14 طلباً فى اليوم الأخير.. 83 مرشحًا لمجلس النواب 2020 بمحافظة الأقصر    تعليمات مهمة للطلاب المقبولين في كلية اللغات والترجمة بجامعة الأهرام الكندية    وزير الأوقاف ل"صدى البلد": برامج التدريب المكثفة أحدثت نقلة نوعية في المستوى العلمي للأئمة    أحمد جلال رئيسا لمجلس إدارة أخبار اليوم.. و«الشناوي» لتحرير «بوابة أخبار اليوم»    صور| مبادرة صندوق مكافحة الإدمان «اختيارك» تصل 20 محافظة    محافظ المنوفية يحيل واقعة القاء سيارات الوحدة المحلية بمشيرف للتحقيق    العاشر - العاصمة الإدارية - السلام.. معلومات تفصيلية عن أول قطار كهربائي في مصر    استقرار الدولار في البنوك بختام التعاملات    ترامب: أعتزم البقاء في الحكم لمدة 12 عاما    بعد اتهام ترامب للصين.. منظمة الصحة العالمية: فيروس كورونا طبيعي المنشأ.. فيديو    دورتموند يسقط أمام أوجسبورج بثنائية فى الدوري الألماني.. فيديو    التحالف العربي يُدمر منظومة دفاع جوي تابعة لميليشيا الحوثي في صنعاء    الجيش الصومالي يحرر 40 طفلاً اختطفتهم جماعة الشباب    تعثر البنك الأهلي وبني سويف ينفرد بصدارة مجموعة الصعيد    ريال مدريد يقترب من الصفقة الأهم    تنس – ميار شريف: دعم محمد صلاح أسعدني جدا.. ونصائح من أًُنس جابر    لاعبو الهلال الغير مصابين بكورونا يغادرون الدوحة إلى الرياض    الجناينى يبحث الإجابة عن أسئلة «فيفا» قبل نهاية نوفمبر    مصر تشارك بدورة تدريبية إقليمية لإعداد مدربي الأولمبياد الخاص للسلة    استمرار حبس عاطل بتهمة الإتجار في الفودو بالساحل    طلاب الدبلومات الفنية يؤدون الامتحان في سابع أيام الدور الثاني    حملات مرورية مكثفة على الطرق السريعة    عقب العثور عليها.. إخلاء سبيل مربية الأطفال المتهمة فى واقعة الطفلة "كنزى"    حريق هائل فى مجمع لحفظ الحاصلات الزراعية بالبحيرة.. صور    خالد جلال ناعيا المنتصر بالله: احتل مكانة كبيرة في قلوب المصريين    هاني شاكر ينعي رحيل خليل مصطفى: فنانا كبيرا صاحب نغمات رقيقة    "لو أن قطة سُميت مرشدا لاتبعها غامض العين" فى كاريكاتير اليوم السابع    وزيرة الصحة: الرئيس السيسي يوجه بسرعة علاج الطفلة "روميساء" على نفقة التأمين الصحي    إسلام إبراهيم يهنئ ريهام حجاج بمناسبة عيد ميلادها    أسعار الحديد مساء اليوم الأربعاء 26 سبتمبر 2020    فيديو.. وكيل الصحة ببورسعيد: المنظومة في حالة حراك وتطوير مستمر    شبورة مائية ورياح.. الأرصاد تُحذر من طقس الغد    وزير الإسكان يُكلف رؤساء أجهزة المدن الجديدة بمراجعة استعدادات استقبال موسم الشتاء    السجن 15 عاما لقاتل ربة منزل وطفليها التوأم بالبحيرة (صور)    الدوري الألماني.. أوجسبورج يفاجئ دورتموند بهدف في الشوط الأول.. فيديو    مليون دولار محفظة التعاون بين مصر وكوريا الجنوبية    تعرف على السيرة الذاتية لأعضاء مجلس إدارة بنك مصر الجدد    رئيس الإنجيلية: وعي وتكاتف الشعب المصري كلمة السر لعبور أي تحديات    تامر حسني يستجيب ل«محمد» ويستضيفه في منزله ويهديه «كرسي متحرك وجيتار»    اليوم.. عرض أولي حلقات حكاية "ضي القمر" علي dmc    هل يجوز إلقاء السلام بالإشارة بدلا عن التلفظ؟.. «البحوث الإسلامية» يجيب    