محافظ البحر الأحمر يعلن صرف الإعانة للعمالة غير المنتظمة بداية الأحد المقبل    "الأعلى للإعلام" يحجب الموقع الإلكتروني لصحيفة الشورى 6 شهور    بسبب كورونا.. غلق دير السيدة العذراء بجبل إخميم الشرقي    متحدث الحكومة يحذر: «كورونا» سينتشر بكثرة.. وعلينا البقاء في المنازل    من هم المستفيدون من قرار «المركزي» بإلغاء القوائم السلبية لعملاء البنوك؟    غدًا.. تسيير رحلة استثنائية إلى لندن لنقل 70 راكبا بريطانيا    محافظ الدقهلية :بتكلفة 16 مليون جنيه البدء غدا في إنشاء 2 مرسى للأتوبيس النهري بطلخا    “كورونا” يواصل الانتشار عربيًا.. ويصيب 150 أميرًا سعوديًا    انطلاق الاختبارات السريرية لدواء ياباني مضاد لفيروس COVID-19    بومبيو يدعو ألمانيا إلى التعاون المشترك لإنعاش الاقتصاد في مواجهة كورونا    رابطة العالم الإسلامي تتبرع لإيطاليا بمليون دولار لمكافحة كورونا    تقارير: الدوري الفرنسي المحطة المقبلة ل كوتينيو    وصلة إشادة من "قدامى إنجلترا" بمحمد صلاح بعد لمساته مع ليفربول    أحمد شوبير يثير الجدل بشأن حسام حسن    حبس 4 أشخاص لحيازتهم مواد مخدرة للإتجار بالقاهرة    "التعلم": طلاب أولى ثانوي يلتزمون ويتحدون الدعوات المغرضة ويؤدون امتحان الجغرافيا إلكترونيا    ضبط كمية من الكمامات مجهولة المصدر بصيدليتين في الخانكة    ضبط 25 ألف قطعة مستلزمات طبية مجهولة المصدر داخل مخزن في البحيرة    شاهد| بسمة وهبة توجه رسالة قوية للمواطنين حول فيروس «كورونا»    أحمد موسى عن المبانى المخالفة: «عاوزين ترجعوا فوضى يناير ليه».. فيديو    شاهد .. هنادي مهنى تكشف شخصيتها في الفتوة    50 عام على بحر البقر.. دماء على كراريس التلامذة    الأوقاف: فتح المساجد وصلاة التراويح مرهونة بقرارات وزارة الصحة    السوشيال ميديا تدعو لصلاة التسابيح والدعاء لرفع البلاء    «تحويل القبلة.. دروس وعبر».. 6 رسائل من الأزهر للفتوى    الصحة: نتوسع فى دائرة الاشتباه.. وسحب حوالي ألفى عينة يوميا    فيديو| محافظ دمياط تكشف تفاصيل واقعة خروج مشتبه في إصابته ب«كورونا» من المستشفى    حملات أبو العينين للتعقيم مستمرة بكل شوارع ومنازل ومنشآت الجيزة .. صور    برلماني يطالب بتأجيل سداد فواتير المنازل من المياه والكهرباء والغاز    الشرط الجزائي يعيق انتقال لاوتارو مارتينيز لبرشلونة    على جابر يشيد بدور الصحة اللبنانية في إجلاء ممثلين من تركيا إلي بيروت    كنزي عمرو دياب وشقيقتها تشعلان السوشيال ميديا بوصلة رقص.. شاهد    برشلونة يضم نجم ريال سوسيداد الصاعد    وزير التعليم العالي يكشف عن تفاصيل مبادرة "خليك مستعد" لأطباء الامتياز في مواجهة كورونا    إرشادات منظمة الصحة العالمية للتعامل مع جثث المتوفين بفيروس كورونا    باريس سان جيرمان ينشأ منصة تبرعات لمواجهة كورونا    وزير الرياضة: موقف الدوري مسؤولية اللجنة الخماسية    جمعية المدارس الخاصة بالجيزة تطلق مبادرة "صف واحد" لدعم تطبيق المشروعات البحثية    نعمة الفراغ.. الأزهر للفتوى: من أعظم النعم التي يغغل عنها كثيرون    "الدولي الصحفي" ينظم ملتقى تدريبيا حول تغطية آمنة لأزمة كورونا    جامعة طنطا تعلن خطة إخلاء المدن الجامعية    "اقتصادية النواب": عبور أزمة "كورونا" يتطلب تكاتف الجميع    شاهد جمال 40 مقبرة محفورة بالجبل في جولة افتراضية داخل جبانة بني حسن الأثرية    صور .. رئيس الغردقة يتابع إصلاح خط المياه وتوافر السلع و لق الشواطئ    إسرائيل تعقد صفقة كبرى مع شركة صينية