وزير الكهرباء يكشف معلومة هامة عن زيادة الأسعار    اليمن يطالب بريطانيا بالتفريق بين مهمة المبعوث الأممي وجنسيته    سناتور أمريكي: إيران وراء الهجمات على السفن في الشرق الأوسط    مقتل 12 مدنيًا جرّاء قصف لنظام الأسد وحلفائه    محمود جابر: حذرت لاعبي الإسماعيلي من خطورة الأهلي بعد الدقيقية 90    تيتو جارسيا: نتقبل الانتقادات حول القائمة .. وهذه رسالتي للجماهير    خالد بو طيب يشارك في مران الزمالك    حسن عمار يكشف رد صادم من الفيفا بشأن لعب المصري في بورسعيد    بالفيديو .. مباحث الأموال العامة تواصل جهودها .. وتضبط " مدير" كيان وهمى للنصب على المواطنين    صور.. مجلس الوزراء السعودى يؤكد رغبة المملكة فى تجنب الحرب واستقرار سوق النفط    "حماس": ورشة البحرين محاولة لهذا الأمر الخطير    ياسمين صبري تبدأ حياة جديدة في مسلسل "حكايتي"    هاني سلامة يواصل البحث عن ابنته المخطوفة    العثور على جثة عجوز مقتولة ببولاق الدكرور    الحكم هانى العراقى يشارك فى كأس العالم للكرة الشاطئية    البنتاجون: مقاتلات أمريكية تعترض قاذفات روسية قرب ألاسكا    مسلسل أبو جبل الحلقة 16.. محمود البزاوي يقرر الانتقام من مصطفى شعبان    شديد الحرارة.. الأرصاد تحذر من حالة طقس اليوم    الجيش الليبى: المبعوث الأممى تجاهل تهريب تركيا وقطر السلاح للمليشيات    مسلسل "علامة استفهام" يتصدر تريند مصر على تويتر    بنوك استثمار: تراجع الدولار يحد من تأثير رفع الدعم عن المحروقات    رحلة الدولار من التعويم لتسجيل أكبر تراجع    وزير شؤون مجلس الوزراء الإماراتى يصل القاهرة    فرج عامر يوجه الشكر للاعبين والجهاز الفني بعد الفوز على بتروجت    الأهلي بطلا لكأس مصر لكرة اليد    انتظام عمليات الامتحانات ب"تمريض عين شمس"    اليوم.. فرقة «نور النبى» تتغنى بحب الرسول فى الأوبرا    تمهيدًا للإفراج عنهم.. وصول معصوم مرزوق ورائد سلامة والقزاز لقسم الشرطة    صندوق الدعم: 61 سيارة جديدة لخدمة العملية التعليمية بالمحافظات    تدريبات خاصة لرباعي حراسة مرمى الأهلي    المجلس العسكري السوداني يطلب مهلة ب 48 ساعة    نقيب الصحفيين: تطبيق زيادة بدل التكنولوجيا من مايو الجاري    كاريكاتير اليوم السابع.. فرحة المصريين بكوبرى "تحيا مصر" ودخوله موسوعة جينس    الشعراوي.. «إمام الدعاة»    التواصل الجماهيرى    الحكومة توافق علي لائحة    مقتل 16 إرهابيا فى مداهمات أمنية بالعريش    جزار يقتل والده بالفيوم.. وعاطل يخنق سائقا بأسوان    فرحة "أولي تابلت".. بكل اللغات    "موجة الحر" أشعلت "النيران" في البحيرة    بعد حصول حلوان علي المركز 721 عالميًا    توفر طاقة بدون وقود و29 مليون دولار    تقديرًا لجهوده في تعزيز العلاقات بين البلدين    الملامح النهائية أمام 5 وزراء    "الإسلام دعوة عالمية".. كتاب العقاد الذى صدر برمضان بعد وفاته فى "اقلب الصفحة"    طلاب الأول الثانوى يؤدون امتحان اللغة الثانية إلكترونيا..    حنان مطاوع: أحببت "عايدة" فى "لمس أكتاف" فأحبها الجمهور    كل يوم    هوامش حرة    قيم تربوية..    وزير الأوقاف.. في ملتقي الفكر الإسلامي بالحسين:    الأسماء الحسني    الإسلام والإنسان    كيف نستفيد من الاقتصاد الرمضانى؟!    الشاى والسهر    طوق النجاة    حسام موافي: مريض البواسير يكون معرض للإصابة بأنيميا نقص الحديد    طريقة تحضير الريش المشوية للشيف هالة فهمي ..فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمال عبد الناصر
نشر في الشروق الجديد يوم 25 - 01 - 2009

جمال حسين عبد الناصر هو الرئيس الثاني لمصر خلفاً للرئيس محمد نجيب , ولد عبد الناصر في 15 يناير 1918 بالأسكندرية لأب يعمل موظفاً في مكتب البريد , وتوفي عن 62 عاماً في 28 سبتمبر عام 1970 إثر أزمة قلبية مفاجئة.
