عدد السياح الأجانب بإمارتي أبوظبي ودبي يتجاوز الستة ملايين في الربع الأول من 2019    مستشار الأمن الروسي: الاجتماع مع المسؤولين في إسرائيل سيركز على الملف السوري    أمم إفريقيا 2019| منتخب جنوب أفريقيا.. من أجل تلافي فشل «سنوات الضياع»    الفحوصات الطبية تثبت سلامة ثنائي المنتخب النيجيري    ضبط 10 أشخاص لاتهامهم بسرقة 200 طن بترول خام غرب الإسكندرية    موجة حر شديدة تضرب فرنسا هذا الأسبوع    التعليم: نسبة نجاح الصف الأول الثانوي 91.4%    المشدد 5 سنوات لمسئول بحي الموسكي لتقاضيه رشوة 20 ألف جنيه    الليلة.. قناة النهار تعيد حلقة تكريم نجوم «الممر» في «واحد من الناس»    فيديو| «تحيا مصر» كليب جديد ل«نغم» بمناسبة كأس الأمم الأفريقية    أمم أفريفيا 2019| من صالة «الجمنازيوم».. محمد صلاح ينشر صورة جديدة    أسعار مواد البناء المحلية في منتصف تعاملات اليوم 24 يونيو    رئيس الوزراء يشهد توقيع مذكرة تفاهم لاستئناف شركة مرسيدس أعمالها في مصر    «القوى العاملة» بالنواب توافق على ملاحظات «مجلس الدولة» بشأن مشروع قانون العلاوة الدورية    «أبو العزم» يفتتح مبنى جديد لمجلس الدولة بكفر الشيخ    حبس 5 اشخاص أقتحموا منزلا وسرقة محتوياته بمدينة السلام    السيطرة على حريق شب في مزرعة دواجن بطوخ    مقتل العقل المدبر لمحاولة الانقلاب في إثيوبيا    طرح 538 وحدة سكنية في العاصمة الإدارية بأسبقية الحجز    إيرادات أفلام العيد.. «الممر» يتصدر لليوم العاشر    استئصال ورم وزنه 40 كيلو من بطن سيدة بطنطا    وزيرة السياحة :معبد الكرنك أول موقع أثري في مصر مجهز لاستقبال ذوي الاحتياجات الخاصة    فيديو| مصطفى حمدي يكشف كواليس جديدة عن أزمة تصريح «ميريام فارس»    بالفيديو.. الأعلى للثقافة: الاستسهال وغياب الابداع سبب حجب 20 جائزة    الإفتاء: هذه الأمور لو غابت عن الأسرة أصبحت قابلة للكسر    محافظ أسيوط يشارك في مهرجان "المشى والدراجات" احتفالا بذكرى ثورة 30 يونيو    إنجاز جديد ينتظر الكرة العربية فى امم افريقيا 2019    تفاصيل صادمة فى قتل مهندس وزوجته بالزيتون    الخشت: جربنا النظام الليبرالي والاشتراكي والمختلط ولم نشهد أي نقلة في طرق التفكير    قطع المياه عن مراكز الفيوم وإطسا وإبشواى ويوسف الصديق..اعرف السبب    الأهلي يحدد موعد عودة شريف إكرامي لتدريبات الفريق    جمعية مصر الجديدة تطلق حزمة من الفعاليات التخصصية للطفل طوال شهور الصيف    الطفولة والأمومة" يتصدي لانتهاك حقوق طفلتين من "ذوي الاحتياجات الخاصة    الزوجة الصالحة خير متاع الدنيا    «إيلان كوم»: الروس يُفضلون الإقامة بالقرب من محطات الطاقة النووية    صحة الجيزة توقع الكشف على 2089 شخصا بمنطقة صول بأطفيح    نيمار يواجه رفض جماهير برشلونة ويقرر الاعتذار علانية عن رحيله    بالصور.. إطلالة مثيرة لزوجة تامر حسني    وفاة المدعى العام الإثيوبى متأثرًا بجراحه    بريطانيا: لا يوجد أي طرف يريد الحرب مع إيران    البحوث الإسلامية توضح حكم إلقاء السلام عند دخول المسجد لصلاة الظهر    طبيب المغرب يطمئن الجماهير على حالة اللاعبين    إيقاف أعمال هدم بدون ترخيص بمحل تجارى بجمرك الإسكندرية    دراسة: تطوير مزيج دوائي يكافح السبب الرئيسي للتقزم    ارتفاع معدلات استخدام