لشراء معدات مكافحة كورونا    تأجيل بطولة العالم لألعاب القوى    ننشر حالة الطقس ودرجات الحرارة غدا الخميس 9/4/2020    حبس 3 متهمين بنشر أخبار وبيانات كاذبة    بنجلاديش تغلق مدينة تضم لاجئي الروهينجا وسط تفشي كورونا    محافظ القاهرة: تطهير 19 ألف مبنى حكومى بالعاصمة    فيديو.. ماجد المصري يتحدى زيدان في لعب الكرة    سفير مصر لدى برازيليا يقدم أوراق اعتماده إلى رئيس البرازيل | صور    وزير التموين: إقامة ركن في السلاسل التجارية والمجمعات الاستهلاكية ل"أهلا رمضان".. الجمعة    الرئيس الإيراني: تخطينا المرحلة الأولى لمكافحة كورونا    تجديد حبس تشكيل عصابى انتحل صفة رجال الشرطة لسرقة المواطنين    ضبط أدوية ومستلزمات طبية بمخزن غير مرخص في بني سويف    الأوقاف: تعليق فعاليات الأنشطة الدينية خلال رمضان حفاظا على الأرواح    "الأوقاف: انطلاق دورة الفكر المستنير الإلكترونية العامة للأئمة والواعظات الأحد المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





واشنطن ترفض سحب دبلوماسييها من كراكاس.. والجيش الفنزويلى: لن نعترف بزعيم المعارضة رئيسًا
نشر في الشروق الجديد يوم 24 - 01 - 2019

ترامب: كل الخيارات مطروحة للتعامل مع الوضع فى فنزويلا.. وروسيا: أى تدخل عسكرى خارجى خطير جدًا
مظاهرات مؤيدة وأخرى معارضة للرئيس مادورو فى العاصمة.. و11 دولة تعترف بجوايدو رئيسًا مؤقتًا
رفضت الولايات المتحدة، أمس الأربعاء، قرار الرئيس الفنزويلى نيكولاس مادورو قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، مؤكدة أنها لن تسحب دبلوماسييها وستواصل العلاقات مع حكومة يقودها زعيم المعارضة خوان جوايدو الذى أعلن نفسه رئيسا مؤقتا لفنزويلا. فيما أكد وزير الدفاع، فلاديمير بادرينو، رفض الجيش الاعتراف بجوايدو رئيسا.
وقال وزير الخارجية الأمريكى مايك بومبيو فى بيان إن «الولايات المتحدة تواصل العلاقات الدبلوماسية مع فنزويلا وسوف نقيم علاقاتنا مع فنزويلا من خلال حكومة الرئيس المؤقت جوايدو الذى دعا بعثتنا إلى البقاء فى فنزويلا»، بحسب وكالة رويترز.
وأضاف بومبيو أن «الولايات المتحدة لا تعترف بنظام مادورو على أنه حكومة فنزويلا. وبناء على ذلك فإن الولايات المتحدة لا تعتبر أن الرئيس السابق نيكولاس مادورو يمتلك السلطة القانونية لقطع العلاقات الدبلوماسية».
وكان الرئيس الأمريكى دونالد ترامب قد صرح بأن كل الخيارات مطروحة على الطاولة بشأن فنزويلا بعد أن اعترف بجوايدو رئيسا، وذلك ردا على سؤال حول ما إذا كان يدرس إرسال الجيش الأمريكى إلى فنزويلا.
وفى وقت سابق، أعلن مادورو قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة بعد اعتراف إدارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب برئيس الجمعية الوطنية (البرلمان)، خوان جوايدو (32 عاما) رئيسا مؤقتا لفنزويلا.
وقال مادورو أمام مؤيديه خارج القصر الرئاسى فى العاصمة كراكاس إنه يمهل الدبلوماسيين الأمريكيين 72 ساعة لمغادرة البلاد.
ودعا مادورو، فى تغريدة على حسابه بموقع «تويتر»، المواطنين إلى اليقظة وتوخى الحذر ضد خطر الانقلاب، مؤكدا أن «خطر الانقلاب ما زال قائما». وتابع: «أناشد الشعب الفنزويلى الشجاع والمحارب أن يحشد الصفوف ويبقى فى الشوارع مع مواصلته أعماله، ودراساته»، مؤكدا أن فنزويلا «تريد سلاما لا انقلابا أو أى تدخلات خارجية».
من جهته، أعلن وزير الدفاع الفنزويلى، فلاديمير بادرينو، موقف الجيش من تحركات المعارضة، رافضا الاعتراف بجوايدو رئيسا لفنزويلا.
