حفيظ دراجي في حوار ل«الأخبار»: بكل أمانة.. «أحرجتى» من ينظم بعدك يا مصر    المركزي الروسي: تراجع معدل التضخم لا يعني مزيدا من خفض أسعار الفائدة    فيديو| راضي: الرئيس الجزائري يشيد بدور مصر برئاستها للاتحاد الإفريقي    البنتاجون الأمريكي: هددتنا الطائرة الإيرانية فدمرناها    لافروف حول تعيين رئيسة جديدة للمفوضية الأوروبية: لن نركز على التصريحات بل على الأفعال    واشنطن وموسكو تحذران من هذا الأمر الخطير باليمن    "مصر للطيران" تنقل أكثر من 100 مشجع جزائري    الممر فى عيني اسرائيلي    هل يصح الحج لمن يسافر إلى السعودية بعقد عمل؟| «المفتي السابق» يجيب    مقتل 33 شخصا في حريق استوديو باليابان (فيديو)    وقف صرف الخبز والسلع التموينية لمدة 10 ساعات لهذا السبب    البنك المركزي ينتهي من تدريب أكثر من 100 مصرفي من 20 دولة أفريقية    فيديو| «أبو ردينة»: الإعلام الفلسطيني يغطي الأحداث رغم إمكانياته المحدودة    أحمد حلمي يتقدم المعزين في زوجة رشوان توفيق    خاص| حمو بيكا بعد قرار المنع: «هاغني في سويسرا وأمريكا»    ترامب: لم نتخذ قرار بعد بشأن فرض عقوبات على تركيا بسبب صفقة إس-400    خالد الجندي: هذه الأمور تفسد الصدقة    نائب رئيس النور يطالب أهالي سيناء بمواصلة دعم الجيش    النائب العام يوقع مذكرة تفاهم للتعاون القضائي مع نظيرة الأمريكي بواشنطن    السيسي يصدر قرار بفض دور الانعقاد الرابع للبرلمان    علامة استفهام حول تغيير حكم مباراة الجزائر والسنغال في نهائي أمم أفريقيا    فى ندوة مكتبة القاهره الكبرى.. عبد الناصر قيادى عسكري يتميز بسرعة اتخاذ القرار    رئيس الوزراء يصدر قرار بإعتبار الثلاثاء اجازة رسمية بمناسبة ذكرى 23 يوليو    «بحبك يا ستموني» فؤاد خليل.. طبيب أسنان بدرجة فنان موهوب    تنسيق الجامعات 2019| شروط القبول ببرنامج الأسواق المالية والبورصات ب«تجارة حلوان»    جامعة الفيوم تحصد المركز ال17 وفقا لتصنيف «ويبوميتركس» العالمي    ميناء دمياط: استخدام منظومة «التشغيل الآني» لحركة السفن بشكل تجريبي    السيسي يستقبل رئيسة البرلمان الأوغندي    هل يجوز إطلاق أسماء الأشخاص على المساجد..الإفتاء تجيب    «أورام طنطا» تحتفل بنجاح طالب مريض في الثانوية العامة    حبس عاملين بتهمة حيازة أسلحة قبل التشاجر بها فى حلوان    منتخب كولومبيا يصل شرم الشيخ للمشاركة في بطولة العالم لسباحة الزعانف    جامعة القاهرة تتقدم 176 مركزًا بتصنيف «ويبوميتركس» الإسباني: الأولى مصريًا    البابا ثيودوروس: الإسكندرية باب أفريقيا.. ومكتبتها صرح للثقافة والعلوم والفنون    مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز: استجابة "الصحة العالمية" للإيبولا جاءت بعد فوات الأوان    فيديو| «الأرصاد» تكشف موعد تكرار الموجة الحارة    حبس 3 متهمين كونوا تشكيل عصابى تخصص فى سرقة المساكن بالتجمع    وسط الإسكندرية يشن حرب الانضباط في "لاجيتيه"    أحمد أحمد يقيل نائبه الأول في الاتحاد الإفريقي    أمم إفريقيا 2019 | تعرف على تعليمات دخول استاد القاهرة في المباراة النهائية    وزارة الأوقاف: لأول مرة.. سفر 9 واعظات