كاثوليك أسيوط يحتفلون بعيد انتقال العذراء بدير درنكة    صور| محمد رمضان يُنهي استعداداته لحفل «الساحل»    رئيس مدينة إدفوا يحرر محضرا لثلاثة مواطنين تعدوا على أرض أملاك دوله    مصر للطيران تستقبل 6300 حاجا بمبنى الرحلات الموسمية للحج والعمرة    واشنطن: روسيا لديها ألفي رأس نووي غير استراتيجي    مستشفيات إسرائيل قد تواجه أزمة مالية كبيرة    اصابة مواطن فلسطينى برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلى شرق قطاع غزة    التاسع عالميا.. مصر تتفوق على إسرائيل وتركيا وبريطانيا وألمانيا في قوة سلاح الجو    ماكرون يصف حرائق غابات الأمازون بأنها حالة طوارئ دولية    ماكرون: فرنسا والاتحاد الأوروبى لن يتهاونا مع تصرفات تركيا في قبرص    القضاء الجزائري يودع وزير العدل الأسبق "الحبس المؤقت"    اتحاد الكرة يكشف معايير اختيار مدرب منتخب مصر الجديد    السيطرة على حريق بشقة سكنية بعرب المعمل في السويس    محافظ كفرالشيخ :تركيب كاميرات مراقبة وإنشاء غرف التحكم للشوارع والميادين    القبض على 16 تاجر مخدرات فى حملة على البؤر الإجرامية بالقليوبية    بعد خروجهم للدفن.. نيابة أسيوط تأمر بإعادة جثامين ضحايا بئر الصرف ال4 للمستشفى    إخلاء سبيل الطالبة المتهمة بممارسة الرذيلة مع صديقها في مسجد بأبو كبير    توقعات الأرصاد لطقس الجمعة.. أمطار رعدية وغبار في 5 مناطق    رئيس هيئة قصور الثقافة يفتتح معرض الكتاب الأول بمرسى مطروح    علي الحجار: أحضر لألبوم جديد.. وانتظروا مفاجأة    رد فعل أحمد صلاح حسني عندما طلب أمير كرارة أن يتزوج أخته (فيديو)    فيديو| مدير «100 مليون صحة»: السيسي سر نجاح المبادرة    إنشاء عيادة لأمراض التمثيل الغذائي للأطفال بأسوان (صور)    موعد عودة محمد صادق للتدريبات الجماعية بالإسماعيلي    كل ما يخص تنسيق كليات جامعة الأزهر للعام الجديد (فيديو)    شبيبة الساورة الجزائري يهزم أساس تيليكوم الجيبوتي في البطولة العربية للأندية    شبيبة الساورة الجزائري ينتزع فوزًا ثمينًا من تليكوم الجيبوتي في الوقت القاتل    فوده يتابع الاستعدادات لتطبيق منظومة التأمين الصحي بجنوب سيناء    عالمة أزهرية: الصدقة تطهير للأغنياء لا ليعيش بها الفقراء (فيديو)    محافظ الدقهلية : ضرورة تعميم التلقيح الاصطناعي ليشمل كل الوحدات البيطرية    "شوشة" يجتمع بمديري الإدارات التعليمية بشمال سيناء استعدادا للعام الدراسي الجديد | صور    بالفيديو| هبة عوف: الصدقة لتطهير الأغنياء وليس ليعيش الفقراء    أمينة خليل تعلن خطبتها بعد صورتها المثيرة للجدل مع عضو "كاريوكي"    واشنطن تدعم جهود الأمم المتحدة لوقف دائم لإطلاق النار وللتوصل لحل سياسي بليبيا    بالصور.. الفنان محمد عز من كواليس مسرحية «حمام الست»    شذى: اعتزال إليسا «مش هيحصل»    "التخطيط" تخصص 60 مليون جنيه لإقامة مشروعات تنموية بمدينة دهب    «الوطنية للصحافة» توافق على استقالة عصام فرج    بالفيديو| الجندي: الأغنياء هم من يعيشون على حساب الفقراء وليس العكس    محافظ الإسماعيلية يستقبل وفد الشركة المصرية