مصر تعرب عن صدمتها وقلقها من تصريحات رئيس الوزارء الأثيوبي بشأن سد النهضة    بسبب التقلبات الجوية.. الصحة: رفع درجة الاستعداد للقصوى بالمستشفيات    برلمانية: العمالة غير المنتظمة من أهم أولوياتنا بالمجلس    السيسي: مصر من أكبر الأسواق في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا    أمين عام أوبك: الحوار مع الصين ضرورة للنهوض بصناعة النفط العالمية    نموذج مُحاكاة لتسريع الاستجابة المحلية للقضية السكانية بسوهاج    تراجع سعر الدولار في عدد من البنوك اليوم الثلاثاء    وزير الدفاع الأمريكي يتعهد بالدفاع عن أمن السعودية    دورى ابطال اوروبا.. ملخص مباراة أتلتيكو مدريد ضد ليفركوزن    رغم الفوز.. ترودو لن يتمكن من تشكيل الحكومة بصورة مستقلة    الحكومة اليمنية: تعطيل الحوثيين لاتفاق ستوكهولم يؤكد عدم جديتهم في الجنوح للسلام    «المقاصة» راحة 4 أيام.. وميدو يكشف سر التحول أمام دجلة    سيرجيو راموس يتخطى رقم روبرتو كارلوس    الطرابيلي ينهي اجراءات استقبال بعثة المصري بسيشل    جمارك مطار القاهرة تضبط محاولة تهريب كمية من المنشطات والمكملات الغذائية    كثافات مرورية أعلى دائري البراجيل إثر حادث تصادم    مصرع طفلة غرقا بمركز زفتى والتحفظ على الجثة لدفنها    19 نوفمبر.. الحكم على 6 متهمين في قضية "الاتجار بالبشر"    بعد دفاعه عن حمو بيكا .. تأجيل حفلة تامر عاشور    كليب " باشا اعتمد " ل" أبو الأنوار" يحقق نصف مليون مشاهدة على يوتيوب    زكاة الزروع والثمار .. أحكامها ونصابها ومقدارها    ختام أعمال القافلة الطبية بقرية أبودنقاش بالفيوم    لليوم الثالث على التوالى..استمرار ورشة "تسريع الاستجابة المحلية للقضية السكانية"    "اللهم استغفرك من ذنب يحبس الرزق..اللهم صبيًا نافعًا" تعرف على دعاء المطر    الأوقاف تطلق اسم الشيخ الراحل عبد الباسط عبد الصمد على المسابقة العالمية للقرآن    بسبب التزويغ.. إحالة 260 من الأطباء والعاملين بمستشفى بالبحيرة للتحقيق    الهلال ضد السد.. الزعيم يتأهل لنهائى دورى أبطال آسيا بعد إقصاء بطل قطر    موجة جديدة.. للربيع العربى    رفع جلسة البرلمان.. والعودة للانعقاد 3 نوفمبر    30 مليار درهم حجم الاستثمارات الإماراتية المباشرة في مصر    فيديو.. خالد الجندى: الأنثى أكثر كرامة عند الله من الرجل    "الشؤون التربوية" يدعو لتوفير دعم دولي لاستمرار عمل "الأونروا" في قطاع غزة وتأهيل المدارس والمؤسسات التعليمية    على مسئولية مديرية الصحة .. سوهاج خالية من الإلتهاب السحائي    صور| نفق «الثورة» يكشف فشل المحليات بمصر الجديدة    سيد رجب ينشر البوستر الرسمي ل"حبيب"    مقتل عنصر إجرامي عقب تبادل إطلاق النيران مع القوات بالإسماعيلية    ياسر رضوان يرهن بقاءه فى بيلا بصرف المستحقات المتأخرة    رئيس جامعة القناة يفتتح قسمي العناية ووحدة الحقن المجهري    هالة زايد