مع بعثة الحج للأراضى المقدسة    «كابوس البريكست» يطارد المرشحين لخلافة ماي    دراسة: ارتداء سماعة للأذن قد يحمي المخ ويقلل الإصابة بالخرف    تأجيل نظر دعوي عزل «الهلالي» من جامعة الأزهر ل 5 سبتمبر    تحريات لكشف ملابسات العثور على جثة شاب بترعة المريوطية    توتنهام يكشف عن قميصة الأساسى والاحتياطى للموسم 2019/ 2020    الوزراء: لاحرمان لذوي القدرات الخاصة من الالتحاق بالجامعات    رغم الإطلالة المثيرة للجدل .. ألبوم عمرو دياب 2019 يتصدر ترند جوجل    من للسبت للأربعاء.. ضيوف شريف مدكور على قناة الحياة    «الأوقاف» توزع كتب على الحجاج.. وتسع واعظات في بعثة الحج    خبير عالمى فى جراحة العظام بمستشفى المعادى العسكرى    نهائي كأس أمم أفريقيا.. بلماضي: كل الأرقام والإحصائيات في مصلحة السنغال    محافظ بورسعيد يتفقد أعمال تطهير الترعة الحلوة (صور)    استمرار تلقي تظلمات الثانوية العامة بسيناء    لخدمة ضيوف الرحمن.. الدليل الكامل للحج والعمرة    الصحة: لا تحريك لأسعار الدواء بسبب الوقود    التخطيط: الحكومة تتصدى لكافة أشكال عدم المساواة والتفاوت في التنمية الاقتصادية    رسالة من السيسى ل«رئيس جنوب السودان»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط فى حوار ل«روزاليوسف»: انتهى زمن توقيع البوسطة والجلوس فى المكاتب

أكد اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط أهمية نقل المواقف والباعة الجائلين وورش الحرفيين ومحال قطع الغيار إلى خارج الكتلة السكنية لإنهاء أزمة التكدس المرورى التى تعانى منها المحافظة منذ سنوات، وأشار محافظ أسيوط إلى إعادة تشكيل لجنة المصالحات خلال الفترة المقبلة، ووضع ضوابط جديدة لتوزيع الأطباء والمدرسين والتمريض من خلال التنسيق الإلكترونى. جاء ذلك خلال حوار محافظ أسيوط ل«روزاليوسف» وتفاصيل كثيرة فى الحوار التالى:

■ محافظة أسيوط من المحافظات التى تشهد عشوائية والتكدس المرورى كيف يتعامل محافظ أسيوط مع هذا الملف؟
- لا بد أن يكون المحافظ لديه فكر وتخطيط ولكن نظام الإدارة التقليدية توقيع البوسطة والجلوس فى المكتب لا ينفع، فى هذه الفترة مدينة أسيوط تتفشى فيها العشوائية من مواقف وأسواق وورش والبناء العشوائى.
بدأت بإعادة هيكلة وتطوير المواقف حيث بدأنا بتطوير ميدان محطة قطارات أسيوط بنقل مواقف السرفيس من أمام مدخل المحطة وجعلت لتخفيف الزحام أمام المحطة كما قمت بتطوير موقف الأزهر وأصبح موقفا لسيارات مراكز الشمال وجار تطوير موقف نزلة عبداللاه ليصبح لمراكز الجنوب وبعد الانتهاء من عملية التطوير سوف نقوم بميكنة المواقف حتى يصبح الدخول مميكنًا للسيارات مثل مواقف القاهرة ومراجعة بالكاميرات حتى يصبح الموقف آدميًا حيث إن المواقف كانت مزبلة وكان المواطنون يتبولون على الأسوار وكل هذا التطوير إعادة لاستغلال الموارد حيث إن موقف المعلمين الجديد كان موجودًا ولكن لم يستغل بالإضافة إلى التاندات المستغلة كانت موجودة فى مواقف أخرى ولم تستغل قمنا بإعادة استغلالها وجار عمل مركز رئيسي للمواقف فى أسيوط الجديدة سوف يعمل خلال 16 شهرًا ليكون مثل مراكز المواقف الكبرى بالقاهرة.
