مؤتمر الطرق الصوفية يبعث برسالة تأييد ومبايعة للرئيس السيسي    البابا تواضروس يلقي عظته الأسبوعية من كنيسة رئيس الملائكة بكنج مريوط    رئيس جامعة الإسكندرية يبحث مع وفد أمريكي تقديم برامج دراسية "أون لاين"    الجاليات المصرية في أوروبا تدعم السيسى لاستكمال الإصلاح    البنك المركزي الأمريكي يخفض أسعار الفائدة ربع نقطة مئوية    التموين تفتح باب تقديم تظلمات بطاقات الدعم حتى نهاية أكتوبر    أحلام أهل بهجورة.. هل تحققها «حياة كريمة»    سفير مصر لدى الأردن يلتقي مع وزير العمل لمتابعة أوضاع الجالية المصرية    الببلاوى :ما حققته مصر فى برنامج الإصلاح الاقتصادي يفوق المتوقع    خبير بترول: مصر مركز الغاز الطبيعي في الشرق الأوسط .. فيديو    القضاء التونسي يرفض طلبا ثالثا للإفراج عن المرشح الرئاسي نبيل القروي    ولي العهد السعودي يلتقي وزير الخارجية الأمريكي لبحث انتهاكات إيران    الأمم المتحدة تتواصل مع واشنطن بشأن إصدار تأشيرة دخول لروحاني وظريف    الأهلى لا يفوز معه.. 7 معلومات عن الألمانى فليكس بريش حكم السوبر المصرى    أردوغان: يمكن إعادة توطين 3 ملايين لاجئ سوري في "المنطقة الآمنة"    جالطة سراي يتعادل سلبيًا مع كلوب بروج بدوري أبطال أوروبا    ليفاندوفسكي يقود هجوم بايرن ميونخ أمام سرفينا زافيدا    فيديو| أرملة الشهيد عادل رجائي: رجال الجيش والشرطة تاج على رؤوسنا    استعدادات المرور لاستقبال العام الدراسي الجديد | صور    الصحة: ضبط 180 طن زيتون فاسد مصبوغ بالورنيش (فيديو)    توقعات طقس ال72 ساعة المقبلة.. مائل للحرارة والعظمى بالقاهرة 33    محافظ البحيرة: الانتهاء من إنشاء وصيانة 188 مدرسة بتكلفة 408 مليون جنيه    إياد نصار: أول مرة أُكرم على عمل سينمائي .. وانتظروني في «حواديت الشانزليزية»    أحمد سعد يستعد لجولة غنائية في الإمارات الأسبوع المقبل    حفيدة عادل إمام تحقق حلمها بمقابلة مينا مسعود.. وهذه حكايتها    بحبك وبموت فيك ... شاهد.. محمد حماقى فى أحدث ظهور له    حنان أبوالضياء تكتب: غداً افتتاح مهرجان الجونة السينمائى    مانشستر يونايتد يتلقى ضربة قوية قبل مواجهة أستانة بالدوري الأوروبي    حبس صاحب شركة متهم بسرقة السيارات بالتجمع الخامس    اكتشاف وفاة مواطن داخل غرفة بأحد فنادق المنصورة.. والنيابة تحقق    تركي آل الشيخ يهدي مشجعا سيارة بورش الكان لهذا السبب    فيديو.. رمضان عبدالمعز: الوقوف بجانب المهموم مفتاح للخير    نائب رئيس جامعة عين شمس يتفقد المدن الجامعية    دراسة: طلبات اللجوء إلى ألمانيا تسجل تراجعا ملحوظا في 2018    المقاولون العرب يغلق الباب أمام انتقال نجمه للأهلي    محافظ الإسكندرية.. طرح مناقصة مترو الإسكندرية خلال شهرين    "تعليم الجيزة" يتابع اختبارات مديري "مدارس 30 يونيو"    محكمة تايلاندية ترفض دعوى تطالب بإقرار عدم دستورية تعيين رئيس الوزراء    الصحة: إطلاق 54 قافلة طبية مجانية بالمحافظات ضمن مبادرة "حياة كريمة"    العالم فى خطر بسبب مرض يشبه الإنفلونزا    شاهد.. لحظة استشهاد فلسطينية قتلها قوات الاحتلال بدم بارد    منتخب شباب عمان يصل السبت لمواجهة نظيره المصري وديا    "الصحفيين" تنظم ندوة لمناقشة "كتابات هيكل بين المصداقية والموضوعية" الأحد القادم    الكشف المجاني على 3600 مواطن بالمجان في أسوان    محافظ بورسعيد يتابع سير العمل بوحدات التأمين الصحي الشامل    تعيين الدكتور مصطفى النجار رئيسا لجامعة مطروح    "جنوب الوادي" تنتهي من الاستعدادات اللازمة لاستقبال الطلاب الجدد    طرح «معهد الأورام» للاستثمار غير صحيح..هذه هي الحقيقة    وفد سياحي إنجليزي لزيارة الأماكن السياحية في المنيا    إخراج زكاة المال للغارمين وللأخت المطلقة .. تعرف على ضوابطهما    "بالصبر والإستغفار".. الإفتاء توضح كيفية التعامل مع الزوج الخائن    "التعليم" تكرم معلمي القوافل التعليمية المجانية على مستوى الجمهورية    تأجيل مباريات الهلال السعودي لهذا السبب    الآثار تبحث مع السفير الفرنسي أعمال تفعيل مشروع تطوير منطقة صان الحجر الأثرية    بلاغ يتهم فاطمة ناعوت بازدراء الأديان    مفاجأة فى انتظارك.. حظك اليوم الأربعاء 18-9-2019 برج الحمل    هل يجوز هبة منزل لابنتي أخي دون الإضرار بورثتي؟.. "البحوث الإسلامية" يرد    معلق مباراة الأهلي وصنداونز: فضيحة كبرى كادت تحدث في الدقيقة 80    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أهم مائة فيلم في السينما المصرية
حبر علي ورق
نشر في أخبار السيارات يوم 27 - 02 - 2019

أعرف الكاتب سامح فتحي منذ زمن طويل كاتبا وناقدا سينمائيا بمجلة المصور، الشيء الذي يميزه منذ أن عرفته وحتي الآن هو ولعه الشديد وشغفه الأصيل بكل ما يتعلق بالسينما. تجده غارقا في البحث عن أفلام تعتبر من كلاسيكيات السينما المصرية والعالمية، منقبا عن فيلم مجهول أو منسي، فيبدأ رحلة البحث عنه ويحاول العثور بكل الطرق علي نسخة جيدة منه، والأكثر أنه يسافر إلي بلدان العالم بحثا عن أفيشات أفلام أصلية حتي يضمها إلي أرشيفه أو متحفه الخاص بالسينما!!
