عقيلة صالح يكشف تفاصيل مثيرة بشأن القبض على الإرهابى هشام عشماوي في ليبيا    بعثة منتخب المغرب تصل إلى مطار القاهرة للمشاركة في كأس الأمم الأفريقية    ريهام عبدالغفور: تكريم حزب الوفد شرف كبير بالنسبة لي    الأسهم الأمريكية ترتفع بفضل آمال محادثات التجارة وخفض الفائدة    أسامة كمال عن وفاة محمد مرسي: لكل أجل كتاب وهو بين يدي الله سبحانه    هل ستصمد الصين أمام ترامب؟    نتنياهو: لقاء بين مستشاري الأمن القومي الأمريكي والروسي والإسرائيلي في أورشليم الأسبوع المقبل    التشكيل الرسمي لمباراة بوليفيا ضد بيرو في كوبا أمريكا    حزب الأحرار الدستوريين: الشعب المصري لن يلتفت لتصريحات أردوغان المغرضه    صور ..تونس تفوز على السعودية فى البطولة العربية للسلة    البرازيلية مارتا تصبح الهدافة التاريخية لكأس العالم للسيدات والرجال    الشباب والرياضة: استاد القاهرة أصبح مفخرة وجوهرة أفريقيا.. فيديو    «التعليم»: لم نحدد موعدا لإعلان نتيجة «أولى ثانوى».. وزيادة رواتب المعلمين أول يوليو    تعرف على ميعاد فصل الصيف رسمياً    إصابة 7 أشخاص بحادث تصادم في البحيرة    صور.. حملة للتفتيش على مراكز بيع وتداول الأدوية البيطرية بالدقهلية    أسامة كمال يستنكر عدم الاحتفال بعيد الجلاء    5 أعمال تنعش البلاتوهات في موسم إجازات النجوم    فضيحة سامسونج.. وفاة الرئيس الشهيد مرسي تكشف وقوف عباس كامل وراء الأوتوكيو!    النشرة المسائية: مواقع التواصل أكبر سرادق عزاء للرئيس الشهيد ومطالبات أممية بتحقيق شفاف    أردوغان في مرمى نيران البرلمان.. نواب: تصريحاته بشأن مصر كشفت وجهه الإرهابي القبيح    الأزهر يفتح باب التقدم إلكترونيا لمرحلة رياض الأطفال والصف الأول الابتدائي    10 صور من أغنية كأس الأمم بعد الانتهاء من تصويرها    ريهام عبدالغفور تحصد جائزة أحسن ممثلة في حفل الوفد    من الطعمية الحمراء ل green burger .. كيف غزت أكلة المصريين المفضلة العالم    التنمية المحلية: بدء مسار توقيع مصر على الميثاق الإفريقي لمبادئ وقيم اللامركزية والحكم المحلي    خبراء: وقف تشغيل «طرة» بداية انهيار صناعة الأسمنت    تراجع معدل نمو الناتج الصناعي الروسي إلى أقل مستوياته منذ 2017    بلاتر تفاجأ بتوقف الاحتياطي لبلاتيني    ساديو ماني لوزير الرياضة: «مش هارجع السنغال غير بالكأس»    «حمام السباحة» يُجهز لاعبي غانا ل«الكان»    «الطب البيطري» بدمياط تعلن عن بدء حملة تحصين المواشي الشهر المقبل    عاشور يوافق على صرف مقدم أرض نادي محامي أسيوط    ميليشيا الحوثي تجدد قصفها أحد المجمعات التجارية شرق الحديدة    الحكومة تبحث غدا الاستعدادات النهائية لبطولة أمم أفريقيا    بالفيديو .. وزارة الداخلية تبدأ بتعميم الملصق الإلكترونى لكافة المركبات على مستوى الجمهورية    بالفيديو.. محمد رمضان يطرح أغنيته الجديدة "بابا"    داعية أردني: النبي لم يحدد الحد الأعلى للمهور في الزواج.. فيديو    سمير عبد التواب يكشف بشرة خير لشيكابالا فى الزمالك    اليابان تحذر من تسونامى جديد بعد زلزال شمال غربى الأرخبيل    محمود العسيلي يطرح فيديو كليب أغنية «ملايين»    بالفيديو .. إستمرار الإنتشار الأمنى المُكثف بكافة المنشآت الهامة والحيوية لتأمين بطولة الأمم الإفريقية    ما الحكم في من يقطع رحمي وأنا أصله؟    