20 مليون وظيفة يفقدها البشر بحلول 2030    كوريا الشمالية: تمديد العقوبات الأمريكية ضدنا «عمل عدائى»    حبس صاحب واقعة «فتاة الموتوسيكل» في الإسكندرية 4 أيام    رئيس رابطة السيارات السابق: مصر تتمتع بقاعدة صناعية عريضة    هل يعود «وردة» للمنتخب؟.. «أجيري» يتحدث عن بيان لاعبي مصر    مملكة «التوك توك».. «الحاجة أُم الفوضى» (ملف خاص)    بشير سركيس يستعد لدخول الانتاج السينمائي بفيلم مصري لبناني    جوارديولا يخطط لضم إيسكو من ريال مدريد لتعويض سيلفا    خالد ميري يكتب من اليابان: مصر في قمة العشرين    بن زايد: التعاون العسكري المستمر بين الإمارات والأردن يصب في مصلحة الأمن بالمنطقة    فرنسا تتأهب لموجة حرارة غير مسبوقة منذ نصف قرن    فيرارى SF90 Stradale الهجينة ذات ال 1000 حصان!    الله عليك يافخر الكباري.. محمود تريزيجيه أفضل لاعب في مباراة مصر والكونغو    «الوزراء» يهنئ المنتخب المصري عقب تأهله للدور ال16    بالفيديو – طارق ذياب: هذا أضعف خط وسط في تاريخ منتخب مصر    المحمدي مدافعا عن «وردة»: لن نتركه    وائل جمعة: فوز مصر على الكونغو بلا جماعية وأنتقد أجيري لهذا السبب    تريزيجيه «رجل مباراة» مصر والكونغو الديمقراطية في أمم أفريقيا 2019    FLYING SPUR الجديدة كلياً.. سيدان فاخرة فائقة الأداء    "الأرصاد" تحذر: درجة الحرارة تصل ل 47    ما بين العمل والمنع: القانون يسمح.. والمسؤولون مترددون    غرق عجوز أثناء الصيد من ترعة في البحيرة    إصابة 5 أشخاص في حادثي طريق منفصلين بالبحيرة    سري الدين: تسوية النزاع بين «الضرائب» و«جلوبال تيليكوم» تمت باحترافية وشفافية    مسرحيات غنائية وأوبرات عالمية يقدمها كورال القاهرة الاحتفالي على مسرح الجمهورية السبت المقبل    مجددًا.. التحالف العربي يعلن إسقاط طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية    تريزيجيه رجل مباراة مصر والكونغو    جبل حجرى قيمته مليار دولار فى إيطاليا.. اعرف التفاصيل    التصديق على بعض أحكام قوانين النيابة الإدارية وهيئة قضايا الدولة والقضاء العسكري ومجلس الدولة    طبقا لتصنيف التايمز.. طنطا ضمن أفضل 250 جامعة في العالم "للجامعات الشابة"    أخبار البرلمان.. المؤتمر في ضيافة صدى البلد.. هجوم برلماني على تحالف الأمل وتورط قوى مدنية في دعم الإخوان.. وعبد العال يزور جيبوتي    الاستثمار: تطبيق المنظومة الإلكترونية رسميا الأحد المقبل    الإنقاذ النهري بالقليوبية ينتشل جثتين بالرياح التوفيقي طريق بنها - كفر شكر    موجز البلد.. مصر تتأهل إلى دور ال 16 ب الأمم الأفريقية.. السيسي يصدق على قانون زيادة المعاشات.. والعسكري السوداني يهاجم قطر.. وتركي يسخر من الدوحة    محافظ دمياط توجه برفع كفاءة طريق كفر سليمان - تفتيش كفر سعد    موسكو ترسل مذكرات إلى المحكمة الدولية وأوكرانيا بشأن حادث مضيق كيرتش    ضمن جولة تشمل عدداً من الدول الإفريقية.. أمين عام رابطة العالم الإسلامي يلتقي ملك الأشانتي في غانا.. ويدشن حملة مساعدات غذائية    أوبرا الاسكندرية تقدم مختارات غنائية من أفلام ديزني العالمية    الإفتاء تحذر من تدخل الأقارب في الشؤون الشخصية للزوجين: «تعكر صفو الحياة»    السيسي يصدق على تعديل قانون المحكمة الدستورية    «التعليم» تصدر تعليمات بشأن امتحان الدور الثاني لأولى ثانوي    أمم إفريقيا 2019| أحمد صلاح حسني: تريزيجيه يصنع الفارق «كالعادة»    أمير الغناء العربى يدعم منتخب مصر ويتابع المباراة عبر شاشة تايم سبورت    اختر كلامك.. الإفتاء تقدم نصائح للسعادة الزوجية مدى الحياة.. فيديو    الإفتاء: التحرش الجنسي