كاثوليك أسيوط يحتفلون بعيد انتقال العذراء بدير درنكة    صور| محمد رمضان يُنهي استعداداته لحفل «الساحل»    رئيس مدينة إدفوا يحرر محضرا لثلاثة مواطنين تعدوا على أرض أملاك دوله    مصر للطيران تستقبل 6300 حاجا بمبنى الرحلات الموسمية للحج والعمرة    واشنطن: روسيا لديها ألفي رأس نووي غير استراتيجي    مستشفيات إسرائيل قد تواجه أزمة مالية كبيرة    اصابة مواطن فلسطينى برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلى شرق قطاع غزة    التاسع عالميا.. مصر تتفوق على إسرائيل وتركيا وبريطانيا وألمانيا في قوة سلاح الجو    ماكرون يصف حرائق غابات الأمازون بأنها حالة طوارئ دولية    ماكرون: فرنسا والاتحاد الأوروبى لن يتهاونا مع تصرفات تركيا في قبرص    القضاء الجزائري يودع وزير العدل الأسبق "الحبس المؤقت"    اتحاد الكرة يكشف معايير اختيار مدرب منتخب مصر الجديد    السيطرة على حريق بشقة سكنية بعرب المعمل في السويس    محافظ كفرالشيخ :تركيب كاميرات مراقبة وإنشاء غرف التحكم للشوارع والميادين    القبض على 16 تاجر مخدرات فى حملة على البؤر الإجرامية بالقليوبية    بعد خروجهم للدفن.. نيابة أسيوط تأمر بإعادة جثامين ضحايا بئر الصرف ال4 للمستشفى    إخلاء سبيل الطالبة المتهمة بممارسة الرذيلة مع صديقها في مسجد بأبو كبير    توقعات الأرصاد لطقس الجمعة.. أمطار رعدية وغبار في 5 مناطق    رئيس هيئة قصور الثقافة يفتتح معرض الكتاب الأول بمرسى مطروح    علي الحجار: أحضر لألبوم جديد.. وانتظروا مفاجأة    رد فعل أحمد صلاح حسني عندما طلب أمير كرارة أن يتزوج أخته (فيديو)    فيديو| مدير «100 مليون صحة»: السيسي سر نجاح المبادرة    إنشاء عيادة لأمراض التمثيل الغذائي للأطفال بأسوان (صور)    موعد عودة محمد صادق للتدريبات الجماعية بالإسماعيلي    كل ما يخص تنسيق كليات جامعة الأزهر للعام الجديد (فيديو)    شبيبة الساورة الجزائري يهزم أساس تيليكوم الجيبوتي في البطولة العربية للأندية    شبيبة الساورة الجزائري ينتزع فوزًا ثمينًا من تليكوم الجيبوتي في الوقت القاتل    فوده يتابع الاستعدادات لتطبيق منظومة التأمين الصحي بجنوب سيناء    عالمة أزهرية: الصدقة تطهير للأغنياء لا ليعيش بها الفقراء (فيديو)    محافظ الدقهلية : ضرورة تعميم التلقيح الاصطناعي ليشمل كل الوحدات البيطرية    "شوشة" يجتمع بمديري الإدارات التعليمية بشمال سيناء استعدادا للعام الدراسي الجديد | صور    بالفيديو| هبة عوف: الصدقة لتطهير الأغنياء وليس ليعيش الفقراء    أمينة خليل تعلن خطبتها بعد صورتها المثيرة للجدل مع عضو "كاريوكي"    واشنطن تدعم جهود الأمم المتحدة لوقف دائم لإطلاق النار وللتوصل لحل سياسي بليبيا    بالصور.. الفنان محمد عز من كواليس مسرحية «حمام الست»    شذى: اعتزال إليسا «مش هيحصل»    "التخطيط" تخصص 60 مليون جنيه لإقامة مشروعات تنموية بمدينة دهب    «الوطنية للصحافة» توافق على استقالة عصام فرج    بالفيديو| الجندي: الأغنياء هم من يعيشون على حساب الفقراء وليس العكس    محافظ الإسماعيلية يستقبل وفد الشركة المصرية للاتصالات    محافظ أسيوط: فحص 254 ألف سيدة ضمن مبادرة صحة المرأة حتى الآن    25 لاعبا في قائمة الاتحاد السكندري