق مبادرة لتوصيل الأدوية لمرضى السرطان لتقليل الازدحام    باكستان تدعو إلى التعاون الإقليمى لمكافحة كورونا    مجلس "محامين الفيوم" يلتقي النقيب العام ويناقش 3 موضوعات مهمة    فتاوى تشغل الأذهان.. حكم دفن الموتى في قبر واحد وموقف الشرع من حرق جثث كورونا.. وأستاذ بالأزهر يوضح حكم الصلاة مع وجود الفرجات بين المأمومين    معيط: تبكير موعد صرف مرتب أبريل    تعرف على موعد اطلاق صفحة "وعي" لنشر مبادرة الأوقاف الجديدة    مسلحون مجهولون يقتلون 23 شخصًا شمال مالي    إعدام 400 كيلو لحوم ودواجن فاسدة بالدقهلية    ليفربول يتراجع عن طلب مساعدات حكومية لرواتب موظفيه    "في عملية سرية".. دولة الاحتلال تحصل على دواء تجريبي لعلاج كورونا    «MBC دراما» تعرض مسلسل «الاختيار» في رمضان 2020    فولفو تعلن ارتفاع مبيعاتها من مبيعات السيارات الهجينة في الربع الأول    حبس 7 متهمين بتهمة نشر أخبار وبيانات كاذبة    بعد شائعة وفاته.. رئيس جامعة المنصورة: يريدون زعزعة الأمن ولكننا ماضون في تقدمنا    العثور على جثة طفلة فى ترعة بمركز الفتح فى أسيوط    الوضع أصبح خطيرا.. نائب يطالب بوجود مستشفى للعزل الصحي في كل محافظة    جهود مكثفة لضبط عصابة تنتحل صفة ضباط وتسرق المواطنين في حلوان    هل يجوز قضاء الصوم عن الميت    نقيب الأشراف يهنئ رئيس الجمهورية بليلة النصف من شعبان    الاتحاد الأوروبي: العقوبات لا تمنع روسيا من مكافحة كورونا    رجائي عطية يوافق على قيد مستوفي المدد القانونية من محامي الجدول العام    تطهير وتعقيم مكاتب البريد والمدارس المخصصة لصرف المعاشات في الدقهلية    رياضية مصرية تتبرع ل«تحيا مصر» من داخل الحجر.. ومناشدة من وزير الشباب والرياضة    رئيس "يويفا": آليه لإعلان ليفربول بطلال للبريميرليج في حالة عدم استكماله    يوميا عبر الفيديو كونفرنس.. رئيسة جامعة القناة تتابع منظومة التعليم عن بعد    توقعات الابراج حظك اليوم الثلاثاء 7 ابريل2020| الابراج الشهرية | al abraj حظك اليوم | الابراج وتواريخها | توقعات الابراج لشهر ابريل 2020    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإسلام كما أدين به.. 4 رسل الله ورسالاته
نشر في الشروق الجديد يوم 31 - 12 - 2015


1
يوقن المؤمن أنه يعبد إلها واحدا أحدا مستحقا لكل صفات الكمال والجمال والجلال التى جمعتها «الأسماء الحسنى»، وأن هذا الإله الواحد قد خلق «كونا واحدا» وأسكن فى هذا الكون آدم وذريته واصطفى آدم ثم من ذريته أنبياء ومرسلين فأوحى إليهم ما يعلمونه للناس لإعمار الأرض، والحفاظ على أنفسهم وعلى ما حولهم من الخيرات. وقضت سنة الله وحكمته أن يبعث فى كل أمة نبيا يعلمها ويرشدها إلى توحيد الله وعبادته وطاعته. وقد اصطفى من الأنبياء رسلا ينزل على كل منهم رسالة مثلما أنزل على إبراهيم وموسى وعيسى ومحمد عليهم الصلاة والسلام. وتتميز الرسالة على النبوة باحتوائها تكليفات إلهية للناس سواء كانت شعائر للتعبد وتربية النفوس كالصلاة والصيام، أو كانت قواعد وقوانين للتعامل مع الشق الأكبر حجما من البشر وهو «الأموال»، أو كانت التكليفات متعلقة بضوابط المعاملات فى دوائر المجتمع البشرى المحيط بالإنسان مثل قواعد العلاقات الأسرية (الأمومة/ الأبوة/ البنوة/ الأخوة إلخ ) أو على مستوى الجغرافيا (الجار ذى القربى/ الجار الجنب/ الصاحب بالجنب/ ابن السبيل إلخ ) أو كانت قواعد إدارة وقضاء بين شرائح المجتمع ( قضاء الخصومات/ قضاء المظالم إلخ ) أو قواعد ضبط الآداب والسلوك العام.
