انطلاق امتحانات الثانوية الأزهرية فى 19 يونيو | صور    وزير المالية: الفاتورة الإلكترونية تهدف لإيجاد نظام يتابع التعاملات التجارية    قوات الاحتلال تجدد اقتحامها ل«المسجد الأقصى»    برنامج بدني خاص للأساسيين ب«الزمالك»    هيثم شعبان يحتفل بمولودته الجديدة «كيان»    صاروخ السيتي لا يتوقف.. أرقام قياسية في تتويج رجال جوارديولا بالدوري    صبحي وحسين يشكران الرئيس السيسي بعد توجيهاته ببناء ستاد بورسعيد    هدف وحيد يفصل مصطفى محمد عن شرط "جلب أسرته" لتركيا    اندلاع حريق داخل مول تجاري ب 6 أكتوبر    «ريكاردو» يبدأ خطة جديدة ويقرر مغادرة مصر في الحلقة 29 من «هجمة مرتدة»    مقرئون حول العالم.. أصوات ربّانية شابة من الشرق والغرب (ملف خاص)    عروض إبداعية وإلكترونية فى العيد    قبل عيد الفطر.. مفتي الجمهورية يوجه رسالة مهمة للمواطنين    أحمد شيبة: مش هغنى في إسرائيل ب100 مليون دولار وهذه حكاية "مجنون شيبة"    موسكو تضع مقترحاتها لمناقشتها خلال المحادثات المحتملة بين بوتين وبايدن    الأوقاف: تجهيز 4 آلاف مسجد لأداء صلاة العيد بالغربية    ضبط 15 ألف قطعة مستلزمات طبية مجهولة المصدر في القاهرة    مهندسو «الهيئة»: «مميش» اللاعب الأبرز فى «التوسعة»    «العشوائيات»: حدائق أكتوبر لا تقل جودة عن أعلى مشروع استثماري في مصر    نائب بالشيوخ: تصريحات السيسي تؤكد التعامل بمنهجية في أزمة سد النهضه    رئيس نادي قضاة البحيرة يهنئ السيسي والمصريين بعيد الفطر    محافظ الجيزة يهنئ الرئيس السيسي بحلول عيد الفطر    ننشر موعد صلاة عيد الفطر بمحافظات ومدن الجمهورية    بعد إضافة 11 مراكز جديدة.. خريطة مواقع تلقي لقاح كورونا بالغربية    قناة مفتوحة تنقل مباراة الأهلي القادمة ضد صن داونز في ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا    نبيلة عبيد تنضم لحملة التضامن مع سكان حي الشيخ جراح بالقدس: ستبقى فلسطين    رامز جلال يعرض لحظات صناعة ماسك بهجان الهندي ببرنامج "رامز عقله طار"    الأوقاف : تطبيق الحد الأدني للأجور على خطباء المكافأة    رفع درجة الاستعداد بمستشفيات الدقهلية في عيد الفطر    محافظ الجيزة يعتمد جدول امتحان الشهادة الإعدادية    السعودية تهيئ 20.569 مسجدا إضافيا لصلاة عيد الفطر    بمنع التجمعات وغلق الحدائق.. استقبال عيد الفطر المبارك بإجراءات مشددة بمحافظة أسوان    دعاء لأهل فلسطين والأقصى.. اللهم سدد رميهم وانصرنا على الصهاينة    تعرف على مضامين سورة الأحقاف    باكستان: نرحب بوساطة السعودية لاستئناف المحادثات مع الهند    "الزراعة": تعزيز التعاون المشترك بين مصر وليبيا في مجالات الصيد والثروة السمكية    ضبط شبكتين لتوزيع خدمات الإنترنت بدون تصريح بالغربية والمنيا    دبلوماسي أمريكي: بايدن وبوتين اتفقا على استئناف الحوار حول قضايا الأمن ونزع السلاح    "مراسلون بلا حدود" تهاجم سعي إيران لزيادة معاناة الصحافة    الإداري يقضي بعدم قبول دعوى وقف إجراءات المحاكمة التأديبية لمستشار    مصادر: تجهيز شحنة الغاز العاشرة للتصدير من دمياط للإسالة خلال يومين    