استعدادا للبطولة العربية    حبس مقاول هارب من دفع غرامات ب13 مليون جنيه في المطرية    وزير الآثار يزور عددا من المتاحف والمعاهد الأثرية بهولندا    جامعة القاهرة: جاهزون لإجراءات الكشف الطبي للطلاب الجدد    رئيس جامعة أسيوط: نحرص على توفير الدعم الكامل للمواهب الرياضية    مباحث المرور تضبط صاحب شركة لاتهامه بتزوير المحررات الرسمية    جريزمان يوجه رسالة إلى نيمار قبل عودته إلى الفريق    مياه الأقصر تعلن سبب "هبوط التليفزيون" وإصلاحه خلال شهرين ب4 ملايين جنيه    «الوزراء» يوافق على إنشاء صندوق مواجهة الطوارئ الطبية    حجز دعوى وقف قرض نقابة المحامين    السيرة الذاتية لرئيس هيئة قضايا الدولة الجديد    ماليا ومهنيا وعاطفيا.. حظك اليوم لبرج الجوزاء اليوم الخميس 22-8-2019    الإفتاء: يجوز دفع الزكاة في دعم المستشفيات الحكومية المجانية    مكافآت وإعفاء من مصروفات الجامعة لأبطال العالم ب"اليد"    دار الإفتاء : حضارة الإسلام تنطلق من بناء الإنسان وتقوم على إرساء قيم العدل والمساواة والحرية والتسامح    دراسة: تطور مخ الرضع الذين يولدون لأمهات يتناولن عصير الرمان يوميا    منتخب مصر لرفع الأثقال يغادر إلى المغرب للمشاركة في دورة الألعاب الأفريقية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بشهادة أسرته .. الدكتور مشرفة مات بسبب " شوية دوخة " !
نشر في بوابة الشباب يوم 29 - 07 - 2010

كغيره من بعض علماء الذرة المصريين .. لا تزال وفاته تشكل لغزا بقدر ما شكلت نظرياته وأبحاثه ألغازا هى الأخرى ، الكلام على الدكتورعلى مصطفى مشرفة والذى اكتشفنا بالصدفة من خلال كتاب أصدره شقيقه الدكتور عطية مشرفة تحت عنوان " على مصطفى مشرفة " منذ نحو أربعين عاما أن هذا العالم لم يمت بالسم كما يقال .. وإنما مات بشكل طبيعى على فراشه بعد أن مرض فترة من الوقت .
فى هذا الشهر تمر الذكرى الثانية بعد المائة الأولى على ميلاد هذا العالم المصرى الكبير الذى يعد أحد أعظم علماء الذرة فى مصر والعالم خلال القرن العشرين .. حيث استطاع طوال حياته أن يحقق انجازات علمية فاقت الخيال بمقاييس عصره ، وكان مشرفة قد حصل على البكالوريوس من جامعة نوتنجهام عام 1920 ثم دكتوراه الفلسفة من جامعة لندن بعدها بعامين ثم حصل بعد ذلك بقليل على الدكتوراه فى العلوم من لندن أيضا وكان بذلك أول عالم مصرى ينال هذه الدرجة العلمية وعند عودته لمصر عين أستاذا للرياضات التطبيقية بمعهد المعلمين ثم بكلية العلوم بجامعة القاهرة ثم منح درجة أستاذ عام 1926 ثم صار عميدا للكلية عام 1936 وانتخب أربع مرات للعمادة .
كان مشرفة مولعا منذ البداية بنظرية أينشتاين المعروفة باسم النسبية فانشغل باكرا بالذرة وبدأ فى عمل ونشر أبحاث غاية فى الخطورة حول تركيب الذرة وتفتيتها وكيفية صناعة القنبلة النووية كما كانت له أبحاث رائدة قادت إلى صناعة القنبلة الهيدروجينية بعد وفاته ، كما كان على علاقة وثيقة بأينشتين نفسه حيث كان مشرفة من القلائل الذين فهموا نظريته وقد دعاه أينشتين ليلقى محاضرات علمية فى جامعة برنيستون عام 1947 وقد أذهلت محاضراته جميع العلماء ... ولهذه الأسباب كان مشرفة مهما على المستوى العالمى وهو ما أثار الشكوك حول وفاته الفجائية .
