وزير التعليم العالي يضع حجر الأساس لفرع جامعة السويس في جنوب سيناء    نائب رئيس عين شمس يجرى جولة تفقدية بكلية الألسن    طبقا لتصنيف مجلة فوربس الشرق الأوسط.. هشام طلعت مصطفي أقوى رئيس تنفيذي في القطاع العقاري المصري 2021    محافظ بورسعيد يستعرض معدلات التنفيذ في تحويل 17 محطة وقود للعمل بالغاز الطبيعي ببورسعيد.    محافظ قنا: 40 مليون جنيه لإعادة تأهيل البنية التحتية بمجمع الصناعات الصغيرة بالصالحية    غرفة الجيزة تبحث مع مجلس الأعمال اليمنى زيادة التعاون وتأسيس شعبة لرجال الأعمال العرب    شكري يشدد على الالتزام بوقف إطلاق النار في ليبيا وإخراج المرتزقة    البابا فرنسيس يقيم قداسًا في أربيل بالعراق | فيديو    محمد بن راشد: العالم يمر بمرحلة تتطلب تعزيز أطر التعاون الدولى    أتلتيكو مدريد ضد الريال.. التشكيل الرسمي لديربي مدريد بالدوري الإسباني    برلماني: مصر تأخذ خطوات مدروسة وتوحد الرؤية مع السودان في قضايا المصير المشترك    التعليم : 98.39% نسبة حضور طلاب الصف الثالث الإعدادي في الامتحانات    مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى وسط حماية شرطة الاحتلال الإسرائيلى    حازم إمام يعلق على انباء رحيل باتشيكو    روما يفوز على جنوى ويصعد للمركز الرابع بالدوري الإيطالي    موعد مباراة الأهلي ونهضة بركان في كأس السوبر الإفريقي    بنزيما يقود هجوم ريال مدريد أمام أتلتيكو بالليجا    98.39% نسبة حضور طلاب الشهادة الإعدادية بامتحان التيرم الأول    إصابة شخص فى حادث انقلاب سيارة ربع نقل على طريق طنطا - القاهرة    إحالة 20 موظفا بالمنيا للتحقيق لتركهم العمل    إيناس عز الدين بعد إصابتها بكورونا: أتحسن تدريجيا.. و«نفسي أدوق الأكل»    الصحة تطلق موقع حجز لقاح كورونا باللغة الإنجليزية لتسجيل الأجانب المقيمين بمصر    قافلة طبية مجانية بقرية النهضة في الفرافرة    تحرير 3045 محضر وضبط 10 طن مواد غذائية قبل بيعها للمواطنين بالشرقية    طفل يصدم رجل مرور ب«موتوسيكل» خلال جولة محافظ السويس    ارتفاع حرارة يصل ل 8 درجات.. الأرصاد تعلن طقس 72 ساعة مقبلة    تأجيل محاكمة المتهمين ب«خلية الإرهابي هشام عشماوي» ل6 أبريل    التضامن تعلن شروط التقدم لبرنامج تكافل وكرامة ..تعرف على الأوراق المطلوبة    كواليس انضمام طارق صبري لتنظيم داعش    قبل 3 أسابيع من إقامته..عدد محدود لتذاكر حفل أنغام على مسرح المنارة    ماجد في أغنية جديدة قريباً بعنوان " تشيلسي"    صفوت عمارة: دروس وعبر من الإسراء والمعراج    بالأسماء.. مصادر تكشف التوافق على رؤساء 5 لجان بمجلس الشيوخ    مناشدة لوزير الرياضة لإنقاذ مركز شباب المطرية من أزمة طارئة    صحة الأقصر: نواصل حملة التطعيم بلقاح كورونا    زيارة السيسي للسودان أسست موقفا موحدا تجاه أزمة سد النهضة (دراسة)    وزيرة الهجرة تستقبل سفير الاتحاد الأوروبي بالقاهرة لبحث سبل التعاون وتبادل الخبرات    عقوبات تصل للحبس والغرامة.. برلماني: يتقدم بتعديل تشريعي لمواجهة إلقاء القمامة في الترع    2,8 مليار جنيه ضرائب ورسوم جمارك السويس في فبراير الماضي    شاهد.. تفاصيل اجتماع اللجنة العليا لدراسة معابد الكرنك    برج الحوت اليوم.. تخلص من الملل مع شريك حياتك    أحمد الروسي يتعاون مع مدحت العدل في " قلبك بارد"    اليوم.. مصطفي قمر مع هيدي كرم لتصوير "فارس بلا جواز"    رضا عبد العال يخضع لجراحة عاجلة بعد تدهور حالته الصحية    جدول ترتيب الدوري الإسباني قبل مواجهة ريال مدريد وأتلتيكو    ميرور البريطانية: يجب أن يستفيد ليفربول من محمد صلاح "ماديا " إذا أراد الرحيل    استمرار حبس خادمة وصديقها بتهمة سرقة سيارة شقيقة روبي    رئيس "الرقابة