عبد الحكيم عبد الناصر: ثورة يوليو تستعيد شبابها من جديد    ل طلاب الثانوية العامة .. رابط نتيجة المرحلة الأولى من التنسيق    حقوق الإنسان: قانون الجمعيات الأهلية يلبي مطالب المجتمع بنسبة 90%    عميد تجارة عين شمس: خريجو كليتنا فرصهم للعمل متوفرة بمختلف المجالات    الأربعاء.. فصل التيار الكهربائي عن مناطق سكنية في طنطا للصيانة    محافظ سوهاج يدعم مبادرة «يلا نبدأ».. ويوزع الهدايا العينية على الأطفال الأيتام    تسجيل صوتي للسفير القطري يكشف تورط الدوحة بتفجيرات إرهابية في مقديشو لتعزيز مصالحها    عقوبات أمريكية على شركة صينية بسبب انتهاكها عقوبات إيران    بولتون يشيد بجهود آمانو بشأن حظر الانتشار النووي    ميليشيات الحوثي تقصف مواقع القوات المشتركة في الدريهمي بالحديدة    السيطرة على حريق شب فى قطعة أرض فضاء فى المحلة الكبرى    محامي "فتاة العياط" يكشف تفاصيل جديدة عن الواقعة (فيديو)    ثورة يوليو «نجيب»: رفض مطالب القصر بالتراجع.. و«الإصلاح الزراعى» بداية الشقاق    "أيامنا الحلوة" يحيى أول حفلات المهرجان الصيفى بالمسرح الرومانى    عقد قران هبة السيسي بحضور نجوم الفن (صور)    نسبة شفاء الأطفال تتخطى 99%.. مكافحة الفيروسات توضح كيفية الوقاية من فيروس سي    روسيا: الانتخابات الأوكرانية الأخيرة بمثابة «تصويت أمل»    هل غضب كلوب بسبب تأخر عودة محمد صلاح ل«ليفربول»؟    بعد وصول عدد سكان مصر ل99 مليون.. تامر آمين: "ارحمونا عايزين نتنفس"    خالد ميري يكتب.. وطن مرفوع الرأس    تعرّف على درجات الحرارة وحالة طقس الثلاثاء    خاص| تعرف على موعد حجز قطارات عيد الأضحى    رئيس دينية البرلمان يزور شيخ الأزهر للاطمئنان على حالته الصحية    سعر الذهب والدولار اليوم الأثنين 22-07-2019 في البنوك المصرية وسعر اليورو والريال السعودي    وزارة الأوقاف تطلق خدمة توصيل صكوك الأضاحي للمنازل    حمادة هلال يعتذر عن استلام جائزة «الميما» بسبب مرض والدته    الدفاع التركية: اتفقنا مع واشنطن على بذل جهود لإقامة منطقة آمنة في سوريا    راكيتيتش يرد على شائعات رحيله    الانتهاء من صيانة وإنارة 50% من طريق الساحل الشمالى    بتوجيهات الرئيس.. مجلس الوزراء يكشف خطة تطوير منطقة العتبة.. فيديو    بن ناصر نجم الجزائر يجري الفحوصات الطبية بأزياء غريبة في ميلان (فيديو)    أرسنال يتقدم خطوة في مفاوضاته لضم نجم يوفنتوس    السنغال تؤكد قوة العلاقات المتميزة مع موريتانيا    لطفي زيتون يعلن رفضه الترشح عن قائمة الغنوشي بالإنتخابات التشريعية    تعرف على محظورات الإحرام    "الإنتاج الحربى": تعاون مصرى روسى لتصنيع عربات القطارات محلياً    جامعة السويس تنظم قافلة إصحاح بقرية الشلوفة    محافظ الوادي الجديد يوجه بتوفير أتوبيسات لنقل الحجاج مجانا    محافظ بني سويف يكرّم «سارة» ثاني الجمهورية علمي علوم في الثانوية العامة    تركي آل الشيخ يوجه رسالة دعم لهاني أبو ريدة (صورة)    إعادة تشكيل اللجنة العليا لزرع الأعضاء البشرية برئاسة وزيرة الصحة    الجريدة الرسمية تنشر قرار إنشاء منطقة استثمارية للصناعات الصغيرة ببنها    المقاصة يهزم "وكيلة سبورت" 0/2 وديا (صور)    بعد مروره بأزمة صحية.. تفاصيل خروج فاروق الفيشاوي من المستشفى    الشروط والأحكام.. ما هي أركان الحج؟    