حيث أنه مما هو شائع ومعروف حول وفاة الدكتور مشرفة أنه تم اغتياله بدس السم له فى فنجان قهوة وهو فى الطائرة وتشير أصابع الاتهام كما هو معروف ومتداول إلى الموساد الإسرائيلى أو إلى أمريكا وبعض أصابع الاتهام أشارت إلى احتمالية أن يكون الملك فاروق قد قام بقتله لإن مشرفة كان يعتد بنفسه ولم يكن يعبأ بالباشوية التى منحه إياها الملك ولم ينافقه ومن هنا استشاط الملك غضبا منه لدرجة أنه سعى فعلا لمنعه من السفر كأستاذ زائر لإحدى الجامعات وألغى دعم الدولة لهذه السفرية وهو ماجعله يسافر على نفقته الخاصة وقتها .
ولكن الكتاب ينفى تماما هذه الأقاويل حيث يؤكد بشهادة زوجته وأشقائه أنه مات على فراشه ولم يكن على متن طائرة كما أشيع وأنه أصيب ببعض الأعراض المرضية قبيل موته بأسبوع مما يؤكد أن الدكتور مشرفة لم يمت مسموما وإنما مات ميتة طبيعية على فراشه .
ويترك الكتاب مساحة لزوجة العالم الكبير لتحكى ملابسات وفاته قائلة : قبل وفاة زوجى بأسبوع شعر بشوية بدوخة سقط معها فى الحمام .. وزاره الدكاترة سليمان عزمى ومحمد جعفر وأنيس سلامة وشخصوا المرض بأنه فى الكبد ولا خطر منه وأعطوه الدواء اللازم ، وفى ليلة افتتاح البرلمان بعد أن تألفت الوزارة النحاسية ( وزارة الوفد الأخيرة 1950 ) وكان من أعضاءها الدكتور طه حسين وزيرا للمعارف ، وقد طلب زوجى منى أن أطلب الدكتور طه فى التليفون فطلبته فقال له " خلاص يا طه عملت وزيراً وستترك العلم .. أنا كنت ناوى بكرة أحضر البرلمان لكنى متوعك قليلا وزوجتى تمانع فى خروجى "
وتواصل زوجته الحكاية قائلة " وفى هذه الليلة تحسن حاله وأخذ حمامه وجاءه حلاقه الخاص وقعد مع أسرته يسامرنا جميعا .. وكلما هممت أنا وأفراد الأسرة بتركه ألح على فى بقائنا بجانبه حتى أشفقنا من الجهد الذى يبذله فى كلامه معنا وانصرفنا ولم يدر بخلدى أنها ساعات الوداع الأخيرة وأنه سيموت فجأة فى صباح الأثنين .. ففى الثامنة صباحا هب من نومه يريد الحمام ثم رجع لمكان نومه وشرب الشاى وسعى لارتداء الملابس الرسمية حتى يحضر حفل افتتاح البرلمان ولكن شعر بدوار ثم دخل فى غيبوبة الموت فاستدعت الدكاترة القريبين ليسعفوه فأشاروا علي بالاتصال بأخوته لاستدعائهم فورا .. فحضرنا وعلمنا بالوفاة وكان ذلك فى صباح الإثنين الموافق 15 يناير 1950 حوالى الساعة 9 صباحا ثم تتابع حضور الأصدقاء من بينهم الدكتور طه حسين " ثم يعود شقيقه الدكتور عطية مؤلف الكتاب ليكرر أن مشرفة قد مات " موت الفجأة " وهو موت العافية الذى أحب أن يموت به "
وعلى كل حال تناقلت جميع وكالات الأنباء الخبر على مستوى العالم حيث كان الدكتور مشرفة يتمتع بشهرة عالمية كبيرة كعالم ذرة مصرى وعربى وقد رثاه ألبرت أينشتين بكلمات حزينة قال فيها " لا تقولوا أن مشرفة مات لا لا إننا محتاجون إليه إنها خسارة كبيرة لقد كان رائعا وكنت أتابع أبحاثه فى الذرة بكل ثقة لأنه كان من أعظم علماء الطبيعة .." وتمت الصلاة عليه فى مسجد عمر مكرم يوم 16 يناير وكانت جنازة فريدة من نوعها حيث ارتدى أساتذة وطلاب الجامعة الروب الأسود وساروا خلف النعش فى صفوف .. فكانت أول وآخر جنازة علمية فى مصر !! .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.