وقال بادرينو عبر حسابه بموقع التدوينات القصيرة «تويتر»، إن «جنود الوطن لا يقبلون برئيس مفروض فى ظل مصالح غامضة أو أعلن نفسه رئيسا بطريقة غير قانونية»، مؤكدا أن القوات المسلحة الفنزويلية «تدافع عن دستورنا وتضمن السيادة الوطنية».
إلى ذلك، خرج أنصار الرئيس الفنزويلى ومعارضوه بكثافة إلى الشارع فى كل أنحاء البلاد، فى أجواء توتر شديد. وتجمع المعارضون الذين ارتدى كثير منهم لباسا أبيض فى العديد من أحياء العاصمة ومناطق اخرى من البلاد للمطالبة ب«حكومة انتقالية» وانتخابات جديدة.
وذكرت منظمة «أوبزرفاتوريو دى كونفليستوس» غير الحكومية عبر موقع «تويتر» أن 13 شخصا على الأقل قتلوا أثناء الاحتجاجات. وأفادت وسائل إعلام محلية بأن قوات الأمن استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفرق المحتجين.
من جهتهم، تجمع أنصار مادورو الذين ارتدى معظمهم لباسا أحمر فى العديد من نقاط التجمع بالعاصمة للتعبير عن دعمهم للرئيس ورفض مطالب المعارضة التى اعتبروها محاولة انقلاب من تدبير واشنطن.
خارجيا، تباينت ردود الأفعال الإقليمية والدولية إزاء إعلان جويدوا نفسه رئيسا مؤقتا، ومسارعة واشنطن للاعتراف به. حيث انضمت كولومبيا والبرازيل، حليفتا واشنطن، إلى الموقف الأمريكى، اضافة إلى الأرجنتين وتشيلى وباراجواى وكوستاريكا، وجواتيمالاوهندوراس وبنما وكندا. كما هنأ لويس ألماجرو، الأمين العام لمنظمة الدول الأمريكية ومقرها واشنطن، جوايدو، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.
كما دعت ممثلة الاتحاد الأوروبى للشئون الخارجية والسياسة الأمنية فيديريكا موجرينى، إلى «ضرورة الشروع فى عملية سياسية بفنزويلا وفقا للنظام الدستورى، على أن تنتهى بشكل عاجل إلى انتخابات حرة وشفافة».
فى المقابل، أيدت كل من روسيا وكوبا والمكسيك وبوليفيا، الرئيس مادورو، مشددة على أنه الرئيس الشرعى لفنزويلا. كما أجرى الرئيس التركى رجب طيب أردوغان اتصالا هاتفيا بمادورو، وأكد دعم بلاده له.
وفى موسكو، أكد المتحدث باسم الكرملين، ديمارى بيسكوف أن أى تدخل عسكرى خارجى فى أحداث فنزويلا خطير جدا، لافتا لعدم وجود اتصالات بين بلاده وواشنطن بشأن الأوضاع فى فنزويلا.
ووصف بيسكوف، كاراكاس بأنها شريك هام لموسكو، معتبرا أنه من السابق لأوانه الحديث عن تأثير الوضع فى فنزويلا على سوق النفط.
كما انتقدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، مواقف الدول الغربية بشأن الأزمة فى فنزويلا، معتبرة أن ذلك يدل على «موقفها من القانون الدولى».
بدورها، اتخذت المكسيك موقفا مؤيدا لمادورو، وأكد رئيسها اندريس مانويل دعمه للرئيس الفنزويلى و«السلطات المنتخبة بحسب الدستور الفنزويلى». كما أعربت الحكومة الكوبية عن «دعمها الحازم» للرئيس الفنزويلى.
وأدى مادورو اليمين الدستورية قبل أيام، إثر فوزه بفترة ولاية جديدة مدتها 6 سنوات، فى انتخابات رئاسية جرت فى 20 مايو الماضى، لكن منافسيه الرئيسيين رفضوا نتائج الانتخابات، معتبرين أن «مخالفات واسعة النطاق» شابتها.
وقبيل إعلان جوايدو، كانت المحكمة العليا، أعلى سلطة قضائية فى فنزويلا، أعلنت أنها أمرت باجراء تحقيق جزائى ضد أعضاء الجمعية الوطنية (البرلمان)، متهمة اياهم بالسعى لاغتصاب صلاحيات مادورو.
وجاءت تلك التطورات بعد يومين من تمرد قصير ل27 عسكريا تحصنوا ساعات قليلة فى ثكنة شمال العاصمة كراكاس مطلقين دعوات للتمرد. وتم توقيفهم بسرعة.
كما وعد البرلمان ب«عفو» عن أعضاء الجيش الذين يرفضون الاعتراف بالولاية الجديدة لمادورو. وأيد النواب هذا المقترح، الثلاثاء الماضى، متحدين المحكمة العليا التى أعلنت أن كل قراراتهم لاغية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.