تستعرض إنجازات «الصحة» أمام البرلمان    "نقل البرلمان" تناقش نتائج زيارتها إلى مطروح    بمشاركة 600 محام.. افتتاح الدورة الثالثة لمعهد المحاماة بالإسكندرية    تأجيل محاكمة 215 إخوانيا في كتائب حلوان الإرهابية إلى 17 نوفمبر    عبد الدايم : مصر الحديثة تسطر واقع جديد محوره الثقافة وبناء الانسان    الإسماعيلى بزيه الأساسي أمام الجزيرة الإماراتي غدا    بالصور.....رئيس رياضة النواب يشارك باجتماع الجمعية العمومية للكشافة البحرية    «أفريقية النواب» تُشيد بإدارة «الخارجية» ل«سد النهضة»    فريق مسرح مصر يسافر إلى الرياض    «مدبولي» يعرض توجيهات الرئيس بإتاحة مستشفيات حكومية للجامعات الخاصة    هل يجوز اختلاء زوجة شابة مع زوج أمها المتوفاة في منزل واحد.. فيديو    ننشر اعترافات المتهمين باستغلال قضية «شهيد الشهامة» في إثارة الفوضى    الأبراج| اعرف مستقبلك العملي مع المهنة المناسبة لمواليد برجك    على أنغام الفرق الشعبية.. مئات الزائرين يحتفلون بتعامد الشمس على معبد أبو سمبل    آلام في الظهر تجبر رئيس الفلبين على قطع زيارته لليابان    أمير عزمي: طارق حامد في يده أن يكون من أساطير الزمالك    أول صورة ل "مكي" مع والده الراحل    وزارة الشباب تطلق النسخة الرابعة من «الحلم المصري» لذوي الهمم    بالصور.. جامعة القاهرة تجدد طوارئ القصر العيني    بجوائز قيمة.. القوات المسلحة تنظم مسابقة ثقافية بمناسبة ذكرى انتصارات أكتوبر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عام مصر فى الاتحاد الروسى


روزاليوسف الأسبوعية : 26 - 06 - 2010
كانت مفاجأة طيبة عندما علمنا من الوفد الروسى الذى ضم شخصيات روسية بارزة.. السيد كيم كسوشيف عضو جمعية الصداقة الروسية المصرية وممثل السيد مارجيلوف رئيس جمعية الصداقة المصرية الروسية ورئيس شعبة العلاقات الخارجية فى المجلس الفيدرالى للاتحاد الروسى.. والسيد كالاندراوف مندوب الاتحاد السوفيتى السابق فى سكرتارية منظمة تضامن الشعوب الأفريقية الآسيوية.. علمنا أن جمعية الصداقة المصرية الروسية هناك سوف تحتفل بالذكرى الستين لثورة 23 يوليو 1952 لمدة عام فى عام 2012 المقبل.. وأنهم سينتهزون هذه المناسبة الفريدة لفتح صفحات التاريخ التى سجلت علاقات ودية بين الشعب المصرى وشعوب جمهوريات الاتحاد السوفيتى.. بعد أن بدأت العلاقات الدبلوماسية بينهما عام 1945 بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، حيث لم تكن هناك علاقات دبلوماسية بأمر الاستعمار البريطانى الذى كان يحتل مصر منذ عام 1882 بعد أن قامت الثورة الاشتراكية العظمى عام .1971 وعندما عقد أدولف هتلر زعيم النازية فى ألمانيا وبنيتو موسولينى زعيم الفاشية فى إيطاليا اتفاقهما المشترك فيما عرف باسم المحور وقفت روسيا فى دائرة الحلفاء مع إنجلترا وفرنسا والولايات المتحدة.. فى حرب مشتركة ضد المحور استمرت عدة سنوات.
