خريطة محتملة لمناطق سقوط «الصاروخ الصيني»    الدولار يستقر في المعاملات الصباحية ويسجل هذا الرقم    حركة القطارات| السكة الحديد تعلن التأخيرات على خط «القاهرة- الإسكندرية».. الجمعة    مصر للطيران تسير 68 رحلة تنقل ما يقرب من 4آلاف راكب    كوريا الجنوبية تٌسجل 525 إصابة جديدة بفيروس كورونا    جون كيري يمثل أمام القضاء الأمريكي بتهمة «خيانة إسرائيل»    كورونا يتوحش في الهند .. 1.5 مليون إصابة خلال أسبوع و414 ألفا في 24 ساعة    إخماد حريق بمنزل في العدوة بالمنيا    مواقيت الصلاة بمحافظات مصر والعواصم العربية.. اليوم الجمعة 7 مايو    «زي النهارده» 7 مايو 1920.. تأسيس بنك مصر على يد طلعت حرب    طقس الخليج.. أمطار بالسعودية وحار بالإمارات والبحرين والعظمى فى الكويت 42 °    حدث ليلا.. الصحة تسجل 1110 حالات إيجابية جديدة بكورونا.. زوج يذبح زوجته وأبناءه الستة بالفيوم.. إصابة أحمد العوضي وياسمين عبد العزيز بكورونا    محمد رياض يكشف كواليس دوره في مسلسل النمر    الصين: الصاروخ المُنتظر سقوطه آمن على الأرض ومساره محسوب بدقة    تطبيع العلاقات بين مصر وتركيا.. إلى أين تتجه المباحثات ؟    لعبة نيوتن والاختيار وهجمة مرتدة.. بطولات جماعية ونجوم كبار    السياحة: ملتزمون بقرارات الغلق الجديدة لمواجهة انتشار كورونا    القصة الكاملة ل «طالبتي الكاتر» بالمعادي.. إصابات جسيمة وفصل نهائي    حنان مطاوع عن خوفها من «القاهرة كابول»: الفنان محارب ومقاتل مثل الجندي    القضاء على إرهابي في الجزائر    موسيماني: قدمنا مباراة جيدة أمام الاتحاد وحققنا مكاسب عديدة    طبيب الأهلي يوضح تفاصيل إصابة صلاح محسن    حملة على المقاهي والمحال وتحرير 23 محضراً لعدم ارتداء الكمامة بالأقصر    ماجوير : الوصول إلى نهائي الدوري الأوروبي إنجاز هائل    محمد ثروت يعتذر لمحمد هنيدي لهذا السبب| فيديو    «الصحة»: 74.8% نسبة شفاء مرضى كورونا في مستشفيات العزل    حظك اليوم الجمعة 7/5/2021 برج العذراء على الصعيد المهنى والصحى والعاطفى    صلاة التسابيح .. كيفيتها وفضلها وعدد ركعاتها وتوقيت أدائها    أحمد العوضي يكشف ل «الوطن» تفاصيل إصابته وياسمين عبدالعزيز ب كورونا    شاهد.. مسلسل "نسل الاغراب" | ملخص الحلقة ل 24    شاهد.. مسلسل "كوفيد 25" | ملخص الحلقة التاسعة    النصر يفوز على بهتيم وديا    مصرع شخص أسفل عجلات القطار في بني سويف    الاختيار 2.. رأي المفتي بتطبيق حد الحرابة على الإرهابي المسماري    هل يجوز دفع زكاة الفطر عن الزوجة الحامل؟.. أمين الفتوى يجيب    ضبط 34 ألف عبوة أدوية ومنشطات مجهولة المصدر داخل مخزن بالإسكندرية    مواعيد الصلاة اليوم الجمعة 25 رمضان في جميع محافظات مصر والعواصم العربية    برلماني يكشف تفاصيل حلقة نقاشية لبعثة مصر بالأمم المتحدة حول قانون الجمعيات الأهلية    برلمانية تقترح توفير خدمات الشهر العقاري للمصريين في الخارج إلكترونيًا    سامي قمصان: مباراة الاتحاد كانت عصيبة بسبب لقاء المحلة    سيد عبدالحفيظ : الأهلي سيدخل معسكراً مغلقاً استعداداً لمواجهة الزمالك    استياء في إنبي بعد الهزيمة أمام المحلة بهدف    محافظ الجيزة يتفقد أعمال التطوير بشارع النيل السياحي للوقوف علي نسب التنفيذ    محافظ الجيزة في فيصل وبولاق