«دنيا».. أشهر رسامة على اليد بمولد السيد البدوي    "التعليم": فحص مستندات 45258 متقدما للتسجيل بالوظائف الجديدة    خبراء : السوق العقاري بمصر صلب و نقل الخبرة المعلوماتية للإمارات ضررورة ملحة    استمرار مسلسل تراجع الدولار أمام الجنيه في البنوك    حلم العمل والسفر.. حكايات المتقدمين للتدريب بمعهد السالزيان الإيطالي    بسبب واقعة محمد رمضان.. وزير الطيران يقبل استقالة رئيس شركة "سمارت"    فيديو| المغربية أسماء لزرق تطرح «جاي عليك الدور»    تركيا تواصل قصف شمال سوريا رغم إعلان وقف إطلاق النار    خالد بن سلمان يبحث مع ديفيد هايل دعم الأمن والاستقرار في المنطقة    فاينانشال تايمز: أرامكو تؤجل طرحًا عامًا أوليًا مزمعًا    الانفصاليون في كتالونيا يدعون لإضراب يشل الإقليم... الجمعة    حسام حسن: نحن أحق بالتأجيل من الزمالك والأهلي.. وغياب العدالة سيفسد المنتخب    وزير الرياضة يبحث مع رئيس كاف اتفاقية المقر واستعدادات "أمم أفريقيا"    رسمياً.. الكشف عن شعار كوبا 2020    إخماد خريق نشب داخل ستنر الشباب في 6 أكتوبر    بالتفاصيل مباحث القاهرة تنجح فى ضبط هارب من تنفيذ حكم بالسجن المؤبد    وزير الاتصالات اللبنانى يعلن إلغاء الرسوم على المكالمات عبر تطبيق واتساب    انطلاق فعاليات الرياض بوليفارد .. تركي آل الشيخ: لولا وجود الأمير محمد بن سلمان ما كان حدث    "إكسترا نيوز" تبرز فيديو "اليوم السابع" الفاضح لأكاذيب الإخوانى عبد الله الشريف    نانسي عجرم تصل الرياض لإحياء حفل غنائي بالمملكة    أول خطبة جمعة للرسول صلى الله عليه وسلم    سبب تعبير القرآن عن السرقة والربا والفساد ب الأكل.. فيديو    "صحة الإسكندرية" تكشف سبب وفاة الطفلة كارما    «تموين الإسكندرية»: 950 طلباً من «متظلمى الحذف العشوائي بالبطاقات»    تصادم مع ترامب كثيرًا.. وفاة غامضة لعضو بالكونجرس دون الكشف عن أسباب    معتدل على محافظات ومصحوب بأمطار على أخرى.. تعرف على طقس الجمعة    بالصور.. أميرة بريطانيا بملابس المسلمين في باكستان    السيسي يطمئن على صحة أمير الكويت    إزالات فورية ل30 حالة تعدٍ وبناء مخالف خلال أسبوعين بسوهاج    محافظ أسوان يبحث استعدادات احتفالية تعامد الشمس على معبدي أبو سمبل    جامعة المنصورة تحتل مركزًا متقدما بتصنيف "التايمز" في الهندسة والتكنولوجيا    مفاجأة سارة لأصحاب المعاشات.. البرلمان يناقش صرف ال 5 علاوات الأحد    الإفتاء: ليس للزوج أن يأخذ شبكة زوجته إلا بإذنها    "المحامين" تعلن موعد انعقاد جمعيتها العمومية العادية    مخزونات النفط الأمريكية تقفز 9.3 مليون برميل مع هبوط نشاط التكرير    الأوقاف تؤكد اهتمامها المستمر بتعزيز وترسيخ أسس الحوار الحضاري    بالفيديو.. حال تعدد الفتاوى خالد الجندي: اختر الأنسب    مكتب الأمم المتحدة للفضاء الخارجي يدعو لتنفيذ مشروعات تحقق التنمية المستدامة    بمشاركة أنغام و"الكينج" وعمر خيرت.. تعرف على تفاصيل الدورة 28 من "الموسيقى العربية"    تفاصيل لقاء شيخ الأزهر بمجموعة من قدامى المحاربين    هل يجوز يؤدي شخص عُمرة أو حجة لآخر حي؟    توخيل عن المباريات الدولية: أرهقت لاعبينا    انطلاق المؤتمر الأول لطب الأسنان بسوهاج (صور)    تطعيم الأطفال المتخلفين عن التطعيمات الدورية بشرم الشيخ    محافظ جنوب سيناء: إقبال كبير من المواطنين على التسجيل في التأمين الصحي    الكرداني: هدف ناشئين مصر للسلة التأهل لكأس العالم    قرار جمهوري بالعفو عن سجناء بمناسبة ذكرى نصر أكتوبر    رونالدينيو: فينيسيوس سينضم قريبًا لقائمة أفضل لاعبى العالم    "شعبة الإعلان" تصدر بيانا حول حادث سقوط رافعة مترو الأنفاق    التحفظ على طرفي مشاجرة بالأسلحة النارية بحلوان    الابراج اليومية حظك اليوم الجمعة 18 أكتوبر 2019| al abraj حظك اليوم | ابراج اليوم| الابراج اليومية بالتاريخ | الابراج الفلكية    لحظة وفاة الملاكم الأمريكي باتريك داي على الحلبة (فيديو)    تعرف على وصايا الرئيس السيسي لطلاب أول دفعة بكلية الطب العسكري    ريال مدريد يقترب من صفقة أحلامه    إدراج 17 جامعة مصرية ضمن تصنيف التايمز العالمي    صور| «إبراهيم نجم» يوضح خطوات تنفيذ مبادرات المؤتمر العالمي للإفتاء    رئيس اتحاد النحالين العرب: مهرجان العسل هدفه ربط المنتج بالمستهلك (فيديو)    النشرة المرورية .. كثافات متحركة بمحاور القاهرة والجيزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خطب ترامب عند قوم مكاسب!