الصحية" يكشف ل"الفجر" السبب وراء خضوع الهيئة للإشراف المباشر لرئاسة الجمهورية    222 تتبعًا للجينومات.. رئيس جامعة القاهرة يكشف إنجازات الفريق البحثي لمكافحة "كورونا"    وزير الداخلية: تضحيات الشهداء والمصابين وسام على صدورنا| فيديو    أطباء البرازيل يحذرون من سلالة أكثر شراسة لكورونا: تصيب الشباب وتنتشر سريعا    وزير الأوقاف: الدين الحقيقي هو صمام أمان المجتمعات    «الوزراء»: توجيهات رئاسية بالتواصل مع المواطنين وحل مشاكلهم.. ورصدنا 91 ألف شكوى خلال فبراير    وزير التعليم العالي يضع حجر الأساس لفرع جامعة السويس في جنوب سيناء.. صور    هل يضرب الجن الإنسان    سبب نزول سورة قريش    معلومات عن سورة قريش    دار الإفتاء: تسمية المولود حق الأب وليس للأم حال تنازعهما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزيرة الثقافة: مصر نموذج لدمج الحضارات والثقافات منذ بزوغ فجر التاريخ
نشر في الشروق الجديد يوم 25 - 11 - 2020

قالت الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة إن مصر تُعد نموذجا لدمج الحضارات والثقافات منذ بزوغ فجر التاريخ بداية من العصر الفرعوني ثم القبطي والإسلامي وصولاً إلى عصر النهضة والعصر الحديث، وعلى مر العصور تمكن الفن الإسلامي في بناء الحضارة الإنسانية التي تُعد إحدى صور نشر قيم السلم والمحبة بين البشر ومن أهم ما يميز الفن الإسلامي في مصر أنه لا يرتكز على نمط بعينه إنما يُعتبر فناً حضارياً متميزاً بالتعدد والتنوع في الفنون والعمارة.
جاء ذلك فى كلمة وزيرة الثقافة أثناء مشاركتها اليوم الأربعاء، ممثلةً عن مصر في فعاليات الندوة الدولية لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة »الإيسيسكو« والتي تم تنظيمها تحت عنوان "إسهام الفن الإسلامي في بناء الحضارة الإنسانية ونشر قيم السلم"،والتي أقيمت "أون لاين" بمشاركة 11 دولة عربية وإسلامية.
وأكدت عبدالدايم أن الفن الإسلامي بكافة صوره في مصر ومعظم دولنا الإسلامية لعب دوراً مهماً في تنمية المجتمعات من خلال تحفيز قدرات البحث والفكر لدى الأفراد وهو ما أسهم في تجديد وتطوير أساليب الحياة.
واستعرضت العديد من جهود وزارة الثقافة ممثلة في عدد من قطاعاتها في الحفاظ على الموروثات الثقافية والحضارية ودورها في الحفاظ على هوية التراث العربي والإسلامي كميراث للإنسانية بوجه عام، موضحة أن مصر تمتلك جهاز التنسيق الحضاري التابع لوزارة الثقافة الذي يعنى بحماية هذا الطراز المعماري المميز والذي يُسهم في إبراز قيمة الفن الإسلامي وتأثيره على الثقافة البصرية للمواطن المصري بصفة خاصة وعلى البشر بصفة عامة.
وأوضحت وزيرة الثقافة أن ذلك يأتى من خلال إنشاء السجل القومي للمباني ذات الطراز المعماري المتميز، وإطلاق العديد من المشروعات والمبادرات والمسابقات التي تهدف إلى إعادة إحياء المدن والأماكن والشوارع التاريخية بهدف توثيق هذه الأماكن وتنمية وتنشيط الذاكرة المعرفية والإبداعية بتراثنا العربي والإسلامي.
ونوهت بجهود وزارة الثقافة المصرية من خلال برامجها التنفيذية ومجموعة من الإجراءات للحفاظ على هذا التراث بكافة صوره لحمايته من الاندثار وإعادة إحيائه والمتمثل في برنامج دعم الصناعات الثقافية والتي تهدف من خلاله إلى تحقيق تنمية ثقافية مستدامة في جميع مجالات صناعة الثقافة والفنون والاسترشاد بها في مجالات العمارة والتصميمات الخارجية والداخلية للمباني والمنشآت وإعادة إحياء الحرف التراثية، كصناعات مساهمة في تنمية ودعم الاقتصاد المصري، حيث تم إطلاق مبادرة "صنايعية مصر" في 15 يوليو 2019 ضمن المبادرة التي أطلقتها الدولة للتدريب المهني والحرفي وتشجيع المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر.