الأردن يسجل 830 إصابة جديدة بفيروس كورونا و4 حالات وفاة خلال 24 ساعة    بتكليفات رئاسية منتجات «الصعايدة» تقتحم الأسواق العالمية    1623 خدمة طبية تقدمها مستشفيات الرعاية الصحية    هونج كونج تسجل صفر إصابات محلية بكورونا وحالة وافدة من الخارج    كيف سيرى الناس الله يوم القيامة.. علي جمعة يجيب    تفاصيل استعداد المنتصر بالله للعودة بمسرحية للأطفال: أجرى بروفات    بداية جديدة.. شاهد أحدث ظهور ل أحمد حسن وزينب    الدكتور محمد محجوب عزوز يتسلم منصبه كأول رئيس لجامعة الأقصر | صور    بدء تنسيق التحويلات لطلاب تنسيق المرحلة الثالثة.. الإثنين    ورشة عمل لوعاظ الأزهر عن كيفية التصدى لظاهرة الإدمان وزراعة المخدرات بسيناء    التفتيش على 26572 منشأة لمتابعة الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا    لا يدفع أي ضرائب على الدخل والممتلكات.. تعرف على الحيلة الذكية ل خامس أغنى رجل في العالم للتهرب الضريبي    الحريري: لبنان رهينة أجندات خارجية تفوق طاقته وفشل السياسيين في إدارة الشأن العام    لا يجوز نقل رفاته لإسرائيل.. الإدارية العليا تحسم قضية شطب "أبو حصيرة" من الآثار المصرية    دعاء من 9 كلمات لإزالة الهم والكرب    تعرف على أسماء صلاة الضحي    تعرف على عدد ركعات صلاة الضحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قيادي بالحراك الشعبي في الجزائر: الشعب أرغم بوتفليقة على الاستقالة
نشر في الشروق الجديد يوم 03 - 04 - 2019

رفض مصطفى بوشاشي، المحامي والحقوقي وأحد قادة الحراك الشعبي في الجزائر، ما يطرحه مراقبون استنادا إلى البيان الذي أدلى به أمس الثلاثاء نائب وزير الدفاع ورئيس أركان الجيش، أحمد قايد صالح، من أن التطورات الأخيرة التي شهدتها البلاد كانت بمثابة انقلاب عسكري على الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، مما دفعه إلى عدم المماطلة والتعجيل بتقديم استقالته.
واستبعد بوشاشي في نفس الوقت، وبشدة، وجود نوايا لدى قيادة الجيش، وتحديداً رئيس الأركان، لاستغلال الأحداث لصالحه والسعي لتولي مقاليد السلطة في البلاد.
وقال بوشاشي في مقابلة عبر الهاتف مع وكالة الأنباء الألمانية( د.ب.أ) اليوم الأربعاء: "الشعب الجزائري هو من أرغم الجميع على أن يجبروا بوتفليقة على تقديم استقالته ...الجيش استجاب لمطلب الشعب عندما رآه مستمراً في حراكه وتظاهراته السلمية منذ ستة أسابيع، بلا توقف، وبالتالي أدرك الجميع أنه لا يمكن تجاوز إرادة الجزائريين ....الجيش كان مدركاً أن هناك مظاهرات جديدة ستخرج يوم الجمعة المقبل، وبالتالي استبق وحسم الأمر، خاصة وأن جماعة الرئيس رفضت الاستماع إلى صوت الشعب، كما رفضت تقبل فكرة انحياز الجيش للشعب، ولذا خرج الجيش ببيانه، مما عجل باستقالة بوتفليقة."
أما فيما يتعلق بحديث قايد صالح عن وجود مؤامرات تستهدف الجيش من قبل أسرة بوتفليقة وبعض الشخصيات الموالية للرئيس السابق، قال بوشاشي: " هذه أحاديث متداولة... ولكن الجزائريين يرون أن جماعة الرئيس كانت تسعى إلى الدخول في مغامرة يتم فيها المساس بأمن الجزائر، خاصة مع رفضها الاستماع لصوت الشعب في المطالبة، ليس فقط برحيل بوتفليقة، بل رحيل النظام بجميع رموزه."