الدكرور لمتابعة إغلاق المقاهي والمطاعم (صور)    لتنفيذ أعمال بمحطة المترو.. غلق كلي لطريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي أمام المتحف الكبير 5 أيام    تويتر يعلق حسابا يتحايل لنشر بيانات دونالد ترامب    نشرة الفتاوى| في ليلة القدر: 4 ظواهر طبيعية أرشدنا إليها النبي.. وأروع المناجاة والأدعية المستجابة    ريال مدريد يتفاوض مع لاوتارو مارتينيز لتعزيز الهجوم بالموسم المقبل    خالد فودة: نعمل على تكوين هوية بصرية لشرم الشيخ لإشهارها عالميًا (فيديو)    بالصورة .. مباحث الأموال العامة تواصل مكافحة جرائم التزييف والتزوير    بالصور.. نائب محافظ الجيزة يتابع غلق المحال التجارية بالحوامدية    أستاذ أوبئة يحذر من ذروة الموجة الثالثة لكورونا: بدايتها أول أيام العيد    موعد أذان مغرب الجمعة 25 من رمضان 2021.. ودعاء النبي عند الإفطار    موسيماني يشيد بمستوى نجم الأهلي    وزير العدل ينعي الدكتور صبرى السنوسي عميد حقوق القاهرة    جامعة عين شمس تتواصل تليفونيًا مع أعضاء البعثات والمنح بالخارج    "انتهاكات خطيرة" في إثيوبيا بينها اعتقال الرضّع    تطورات خطيرة فى الحالة الصحية للفنان سمير غانم بعد إصابته بكورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القمص بيشوى كامل أحدث قديس فى الكنيسة القبطية من هو القمص بيشوى كامل وما هى شروط الاعتراف بالقداسة؟
نشر في روزاليوسف الأسبوعية يوم 11 - 04 - 2021

أعلن المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، برئاسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، قبوله بالتوصية المرفوعة إليه من أجل الاعتراف بقداسة القمص بيشوى كامل كاهن كنيسة مارجرجس بسبورتنج والذى توفى فى عام 1979، وبذلك يكون هذا رابع إعلان للقداسة فى عهد البابا تواضروس، وذلك بعد إعلان قداسة البابا كيرلس السادس والأرشيدياكون حبيب جرجس، واستثناء شهداء ليبيا من شروط القداسة المتعارف عليها فى الكنيسة المصرية.

وشروط القداسة التى وضعتها الكنيسة القبطية الأرثوذكسية أن يكون الشخص يملك الفضائل المسيحية التى يجب أن يتحلى بها جميع المؤمنين، ويكون متميزا عن الجميع فى جانب ما من جوانب الحياة الكنسية.
وله أثر إيجابي فى حياة الكنيسة ويصلح أن يكون قدوة للمؤمنين ومثالا يحتذى به، كما يشترط أن يكون مر على وفاته 40 سنة على الأقل.
ويجرى إعلان القداسة على مرحلتين، الأولى بعد 40 سنة من الوفاة ويعلن أن الشخص مطوب، ثم خلال 10 سنوات يجرى استبيان آراء الأكليروس والأقباط لإعلان أن الشخص قديس.
ولا يشترط فى الشخص المرشح لإعلان قداسته، أن يكون من أصحاب العجائب والمعجزات، مع التأكيد على عدم جواز عمل مزار أو مديح أو إبصالية أو أيقونة أو فيلم أو إطلاق لقب قديس لأى شخص قبل إعلان قداسته بواسطة المجمع المقدس للكنيسة، الذى له الحق فقط فى إطلاق لقب قديس على الشخص.
ومفهوم إعلان قداسة شخص هى الاعتراف القانونى بذلك والذى يتيح إمكانية بناء كنائس أو مذابح على اسمه، وعمل أيقونات له، وأعياد وإبصاليات وتماجيد ومدائح على اسمه.
وجدير بالذكر أن إعلان القداسة لا يحتم ذكر الشخص فى مجمع القداس (وهى صلاة خاصة بآباء الكنيسة فى منتصف صلوات القداس تقريبا)، حيث إن قديسى الكنيسة عددهم ضخم جدا ولا يذكرون جميعا فيها.