كبيرة من كبائر الذنوب    البابا تواضروس عن أسرار الكنيسة ال 7: من يمارس السر لابد أن يكون كاهنا شرعيا    تنسيق بين الأوقاف ومجمع البحوث الإسلامية استعدادا لخطبة عيد الأضحى    طب طنطا تنظم مؤتمر لجراحات قاع الجمجمة وجراحة الوجه والفكين يوليو المقبل    في متحف “جاير آندرسون” يقرأون التاريخ بأناملهم    الكنيسة الأرثوذكسية تدين حادث العريش الإرهابي    يستفيد منها الأحياء والأموات.. الإفتاء تكشف عن صدقة جارية ب100 جنيه فقط    أجرها عظيم.. عبادة حرص الصحابة على أدائها في الحر.. تعرف عليها    «التعليم العالي»: بدوي شحاتة قائمًا بعمل رئيس جامعة الأقصر    محافظ الشرقية يفتتح وحدة الغسيل الكلوي بقرية «شبرا النخلة»    شاهد.. شريف إكرامي يعلق على استبعاد عمرو وردة من المنتخب    «صحة أسوان»: خطة لمواجهة أمراض الصيف    «المستشفيات الجامعية»: تنهى 47 ألف تدخل جرحى ب"دقوائم الانتظار"    كائن دقيق يعيش في جسم الإنسان..قتله يؤدي إلى ضرر كبير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد نجيب زعيم ثورة أم واجهة حركة؟
نشر في الشروق الجديد يوم 18 - 08 - 2009

محمد نجيب أول رئيس لجمهورية مصر العربية.. رجل تناولت حياته كتابات عديدة واحتار أغلبها فى قصته مع ثورة يوليو 1952، فهناك من يرى أن وجوده كان مهما ومؤثرا، وآخرون قالوا إنه كان مجرد واجهة تم استغلال شعبيتها ووطنيتها، فى مساحة خصصت له، وأن مخطط استبعاده كان مبيتا.
حقيقة دوره مع الجيش، ونشاطه السياسى والاجتماعى قبله، وموقف الثورة من الأحزاب، والإخوان المسلمين، والشيوعية، وسقوط الملكية، وتطور فكرة الجمهورية فى مصر، موضوعات حاول الدكتور «رفعت يونان» تناولها بحيادية فى كتابه «محمد نجيب زعيم ثورة أم واجهة حركة» الصادر عن دار الشروق.
ولد نجيب فى الخرطوم عام «1901» لأب مصرى يعمل ضابطا فى الجيش السودانى، وظهرت وطنيته مبكرا، وعاقبه مدرسه الإنجليزى فى المرحلة الابتدائية بالجلد بعد نقاش حاد حول من له الحق فى حكم مصر، واضطر للعمل بعد وفاة والده لإعالة عائلته، وقرر الالتحاق بالكلية الحربية، ودرس العلاقة بين مصر والسودان، وألّف كتابا عن مشكلاتهما.
الكاتب يجعل من شخصية «نجيب» وحياته وعلاقته بالسلطة، وبالشارع نافذة نطل منها على هذه الحقبة المهمة، بكل أحداثها، فيتعرض للتنظيمات السياسية، وموقف الثورة من الوفد أكبر حزب سياسى مصرى فى هذا الوقت، والذى احتفظ بشعبية كبيرة إلى ما بعد الثورة، وكان يهتف له الناس «يحيا الوفد ولو فيها رفد».
فى البداية يعرفنا الدكتور رفعت يونان ببداية تكوين تنظيم «الضباط الأحرار» ويقول إنه لم يسبق لتنظيم سرى داخل أى جيش أن ذاع صيته داخليا وخارجيا مثلما حدث مع تنظيم الضباط الأحرار، كما أنه لم يكن هناك أى شك فى أن جمال عبد الناصر هو الذى أسس التنظيم عام 1949، حتى عام 1978 عندما نشر أنور السادات كتابه «البحث عن الذات» والذى ذكر فيه أنه أنشأ تنظيما سريا من الضباط فى 1939، وأن عبد الناصر لم يكن أحد أعضائه، الأمر الذى جعل الحقيقة التى آمن بها الشعب لسنوات طويلة موضع شك كبير.
علاقة نجيب بالضباط الأحرار
رغم معرفة الجميع بأن عبد الناصر هو الزعيم الحقيقى للتنظيم، لكنه فضل مع مجلس قيادة الثورة أن يكون هناك شخص آخر تتوافر له السن الكبرى والشعبية لاجتذاب الجماهير والجيش.
ولما كان محمد نجيب يتمتع بتلك المزايا، اختاره عبد الناصر ورجح كفته على كفة اللواء فؤاد صادق الذى كان مرشحا هو الآخر لهذا الدور، ويوضح الكاتب أن محمد نجيب حظى مع بداية الثورة باهتمام كبير من وسائل الإعلام داخل وخارج مصر، ما زاد بشدة من شعبيته عند المصريين.