الماريجوانا والحشيش بين المراهقين في أمريكا    يخرج ويختار غيره.. علي جمعة يشرح معني الإستخلاف في الصلاة.. فيديو    مصالح أم تواطؤ.. منظمات حقوقية تتجاهل الرد على افتراءات هيومن رايتس ووتش ضد مصر.. عازر: البقاء على الحياد يضر بالوطن.. نصري: لا يجب الامتناع عن الرد على الأكاذيب    طلاب كويتيون يودعون معلمهم المصري بطريقتهم الخاصة (فيديو)    إحالة 19 إرهابيًا من داعش وجبهة النصرة للمحكمة العسكرية بلبنان    "بوش الألمانية" تؤسس مركزها الإقليمي لأفريقيا والشرق الأوسط في مصر    رجل برج السرطان| سليط اللسان وقلبه بركان مشتعل من العواطف    زلزال بحر باندا يتسبب في عمليات إجلاء بمدينة داروين الأسترالية    إيران: نرحب بتخفيف التوتر في منطقة الخليج    بالفيديو.. قلة تناول المياه والنوم أهم أسباب الزهايمر    نائلة جبر: تقرير خارجية أمريكا عن الاتجار بالبشر يشهيد بجهود مصر    صح الإسناد وفسد المعنى.. حقيقة القول بوجود عوالم أخرى ورسول ك محمد.. فيديو    هكذا تصرف محمد صلاح مع عمرو وردة بعد أزمة التحرش    «بيت العائلة» يعقد ورشًا تدريبية للوعاظ والقساوسة حول تقوية الترابط الأسري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمر اللحظة
نشر في أخبار الأدب يوم 10 - 11 - 2018

أبت أشعة الشمس الأرجوانية، أن تنعكس علي صفحة البحر المتشحة بالرمادي علي المدي، فيما هربت إليه النوارس المهاجرة مبتعدةً عن الشاطئ.. استقر صهد الشمس المختزن علي المكان الأثير الذي كان يحتويك بين جدرانه ونوافذه المشرعة علي البحر.. تضمك علي يأس الانتظار.. تلقي بك في دوامة اللوم البائت في حضنك منذ أيام.. لا تدري إن كانت أيامًا أم دهورًا عانقت فيها سُهد التخلِّي ولوعة تشتيت يبدأ منذ اللحظة الأولي للقاء، ويستفحل فيما بعد الدقيقة الأولي لانتهاء لقاءات كانت عسيرة المخاض، بطيئة الخطوة، محتشدة بمُر الأسئلة التي لم تغادر يومًا ذهنك، والتي ازدادت حدتها منذ صباح اليوم..
المكانُ الذي يُنكر عليك أنفاسًا كنت تتنفسها، فتجيش بصدرك أشواقٌ للبعيد، هو المكانُ الجاحد لذكري جاحدة، أوالمعلن لحقيقة كانت غائبة عنك، أوكنت تعلمها وتتغاضي عنها، وتظل متمسكًا بخيوط العنكبوت التي نسجت علي كل شيء منذ البداية، لتكون وكرًا لأوهامك، ومرتعًا لظنونك القاتلة التي أردتك صريع الأرق والقلق البغيض الذي أورث قلبك ضعفاً ثم عنادًا، ثم صدًّا لا يليق بكل ما تمنيت وما بنيت من قصور وما شيدت من حصون وأساطير وإن لم تقوَ علي الخلود..!!
لا تقبض علي جمر اللحظة!!
هي كلمات شيخي اللائم لي، تتجلي من داخلي علي لساني، الذي صار مطواعًا لأفكاره وتأملاته، فصار ينطق بما يدور في خلده دون أن ينبس بكلمة، ولكن كيف لي ألا أقبض علي جمراتي، وهي الفتنة الطاغية التي أبت ألا تغادرني، وأبت إلا التفلت في ذات الآن..
شمس اليوم كانت حارقة، يُجللها الصهد المتملك للنواصي والأقدام، والشارع الطويل الفارغ الذي يشهد علي خواء كل شيء، يجعلك تشعر وكأن الشمس قد طلعت اليوم كي تجلدك بسياطها، وتمعن في تعذيبك، وتبسط مشيئتها لتكون جحيمًا خالصًا يخصك وحدك ينذرك بأن القادم لن يأتي، وما ترتب له عصيٌ علي التحقيق، لكنك لاتزال سادرًا في خطواتك المضطربة التي غزت كل الأماكن التي كنت تهيئها للاحتفاء معك بطقوس مؤجلة للقاء..