الرئيس السيسى عن سد النهضة: "التفاوض يحتاج صبر وتأنى ولا تستعجلوا النتائج"    مياه سوهاج تُكرم العاملين وأبنائهم من حفظة القرآن الكريم    موسكو ترفض الاتهامات الأمريكية لها بشن هجوم الكتروني    الرئيس السيسى: تضحيات شهداء الوطن ثمن تم تسديده لمكافحة الإرهاب    موضحا أسباب استبعاد صلاح.. كاراجر يختار أفضل 11 لاعبا في الدوري الإنجليزي    ضبط 16138 شخصًا لعدم الالتزام بارتداء "الكمامة" و2842 لمخالفة قرارات الغلق    عوض تاج الدين: توصيات بتنظيم حملات لتطعيم كبار السن لمواجهة كورونا في منازلهم    يوكيه كلوب تعلق على اقتراح مصر خفض تعويضات إغلاق قناة السويس المفروضة على إيفر جيفن    رفع درجة الاستعداد بالمستشفيات الجامعية خلال إجازة عيد الفطر المبارك    السيسي يهنئ العالم العربي والإسلامي بعيد الفطر: كل سنة واحنا في خير وسلام    الداخلية تحرر محاضر ل16 ألف شخص لعدم ارتدائهم الكمامات الواقية    محافظ أسيوط يتفقد مخزن الأدوية الرئيسي    وقاية" تحدّث "البروتوكولات" والإجراءات الاحترازية للقادمين من خارج السعودية    زيادة سكان الصين إلى 1.41 مليار نسمة    برج الدلو اليوم.. لا تيأس من تحقيق أحلامك    إصابة 9 أشخاص بإصابات متفرقة في حادثين متفرقين بكفر الشيخ    أسوان يفشل في فك عقدة الجونة ويكتفي بنقطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نتائج تحقيقات حادث قطاري سوهاج: سائق القطار الإسباني ترك القيادة لمساعده.. والآخر ترك الكابينه
نشر في الشروق الجديد يوم 11 - 04 - 2021

التحقيقات أكدت ترك رئيس قسم المراقبة المسؤول عن موقع التصادم موقع عمله وقت وقوع الحادث
كشفت تحقيقات النيابة العامة فى حادث تصادم قطاري سوهاج، والذي أسفر عن وفاة 20 شخصًا، وإصابة 199 آخرين، عن ترك سائق القطار الإسباني القيادة لمساعده، الذي أثبتت التحقيقات عدم وجوده داخل كابينه القيادة وقت التصادم.
وذكرت النيابة أن التحقيقات كشفت عن توقف القطار المميز قبل مزلقان السنوسي الكائن ما بين محطتي سكة حديد المراغة، وطهطا لعدة دقائق، ثم تحركه متجاوزا المزلقان، وتوقفه مرة أخرى حتى قدوم القطار الإسباني من محطة سكة حديد سوهاج، واصطدامه بالقطار المتوقف، فوقع الحادث.
وأشارت النيابة إلى أن سائق القطار المميز ومساعده ادعيا في التحقيقات ظهور إشارات ضوئية بشاشة التحكم بكابينة القيادة، تفيد انخفاض معدل ضغط الهواء بالأنابيب الواصلة بين عربات القطار مما أوقفه آليًا، وأحالا أسباب هذا الانخفاض إما إلى سحب أحد مقابض الخطر بأي من العربات، أو غلق أحد صمامات تحويل الهواء المضغوط بالمكابح -الجزرات-، وأنه مع بدء ارتفاع معدل ضغط الهواء تحرك القطار متجاوزًا مزلقان السنوسي، ثم توقف آليًا مرة أخرى بموقع التصادم، فتبين مساعد السائق غلق أحد الصمامات بين العربتين الثالثة والرابعة وصورها بهاتفه، بينما شهد من سُئل من المصابين والركاب والعاملين بالقطار من الكمسارية وأفراد الأمن؛ بعدم رؤياهم سحب أي من مقابض الخطر أو سماعهم الصوت المميز الصادر عن سحبها، وأضاف كمساري تأكده من عدم سحب المقابض بأربع عربات.