للاتصالات    محافظ أسيوط: فحص 254 ألف سيدة ضمن مبادرة صحة المرأة حتى الآن    25 لاعبا في قائمة الاتحاد السكندري استعدادا للبطولة العربية    حبس مقاول هارب من دفع غرامات ب13 مليون جنيه في المطرية    وزير الآثار يزور عددا من المتاحف والمعاهد الأثرية بهولندا    جامعة القاهرة: جاهزون لإجراءات الكشف الطبي للطلاب الجدد    رئيس جامعة أسيوط: نحرص على توفير الدعم الكامل للمواهب الرياضية    مباحث المرور تضبط صاحب شركة لاتهامه بتزوير المحررات الرسمية    جريزمان يوجه رسالة إلى نيمار قبل عودته إلى الفريق    مياه الأقصر تعلن سبب "هبوط التليفزيون" وإصلاحه خلال شهرين ب4 ملايين جنيه    «الوزراء» يوافق على إنشاء صندوق مواجهة الطوارئ الطبية    حجز دعوى وقف قرض نقابة المحامين    السيرة الذاتية لرئيس هيئة قضايا الدولة الجديد    ماليا ومهنيا وعاطفيا.. حظك اليوم لبرج الجوزاء اليوم الخميس 22-8-2019    الإفتاء: يجوز دفع الزكاة في دعم المستشفيات الحكومية المجانية    مكافآت وإعفاء من مصروفات الجامعة لأبطال العالم ب"اليد"    دار الإفتاء : حضارة الإسلام تنطلق من بناء الإنسان وتقوم على إرساء قيم العدل والمساواة والحرية والتسامح    دراسة: تطور مخ الرضع الذين يولدون لأمهات يتناولن عصير الرمان يوميا    منتخب مصر لرفع الأثقال يغادر إلى المغرب للمشاركة في دورة الألعاب الأفريقية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخائن.. والندل.. والمريض

لطالما تم تقديم «إحسان عبدالقدوس» ككاتب منصف للمرأة، بل إن البعض ذهب إلى أنه أكثر من فهمها، واستطاع التعبير عن مشاعرها، لكن هذا التصنيف لروايات كاتب بقيمة «إحسان عبدالقدوس» به إجحاف كبير، لأنه يعنى فى المقابل أنه لم يكن يفهم الرجل، أو فى أحسن تقدير كان يقدمه على الهامش، دون أن يخوض فى نفسيته، وهو ما لم يكن حقيقيًا، فالرجل فى روايات إحسان ولاسيما التى تحولت إلى أفلام تم تقديمها على الشاشة وعددها 53 فيلما، بعيد كل البعد عن القوالب النمطية الذكورية لأنه كاتب حقيقى، يستقى رواياته من خبراته، ومشاهداته، ويؤمن بأن تحت كل سقف حكاية، وخلف كل جدار قصة، طرفاها رجل وامرأة، لذلك اعتمد فى كتاباته على التعمق فى النفس البشرية أيا كان نوعها، وكمحلل نفسى بارع، تحولت كلماته على الورق إلى شخوص من لحم ودم، والسطور التالية تلقى الضوء على بعض النماذج من الرجال التى قدمتها أفلام تحمل توقيع «إحسان» مؤلفًا..
الخائن..
جُبل المجتمع على التركيز على فكرة المرأة الخائنة، وانتقل هذا التركيز بالتبعية إلى السينما، لكن نسى المجتمع أن المرأة الخائنة تقوم بذلك الفعل مع رجل هو أيضًا خائن لزوجة وثقت به، أو لحبيبة أعطت له الأمان، وقد تناولت أفلام «إحسان» فعل الخيانة كحدث لا يمكن تجريمه فى حد ذاته إذا ما تم ربطه بالسياق العام لحياة الأبطال، وفى السطور التالية اخترت نموذجين للرجل، أحدهما الأنانى الذى يفعل ما يحلو له، حتى إذا افتضح أمره أغلق الموضوع، وعاد إلى حياته الطبيعية دون خسائر، والآخر الخائن بطبعه، الذى لا يُوجد مبرر لخيانته سوى أنها غريزة متأصلة به.