كوب الماء الذي ينزلق وينسكب كلما جاء النادل وملأه تاركًا مكعبات الثلج الشفافة تتقافز بين سطحه ومنتصفه، فلا تتركها ارتعاشات الوقت لكي تذوب في الماء، وتكون محوًا لجليد كان يكتنف أوصالك وأنت تقاومه بنار القلب والوجد والتهاب العينين المسهدتين، ويصير الكوب فاترًا مشمولاً بجفاف، تتشبث به قطرة ماء وحيدة علي جداره تقترب من التحجر.. تصنع مجري وهميًّا باهتًا علي جداره الخاضع لتصاريف الوقت المارق كدهور..
المرأة التي تحمي جسدها الثائر الساخن بحكايات تنسجها كي تقيم جدارًا عازلاً أمام تحرشات المحيطين بها، متناثرين، القابعين ينتظرون علي كراسٍي جلدية وثيرة، وهي تحشو فترات صمتها بنعاس مصطنع ومكالمات هاتفية تستقبلها، وترسلها علي عجل، وإيماءات للقابع القريب منها يرقب سقوط أول حجر في جدار مقاومتها اللدنة، حينما يحرك الهواء المتسلل طرف طرحتها التي لا تحجب ذؤابات شعرها الأربعيني المتأخر، علي حواف نظارتها الشمسية السوداء.. تلمحك بطرف عينيها ممعنة في استحلاب الوقت بحفيف لمسات من ساقيها تدنوان وتتباعدان في ذات الحين، وتمتمات تشبه الأوراد في ترنمها بها.. في حين يباغتها ال "ستيوارت" الذي استلم ورديته المسائية لتوه، بلم ما تبقي علي سطح المنضدة الزجاجية التي تشكل أعواد البامبوالعتيقة هيكلها..
عندما لا يكون الوجود حقيقيا ولا صافيا ولا ضافيا ولا محققا لمعادلات اتزان الروح فحتما سوف تغادر الروح المكان بمجرد الانفلات منه، ولن يكون لها أثر الآن، ويكون المكان شاهدًا ومؤرخًا لتاريخ من الجفاء الذي يتجسد علي الحوائط التي كانت تستند إليها الظهور، والوجوه التي قد ترتبط بالمكان، والمقاعد التي يغيرها ال "ستيوارت" بعد كل ليل طويل من المسامرة ومفاوضات المرتادين وأهل الحاجات، ثم ينفض غبار الحيرة عن المنافض وأسطح المناضد، ثم يكنس كل المشاعر التي جفت وانتحرت علي أرضية المكان والتي انزوت وعششت بالأركان، كي يغير بها معالم ما كان لها أن تلتصق بالروح ولا تلتصق الروح بها..
هل كان علينا أن ندق بقسوة علي كل الأبواب؛ حتي نتأكد أن ليس خلفها إلا الفراغ وقصاصات الوهم، واختلاجات المشاعر الزائفة دائما، ومؤقتة الصدق أحيانا، رغم ما لاح منذ البدايات الجدلية العقيمة ألا سبيل إلي الامتلاء والاكتمال؟!!.. كانت.. كل الأشياء من حولي تردني إليكِ ردا جميلا: (البحر، والنهر، وبقايا عطرك الساحر الذي يتخلل الأجواء واحتضان يدك ليدي، وبصمات أنفاسك علي أنفاسي وعلي كل شيء).. حتي نقضت عهدها معي.. الآن... لِمَ أجدُني أهرع إلي مكان يتهيأ لأن يكون طللا جديدا؛ أتشمم رائحتك التي تصر أن تتلفح بالغياب المقيم، حتي في لحظات دنو يضن بها الوقت وتلعب معها بنزق لعبة المواقيت المؤجلة والمحملة علي محفات تتأرجح بين الحضور والغياب لتجهض أملا قد يتحقق هذه المرة وقد لا يتحقق..