2
فالمسلم يعتقد أن الله قد اصطفى من بين خلقه من بعثه نبيا يدعو قومه لتوحيد الله وعبادته، أو ترقى هذا النبى فصار رسولا ينزل له رسالة محددة التكاليف ليبلغها ويبينها للناس ويعلمهم كيف يطبقونها. هكذا يوضح القرآن وظيفة الرسل جميعا: ((وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلا نُوحِى إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا أَنَا فَاعْبُدُونِ ))، كما قال: ((لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ...))، وقد قرر القرآن الوظيفة العامة للرسل فقال: ((.. فَهَلْ عَلَى الرُّسُلِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ ))
3
وهؤلاء الرسل عليهم الصلاة والسلام سلسلة متوالية الحلقات يصدق كل منهم من قبله، ويبشر بمن سوف يجىء من بعده. وقد كثرت حلقات النبوة والرسالة وبلغت حدا تفضل القرآن بالإشارة إليه حينما أكد: ((وَإِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلا خَلا فِيهَا نَذِيرٌ)) وقال ((وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِى كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولا أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ..))، فكل أمة ( أمة زمان/ أمة مكان) قد جاءها رسول من عند الله، وقد اقتصر القرآن على ذكر بعض هؤلاء لحكمة إلهية حيث يقول: ((وَرُسُلا قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِنْ قَبْلُ وَرُسُلا لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ..)). كذلك فإن الله قد بعث الرسل ليقطع حجج الرافضين فقال: ((رُّسُلا مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ..))
4
وقد جمع القرآن الكريم بما نحتاجه من معلومات حول النبوات والرسالات فذكر بعضا من السمات المشتركة بين الرسل. فجميع الرسل رجال كما جمع القرآن ثلاث مرات ((وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالا نُّوحِى إِلَيْهِمْ...))، كما جمع ببشرية الرسل ومشابهتهم فى بشريتهم للناس عامة ((وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلا مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجا وَذُرِّيَّة..))، وقال: ((وَمَا جَعَلْنَاهُمْ جَسَدا لَا يَأْكُلُونَ الطَّعَام))، ويوضحها قائلا: ((وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا إِنَّهُمْ لَيَأْكُلُونَ الطَّعَامَ..)). كذلك فقد بعث الله كل رسول بلغة قومه كى يفهموا فهما صحيحا فقال تعالى: ((وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ..))
5
كذلك يبين القرآن ما أوجبه الله على الناس بشأن جميع الرسل من آدم إلى محمد فقال ((..فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ۚ وَإِن تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ)). كما أوجب طاعة جميع الأنبياء وبين قول كل منهم لقومه: ((فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ))، وجاءت القاعدة واضحة فى القرآن: ((وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللّهِ..))، وفرض سبحانه وتعالى عدم التفريق بين الرسل فقال: ((..لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ..))، وبعد.. فقد ذكرنا الإطار العام لما يجب الإيمان به فى شأن النبوات والرسالات عامة، أما الرسالة الخاتمة فموعدها اللقاء القادم إن شاء الله.
يتبع ،،،،


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.