فى فيلم (لا تطفئ الشمس) الذى أخرجه رائد الواقعية «صلاح أبو سيف» فى مطلع السيتينيات كانت الخيانة واحدة من المحاور الأساسية التى اعتمد عليها الفيلم فى تقديم شخصية «ليلى - فاتن حمامة» واحدة من خمسة أبناء ينتمون لأسرة أرستقراطية كل منهم له مشاكله الخاصة، الخيانة هنا كانت صادمة بالنسبة للمجتمع حينها، حيث يخون الرجل زوجته مع واحدة من تلميذاته، وذلك من خلال قصة الحب التى جمعت بين «ليلى» الطالبة بمعهد الموسيقى، وأستاذها الموسيقار «فتحى - عماد حمدى» رغم فارق السن بينهما، فالعلاقة ما بين الأستاذ والتلميذ دائمًا ما تحيطها هالة مزيفة من القدسية، أراد «إحسان» إزالتها من خلال تلك القصة، خاصة عندما ساق على لسان البطل -الذى كانت تذهب «ليلى» إلى منزله بحجة دروس الموسيقي- بعض الجمل الحوارية التى تشير منذ بداية القصة إلى علمه بنهايتها، وأنه حتما سيعود إلى أحضان زوجته، بل إنه دأب على إزالة آثار قبلة «ليلى» خوفا على مشاعر زوجته التى قد تعود فى أى وقت، وقد تمادى «فتحى» فى أنانيته، بأن استأجر شقة لتكون مكانا يلتقى فيه بحبيبته دون أن يشعر بوخز الضمير الذى كان يشعر به فى منزل الزوجية، لكن الأزمة الحقيقية التى تعبر عن عوار فى المجتمع لم يتخلص من آثاره حتى الآن، هو أن المتضرر الوحيد بمجرد افتضاح أمر العلاقة هو المرأة، وهو ما يظهر جليا فى (لا تطفئ الشمس) حيث عاد «فتحى» مرة أخرى لأحضان زوجته التى غفرت له نزوته، بينما عانت «ليلى» من قسوة أهلها الذين أرغموها على الزواج، وقسوة «فتحى»، خاصة فى مشهد لقائهما الأخير فى الشقة المستأجرة بعد أن قررت الهروب، حيث جاء إليها طالبًا منها العودة إلى منزل أهلها قائلا لها إن حبهما جريمة عذرهما فيها أنهما أحبا بعضهما، لكن الأهل إذا وافقوا على استكمال تلك الجريمة فلا عذر لهم!!
وإذا كانت الخيانة قد قدمت فى فيلم (لا تطفئ الشمس) على أنها نزوة، فالأمر يختلف فى فيلم (كرامة زوجتي) الذى أخرجه «فطين عبد الوهاب»، عام 1967، فالخيانة تسرى فى دم «محمود مختار» الذى قدم شخصيته «صلاح ذو الفقار» مسرى الدم، للدرجة التى جعلته يشبه لقاءاته بالفتيات بالذهاب إلى السينما، مع الفارق بأن السينما التى يذهب إليها الجمهور يكون فيها متفرجًا فقط، بينما فى سينماه الخاصة يكون هو المؤلف، والمخرج، والبطل كل ليلة، الأمر الذى لم يستطع الحد منه حتى بعد زواجه من «نادية» التى قامت بدورها «شادية»، تلك الرسامة التى طاردها لمدة خمس سنوات، لكنها استعصت عليه، بسبب علمها بنزواته، فلم يجد مفرًا من أن يتزوجها، وقد قبل بشرطها بأنها ستقابل خيانته بخيانة مماثلة إذا ما فعل ذلك بعد الزواج، وبالطبع كان التساهل فى الموافقة على هذا الشرط نابعًا من نيته بألا يستمر الزواج سوى بضعة أشهر، يحقق فيها مراده، ثم يرحل مرة أخرى إلى نزواته، لكنه وقع فى حبها بعد الزواج، ولأنه خائن بطبعه، لم يمنعه ذلك الحب من خيانة زوجته التى شاهدته مع عشيقته، فبدأت فى إيهامه بأنها تخونه وفقًا للاتفاق الذى تم بينهما، مما دفعه لتطليقها، لكنه استوعب الدرس، وعاد نادما إلى عش الزوجية.