يخيِّم لون البحر الرمادي علي المكان، يبسط نسمة تتهادي كرداء مخملي يحاول ترطيب ما اختزن من صهد الانتظار، وغليان اللحظة في عروق أبت التوقف عن استلام دفقات الروح المختنقة التي انحبست في مسارات الدم، واعتلت حمرتها الأذنين، وطوقت الرقبة بذات اللهيب، ولا تفلح في استهداء القلق الباسط هيمنته علي المكان، الذي توتر كل ما فيه، حين قفزت صورة البث الفضائي من تلفاز يعتلي أحد الأركان لمباراة كرة في كأس العالم بين قطبين من أقطابها..
يُقتحم المكان بوجوه جديدة تتطلع إلي ذات الشاشة العملاقة، وذات الصراع الأزلي بين الوقت المتبقي واللا وقت الفائت من المباراة، في نزق يتناسب مع الحالة التي أتت لتقبض علي جمر هذا النزال، بين الممكن تحقيقه، والصعب، والذي يصبح مستحيلا إذا أزف الوقت واستحال إلي رذاذ كرذاذ البحر حين يهيج قبل أن ينبسط ويهدأ ويدع الفرصة للأشعة الأرجوانية أن تغتاله.. تكاد الوجوه تملأ المكان الذي كان هادئًا، تفارق صفاء المقاعد التي كانت قد استراحت من نضال أيام فائتة مع وجوه أخري ومتشابهة، وأخري تقتنص بهاء اللحظة في هدآت المكان..
يهمس لي شيخي، وهويطل عليّ من أعماق لا أدريها: "أمازلت مُصرًّا علي القبض علي الجمر؟"، وهويعلم أن الجمرة ليست بيدي، أشعر بها في كل خلاياي، برغم يقيني بعباءته التي يبسطها عليّ أينما ذهبت، ويديه اللتين تحوطان كتفيّ المحتاجين دوما لمن يربت عليهما دون الحاجة لطلب أوسؤال!!
يتسلل الضوء الأصفر، سريعا، من مكامنه بمربعات السقف الواطئة والحوائط، والثريات البسيطة المدلاة من السقف الشاهق المطرز بطنافس الملائكة والورود والحسان، يتقاطع مع اللوحات البنية البارزة التي تعتلي أركان المكان، تقترب من السقف، فتشعل ألقًا وتلقي ظلا يهيم بين الأصفر والبني والأسود حتي يغيب في أركان لا يعلم مداها ولا يشعر بها إلا من كان متوحدا بالمكان ذائبا في تفاصيل تخصه، وبالمقعد الخيزراني الذي ينتظر من يُنتظر جلوسه إليه والغوص في تجويفه الوثير، وطبع سمته فيه، فيزيد ضغط روحي علي جمرتها، وتعتصرني، فتكاد يداي تعتصران بعضهما..
يضغط عليّ ظل شيخي موبخا، لائما، ناظرا بكلمات تتردد في مساحات وفضاءات أراها تتباعد حتي تكاد تتلاشي، بينما تنسحق روحي تحت رحي حنين طاغ متسارع بلهاث.. تنقبض له النفس العاشقة لضوء النهار، بدخول الليل بعتمته الموغلة في النفس.. يكاد يتباعد ظله، يراوغني بين الكشف وبين الحجب..
تقبض اللحظة علي ذاتها برغم كل شيء، وتتأرجح مع بندول الساعة القائمة علي أحد القوائم الفاصلة بين نوافذ المكان العريضة علي البحر، حين ينطلق رنين النقال بعد تردد وفترة عطب اجتاح الأثير، وعطل كل قنوات الاتصال، علي تنبيه رسالة فائتة، يباغتني وميضها كاشفا ساطعا، لتوحي بصعوبة تحقق الوصول..
تلتفت إلي شيخك، وهو يستدير نحوك في ذات اللحظة، ليغادر معك، علي عتبة المكان الذي لفته الظلمة واكتنز الضوء في حيز الشاشة التي التهمت أنظار المتحلقين المتعلقين بها، وصاروا أشباحا يبتلعون صمتا كتموا فيه أنفاسهم، وامتزجت أخيلتهم، وذابت الحدود الفاصلة بينهم، بينما اختفت المرأة الأربعينية بأورادها المبهمة، فيما كان شبح يتهادي بقلق دفين للولوج إلي ذات المكان، لحظة قبضك علي كف شيخك لتمضيا سويا نحوالاتجاه الآخر من نهر الطريق لتسيرا متجاورين رفقة عتمة قادمة لبحر ساكن، بلا نوارس محلقة، قد تساقطت في حمرة الشفق..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.