ولفتت النيابة إلى أنها قدمت تلك الأقوال والصور إلى اللجنة الهندسية المشكلة لبحث حقيقة الأمر فنيًا، بينما أكد سائق القطار المميز في التحقيقات إيقافه جهاز المكابح والتحكم الآلي (ATC) أثناء الرحلة، بدعوى تعطيله حركة القطار وتأخير مواعيد وصوله إلى المحطات.
بينما قرر مساعد سائق القطار الإسباني توليه القيادة إبان وقوع الحادث، مدعيًا سيره على سرعة تسعين إلى خمسة وتسعين كيلومترًا في الساعة، وتأكده من إضاءة جميع الإشارات الضوئية السيمافورات باللون الأخضر على طول شريط السكة الحديدية قبل موقع التصادم، مما يسمح له بالمرور، ولكنه على مسافة خمسمائة إلى ستمائة مترٍ من موقع التصادم رأى توقف القطار المميز فاستخدم المكابح اليدوية لإيقاف الجرار والعربات، ولكنها لم توقفها فوقع التصادم، بينما نازع سائق القطار في تلك الرواية، مؤكدًا توليه هو القيادة وقت الحادث، وسيره على سرعة تسعين كيلومترًا في الساعة، ومشاهدته توقف القطار المميز على مسافة مائة متر، حيث استخدم ذات المكابح المشار إليها دون تمكنها من إيقاف القطار.
وأقر السائق ومساعده بإيقاف جهاز المكابح والتحكم الآلي (ATC) بالقطار، وأحال السائق سبب ذلك إلى تأخيره الحركة مدعيًا إصدار الهيئة القومية للسكك الحديدية تعليمات شفاهية بعدم تشغيل هذا الجهاز، وسماعه بها بمعهد تدريب السائقين بوردان.
وأشارت النيابة إلى أن التحقيقات أكدت ترك رئيس قسم المراقبة المركزية بأسيوط مقر عمله وقت وقوع الحادث، بالرغم من مسئولية هذا القسم عن مراقبة حركة القطارات بموقع التصادم، بينما أسفرت التحقيقات مع اثنين من المراقبين بالقسم عن إخلالهما بمهام عملهما؛ حيث تأخر أحدهما عن تنبيه سائق القطار الإسباني بتوقف القطار المميز، وأخطأ في رقم هذا القطار حال بدئه في تنبيه سائقه، بينما لم يوال الآخر محاولات الاتصال بسائق القطار الإسباني لتنبيهه، بعد إخفاق محاولتين فقط ادعاهما للاتصال به، منوهة إلى أن سجلات الاتصالات التي أجراها المذكور المستخرجة من شركة الاتصالات أكدت عدم إجرائه المحادثتين اللتين ادعاهما.
وذكرت النيابة أنها استمعت إلى محادثات لاسلكية سجلتها أجهزة الاتصالات بمقر القسم، فتبينت منها تأخر محاولات التنبيه واستمرارها بالرغم من وقوع الحادث، موضحة أنها انتقلت إلى برجي مراقبة محطتي «المراغة» و«طهطا» -الواقع الحادث بينهما-، وشاهدت بشاشات المراقبة إضاءات السيمافورات بشريط السكة الحديدية بين المحطتين قبل وقوع الحادث، فتبينت إضاءة سيمافورين يقعان قبل موقع التصادم بنحو كيلومترٍ وثلاثمائة وعشرة أمتار، أحدهما مضيء بلون أصفر يعني وجوب تهدئة السرعة، والآخر بالقرب من محل التصادم مضيء بلون أحمر يعني لزوم التوقف، وذلك على خلاف ما زعمه مساعد سائق القطار الإسباني.