نشر في روزاليوسف الأسبوعية يوم 05 - 01 - 2019

فى محاولة لتوظيف السياسة فى خدمة الأغراض التجارية والدعائية, لجأت بعض خطوط الأزياء الأمريكية إلى نهج جديد فى دعايتها يعتمد على مغازلة واستهداف شرائح المسلمات كشريحة من المستهلكين، بدعوى دعم الحرية والوقوف ضد تصريحات الرئيس الأمريكى دونالد ترامب الموصوفة بالعنصرية ضد المسلمين.
شهد العام الماضى افتتاح خطوط أزياء جديدة للمحجبات بجانب توسيع دائرة الضوء المسلطة على الحجاب فى الحملات الإعلانية، وتبنت النهج المروج لأزياء المحجبات.. متاجر «مايسيز»، أحد أشهر سلاسل متاجر الملابس بالولايات المتحدة، والتى أنشأت خلال 2018 قسمًا خاصا بالملابس المحشتمة، شمل الفساتين والقمصان الطويلة، والحجاب، وأطلق عليه اسم «مجموعة فيرونا»، وتم الإشادة به على نطاق واسع، بأنه خط ملابس متنوع وشامل.
مؤسسة خط «فيرونا كولكشن»، «ليزا فوجل» قالت فى مقابلة مع موقع «بيزنس واير»: إن الخط الجديد منصة لمجتمع من النساء، أصبح فى مقدورهن التعبير عن هويتهن الشخصية، وهذا الخط الجديد من أجل إشعارهن بالثقة فى الداخل والخارج.
اتفقت معها نائبة رئيس سلسلة المتاجر «مايسيز فاشون»، «كاساندرا جونز»، بأن الشركة قررت إنشاء هذا الخط من أجل النساء اللواتى يبحثن عن حل لاحتياجاتهن من الأزياء، فالحجاب ليس شيئًا جديدًا على المرأة المسلمة، ولكنهن يواجهن أزمة اندماج مع الموضة.
المثير هو إطلاق الشركة هذا الخط، بعد وقت قصير من إعلان إغلاق عدة متاجر لها، إذ تم إغلاق أكثر من 120 متجرًا منذ 2015، ووصلت أسهمها إلى أدنى مستوى لها، قبل أسبوع من إطلاق الخط الجديد، لكن بعد وقت قصير من افتتاح خط الأزياء استعادت الشركة المتعثرة مكانتها من جديد.
سلسلة متاجر «جاب»، وهى علامة تجارية لملابس معروفة بروحها الأمريكية، نشرت إعلانًا لفتاة صغيرة محجبة تضحك وتجرى مع أطفال آخرين، أثناء فترة «العودة إلى المدرسة» فى الصيف الماضى،وجاء هذا الإعلان، بعد أيام من نشر خبر على جريدة «واشنطن بوست»، أن أطفال يرتدون الحجاب أجبروا على مغادرة حمام سباحة عام فى منطقة (ديلاوير)، لأن أحد الموظفين أخبرهم، بأنهم لا يستطيعون ارتداء «هذا القطن»، أى (الحجاب) عند المسبح، أو داخل المكان بشكل عام.
سلسلة متاجر «نايكى» الشهيرة بالملابس والمستلزمات الرياضة، سبقت الجميع وأعلنت فى ديسمبر 2017، عرضها أول حجاب رياضى بشكل رسمى،وكُتب حينها على صور العرض «صور أنيقة ملونة بالأبيض والأسود لرياضيين مسلمين بارعين يرتدون الحجاب»، واستعانت العلامة التجارية الشهيرة برياضيات مسلمات فى العرض، مثل: الملاكمة «زينة نصار»، التى لقبت ببطلة برلين فى الملاكمة ثلاث مرات، وتعد أول محجبة تشارك فى هذه المسابقات، ومبارزة الشيش الأمريكية «ابتهاج محمد»، وهى أول أمريكية مسلمة محجبة تشارك فى الألعاب الأوليمبية الصيفية 2016، و«زهرة لارى» رياضة التزلج على الجليد الإماراتية، وهى أول رياضية فى هذا المجال نافست بارتداء الحجاب.