سفير مصر في أذربيجان يكشف أهمية تسيير رحلات طيران مباشرة بين البلدين.. فيديو    مهرجان الإسكندرية السينمائي يحتضن مسابقة ممدوح الليثي للعام السادس    مقتل 7 من جنود سوريين في هجوم لداعش بحمص الشرقية    البرلمان التونسي يصوت اليوم على مقترحات التعديل التي اقترحتها الحكومة للفصل 20 من القانون الانتخابي.    حكم التوسل بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم    دراسة سويدية: زيادة الوزن تؤدي للإصابة بأمراض خطيرة فى القلب    افتتاح متحفي نجيب محفوظ قريبًا .. واستمرار العمل في قيادة الثورة    شاهد بالصور .. قوات الحماية المدنية بالإسكندرية تنجح فى إنقاذ عامل بمطعم من تحت الأنقاض    تدعيم مستشفى الأقصر العام بمولد للأكسجين بقيمة 5 ملايين جنيه    سوزان القلينى :إعلان الملابس الداخلية ومستشفى الحروق لا يليق بالإعلام    أمين الفتوى: سداد الدين مقدم على أداء الحج في هذه الحالة    الرئيس السيسي ونظيره البيلاروسي يشهدان توقيع عدد من الاتفاقيات    إحالة عدد من الأطباء وأطقم التمريض في الغربية للتحقيق    أوقاف دمياط توجه بالإبلاغ عن أي إمام يترك مسجده    دراسة: الحوامل اللاتي يتناولن عقاقير للصرع قد يلدن أطفالا بعيوب خلقية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمر اللحظة
نشر في أخبار السيارات يوم 10 - 11 - 2018

أبت أشعة الشمس الأرجوانية، أن تنعكس علي صفحة البحر المتشحة بالرمادي علي المدي، فيما هربت إليه النوارس المهاجرة مبتعدةً عن الشاطئ.. استقر صهد الشمس المختزن علي المكان الأثير الذي كان يحتويك بين جدرانه ونوافذه المشرعة علي البحر.. تضمك علي يأس الانتظار.. تلقي بك في دوامة اللوم البائت في حضنك منذ أيام.. لا تدري إن كانت أيامًا أم دهورًا عانقت فيها سُهد التخلِّي ولوعة تشتيت يبدأ منذ اللحظة الأولي للقاء، ويستفحل فيما بعد الدقيقة الأولي لانتهاء لقاءات كانت عسيرة المخاض، بطيئة الخطوة، محتشدة بمُر الأسئلة التي لم تغادر يومًا ذهنك، والتي ازدادت حدتها منذ صباح اليوم..
المكانُ الذي يُنكر عليك أنفاسًا كنت تتنفسها، فتجيش بصدرك أشواقٌ للبعيد، هو المكانُ الجاحد لذكري جاحدة، أوالمعلن لحقيقة كانت غائبة عنك، أوكنت تعلمها وتتغاضي عنها، وتظل متمسكًا بخيوط العنكبوت التي نسجت علي كل شيء منذ البداية، لتكون وكرًا لأوهامك، ومرتعًا لظنونك القاتلة التي أردتك صريع الأرق والقلق البغيض الذي أورث قلبك ضعفاً ثم عنادًا، ثم صدًّا لا يليق بكل ما تمنيت وما بنيت من قصور وما شيدت من حصون وأساطير وإن لم تقوَ علي الخلود..!!
لا تقبض علي جمر اللحظة!!
هي كلمات شيخي اللائم لي، تتجلي من داخلي علي لساني، الذي صار مطواعًا لأفكاره وتأملاته، فصار ينطق بما يدور في خلده دون أن ينبس بكلمة، ولكن كيف لي ألا أقبض علي جمراتي، وهي الفتنة الطاغية التي أبت ألا تغادرني، وأبت إلا التفلت في ذات الآن..
شمس اليوم كانت حارقة، يُجللها الصهد المتملك للنواصي والأقدام، والشارع الطويل الفارغ الذي يشهد علي خواء كل شيء، يجعلك تشعر وكأن الشمس قد طلعت اليوم كي تجلدك بسياطها، وتمعن في تعذيبك، وتبسط مشيئتها لتكون جحيمًا خالصًا يخصك وحدك ينذرك بأن القادم لن يأتي، وما ترتب له عصيٌ علي التحقيق، لكنك لاتزال سادرًا في خطواتك المضطربة التي غزت كل الأماكن التي كنت تهيئها للاحتفاء معك بطقوس مؤجلة للقاء..
