المرحلة الثالثة.. توافد 1118 طالبًا بمعامل التنسيق الالكتروني بجامعة عين شمس    وزير الاتصالات: تدريب 110 آلاف شاب بتكلفة 400 مليون جنيه خلال 2020    الرئيس يوجه بتسهيل إجراءات التعاقد الخاصة بالحصول على وحدات المجمعات الصناعية    شاهد.. رئيس المصرية للاتصالات يتفقد سير العمل بالإسكندرية ويثني على أداء العاملين    ملك البحرين: الاتفاق مع إسرائيل ليس موجهًا ضد أية دولة    إندونيسيا تقترب من ربع مليون إصابة بفيروس كورونا    إنبي يهزم الإسماعيلى بهدف قاتل    بث مباشر | مشاهدة مباراة النصر والسد اليوم 9/21 في دوري أبطال آسيا    تأجيل محاكمة المتهمين بالتعدى على فتاة «التيك توك» ل 28 سبتمبر    فيديو.. تامر عاشور يعزف على الأورج    العثور على تابوت حجري وتماثيل من الأوشابتي بمنطقة آثار الغريفة بالمنيا    حسن البنا " الشيخ المسلح" في وثائقيات شريف عارف "حقيقة في دقيقة"    العاملين برئاسة حى غرب المنصورة يخضعون للفحص الطبي    طلاب الدبلومات الفنية يؤدون الامتحان في ثالث أيام الدور الثاني    عضو الشيوخ: تعاون تشريعي كبير مع مجلس النواب    الشيمي: إلغاء الشهادات 15 % ستجعل تنافس بين البنوك في جلب العملاء    تأجيل مباريات الجولتين 19 و20 للمجموعة الأولى بدوري القسم الثاني    مؤسسة فاروق حسني تستكمل مسيرة دعم الشباب واكتشاف المواهب    وزير الخارجية الجزائري يزور النيجر    نشاط للرياح وأمطار رعدية.. الأرصاد تُحذر من طقس الغد    سيميدو ينتقل من برشلونة إلى وولفرهامبتون الإنجليزي    مسلسل Schitt's Creek يحصد جوائز إيمي    ندي موسي تغازل جمهورها في أحدث ظهور ب"إنستجرام"    حبس سيدة في واقعة اختفاء طفلة بحضانة في العاشر من رمضان    أرتيتا: لم أشرك النني أمام وست هام لهذا السبب    ارتفاع عدد المتقدمين لانتخابات النواب بالسويس إلى 19 مرشحًا    ماركا: كافاني على أبواب ريال مدريد    كلاكيت تاني مرة.. دعوات الهارب محمد علي والإخوان للحشد تاريخ من الفشل    166 مرشحًا محتملًا لانتخابات «النواب» في الإسكندرية حتى الآن    الرئيس اللبناني يعلن عدم وجود حل بشأن تشكيل الحكومة    ضبط محصل بشركة المياه استولى على 70 ألف جنيه من إيرادات الفواتير    صبط عامل تخصص فى تزوير المحررات الرسمية ببورسعيد    فضيحة مالية تهز ألمانيا ودولا كبرى.. بسبب غسيل أموال مشبوهة    محافظ المنوفية يناقش سبل الارتقاء بمنظومة النظافة وجمع القمامة    الضرائب: توجيهات من المالية لتوفير وسائل مبتكرة للتواصل مع العاملين    عرض مسلسل «تحت السيطرة» على MBC مصر2 بدءً من اليوم    وزير الأوقاف: بناء الانسان والأوطان مرتبطان دون انفصال    تقرير- سواريز بديلا لموراتا في أتلتيكو مدريد بعد فسخ العقد مع برشلونة    الآثار: مد ساعات العمل بقلعة قايتباي في الإسكندرية.. ولا زيادة في أسعار التذاكر    "غزة مونامور" يفوز بجائزة اتحاد دعم السينما الآسيوية من مهرجان تورنتو    "المصرية للدراسات": إخفاق مظاهرات 20 سبتمبر يعكس فشل التنظيم الإرهابي    مد ساعات العمل بالمراكز التكنولوجية بالمدن الجديدة حتى ال5 مساء لاستقبال طلبات الصالح    إجراء فحص "كورونا" ل7 آلاف من راغبي السفر للخارج بالشرقية    مباحث القاهرة تكشف تفاصيل مقتل عجوز الخليفة: عاطل كتم أنفاسها للسرقة    شروط فتح المساجد لصلاة الجنازة بدءاً من اليوم.. إنفوجراف    الفاو: شح المياه من أهم مشاكل دول الشرق الأدنى وشمال إفريقيا    جوتيريش في اليوم الدولي للسلام: يحث الأطراف المتحاربة على إلقاء أسلحتها.. فيديو    مصدر ب اتحاد الكرة ل في الجول: مهلة أمام الشناوي لسداد غرامة الزمالك أو التصعيد ل فيفا    محافظ بني سويف: الكشف وتوفير العلاج ل800 مواطن بقرية البلهاسي    أخصائي: تدشين منصة إلكترونية للإبلاغ عن الآثار العكسية للأدوية خطوة مُهمة لخدمة المواطن    أمن القاهرة يكشف ملابسات اختلاق شخص واقعة تعرضه للسرقة بالإكراه فى الشروق    مان سيتي يعلن إصابة جوندوجان بفيروس كورونا    اتفاقية جديدة بين جامعة القاهرة و"الاتصالات" لتطبيق التعليم الإلكتروني    الصحف اللبنانية: تعطيل تشكيل الحكومة الجديدة يتوسع طائفيا    تعرف على علاقة الجن بالإنس    أسباب قسوة القلب    حسام داغر ينعى خالته: رحلت والدتي الثانية.. سلمي على أمي    تعرف على تأملات فى سورة المجادلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أهم مائة فيلم في السينما المصرية
نشر في الأخبار يوم 27 - 02 - 2019

أعرف الكاتب سامح فتحي منذ زمن طويل كاتبا وناقدا سينمائيا بمجلة المصور، الشيء الذي يميزه منذ أن عرفته وحتي الآن هو ولعه الشديد وشغفه الأصيل بكل ما يتعلق بالسينما. تجده غارقا في البحث عن أفلام تعتبر من كلاسيكيات السينما المصرية والعالمية، منقبا عن فيلم مجهول أو منسي، فيبدأ رحلة البحث عنه ويحاول العثور بكل الطرق علي نسخة جيدة منه، والأكثر أنه يسافر إلي بلدان العالم بحثا عن أفيشات أفلام أصلية حتي يضمها إلي أرشيفه أو متحفه الخاص بالسينما!!