وحتى عبدالناصر نفسه صدّر للجميع إيمانه بقيادة محمد نجيب لدرجة أنه فى إحدى زيارات نجيب لمسقط رأس ناصر فى قرية «بنى مر» وقف جمال بين أهل القرية وقال موجها حديثه لمحمد نجيب « اسم أبناء هذا الإقليم، أرحب بك من كل قلبى، وأعلن باسم الفلاحين، أننا آمنا بك، فقد حررتنا من الفزع والخوف، وآمنا بك مصلحا لمصر ونذيرا لأعدائها.
سيدى القائد.. باسم الفلاحين أقول: سر ونحن معك فقد حفظنا أول درس لقنتنا إياه وهو أن تحرير مصر وخروج قوات الاحتلال من بلادنا واجب حيوى، وأصبحت أملا فى أن تحقق مصر حريتها على يديك، إن مصر كلها تناصرك، للقضاء على قوات الاحتلال».
ومن هنا يأتى السؤال الذى استهل به الكاتب كتابه، هل كان محمد نجيب فعلا زعيما لثورة يوليو 1952، أم كان مجرد واجهة للحركة، ووقع فى فخ الضباط الأحرار؟.
بعد فترة بدأ أعضاء مجلس قيادة الثورة يلاحظون أن نجيب يحظى بشعبية وتأييد كبيرين من الأحزاب والشعب، وبدءوا فى الانقلاب عليه والميل إلى جانب عبدالناصر وتحديدا الشقيقان صلاح وجمال سالم، وأعلن صلاح ذلك بشكل واضح وقال إنه لا يمكنه التعامل مع محمد نجيب، ووصل الأمر إلى أن جمال سالم كان يسبه ويوجه إليه الشتائم البذيئة، لدرجة أنه فى أحد الاجتماعات التى لم يحضرها نجيب وبعد أن تأزمت الأمور اقترح أمام زملائه، على حد قول الكاتب، أن يغتال نجيب، ولكن فكرته قوبلت بالرفض.
وبدأ الشعور بالغيرة يسرى فى جمال عبد الناصر باعتباره القائد الحقيقى للضباط الأحرار، وخطط لإزاحة نجيب عن السلطة، بعد أن استنفد أغراضه منه.
وفى 14 نوفمبر 1954 توجه نجيب إلى مكتبه فى القصر الجمهورى، ففوجئ ببعض الضباط فى انتظاره، وتعاملوا معه بخشونة، فاتصل بعبد الناصر ليشكو له تصرفاتهم، فأرسل إليه عبدالحكيم عامر، وحسن إبراهيم، اللذان قالا له فى خجل «إن مجلس قيادة الثورة قرر إعفاءكم من منصب رئيس الجمهورية» وكان ذلك بعد أزمة السودان، فرد عليهم نجيب «أنا لن أستقيل الآن لأنى بذلك سأصبح مسئولا أمام التاريخ عن ضياع صلة مصر بالسودان.
أما إذا كان الأمر هو الإقالة فمرحبا لأنكم تعفوننى من مسئولية لم يعد يحتملها ضميرى» وأخبره عبد الحكيم أنه سوف يقيم باستراحة السيدة زينب الوكيل، بالمرج وأن فترة إقامته لن تزيد على بضعة أيام، يعود بعدها إلى منزله، ولكنهم لم ينفذوا وعدهم له، واستمرت إقامته تسعة وعشرين عاما.
يختتم الكتاب بالمرحلة الأسوأ فى حياة الرجل وهى فترة عزله باستراحة زينب الوكيل، والإهانات التى تعرض لها، وتجريده من كل ما يملك، بما فيه أثاث المنزل، والتزامات المعيشة، ما آلمه وحسره، وأدى إلى تدهوره صحيا ونفسيا، ودوّن سطورا يومية فى مفكرة جيب وجدت بين أوراقه ظهر فيها بشدة ما كان يعانيه:
«الثلاثاء 23 نوفمبر:
فوجئت بمجموعة من الحرس يدخلون علينا الحجرة التى أجلس فيها أنا وزوجتى ويجلسون بيننا، حاولت أن أثنيهم عن ذلك، عملوا ودن من طين وودن من عجين، لا أعرف ماذا أفعل ولا كيف أدافع عن نفسى».
«الأربعاء 24 نوفمبر:
لا أجد وسيلة أدافع بها عن أسرتى سوى أن أصلى وأقرأ القرآن وهذا ما جعلنى لا أترك السجادة ولا المصحف طوال اليوم».
«الخميس 27 نوفمبر:
عرفت من أحد الضباط أنهم أخذوا من بيتى كل شىء يخصنى حتى تذكاراتى وأوراقى وشهاداتى ونياشينى وبدأت فكرة الانتحار تراودنى لكن إذا مت فمن يقف بجوار عائشة زوجتى والأولاد؟».
ظل يدون مشاهده يوميا إلى أكتوبر 1983، وبعد أن طلب ورثة السيدة زينب الوكيل حقهم فى الفيللا التى يقطنها، استنجد بالرئيس مبارك الذى خصص له شقة تابعة لرئاسة الجمهورية عاش فيها حتى موته فى أغسطس 1984.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.