■ هل هذا يسهم فى فك التكدس المرورى داخل مدينة أسيوط؟
- نعم خاصة بعد عمل شبكة نقل تربط المواقف ببعضها من خارج المدينة مما يحد من الزحام إضافة إلى التطويرات الجارية فى ميادين أسيوط ومنها ميدان الحرب والسلام وجار تطوير ميدان المحطة وهناك خطة لعكس سير الحركة المرورية ولكن لن يتم تنفيذها إلا فى إجازة الصيف لتسيير حركة المرور بشكل أسرع داخل المدينة.
■ ولكن هناك عاملًا آخر يسهم فى التكدس المرورى وهو انتشار الباعة الجائلين بالشوارع كيف تتعامل المحافظة مع هذه الفئة؟
- بالفعل الباعة الجائلون ضمن النقاط الأساسية فى التكدس المرورى ونتعامل معهم بشكل يومى حيث قمنا برفع جميع الاشغالات من نهر الطريق بشوارع أسيوط وتم تحديد سوقين للباعة الجائلين ومنهم سوق الغرفة التجارية للباعة الجائلين بشرق أسيوط وجار نقل الباعة الجائلين بغرب أسيوط إلى قطعة أرض بميدان المجذوب تابعة للشبان المسلمين وبهذا لن يكون لأى بائع حجة للتواجد فى الشوارع ونكون بذلك قضينا على أكبر أزمتين متسببتين فى الزحام وهما المواقف والباعة الجائلون ومستقبلًا نقل ورش الحرفيين ومحال قطع الغيار خارج المدينة حتى تفرغ المدينة وتكون حضارية.
■ هناك شكاوى من الورش داخل مدينة أسيوط؟
- اعتمدنا مؤخرًا عمل مدينة للحرفيين بالقرب من المنطقة الصناعية ببنى غالب سوف يتم نقل جميع الورش ومحال قطع الغيار من داخل المدينة إلى هذه المدينة جبرًا واختيارًا ولكن هذا الأمر يحتاج وقتًا حتى يتم تنفيذه بهدف غربلة العشوائية داخل مدينة أسيوط.
■ أين المدن الجديدة من خطة التطوير التى يتبعها اللواء جمال نور الدين؟
- أسيوط الجديدة عمرها يدخل نحو 20 عامًا وحتى الآن بها ظاهرة عزوف سكانى رغم الإنفاق الخاص والحكومى الضخم إلا أن ظاهرة العزوف تسيطر عليها والمشكلة الرئيسية الطريق، المواطنون فى أسيوط تعودوا على أخذ أى مشوار فى 10 دقائق على عكس القاهرة نأخذ من الحى للحى ساعة وأكثر وبالتالى الأهالى تعتقد أن مشوار أسيوط الجديدة يأخذ وقتًا كبيرًا نصف ساعة على الرغم من أن الوحدات السكنية أسعارها لا تتعدى 150 ألفا على عكس مدينة أسيوط القديمة يصل فيها سعر الشقة مليون ونصف وفى الآخر تكون فى حارة كما أن مدينة ناصر الجديدة على مرتفع 160 مترًا على سطح البحر وتقوم الدولة بمد طريق يستغرق 15 دقيقة من مدينة أسيوط القديمة والوحدة السكنية فى مدينة ناصر يصل سعرها 210 آلاف كاملة التشطيب وبالتقسيط وهذا سوف يسهم فى التوسع العمرانى بالمنطقة الغربية والقضاء على التكدس بمدينة أسيوط القديمة ويفتح مجالات اقتصادية كثيرة بالمدن الجديدة وبدل ما المواطن يدفع 3 ملايين جنيه فى شقة بأسيوط القديمة يدفعها فى فيلا فى المدن الجديدة.
■ شهدت مدينة أسيوط فى الفترة الأخيرة ثورة فى البناء العشوائى كيف تتصدى أجهزة المحافظة لهذه الظاهرة؟
- نحن فى أسيوط مرتبطون بمخططين المخطط التفصيلى وقيد الارتفاعات وللأسف خلال العشر سنوات الأخير 70% من المبانى المخالفة وهذا يهدد العمر البنائى لهذه العقارات ومن يتوقع أن يتم تحريف المخطط التفصيلى مثلما حدث من قبل ده وهم لن أقوم بتنفيذه.