كوب الماء الذي ينزلق وينسكب كلما جاء النادل وملأه تاركًا مكعبات الثلج الشفافة تتقافز بين سطحه ومنتصفه، فلا تتركها ارتعاشات الوقت لكي تذوب في الماء، وتكون محوًا لجليد كان يكتنف أوصالك وأنت تقاومه بنار القلب والوجد والتهاب العينين المسهدتين، ويصير الكوب فاترًا مشمولاً بجفاف، تتشبث به قطرة ماء وحيدة علي جداره تقترب من التحجر.. تصنع مجري وهميًّا باهتًا علي جداره الخاضع لتصاريف الوقت المارق كدهور..
المرأة التي تحمي جسدها الثائر الساخن بحكايات تنسجها كي تقيم جدارًا عازلاً أمام تحرشات المحيطين بها، متناثرين، القابعين ينتظرون علي كراسٍي جلدية وثيرة، وهي تحشو فترات صمتها بنعاس مصطنع ومكالمات هاتفية تستقبلها، وترسلها علي عجل، وإيماءات للقابع القريب منها يرقب سقوط أول حجر في جدار مقاومتها اللدنة، حينما يحرك الهواء المتسلل طرف طرحتها التي لا تحجب ذؤابات شعرها الأربعيني المتأخر، علي حواف نظارتها الشمسية السوداء.. تلمحك بطرف عينيها ممعنة في استحلاب الوقت بحفيف لمسات من ساقيها تدنوان وتتباعدان في ذات الحين، وتمتمات تشبه الأوراد في ترنمها بها.. في حين يباغتها ال "ستيوارت" الذي استلم ورديته المسائية لتوه، بلم ما تبقي علي سطح المنضدة الزجاجية التي تشكل أعواد البامبوالعتيقة هيكلها..
عندما لا يكون الوجود حقيقيا ولا صافيا ولا ضافيا ولا محققا لمعادلات اتزان الروح فحتما سوف تغادر الروح المكان بمجرد الانفلات منه، ولن يكون لها أثر الآن، ويكون المكان شاهدًا ومؤرخًا لتاريخ من الجفاء الذي يتجسد علي الحوائط التي كانت تستند إليها الظهور، والوجوه التي قد ترتبط بالمكان، والمقاعد التي يغيرها ال "ستيوارت" بعد كل ليل طويل من المسامرة ومفاوضات المرتادين وأهل الحاجات، ثم ينفض غبار الحيرة عن المنافض وأسطح المناضد، ثم يكنس كل المشاعر التي جفت وانتحرت علي أرضية المكان والتي انزوت وعششت بالأركان، كي يغير بها معالم ما كان لها أن تلتصق بالروح ولا تلتصق الروح بها..
هل كان علينا أن ندق بقسوة علي كل الأبواب؛ حتي نتأكد أن ليس خلفها إلا الفراغ وقصاصات الوهم، واختلاجات المشاعر الزائفة دائما، ومؤقتة الصدق أحيانا، رغم ما لاح منذ البدايات الجدلية العقيمة ألا سبيل إلي الامتلاء والاكتمال؟!!.. كانت.. كل الأشياء من حولي تردني إليكِ ردا جميلا: (البحر، والنهر، وبقايا عطرك الساحر الذي يتخلل الأجواء واحتضان يدك ليدي، وبصمات أنفاسك علي أنفاسي وعلي كل شيء).. حتي نقضت عهدها معي.. الآن... لِمَ أجدُني أهرع إلي مكان يتهيأ لأن يكون طللا جديدا؛ أتشمم رائحتك التي تصر أن تتلفح بالغياب المقيم، حتي في لحظات دنو يضن بها الوقت وتلعب معها بنزق لعبة المواقيت المؤجلة والمحملة علي محفات تتأرجح بين الحضور والغياب لتجهض أملا قد يتحقق هذه المرة وقد لا يتحقق..