بالفيديو.. خالد الجندي: العرب لم يكونوا ملحدين قبل الإسلام    اللواء عبد الجليل إمام يمثل الاتحاد السكندري فى قرعة البطولة العربية لكرة القدم    بالفيديو.. رد الشيخ خالد الجندي على مزاعم بناء الفراعنة للكعبة    الإفتاء توضح السن المحددة شرعا للأضحية .. فيديو    الأندية تعترض على مواعيد انطلاق دوري الجمهورية للناشئين    شاهد.. مصطفى حجاج يحيي حفلا بالنادي الأهلي قريبا    تطعيم 2 مليون و598 ألف طفل في الحملة القومية بالشرقية    محمد سعد نجم ستار أكاديمي يطرح "عايش وخلاص" (فيديو)    مفتي الجمهورية يهنئ الرئيس والشعب المصري بمناسبة ذكرى ثورة 23 يوليو    انطلاق فعاليات التدريب البحري المصري الأمريكي المشترك    دراسة جديدة: العملية القيصرية تؤثر سلبا على تطور التوائم النفسي    دراسة طبية: فقدان السمع مرتبط بأمراض أخرى لدى كبار السن    «الإسكان» توفر أراضٍ بمساحة 4400 فدان بقيمة 42 مليار جنيه بنظام التخصيص المباشر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شيوخ ورجال المليارات أين هم من بناء الاوطان ؟
نشر في شباب مصر يوم 21 - 11 - 2018

الفقراء والمحتاجين في العالم العربي والإسلامي يتألمون كل يوم من غلاء الأسعار في جميع السلع الغذائية والطبية والكهربائية والسلع الخدمية من مياه وغاز وكهرباء وشقق سكنية ومصاريف دراسية وعمليات جراحية وموبليا وملابس وغير ذلك ورغم فإن الأغنياء أصحاب الملايين والمليارات وما فوق هذه الأرقام لا يحسون بمعاناة هؤلاء الآدميين وهذه المبالغ المذكورة وما فوقها أعطاها الله لهم ليمتحنهم فإذا صرفوها في وجوه الخير
والمنفعة للناس ولهم كانوا من السعداء في الدنيا والآخرة وإذا بخلوا بها حسابهم الله تعالي في الآخرة وهؤلاء الأغنياء منهم الشيوخ ورجال الأعمال وغيرهم.
وقد ظهرت طائفة كبيرة من شيوخ الدولارات اقصد شيوخ الملايين والمليارات من الجنيهات يحفظون أموالهم في البنوك الأجنبية والعربية أو استثمارها في مشاريع خاصة بهم لا احد يعلمها إلا الله تعالي وهذه الأموال جمعوها من برامج الفضائيات الدينية المربحة وأيضا شركات الحج والعمرة والتي تبيض لهم ذهبا وأيضا شيوخ
المنابر في المساجد والأئمة في الصلوات الخمسة وشهر رمضان في كل عام وأيضا شيوخ التلاوات القرآنية في الإذاعات العربية والإسلامية والمأتم الكبرى التي تقام للمشاهير من الناس سواء في العزاءات أو الأربعينات أو السنويات أو عند افتتاح المحلات والشركات الكبرى والتي يتم دعوتهم فيها لتلاوة بعض آيات الذكر الحكيم وتسجيل شرائطهم من الخطب والتلاوات القرآنية والتجارة بها لحساب الشركات المتخصصة للصوتيات والمرئيات في الفضائيات والمحلات التجارية وغيرهما وهؤلاء الشيوخ قد كشفت وسائل الإعلام العالمية مؤخرا بعضهم وأخبرت عنهم بأنهم يمتلكون الملايين والمليارات وذلك حسب الترتيب الأبجدي أو الرقمي وهؤلاء الشيوخ قد انتفخت كروشهم من الطعام وجيوبهم بالدولارات سواء كانوا يعملون علي الفضائيات أو التلاوات أو المأتم أو خطباء علي المنابر أو أئمة في المساجد لا يتورعون في أعمالهم المتنوعة من كثرة هذه الأموال والثروات والعقارات والممتلكات الضخمة والتي يمتلكونها من