ولفتت عبد الدايم إلى أن الوزارة تنظم العديد من المعارض الخاصة بالحرف التراثية التي تتميز بطابعها الإسلامي من زخارف وفنون وأعمال نحتية، والنقش والأركيت على النحاس ومن ثم المشاركة بها في المعارض الدولية، مؤكدة نجاح وزارة الثقافة في استرداد 4 مخطوطات تاريخية تعود إلى العصر الإسلامي قبل بيعها بالمزادات العلنية خارج مصر ، واستعادة الجزء السادس عشر من مخطوطة الربعة القرآنية الخاصة بالسلطان قانصوة الغوري " 1446 - 1516 " ) وجميعها مخطوطات ذات قيمة ثقافية ومعرفية ومادية لا تقدر بثمن.
وقالت إنه في ضوء استراتيجية وزارة الثقافة الهادفة إلى إعلاء قيمة الفنون بما تحمله من معان سامية تهدف إلى دعم قيم التسامح والمحبة بين البشر وتواصل حوار الثقافات الذي لا ينقطع استضافت جمهورية مصر العربية المهرجان الثقافي والفني الأول لمنظمة التعاون الإسلامي والذي أقيم تحت شعار " أمة واحدة وثقافات متعددة " " فلسطين في القلب " في فبراير 2019، شارك خلاله 18 دولة ، حيث حلت عليه تنزانيا ضيف شرف.
وأوضحت وزيرة الثقافة كيفية اتخاذ وزارة الثقافة من الفنون وسيلة لمواجهة التطرف الفكري والتأثير في سلوك الفرد لينعكس على سلوك المجتمع، ويظهر ذلك من خلال برامجها، فإن الدولة المصرية ممثلة في وزارة الثقافة تحرص على الاحتفال السنوي بليالي شهر رمضان الكريم في المناطق الأثرية والتاريخية التي تحمل الطابع الإسلامي مثل سور القاهرة الشمالي بالقاهرة الفاطمية، وتقديم العديد من الفنون الأدائية التي تحمل الطابع الروحاني والإسلامي، بالإضافة إلى تقديم المهرجانات التي تبرز السلام والتعايش مثل مهرجان سماع الدولي للإنشاد والموسيقى الروحية.
وأشارت إلى تنظيم معارض الكتاب التي تقام بعدد من الكنائس المصرية والتي تضم مجموعة من أمهات الكتب الإسلامية التي تؤكد احترام الآخر بغض النظر عن العرق أو الدين وتتيح حرية الرأي والتعبير في إطار احترام الأديان بقيمها السامية من المحبة والتآخي بين البشر، موضحة أن الوزارة تحرص على دعم وإحياء فنون الخط العربي والذي تميزت به الحقبة الإسلامية ، حيث اهتمت بفن خط النسخ، وذلك من خلال ملتقى الخط العربي والذي يقام في ديسمبر من كل عام للاحتفاء بهذا الفن التاريخي.
واستعرضت وزيرة الثقافة أهم المشروعات والمبادرات الثقافية التي تعزز القيم الإيجابية داخل المجتمع ومكافحة التطرف الفكري أهمها الدمج الثقافي لأبناء المناطق الحدودية، ملتقى المرأة الحدودية، مسرح المواجهة والتجوال، إصدارات وزارة الثقافة من الكتب والسلاسل الثقافية، مؤكدة دور الفنون عموماً والفنون الإسلامية بوجه خاص في التأثير على بناء المجتمعات السليمة التي تعمل على قبول الاختلاف وتوحيد الاتجاهات نحو نشر قيم السلم والتواصل بلغة تفاهم بين شعوبنا.
من جانبه،أشاد الدكتور سالم بن محمد المالك مدير منظمة الإيسيسكو بتجربة مصر في الحفاظ على الهوية الموروثات الإسلامية، مؤكداً أن مصر ستظل ملتقى الحضارات ومهد الإنسانية والثقافات .
كما أشاد بمجهودات الدولة المصرية ممثلة في وزارة الثقافة في الحفاظ على هذا التراث وتوعية الشباب بقيمته الهائلة، مؤكداً أن مصر ستظل قلب العالم الإسلامي النابض بمقومات ومفاهيم الإنسانية بما تمتلكه من تعددية وتنوع ثقافي وفني ، منوها بالدور الريادي الذي تلعبه المشروعات الثقافية المصرية لحفظ التراث الإسلامي من الاندثار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.