شغف حقيقي، يدعو إلي التوقف أمامه، والاهتمام بإنجازات صاحبه. أصدر سامح فتحي العديد من الكتب السينمائية، أحدثها صدر مؤخرا تحت عنوان "أهم مائة فيلم وفيلم في السينما المصرية". صدر في 208 صفحات بالألوان من القطع الكبير، ويضم أهم مائة وواحد فيلم مصري في تاريخ السينما المصرية (90 عاما منذ عرض فيلم ليلي). الأفلام التي اختارها سامح فتحي جمع عن كل منها المعلومات الأساسية ولخص المشهد الرئيسي "الماستر سين" كما نشر أفيش الفيلم الأصلي، ووضع بعض المعايير لاختياراته أهمها: أن يكون الفيلم مصريا خالصا ليس مقتبسا من فيلم أجنبي، وأن يتمتع بجودة فنية عالية في كل عناصره القصة، السيناريو والحوار، الإخراج، الإضاءة، التمثيل.
من الأفلام التي تضمنها الكتاب: "دعاء الكروان".. "السقا مات".. "اللص والكلاب".. "الفتوة".. "الطريق المسدود".. "قلب الليل".. "السمان والخريف".. "شيء من الخوف".. "كلمة شرف".. "الحريف" وغيرها من روائع السينما المصرية فعلا.
يقول الكاتب عن معايير اختياره للأفلام: راعيت التنوع بين الأجيال المختلفة للمخرجين، واختلاف الأساليب في الإخراج وتطورها، فكان هناك الجيل القديم ممثلا في يوسف وهبي وكمال سليم، وعز الدين ذو الفقار، وهنري بركات وصلاح أبو سيف، وتوفيق صالح، ونيازي مصطفي، وكمال الشيخ وحسن الإمام وفطين عبد الوهاب وعاطف سالم ويوسف شاهين والسيد بدير ومحمود ذو الفقار. ثم جيل الوسط الذي مال إلي التجديد والحداثة من أمثال حسين كمال وأنور الشناوي، وأشرف فهمي وعلي عبد الخالق، ثم الجيل التالي الذي استخدم التقنيات الحديثة كعلي بدر خان وعاطف الطيب ومحمد خان وخيري بشارة وداوود عبد السيد ومنير راضي وشريف عرفه.
الجميل هو أن يلفت هذا العمل الجاد، المحترم اهتمام قسم النشر بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، ويطلب من الكاتب الموافقة علي ترجمته ونشره باللغة الإنجليزية، وهذا ما رحب به الكاتب الدءوب، وعرض الكتاب بنسختيه العربية والإنجليزية بمعرض القاهرة الدولي للكتاب.
فراق الزميلين العزيزين الكاتبين الصحفيين بالأخبار وآخر ساعة الأستاذ مصطفي بلال والأستاذ طارق فودة يخلف ألما ويولد شجنا تملؤه الذكريات الطيبة لأشخاص نبلاء عاشوا بيننا في أسرة أخبار اليوم سنين طوالا، كتبوا بكل الحب والإخلاص لتراب وطننا الغالي مصر، لم يهتز قلم أحدهما أمام جبروت الفساد، ولم ينحز إلا إلي المواطن البسيط الذي يكافح بشرف من أجل الحياة. ترك مصطفي بلال جيلا من الشباب يعتبرونه حتي بعد رحيله الأستاذ والمرجع، وكذلك الأب الحنون والصديق الذي لا يخذل أحدا.
أما الكاتب الصحفي الأستاذ طارق فودة فقد كان راقي الخلق، مهنيا حتي النخاع، صاحب مشوار طويل في تغطية الأحداث السياسية الخارجية، وخبرة في الديبلوماسية المصرية، كان رحمه الله يتمتع بعلاقات قوية مع زعماء العالم وكبار الشخصيات العالمية التي التقاها وأجري معها حوارات مهمة. وكانت إجادته لأكثر من لغة أجنبية أحد أسباب تميزه كمراسل صحفي في عدة مواقع مهمة من العالم. ظل طارق فودة حتي الرمق الأخير يكتب لما يتنفس، معبرا عن المبادئ والقيم التي عاش عمره يدافع عنها وهي الحق والعدل وحب مصر. رحم الله الفقيدين العزيزين وأدخلهما فسيح جناته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.