السؤال الأول لوزير التعليم بعد توليه منصبه الجديد.. برلمانية تستفسر    محافظ أسيوط يترأس اجتماع لجنة اختيار القيادات بمديريات الخدمات ..صور    نقيب الأطباء يقدم التعازي للبابا تواضروس في ضحايا حريق كنيسة أبي سيفين    سفر شيخ الأزهر لإجراء فحوصات طبية بألمانيا ويعود نهاية الأسبوع    نبيلة مكرم: أدعو بالتوفيق لوزيرة الهجرة الجديدة سها ناشد    التضامن تبدأ في صرف مساعدات تكافل وكرامة عن شهر أغسطس    النفط يواصل التراجع.. وأرامكوا: مستعدون لزيادة إنتاجنا ل12 مليون برميل يوميا    وزير الشباب والرياضة يلتقي مُمثلة هيئة الأمم المتحدة للمرأة في مصر        غدا .. قطع المياه عن مدينة في المنوفية 5 ساعات    محافظ جنوب سيناء يتابع مراحل العمل بمجلس مدينة شرم الشيخ الجديد    دراسة توصي بإنشاء خط إنتاج جديد للأمونيا بشركة موبكو أو أبو قير للأسمدة    ترقب عالمي حذر لنتائج محادثات فيينا النووية    إعلام روسي رسمي: بوتين يعزي الرئيس السيسي في ضحايا حريق كنيسة المنيرة        سول: إعداد خطط للتعاون السياسي والعسكري مع كوريا الشمالية    "الخارجية الفلسطينية" تدين جريمة إعدام الاحتلال الإسرائيلي لشاب بالقدس    رئيس وزراء الهند يتعهد بالعمل على تحويل بلاده إلى دولة متقدمة بحلول 2047    من قلب أوروبا .. خالد الغندور يكشف لأول مرة اسم صفقة الزمالك القوية    وزير الرياضة ينيب مساعده لافتتاح البطولة العربية للبولينج    بث مباشر.. مباراة أتلتيكو مدريد وخيتافي في الدوري الإسباني    الغوا فقرتي التحكيمية| جمال الغندور: ركلة جزاء الأهلي أمام المقاصة غير صحيحة    المشدد المؤبد لأم وعشيقها قتلا طفلتها بعدما فضحت علاقتهما الآثمة بالشرقية    وزير الصحة: خروج مصابي حريق كنيسة أبو سيفين خلال ساعات| فيديو    ضبط مالك مخزن ب10 آلاف عبوة سجائر مهربة جمركيًا بالجيزة    ترتفع ل95c/o بالسواحل الشمالية.. اعرف نسب الرطوبة بكافة الأنحاء حتى السبت    مصرع طفل غرقا أثناء الاستحمام بمياه بحر مويس في الشرقية    سحب 2614 رخصة لعدم تركيب الملصق الإلكتروني    الوقت ضيق.. خبير ينبه طلاب الثانوية العامة ل4 تحديات قبل امتحانات الدور الثاني    محمد رمضان المركز 42 بعد عز وكريم و 3 نجوم .. تفاصيل    وزير السياحة والآثار يتجول بديوان الوزارة للتعرف على العاملين بالقطاعات المختلفة بها    سيف عبد الرحمن.. "لا أعرف لماذا لا أمثل ومعاش النقابة 700 جنيه"    «السياحة والآثار»: المصري القديم لم يلقِ فتيات في النيل «يوم الوفاء»| فيديو    ابتلاع بقايا الطعام في الفم أثناء الصلاة هل يبطلها.. الإفتاء توضح    الهيئة الأوروبية للأدوية: لقاح امفانكس للوقاية من جدري القردة ليس تجريبيا    الصحة: كورونا مازال موجودا حتى لو انخفضت معدلات الإصابة بالفيروس والحصول علي اللقاح أمرا ضروريا    الصحة: تقديم 12 مليون خدمة تثقيف ودعم ومشورة ل 7 ملايين شاب    وزير الصحة يعلن الانتهاء من أعمال التطوير ورفع الكفاءة مستشفى الخانكة المركزي    كارول سماحة ترد على غضب جمهورها بسبب «أسد عيد ميلادها»: كانت مزحة    أول تعليق رسمي من إيران عن طعن سلمان رشدي ومنفذ الهجوم    نيوزيلندا ترسل 120 جنديًا لتدريب المتطوعين الأوكرانيين ببريطانيا    ميدو ينتقد قرارات اتحاد الكرة ويناشد رؤساء الأندية بالتحرك    تنسيق الجامعات 2022.. تعرف على برنامج الترجمة الفورية والتحريرية ب«آداب حلوان»    إغلاق منصة مدرستي في السعودية.. التفاصيل الكاملة    الفيديو المتسبب في اتهام محمد رمضان بالشذوذ الجنسي    هل هناك خطورة من تخزين الطعام وهو ساخن؟.. استشاري تغذية يوضح    الإسكان: بدء تسليم قطع الأراضي الأكثر تميزا والمتميز بمدينة بني سويف الجديدة.. 9 أكتوبر المقبل    "البحوث الإسلامية" يطلق مبادرة "مناخنا حياتنا".. فيديو وصور    حكم تصرف الزوجة في مالها دون علم زوجها.. «الإفتاء» توضح    رئيس جامعة الأزهر الأسبق: التكفير يمزق المجتمع المسلم ويغذى الفرقة والشحناء    فيديو/ مرتضى منصور يهدد بهذا الأمر إذا لم يُلغى حكم حبسه    مصرع 5 أشخاص في انفجار أرمينيا.. والعثور على جثة طفلة سورية بمكب نفايات    وزير خارجية النمسا يعزي في ضحايا حريق كنيسة أبوسيفين بالجيزة    عقوبة التكاسل عن صلاة الفجر .. تارك العبادة محروم من 19 هدية ربانية    اتحاد الكرة يكشف حقيقة إعادة مباراة الأهلي وفاركو    متى يبطل المسح على الجورب ؟ احذر 3 حالات تفسد فيها صلاتك    نعيم عيسى باكيا: بحس بالحسرة.. أنا انتهيت ومبمثلش وزملائي مش بيزوروني    سمير عثمان: «أحد الفنيين شال فيشة شاشة الفار من أجل عمل الشاي»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أنا وقلمى.. ثورة «30» يونيو.. والواقع الدولى الآن