وتابعت النيابة أنها عاينت النقطة التي تُرى منها إضاءة السيمافور الأحمر والقطار المتوقف بشريط السكة الحديدية؛ وحددت -بالاستعانة بخبراء هيئة المساحة المصرية- وقوعها على مسافة خمسمائة وخمسة وثلاثين مترًا من موقع التصادم، وأجرت من تلك النقطة ثلاث عشرة محاكاة لاستخدام كافة أنواع المكابح اليدوية بجرار مماثل للمستخدم بالقطار الإسباني، حال سيره على سرعة تسعين كيلومترًا في الساعة، فأسفرت النتائج عن توقف الجرار في كل مرة قبل نقطة التصادم، مشيرة إلى أنها ستعرض تلك النتائج على اللجنة الهندسية المشكلة لبحثها من الناحية الفنية واستخلاص النتائج النهائية.
وأضافت النيابة أنها تلقت إفادة من كل من مدير عام صيانة البنية الأساسية ومدير عام التشغيل على الشبكة بالهيئة القومية لسكك حديد مصر بمنطقة أسيوط؛ تضمنت تأكيد أن منطقة الحادث ليست من مناطق فك الارتباط التي يمكن فيها إيقاف جهاز المكابح والتحكم الآلي (ATC) بمحافظة سوهاج، وأكدا مُقدما تلك الإفادة في التحقيقات أن تلك المنطقة تعمل بنظام التقاطر الكهربائي الذي يستلزم تشغيل هذا الجهاز -على خلاف ما زعمه سائقا القطارين ومساعداهما-.
وتابعت النيابة أن مشاهدة تسجيلات آلات المراقبة بمحطة سوهاج الكائنة قبل محل الحادث يوم وقوعه عن جلوس مساعد سائق القطار الإسباني بمقعد القيادة، واستلامه بدلًا عن السائق النموذج «سبعة وستين (67) حركة» الصادر من المحطة، والثابت فيه السرعة المقررة بمنطقة الحادث والتي كانت لا تجاوز تسعين كيلومترًا في الساعة، فتحفظت «النيابة» على النموذج وتبينت فيه الإمضاء باسم السائق بما يفيد الاستلام، فاستكتبت السائق ومساعده على هذا الإمضاء وأثبت تقرير قسم أبحاث التزييف والتزوير بمصلحة الطب الشرعي كتابة المساعد الإمضاء بدلًا من السائق.
وأوضحت النيابة أنه بمواجهة الاثنين بتلك النتيجة أقرا بواقعة التزوير، وتمسك كل منهما بقيادته القطار وقت الحادث، وكلفت النيابة الإدارة العامة لتحقيق الأدلة الجنائية بفحص نتائج مشاهدة آلات المراقبة المشار إليها للتأكد من صحة ظهور مساعد سائق القطار الإسباني فيها باستخدام تقنية القياسات البيومترية، فتأكد ظهوره بها.
وأشارت النيابة إلى أن تقرير مصلحة الطب الشرعي، وسؤال محرره في التحقيقات، قد أسفرا عن عدم تناسب الإصابات المشاهدة والموصوفة بسائق القطار الإسباني ومساعده، مع ما ادعياه في التحقيقات من بقائهما بالكابينة الأمامية للجرار إبان التصادم، وأنه من الجائز تصور مغادرتهما الكابينة قبل وقوعه، وعلى هذا شكلت النيابة لجنة ثلاثية من أطباء مصلحة الطب الشرعي للتأكد من صحة تلك النتيجة، فانتهت اللجنة -بعد معاينة موقع الحادث في حضور السائق ومساعده وبإشراف «النيابة »- إلى صحة ما انتهى إليه التقرير السابق، مُضيفة تصورين آخرين لما حدث هما إما تواجد السائق ومساعده بالممر الفاصل بين الكابينتين الأمامية والرئيسية وقت التصادم، أو تواجدهما بالكابينة الرئيسية -اللاحقة على الأمامية- في ذلك التوقيت، قاطعة بعدم جواز بقائهما بالكابينة الأمامية حسبما زعما.
ونوهت النيابة إلى أن نتائج تحليل تعاطي المواد المخدرة الصادرة من وزارة الصحة كشف عن تعاطي كل من مراقب برج محطة المراغة جوهر الحشيش المخدر، وتعاطي مساعد سائق القطار المميز ذات الجوهر وعقار الترامادول، مشددة أنه جارٍ التصرف في الدعوى فور استكمالها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.