كانت العلاقات محدودة قبل انتصار ثورة 23 يوليو مع الاتحاد السوفيتى.. ولكن رغبة جمال عبدالناصر فى التحرر من الاستعمار والاحتلال البريطانى دفعته خلال اجتماع زعماء 29 دولة آسيوية وأفريقية فى مؤتمر «باندونج» عام 1955 إلى توسيط الزعيم الصينى شوان لاى فى إقناع الاتحاد السوفيتى بتسليح مصر.. وكانت صفقة الأسلحة التشيكية التى أدت إلى سحب أمريكا والبنك الدولى لعرضهما تمويل السد الأمر الذى أدى إلى تمويل الاتحاد السوفيتى للسد العالى الذى اعتبر إنشاؤه نقطة تحول تاريخية فى مسار العلاقات المصرية- الروسية وفى تطور الرى والكهرباء والتصنيع فى مصر.
ولم يقف الاتحاد السوفيتى إلى جانب مصر فى التصنيع والتسليح فقط.. ولكنه وقف إلى جانبها أيضا بعد هزيمة 1967 فى حرب الاستنزاف التى امتدت ثلاث سنوات وشهرين قدم الاتحاد السوفيتى فيها السلاح والخبراء.. الأمر الذى دفع إلى وقف إسرائيل لغاراتها على الجبهة الداخلية وكانت لها سيادة جوية على المنطقة وليس تفوقا جويا فقط.. وقد استهدفت هذه الغارات إسقاط النظام فى مصر وإعلان موشى ديان- وزير دفاع إسرائيل- بعد معرفته بوصول الصواريخ والخبراء السوفييت بوقف هذه الغارات اعتبارا من 18 أبريل 1970 معلنا أنه لا يريد ولا يستطيع أن يحارب السوفييت.
وبعد رحيل جمال عبدالناصر فى 28 سبتمبر 1970 خلال فترة الهدنة التى وقعت بعد قبول مبادرة روجرز.. وتغير سياسة مصر فى عهد أنور السادات نحو التعاون مع الولايات المتحدة بعد إخراج الخبراء السوفييت.. استمر الاتحاد السوفيتى فى تعاونه مع مصر وتقديمه السلاح لها حتى تحقق نصر أكتوبر المجيد بشجاعة جنود القوات المسلحة والأسلحة السوفيتية.
ورغم تغير الظروف السياسية الدولية وانهيار الاتحاد السوفيتى وسقوط المعسكر الاشتراكى إلا أن علاقات الصداقة التى كانت قد نشأت بين شعوب الاتحاد السوفيتى وشعب مصر ظلت قائمة تتجدد بالصلات الطيبة.. خاصة بعد تعيين الرئيس محمد حسنى مبارك رئيسا للجمهورية الذى حرص فى سنواته الأولى على أن تلعب مصر دورها الرائد فى حركة عدم الانحياز.. وبادر إلى إعادة سفير مصر إلى موسكو بعد انقطاع استمر سبع سنوات فى العهد السابق.. وكان ذلك تأكيدًا لرغبة مشتركة فى دعم العلاقات بين الشعب المصرى وشعوب الاتحاد السوفيتى.
ولا شك أن حرص جمعية الصداقة المصرية- الروسية على تخصيص عام 2012 ليكون عاما لمصر يحتلفون به هناك بإقامة الندوات والاحتفالات الثقافية هو مظهر من مظاهر الود والصداقة.. وفرصة يجب علينا أن نسهم فيها بكل الطاقات لتوطيد العلاقات السياسية والاقتصادية تلبية للرغبات الشعبية.. ودليل اهتمام مصر بهذه القضية أن رؤساء جمعية الصداقة المصرية الروسية كانوا دائما من الشخصيات البارزة فى المجتمع منذ تشكلت، فقد رأسها الدكتور بطرس بطرس غالى قبل أن يتولى الأمانة العامة للأمم المتحدة وخلفه الدكتور أحمد فتحى سرور رئيس مجلس الشعب الذى مازال رئيسا لهذه الجمعية.. والذى وجه الوفد الروسى له دعوة للمشاركة فى افتتاح عام مصر فى الاتحاد الروسى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.