فى مثل هذه الأيام منذ تسع سنوات، كانت مصر تمر بأوقات عصيبة، كانت مَحط أنظار العالم كله؛ وذلك بسبب قيام ثورة «30» يونيو «2013» التى أطاحت بالرئيس محمد مرسى وجماعة الإخوان الإرهابية من الحُكم، إثر مظاهرات شعبية مهيبة، وكلنا نعلم الأزمات الدولية التى واجهتها مصر آنذاك؛ حيث كان رد الفعل الدولى- عقب إعلان عزل الرئيس الإخوانى ضد مصر- عنيفًا جدًا، وحاولت الجماعة فى الداخل والخارج نشر آراء وحجج تؤكد شرعية رئيسهم، وأن ما حدث ليس ثورة شعب، وأثر ذلك على علاقات مصر مع دول العالم أجمع؛ حيث تغير موقف دول الاتحاد الأوروبى صراحة على لسان «كاثرين أشتون» مفوضة الشئون الخارجية السابقة، عندما اعترفت بعد تكرار زياراتها للقاهرة أن ما حدث هو امتثال لإرادة شعبية، هذا بعد موقف ألمانى كان متحفظًا جدًا تجاه «ثورة 30 يونيو»، ولكن وبعد لقائها بالرئيس السيسى، اعترفت المستشارة «أنجيلا ميركل» بثورة 30 يونيو، وبشرعية القيادة المصرية.
كما ظهرت بعض الأزمات الخارجية التى استطاعت مصر تجاوزها خلال عام «2014»، أهمها أزمة تجميد عضوية مصر فى الاتحاد الإفريقى عقب الثورة مباشرة، ولكن بعد الثورة بسنتين تراجَع مجلس الأمن والسلم الإفريقى عن قرار التجميد، فى اعتراف واضح من الاتحاد الإفريقى؛ بأن ما حدث فى مصر هو ثورة شعبية حقيقية، وعلى غرار هذه الأزمة، كان نفس الوضع فى أزمة العلاقات «المصرية- القطرية» آنذاك؛ حيث تصاعدت الأزمة فى يناير «2014» عندما قالت الخارجية القطرية فى بيان لها إن ما جرى ويجرى فى مصر لا يؤدى للاستقرار، ورُغْمَ كل هذا التوتر؛ فإن العلاقات بين البلدَيْن لم تنقطع، إذ أرسل تميم بن حمد آل ثان أمير قطر، برقية تهنئة إلى الرئيس عبدالفتاح السيسى بمناسبة أدائه اليمين الدستورية رئيسًا لمصر فى يونيو «2014»، واليوم.. ونحن نحتفل بمرور تسعة أعوام على ثورة يونيو، نرى الأمير القطرى - وبعد نزاع إقليمى طويل، وقطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدَيْن فى «2017» - هنا فى القاهرة، فى زيارة رسمية استمرت يومين، ناهيك عن تصاعُد أزمة أخرى فى العلاقات «المصرية- الأمريكية»، عندما أعلنت واشنطن فى أكتوبر «2013» تعليق جزء من المساعدات العسكرية السنوية لمصر، ولكن سرعان ما قامت واشنطن برفع الحظر فى أبريل «2014» بهدف دعم عمليات مكافحة الإرهاب فى سيناء على الحدود مع إسرائيل، وبعد مرور عام شهدت العلاقة بين القاهرة وواشنطن تقاربًا محمودًا؛ خصوصًا فى عدد من القضايا الدولية المهمة.
وعن الأزمة «المصرية- التركية» التى بلغت قمتها فى نوفمبر «2013»، عندما اتخذت مصر قرارًا باعتبار السفير التركى شخصًا غير مرغوب فيه، وتم تخفيض مستوى العلاقات الدبلوماسية إلى مستوى القائم بالأعمال، واعتبر النظام المصرى أن تركيا تدعم جماعة الإخوان الإرهابية، فيما وصفت أنقرة ما حدث فى مصر بأنه انقلاب، ولكنها سرعان ما غيرت نظرتها لثورة يونيو المصرية، ووافقت على الاعتراف بالثورة التى أطاحت بالرئيس المنتمى لجماعة الإخوان الإرهابية فى مصر «محمد مرسى» حليف الرئيس التركى رجب أردوغان.. خلاصة القول إن الدبلوماسية المصرية منذ تولى الرئيس السيسى حققت إنجازات كبيرة عززت ثقل مصر ودورها المحورى إقليميًا ودوليًا بالحصول على مقعد غير دائم فى مجلس الأمن، وترؤس لجنة مكافحة الإرهاب بالمجلس وترؤس القمة العربية، والجمع بين عضوية مجلس السّلم والإفريقى ورئاسة لجنة رؤساء الدول والحكومات الإفريقية المعنية بتغيُّر المناخ واختيارها لرئاسة الاتحاد الإفريقى، كما توثقت علاقات مصر بدول العالم وقواه الكبرَى.. وتحيا مصر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.