هذا الإعلان جاء فى نفس الشهر الذى اعتقلت فيه إدارة أمن النقل، التابعة لإدارة الأمن الداخلى الأمريكى14 امرأة يرتدين الحجاب من خط المراقبة الأمنية فى مطار «نيويورك ليبرتى الدولى»، وذلك أثناء انتظارهن السفر على متن رحلة إلى (شيكاغو).
لم تكن هذه هى المرة الوحيدة التى وقفت فيها شركة «نايكى» ضد العنصرية، ففى سبتمبر الماضى دشنت حملة إعلانية جريئة كان بطلها لاعب كرة القدم السابق «كولين كوبرنيك»، الذى أثار جدلا واسعاً فى اتحاد كرة القدم الأمريكية، بعدما رفض الوقوف تحية للعلم الأمريكى، وجلس على الأرض كاحتجاج على العنف، الذى تمارسه الشرطة الأمريكية ضد الأقليات، ثم قلده عدد من اللاعبين الآخرين، فأصبح أيقونة تمرد، وقف الرئيس «ترامب» بنفسه ضدها، مما أدى لظهور تيار مؤيد للرئيس الأمريكى من المدنيين أحرقوا منتجات الشركة الرياضية، اعتراضًا على الإعلان، خاصة أنه كُتب تحت صورة «كوبرنيك» بالإعلان: «آمن بشىء حتى لو كان ذلك يعنى التضحية بكل شىء».
الأسوأ فى المجتمع الأمريكى،هو أن خمس المسلمين الأمريكيين، من ذوى البشرة السمراء، وأصبح أكثرهم يُعانى من عدم المساواة، ولم ينس أحد ما حدث فى أمريكا العام الماضى حينما رفع رجل أبيض، مسدسه أمام مجموعة من المراهقات المسلمات السمراوات، بما فى ذلك فتيات يرتدين الحجاب، فى أحد المطاعم الشهيرة فى (مينيسوتا).
استكمالًا للتصدى الناعم للعنصرية، افتتح متحف «دى يونج» بمدينة (سان فرانسيسكو)، أول معرض كبير للأزياء الإسلامية المعاصرة، وهذا يشير إلى اهتمام صناع الأزياء بملابس المسلمات فى (الولايات المتحدة).
المدير السابق للمتحف «ماكس هولين» قال لصحيفة «نيويورك تايمز»: «أردنا أن نشارك العالم، ما رأيناه فى المسلمين، وذلك بطريقة يمكن أن تخلق تفاهما أعمق، وإن كنا تلقينا عددًا من رسائل البريد الإلكترونى التى تنبذنا، واحتوى بعضها على عبارات شديدة اللهجة، بأن هذا الوقت ليس مناسباً للاحتفال بالثقافة الإسلامية داخل أمريكا»، وفى النهاية وصف «هولين»، «الموضة الإسلامية المعاصرة»، بأنها «جهاز قياس الزلازل» فى لحظات اجتماعية، سياسية معينة.
فى الوقت الذى كانت فيه بيوت الأزياء تقوم بنوع من المواجهة الناعمة للسياسية العنصرية الأمريكية، اتجهت بعض الشركات، والعلامات التجارية الشهيرة، للاهتمام بملابس المحجبات، للاستفادة من إمكانات سوق المستهلكين المسلمين فى (الولايات المتحدة)، والتى تقدر بمليارات الدولارات، وأصبحوا يعملون على أساس دافع الربح، وليس الأخلاق، أو الدعم فى قضية ما، وهى سياسة تسويقية اتبعها عدد من الشركات الغربية بشكل عام، رغم أنهم قاموا بتلبية احتياجات المستهلكين المسلمين –بالفعل- منذ أوائل عام 2010، ولكن الأمر توسع فى الفترة الأخيرة تحديداً، بعدما وجدوا أن المسلمين فى جميع أنحاء العالم قد أنفقوا حوالى 254 مليار دولار على الملابس فى عام 2016، ومن المتوقع أن ترتفع هذه النسبة إلى أكثر من 373 مليار دولار بحلول عام 2022، وفقًا لآخر تقرير عن «الاقتصاد الإسلامى العالمى لعام 2017-2018».
وكان أحد أهم الأمثلة على هذا، هو إطلاق سلسلة متاجر «إتش أند إم»، فى مايو الماضى،تزامناً مع شهر «رمضان»، مجموعة من الملابس المحتمشة، بالإضافة إلى قيام عدد من شركات الملابس العالمية، مثل: «جوتشى، دولش آند جبانا، ودانيال هيتشر، و دكنى (دونا كاران نيويورك)» ببيع مجموعات «كبسولات رمضان»، أو «ملابس محتشمة» فى منافذ بيع (الشرق الأوسط). كما قامت أحد شركات مستحضرات التجميل الشهيرة «ماك» بإعداد برنامج تعليمى لمساحيق تجميل وجبة (السحور) خلال شهر «رمضان». ولكنها استهدفت النساء فى منطقة الخليج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.