شغف حقيقي، يدعو إلي التوقف أمامه، والاهتمام بإنجازات صاحبه. أصدر سامح فتحي العديد من الكتب السينمائية، أحدثها صدر مؤخرا تحت عنوان "أهم مائة فيلم وفيلم في السينما المصرية". صدر في 208 صفحات بالألوان من القطع الكبير، ويضم أهم مائة وواحد فيلم مصري في تاريخ السينما المصرية (90 عاما منذ عرض فيلم ليلي). الأفلام التي اختارها سامح فتحي جمع عن كل منها المعلومات الأساسية ولخص المشهد الرئيسي "الماستر سين" كما نشر أفيش الفيلم الأصلي، ووضع بعض المعايير لاختياراته أهمها: أن يكون الفيلم مصريا خالصا ليس مقتبسا من فيلم أجنبي، وأن يتمتع بجودة فنية عالية في كل عناصره القصة، السيناريو والحوار، الإخراج، الإضاءة، التمثيل.
من الأفلام التي تضمنها الكتاب: "دعاء الكروان".. "السقا مات".. "اللص والكلاب".. "الفتوة".. "الطريق المسدود".. "قلب الليل".. "السمان والخريف".. "شيء من الخوف".. "كلمة شرف".. "الحريف" وغيرها من روائع السينما المصرية فعلا.
يقول الكاتب عن معايير اختياره للأفلام: راعيت التنوع بين الأجيال المختلفة للمخرجين، واختلاف الأساليب في الإخراج وتطورها، فكان هناك الجيل القديم ممثلا في يوسف وهبي وكمال سليم، وعز الدين ذو الفقار، وهنري بركات وصلاح أبو سيف، وتوفيق صالح، ونيازي مصطفي، وكمال الشيخ وحسن الإمام وفطين عبد الوهاب وعاطف سالم ويوسف شاهين والسيد بدير ومحمود ذو الفقار. ثم جيل الوسط الذي مال إلي التجديد والحداثة من أمثال حسين كمال وأنور الشناوي، وأشرف فهمي وعلي عبد الخالق، ثم الجيل التالي الذي استخدم التقنيات الحديثة كعلي بدر خان وعاطف الطيب ومحمد خان وخيري بشارة وداوود عبد السيد ومنير راضي وشريف عرفه.
الجميل هو أن يلفت هذا العمل الجاد، المحترم اهتمام قسم النشر بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، ويطلب من الكاتب الموافقة علي ترجمته ونشره باللغة الإنجليزية، وهذا ما رحب به الكاتب الدءوب، وعرض الكتاب بنسختيه العربية والإنجليزية بمعرض القاهرة الدولي للكتاب.
فراق الزميلين العزيزين الكاتبين الصحفيين بالأخبار وآخر ساعة الأستاذ مصطفي بلال والأستاذ طارق فودة يخلف ألما ويولد شجنا تملؤه الذكريات الطيبة لأشخاص نبلاء عاشوا بيننا في أسرة أخبار اليوم سنين طوالا، كتبوا بكل الحب والإخلاص لتراب وطننا الغالي مصر، لم يهتز قلم أحدهما أمام جبروت الفساد، ولم ينحز إلا إلي المواطن البسيط الذي يكافح بشرف من أجل الحياة. ترك مصطفي بلال جيلا من الشباب يعتبرونه حتي بعد رحيله الأستاذ والمرجع، وكذلك الأب الحنون والصديق الذي لا يخذل أحدا.
أما الكاتب الصحفي الأستاذ طارق فودة فقد كان راقي الخلق، مهنيا حتي النخاع، صاحب مشوار طويل في تغطية الأحداث السياسية الخارجية، وخبرة في الديبلوماسية المصرية، كان رحمه الله يتمتع بعلاقات قوية مع زعماء العالم وكبار الشخصيات العالمية التي التقاها وأجري معها حوارات مهمة. وكانت إجادته لأكثر من لغة أجنبية أحد أسباب تميزه كمراسل صحفي في عدة مواقع مهمة من العالم. ظل طارق فودة حتي الرمق الأخير يكتب لما يتنفس، معبرا عن المبادئ والقيم التي عاش عمره يدافع عنها وهي الحق والعدل وحب مصر. رحم الله الفقيدين العزيزين وأدخلهما فسيح جناته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.