دم الشعوب العربية والإسلامية ولكن ما يجزنيي أن كل هؤلاء الشيوخ والوعاظ يرهبون الناس في خطبهم وفتاويهم وتلاوتهم فكل خطبهم وفتاويهم وأعمالهم هي عن عذاب النار لكل من يستمع لهم أو يشاهدهم وكأن دين الإسلام جاء للناس بالعذاب والنار وكان الأولي أن يحترموا أنفسهم ويجعلوا هذه المواعظ لهم ولأولادهم وأزواجهم كما يجعلوها علي كافة الناس وهؤلاء الشيوخ الجبارين الذين تجمدت في قلوبهم الرحمة والإنسانية لم يفكر واحد منهم إلا من رحم ربي تعالي بعمل مشروع تجاري ليفيد الناس بعيدا عن التجارة بالدين أو يساعد في بناء مصنع للشباب العاطل أو يساعد الناس في عمل العمليات الجراحية التي يحتاجون لها وتحتاج الآلاف من الجنيهات بدلا من أن يتألمون أو يموتون أو مساعدة المديونين من الناس أو بناء شقق سكنية وتأجيرها بسعر مخفض أو بيعها بسعر في متناول الفقير أو تعليم الأطفال الذين فقدوا أسرهم لوجه الله بدلا من تشردهم في الشوارع وتحولهم إلي مجرمين فيما بعد ونقول لهم أين واجبكم نحو أوطانكم في وقت المحن والمجاعات؟ فكان من الأولي لكم وغيركم من رجال الأعمال الوقوف مع الوطن وحل مشاكل كثير من الناس والنهوض بأحوالهم الصعبة وغير ذلك من أمور أخري لا تحصي ولكن هؤلاء المشايخ ورجال الأعمال إلا من رحم ربي تعالي
لا يفعلون ذلك لأنها تبلدت قلوبهم فأصبحت كالحجارة أو اشد لأنهم لا يفكرون إلا في أنفسهم فقط وجمع المزيد من الأموال والعقارات وبناء الشاليهات في الداخل والخارج والحج والعمرة كل عام وفي النهاية يأمرون الناس المعدومة بالصبر علي الآلام وربط البطون بالأحجار والشباب علي الصوم طوال عمره حتى الوفاة ولا يفكرون في يد المساعدة للوطن والمواطن المطحون طوال عمره رغم انه يعمل ويجد ولكن ما يأخذه لا يكفي الضروريات طوال أيام الشهور
والسنين أيها الشيوخ ورجال الأعمال أقول لكم كما فال الرسول صلي الله عليه وسلم لانتزع الرحمة إلا من شقي
والله تعالي يقول في كتابه الكريم بسم الله الرحمن الرحيم
[ أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ فَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ ذَلِكَ خَيْرٌ لِلَّذِينَ يُرِيدُونَ وَجْهَ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ] سورة الروم الآيات 37 و38
وقال تعالي أيضا في كتابه الكريم [ لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عليم ]
سورة ال عمران الآية 92
أن هذه الآية هي علاج عملي تقوم بتحرير الأنفس من عبودية جمع المال وتخزينه في الدنيا بعيدا عن فعل الخيرات للناس.
وليعلم هؤلاء الأغنياء أن بذل المال في أعمال الخير في الأوطان ومساعدة الناس المحتاجة هو طريق موصل إلى رضا الله تعالي وجنته قال تعالي [ وَسَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ] وجعل أول صفة لهم فقال
[ الذين ينفقون في السراء والضراء، والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس، والله يحب المحسنين]
سورة آل عمران الآية 133
وفي النهاية نقول إن عمل الخيرات لوجه الله تعالي ولصالح الأوطان والناس هو من الأعمال الطيبات في الدنيا والمنجيات يوم القيامة.
------------
بقلم/ عبد العزيز فرج عزو
كاتب وباحث مصري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.