والاعتراف بقداسة القمص بيشوى كامل جاء بناءً على توصية من الأساقفة العموميين فى الإسكندرية، الأنبا بافلى أسقف المنتزه والأنبا إيلاريون أسقف غرب، والأنبا هرمينا أسقف وسط وشرق، والقمص إبرام أميل الوكيل البابوى فى الإسكندرية.
وبناء على طلبهم، وافق الآباء أعضاء المجمع المقدس على تقديم توصية للمجمع بالاعتراف بقداسة القمص بيشوى كامل خلال جلسة المجمع الختامية.

من هو القمص بيشوى كامل؟
وُلد سامى، فى ديسمبر 1931، ونشأ فى منزل والده كامل إسحق، بدمنهور وكان من المعتاد أن يذهب الولد إلى المدرسة فى السابعة من عمره. وفى هذا السن التحق سامى بالمدرسة الابتدائية، حيث قضى أربع سنوات، ومنها إلى المرحلة الثانوية لخمس سنوات - وقد اختار شعبة العلوم.
ثم دخل كلية العلوم بجامعة الإسكندرية حيث نال البكالوريوس بتفوق فى يونيو سنة 1951ومع صغر سنه فقد عيّنته وزارة التربية والتعليم مدرسًا للعلوم فى مدرسة الرمل الثانوية للبنين. على أن رغبته فى التعلم جعلته يلتحق بقسم التربية وعلم النفس فحاز فيها الماجستير سنة 1952 – وكان الأول.
وحين كان فى السابعة عشرة من عمره، وهو لا يزال فى الجامعة، بدأ الخدمة فى التربية الكنسية الملحقة بكنيسة السيدة العذراء بمحرم بك.
واستمر فى الدراسة حتى بعد ما اشتغل. فالتحق بالقسم العالى لدراسة التربية وعلم النفس مستكملًا دراسته الأولى فيها فنال الدبلوم، وكالمعتاد كان الأول بين الخريجين. كما حصل على الليسانس فى الفلسفة من كلية الآداب بالإسكندرية سنة 1954.
على أن كل هذه الدراسات لم تشبع تطلعاته الداخلية للروحيات. فدخل الكلية الإكليريكية ودأب على الدراسة إلى حد أنه تخرج منها سنة 1956 بتفوق. وفى السنة عينها انتُخب الأمين العام لجماعة خدام الكنيسة.
وفى بداية العام الدراسى لسنة 1957 عُين مدرسًا مساعدًا بالمعهد العالى للتربية فى الإسكندرية – وهو معهد تابع لوزراة التربية والتعليم. وهكذا استمر ينمو فى النعمة والحكمة والقامة الروحية يومًا بعد يوم.
ولقد عمل سامى كامل فى الحكومة وفى الكنيسة جنبًا إلى جنب.
ثم حدث فى مساء الأربعاء 18 نوفمبر سنة 1959 أنه اصطحب فصله لمدارس التربية الكنسية إلى الدار الباباوية لينالوا بركة البابا الكبير. وما أن قبَّل يديه حتى فوجئ بأنه سيُرسم كاهنًا بعد أربعة أيام.. وحين قصد إلى بيت زميليه فايز وجورج باسيلى ليطلب من والديهما يد أختهما أنجيل حيث عاشا متبتلان بعد زواجها.
وفىصباح الأربعاء 2 ديسمبر سنة 1959 رسم قسا باسم بيشوى . وعملًا بتقاليد الكنيسة القبطية قصد إلى دير السيدة العذراء للسريان حيث قضى أربعين يومًا.
وكان القس بيشوى كامل يتميز بقلب وديع متواضع وفى الوقت عينه باسلا جسورا كانت عيناه تلمعان ببريق جذاب، وتتزين شفتاه بابتسامة رقيقة لا تفارقهما إطلاقًا.
وكان فى مقدوره أن يستشف احتياجات الناس قبل أن يتلفظوا بها فيسارع إلى خدمتهم قبل أن يطلبوها ولا يفرق بين رجل وامرأة.
وكان تعريفه للكاهن أنه شهيد محبة فى كنيسته: شهيد يمنح حياته لخدمة شعبه، يتعب ويعرق يجاهد ويتألم ويسير مع كل واحد الميل الثانى برضى وطاعة.