وكان الفريق قايد صالح جدد في بيانه أمس تمسكه بضرورة تفعيل مقترح الجيش المتعلق برحيل رئيس البلاد "على الفور"، وإرجاع السلطة إلى الشعب وفقا للمواد 7 و8 و102 من الدستور الجزائري، وهو ما دفع الرئيس بوتفليقة إلى الإسراع بتقديم استقالته بعد ساعات من بيان الجيش، وفقا لما يراه مراقبون.
وقال المحامي والحقوقي البارز: " نرى أن ما تحقق بالأمس هو نصف انتصار لإرادة الشعب الجزائري، ونؤكد أن هذا الشعب سيستمر في حراكه السلمي إلي أن يرحل جميع رموز النظام الذين أفسدوا الأمور وقاموا بتزوير إرادة الشعب لأكثر من عقد... الشعب يرفض وجود رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح والحكومة الحالية التي عينها بوتفليقة قبل وقت قليل من قراره الرحيل عن الرئاسة. اتوقع خروج مسيرات يوم الجمعة المقبل للتعبير عن هذا الاتجاه... الشعب يريد إيجاد حكومة توافق وطني تشرف على الانتخابات التي ستجرى في المستقبل".
واستبعد بوشاشي المخاوف والأحاديث الدائرة حول إمكانية استغلال رئيس الأركان "الحالة الضبابية" التي تشهدها الساحة الجزائرية على نحو يؤدي به في النهاية إلى تولي مقاليد السلطة في المستقبل القريب، وشدد على أنه: "لا يمكن أن يأخذ (قايد صالح) الحكم لنفسه، الجيش عنده مهمته وهو لن يتدخل بالسياسة، الجزائريون لن يقبلوا بحكم عسكري أو ديكتاتوري في المستقبل... الشعب كسر جدار الخوف وهو مستعد في أي وقت للنزول والدفاع عن الديمقراطية التي يسعى إليها وحقق قدرا كبيرا منها بالأمس، وليس بمقدور أحد الالتفاف على إرادته."
وقال: "وبالمثل، تحاول بعض القوى الأجنبية تخويف الجزائريين بملف الإرهاب والإسلاميين المتشددين، مثلما فعل النظام... فهم يريدون تخويف الشعب من الذهاب إلى الديمقراطية، ليس أكثر... وقد شهد الجميع كيف أن الحراك الشعبي كان سلمياً ولم يشهد أي اختلافات في الرأي، الكل متوافق على الذهاب إلى انتخابات ديمقراطية نزيهة لحسم الأمر".
أما فيما يتعلق بطرح اسم "بوشاشي" نفسه من قبل كثيرين ضمن صفوف الحراك الشعبي لتولي مهمة الرئاسة خلال الفترة الانتقالية، قال الحقوقي البارز: " هذا أمر لا يهمني وهو سابق لأوانه، ما يهمني الآن في هذه المرحلة الحساسة من تاريخ بلدي هو أنها انتقلت بسلاسة إلى نظام ديمقراطي، لا يهم الأشخاص، استعاد الشعب سيادته من خلال حراكه السلمي الذي افتخر به جدا، هؤلاء الشباب الذين انضموا للحراك وكانوا في طليعته، هم من استردوا الكرامة للجميع."
وفي وقت سابق اليوم الأربعاء، أعلن رئيس المجلس الدستوري في الجزائر الطيب بلعيز، المعين مؤخرا من قبل الرّئيس الجزائري "المستقيل" ثبوت شغور منصب الرّئيس .وأخطر المجلس البرلمان رسميا بثبوت حالة شغور المنصب، وسيتم نشر الخبر في الجريدة الرسمية.
وجاء اجتماع المجلس اليوم في أعقاب تقديم بوتفليقة استقالته للطيب بلعيز، ليضع حدا لولايته الرّابعة قبل أن تنتهي رسميا يوم 28 أبريل الجاري.
ووفقا للمادة 102 من الدستور الجزائري، يتولى رئيس مجلس الأمة الجزائري عبد القادر بن صالح، مهام رئيس الدولة، بعد استقالة بوتفليقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.