يخيِّم لون البحر الرمادي علي المكان، يبسط نسمة تتهادي كرداء مخملي يحاول ترطيب ما اختزن من صهد الانتظار، وغليان اللحظة في عروق أبت التوقف عن استلام دفقات الروح المختنقة التي انحبست في مسارات الدم، واعتلت حمرتها الأذنين، وطوقت الرقبة بذات اللهيب، ولا تفلح في استهداء القلق الباسط هيمنته علي المكان، الذي توتر كل ما فيه، حين قفزت صورة البث الفضائي من تلفاز يعتلي أحد الأركان لمباراة كرة في كأس العالم بين قطبين من أقطابها..
يُقتحم المكان بوجوه جديدة تتطلع إلي ذات الشاشة العملاقة، وذات الصراع الأزلي بين الوقت المتبقي واللا وقت الفائت من المباراة، في نزق يتناسب مع الحالة التي أتت لتقبض علي جمر هذا النزال، بين الممكن تحقيقه، والصعب، والذي يصبح مستحيلا إذا أزف الوقت واستحال إلي رذاذ كرذاذ البحر حين يهيج قبل أن ينبسط ويهدأ ويدع الفرصة للأشعة الأرجوانية أن تغتاله.. تكاد الوجوه تملأ المكان الذي كان هادئًا، تفارق صفاء المقاعد التي كانت قد استراحت من نضال أيام فائتة مع وجوه أخري ومتشابهة، وأخري تقتنص بهاء اللحظة في هدآت المكان..
يهمس لي شيخي، وهويطل عليّ من أعماق لا أدريها: "أمازلت مُصرًّا علي القبض علي الجمر؟"، وهويعلم أن الجمرة ليست بيدي، أشعر بها في كل خلاياي، برغم يقيني بعباءته التي يبسطها عليّ أينما ذهبت، ويديه اللتين تحوطان كتفيّ المحتاجين دوما لمن يربت عليهما دون الحاجة لطلب أوسؤال!!
يتسلل الضوء الأصفر، سريعا، من مكامنه بمربعات السقف الواطئة والحوائط، والثريات البسيطة المدلاة من السقف الشاهق المطرز بطنافس الملائكة والورود والحسان، يتقاطع مع اللوحات البنية البارزة التي تعتلي أركان المكان، تقترب من السقف، فتشعل ألقًا وتلقي ظلا يهيم بين الأصفر والبني والأسود حتي يغيب في أركان لا يعلم مداها ولا يشعر بها إلا من كان متوحدا بالمكان ذائبا في تفاصيل تخصه، وبالمقعد الخيزراني الذي ينتظر من يُنتظر جلوسه إليه والغوص في تجويفه الوثير، وطبع سمته فيه، فيزيد ضغط روحي علي جمرتها، وتعتصرني، فتكاد يداي تعتصران بعضهما..
يضغط عليّ ظل شيخي موبخا، لائما، ناظرا بكلمات تتردد في مساحات وفضاءات أراها تتباعد حتي تكاد تتلاشي، بينما تنسحق روحي تحت رحي حنين طاغ متسارع بلهاث.. تنقبض له النفس العاشقة لضوء النهار، بدخول الليل بعتمته الموغلة في النفس.. يكاد يتباعد ظله، يراوغني بين الكشف وبين الحجب..
تقبض اللحظة علي ذاتها برغم كل شيء، وتتأرجح مع بندول الساعة القائمة علي أحد القوائم الفاصلة بين نوافذ المكان العريضة علي البحر، حين ينطلق رنين النقال بعد تردد وفترة عطب اجتاح الأثير، وعطل كل قنوات الاتصال، علي تنبيه رسالة فائتة، يباغتني وميضها كاشفا ساطعا، لتوحي بصعوبة تحقق الوصول..
تلتفت إلي شيخك، وهو يستدير نحوك في ذات اللحظة، ليغادر معك، علي عتبة المكان الذي لفته الظلمة واكتنز الضوء في حيز الشاشة التي التهمت أنظار المتحلقين المتعلقين بها، وصاروا أشباحا يبتلعون صمتا كتموا فيه أنفاسهم، وامتزجت أخيلتهم، وذابت الحدود الفاصلة بينهم، بينما اختفت المرأة الأربعينية بأورادها المبهمة، فيما كان شبح يتهادي بقلق دفين للولوج إلي ذات المكان، لحظة قبضك علي كف شيخك لتمضيا سويا نحوالاتجاه الآخر من نهر الطريق لتسيرا متجاورين رفقة عتمة قادمة لبحر ساكن، بلا نوارس محلقة، قد تساقطت في حمرة الشفق..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.