الندل
بين الحب وغريزة التملك خيط رفيع جدًا، وبين إخلاص المرأة لحبها، وتضحيتها من أجله، والغدر الذى يقابلها به الرجل بعدما يشعر بالاكتفاء عذاب كبير، تتجرع المرأة ألمه وحدها، وفى فيلم (الخيط الرفيع) الذى أخرجه «بركات» فى أوائل السبعينيات جسد «عادل» الذى لعب دوره «محمود يس» شخصية الرجل الندل كما ينبغى أن تكون، ذلك الشخص الذى لهث خلف محبوبته متغافلًا عن عيوبها طوال فترة عوزه، لكنه وبمجرد أن يحقق مركزًا ماديًا مرموقًَا يتخلى عن بقايا الماضى، والذى تكون حبيبته إحداها، حتى لو كانت تلك الحبيبة سببًَا مباشرًا لما وصل إليه، مثلما كانت «منى - فاتن حمامة» تلك الفتاة الفقيرة التى اضطرتها الحاجة إلى مرافقة رجل أعمال ثرى، يعمل فى شركته «عادل» الذى يصارحها بحبه، فيجعلها تضحى بكل شيء من أجله، وتقنعه بالاستقالة، وتكوين شركة مستقلة، بل وتمنحه مجوهراتها كرأس مال لتلك الشركة، وعندما ينجح «عادل» فى عمله ويصبح فى مركز مرموق، تطالبه «منى» بالزواج، لكنه يماطلها لأنها لم تعد من مستواه، ثم يقطع علاقته بها نهائيًّا ويسافر ليعمل بالكويت، متناسيا ما كان بينهما، وما قدمته من أجله، والحقيقة أن تيمة الرجل الندل مكررة بنفس طريقة التخاذل والتخلى فى العديد من أفلام «إحسان» الأخرى، مثل فيلم (هى والرجال) المأخوذ عن قصة قصيرة ل«إحسان» بعنوان (مذكرات خادمة) والذى أخرجه للسينما حسن الإمام، ويحكى أيضًا عن الخادمة «سنية - لبنى عبدالعزيز» التى تعانى من استبداد مخدومتها، ومن تحرش مخدومها وابنه بها، لكن ساكن السطوح الجديد «عبدالمنعم - صلاح قابيل» الطالب بكلية الحقوق، يمثل طوق النجاة بالنسبة لها، حيث يتبادلان الحب، وتساعده بمالها القليل على شراء الكتب الدراسية، على أمل إتمام زواجهما بعد التخرج، وتظل «سنية» تحلم بيوم الخلاص من حياتها القاسية كخادمة، يوم أن ينال حبيبها «عبد المنعم» الليسانس، لكنه بمجرد أن تم تعيينه وكيلا لنيابة محرم بك، يسافر دون وداعها. وعندما تلحقه يصارحها بأن الظروف قد تغيرت، ولا يسمح له منصبه الجديد بالزواج من خادمة!
المريض..
المرض النفسى أنواع، ودرجات، وقد قدمه «إحسان» بجميع أشكاله، لكن أهم ما يميز أفلام «إحسان» التى تتحدث عن المرض النفسى هى أنها تناولته بشكل جدى، وعززت فكرة الذهاب إلى الطبيب النفسى، ومن أوضح الأفلام التى تناولت شخصية الرجل المريض نفسيا فيلم (أين عقلي) الذى أخرجه «عاطف سالم» للسينما عام 1974، وتدور أحداثه حول «عايدة - سعاد حسنى» التى قامت بعلاقة غير شرعية قبل زواجها ب«توفيق - محمود يس» والذى كان يدعى المدنية المتفتحة بأن ليس لديه أى مشاكل إذا كانت زوجته، قامت بعلاقة مع رجل قبل أن تتزوجه إلا أن شرقيته تقف حائلا بينه وبين تقبل عدم عذرية زوجته، فتحدث بداخله مشاكل نفسية على إثرها كان يحاول إيهام زوجته والآخرين بأنها هى المصابة بالجنون فى محاولة للانتقام منها، وكانت هذه من المرات النادرة فى السينما، التى يحاول فيها شخص إلصاق تهمة الجنون بآخر، دون أسباب مادية كالميراث أو الانتقام، ولكنه فعل ذلك من منطلق عقدته النفسية، تمامًا كما فعل «فهمى عبدالهادى» بطل فيلم (حتى لا يطير الدخان) من منطلق حقده على المجتمع، ورغبته المرضية فى الانتقام من كل من حوله، ولقد استطاع «عادل إمام» رغم ابتعاد الدور عن ملعب الكوميديا الذى يجيده، أن يجسد شخصية شاب فقير، ساخط على أصدقائه الأثرياء، مما دفعه إلى التخلى عن مثاليته خاصة بعد فقد أمه لأنه لم يجد ثمنًا لعلاجها، بينما يرفض أصدقاؤه مساعدته، وعندما يصل إلى القمة، يقرر الانتقام من الجميع بلا رحمة، وباستثناء من وقفوا معه، يتلذذ بإهانة كل من تعالى عليه فى وقت فقره، ويتجلى مرضه النفسى فى مشهد جمعه ب«خيرية» بنت الباشا، التى لم ينس يوما أنها عاملته بتعالٍ عندما صرح لها بإعجابه، بل وتهكمت على ملابسه التى يستعيرها من أخيها «رؤوف - سناء شافع» فاستدعاها إلى منزله بعدما تبدلت أحواله، وأمرها بالرقص له بينما يضع حذاءه فى وجهها، ثم يأمرها بالخروج من منزله من سلم الخدم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.