انتقل إلى القاهرة ودرس القانون ثم انتقل إلى الكلية الحربية عام 1937 وهناك قابل عبد الحكيم عامر وأنور السادات , بعد التخرج تطوع عبد الناصر للخدمة في السودان -الذي كان متحداً مع مصر في ذلك الوقت- وعاد قبل اندلاع الحرب العالمية الثانية بوقت قصير.
وفي أثناء الحرب اتصل عبد الناصر والسادات ببعض العملاء من دول المحور خاصة الإيطاليين وخططوا لأن يتزامن الإنقلاب الذي سيقوموا به في مصر مع الهجوم الإيطالي الذي سيطرد القوات الإنجليزية من مصر , لكن الخطة لم تنفذ على الإطلاق , وخلال الحرب كون عبد الناصر مجموعة من الضباط الشبان الذين يمتلكون حس وطني عالي والذين يؤيدون الثورة على الملكية.
وفي 23 يوليو 1952 استولى الضباط الأحرار على كل المباني الحكومية ومحطة الإذاعة ومراكز الشرطة والمراكز الرئيسية للجيش في القاهرة , وعين الإنقلاب محمد نجيب – بطل من أبطال الحرب العربية الإسرائيلية لعام1948- رئيساً لجمهورية مصر العربية وتم إلغاء الملكية وسُمح للملك فاروق وأسرته بمغادرة مصر.
بعد ذلك أنشئ الضباط الأحرار مجلس قيادة الثورة والذي مثل القوة الحقيقة في مصر وأصبح نجيب رئيساَ لمجلس إدارة المجلس وتم تعيين عبد الناصر نائباً له.
ولكن حدثت بعض الخلافات بين عبد الناصر ونجيب استقال نجيب على إثرها في 23 فبراير 1954 , وعين مجلس قيادة الثورة جمال عبد الناصر رئيساً للوزراء ولكن قامت بعض المظاهرات تطالب بعودة نجيب وهو ما حدث بالفعل واستقال عبد الناصر من رئاسة الوزراء , ولكن في أكتوبر 1954 أصبح عبد الناصر الرئيس الرسمي لمصر.
وكانت هناك محاولة فاشلة لاغتياله في 26 أكتوبر 1954 من قبل جماعة الإخوان المسلمين وهو يلقي خطبة في الإسكندرية وتم القبض على العديد من عناصر الإخوان بعد تلك الحادثة.
وفي 1956 أعلن عبد الناصر مصر دولة إشتراكية والإسلام ديانتها الرسمية , وفي نفس العام أعلنت الولايات المتحدة أنها لن تمول مشروع السد العالي , وفي المقابل أعلن عبد الناصر تأميم قناة السويس واستمر في شراء الأسلحة من الاتحاد السوفيتي ولذا قامت إسرائيل بشن هجوم على مصر في أكتوبر 1956 بمساعدة القوات الفرنسية والبريطانية.
وبعد نكسة 1967 أعلن عبد الناصر في التلفزيون المصري مسئوليته عما حدث وأعلن تقديم إستقالته , وخرجت جموع الشعب تطالبه بالعدول عن قراره وهو ما حدث بعد الضغط الشعبي واستطاع الجيش المصري تحقيق بعض الإنتصارات في حرب الإستنزاف.
ولعبد الناصر إنجازات كثيرة حيث يعتبره الكثير من العرب بطلاً قومياً لأنه طالما تدخل لمساندة الدول العربية مثل الجزائر وفلسطين , وجعل عبد الناصر مصر من الدول الرائدة في منظمة دول عدم الانحياز , ونجح في إكمال مشروع السد العالي الذي ساعد على النهضة في مصر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.