وقد بنى أثناء خدمته 6 كنائس هى كنيسة باسم الشهيد مارجرجس فى الحضرة، كنيسة تحمل اسم القديس الإثيوبى تكلا هيمانوت بالإبراهيمية، كنيسة باسم رئيس جند السمائيين الملاك ميخائيل بمصطفى كامل، كنيسة باسم البابا الشهيد البابا بطرس خاتم الشهداء بسيدى بشر، كنيسة تحمل اسمى الكوكبين المضيئين الأنبا أنطونيوس والأنبا بيشوى فى اللبان و كنيسة باسم السيدة العذراء والأنبا كيرلس عمود الدين فى كليوباترا الحمامات.
وبالإضافة إلى افتتاحه حضانة لأطفال الأمهات المشتغلات فى قاعة ملحقة بكنيسة مارجرجس يوم رأس السنة القبطية توت سنة1688ش (11سبتمبر سنة 1972) ولم تمضِ سنة حتى أصبح لكل كنيسة فى الإسكندرية حضانة على نمطه ثم لم تلبث الفكرة أن عمت كنائس مصر كلها.
وكان أبونا بيشوى متيقنًا بأن الخدمة الحقيقية هى عمل «الراعى الأعظم» الذى هو وحده يقود شعبه من خلال الكهنة. ولذلك كان العمل الأساسى للكاهن هو أن يصلى عن شعبه لأن الصلاة هى القوة الدافعة لكل الأنشطة الكهنوتية. ولقد بلغت الرغبة بأبينا بيشوى فى تعليم الصلاة إلى أن أصدر كتابين رسالة عن صلاة للقديس نيلوس السينائى وكتاب عن «صلاة يسوع»، الصلوات التى توارثتها الأجيال عن الآباء والمعروفة «بصلوات الأجبية» أو صلوات السبع ساعات المرتبة تبعًا للساعات الكنسية.
كذلك أحيا التقليد القديم الخاص بالسهر فى الكنيسة ليلة رأس السنة، سنة الشهداء والسنة المسيحية العامة. وعملًا بنموذجه أصبحت كل الكنائس تحيى سهرات رأس السنة فى داخلها.
وازدهرت خدمة القس بيشوى كامل فتم انتدابه لتمثيل الكنيسة القبطية فى مؤتمرين - كليهما فى جينيف الأول كان من 10 يوليو- 10 أغسطس سنة 1960،والثانى من 15 أغسطس- 15 سبتمبر سنة 1965.
ثم رأى البابا كيرلس السادس أن يمدّ رعايته نحو الذين هاجروا إلى الولايات المتحدة فانتدبه لهذه الخدمة الرعوية.
وقبل أن يغادر مصر طلب البابا كيرلس إلى أنبا مكسيموس مطران القليوبية أن يرسمه قمصًا ووصل لوس أنجيلوس في 8 نوفمبر سنة 1969.
ولقد زار جيرسى سيتى، حيث نجح فى شراء كنيسة دعاها باسم مارجرجس والأنبا شنودة في 15 مايو سنة 1974- وهى الكنيسة الثانية بتلك المدينة- والأولى تحمل اسم مارمرقس.
كذلك قام برحلات رعوية إلى سان فرانسيسكو ودنفر وهيوستن وبورتلاند وسياتل.
وفي 1يناير سنة 1976 افتتح بيتًا لليتامى ورفض أن يدعوه ملجأ فأطلق عليه اسم جمعية مارجرجس لرعاية الطفولة والأمومة. وكان يدفع فى الخفاء إعانات شهرية للكثير من العائلات، كما كان هناك عدد غير قليل من طلبة الجامعة وطالباتها عاونهم لاستكمال دراساتهم. وهو ما لم يعرف عنه أحد إلا بعد انتقاله.
وفى 21 مارس 1979 توفى القمص بيشوى كامل بعد إصابته للمرة الثانية بمرض السرطان والذى انتشر فى جسده ودفن بكنيسة مارجرجس باسبورتنج.
ويشتهر شهر مارس برحيل رجال الأكليروس حيث تحتفل الكنيسة القبطية برحيل البابا كيرلس السادس البابا ال116 فى يوم 9 مارس وبرحيل البابا شنودة الثالث البابا ال117 فى 17 مارس وبرحيل القمص بيشوى كامل فى 21 مارس وأخير القمص ميخائيل ابراهيم ويعرف عنه بأنه كان أب اعتراف البطريرك الراحل فى 26 مارس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.