■ كيف ترى نتائج مبادرة أسيوط بلا ثأر التى أطلقتها عقب حادث إطلاق النار على مصلين بالقوصية؟
- اكتشفت أن ما يدعى لجان المصالحات لم يكن لها أى نشاط فاعل خاصة فى واقعة ثأر القوصية والتى ظلت 4 سنوات معلقة لم يجلسوا مع طرفى الخصومة نهائيًا ومن هنا تبين أن هناك خللًا ومن هنا كان لازمًا أن أطلق المبادرة بمشاركة مشيخة الأزهر والمجلس القومى للمرأة خاصة أن نصف المجتمع فى أسيوط سيدات وكان هدفى من المجلس القومى لأن الرجال فى الصعيد يوقعون على المصالحات ولكن السيدات لها كلمة ووزن فى المصالحات وحدث ذلك بالفعل فى إحدى المصالحات قال أحد أطرافها أخذ موافقة الحاجة الكبيرة وأنا احترمته جدًا لأن ده واقع لأن من يحرك هذه القصة الأمهات والجدات تقوم على تغذية العقول ومن هنا كان لا بد من مشاركة السيدات فى المبادرة ووجدت أيضًا عائلات تتمنى الصلح، ولكن كانت هناك عوامل مؤثرة خاصة تقديم الكفن لأنها قاسية ولكن عندما أطلقنا المبادرة وجدنا الكثير يتفاعل معها لحل الخصومات الثأرية وفى المصالحات الكبيرة أقوم بحضورها يرافقنى مساعد وزير الداخلية لمنطقة وسط الصعيد ومدير الأمن والمصالحات الصغيرة يحضرها رؤساء المراكز ونجحنا فى حل 16 خصومة حتى الآن وجار التعامل مع 64 خصومة لحلها وحق الدماء وخلال الفترة المقبلة سوف أعيد تشكيل لجان مصالحات المحافظة بعد اختيار أشخاص مؤثرين جدد.
■ من مبادرة أسيوط بلا ثأر الى مبادرة أسيوط بلا أمية كيف ترى نتائج هذه المبادرة التى أطلقتها فور تولى مهام منصبك؟
- نحن لدينا نسبة بطالة مرتفعة فى أسيوط طبقًا للاحصائيات الأخيرة وصلت إلى 38% ومن هنا قمت بعمل تنسيق الجهود بين مؤسسات المحافظة وقمت بإلزام جميع المدارس والمساجد والكنائس ومراكز الشباب وقصور الثقافة ونوادى المرأة الريفية بفتح فصل لمحو الامية وكل هذه الجهود قمنا بفتح 3 الاف فصل محو امية من المستهدف 17 ألف فصل ونقوم بالمراجعة اليومية مع هيئة تعليم الكبار وهذه الفصول بها حافز كبير تسهم فى القضاء على البطالة خاصة وان الدولة تعطى لكن شخص يقوم بتعليم 10 أشخاص لمدة ساعة واحده فى اليوم على مدار 3 أشهر يحصل على 3 آلاف جنيه بشرط نجاحهم يعنى على الفرد الواحد 300 جنيه ولكن للأسف الشباب فى أسيوط غير متفاعل.
■ ماذا عن نتائج الملتقى التوظيفى الأول الذى اقيم فى أسيوط مؤخرا وكان يستهدف توفير 9 الاف فرصة عمل؟
- للأسف شباب أسيوط غير متفاعل لم يتقدم سوى 2080 شخصًا للوظائف التى وفرها ملتقى التوظيف، وكانت فرص العمل فى القاهرة والعاشر من رمضان فى شركات كبرى يأخذ الشاب على راتب 2000 جنيه بالإضافة إلى الإقامة ووجبة سافر 320 شابًا استلم منهم 20 شابًا العمل وعاد ال300 الشباب لا تريد أن تعمل فى أسيوط.
■ هناك أزمة تشتعل كل عام بشأن توزيع تكليف المدرسين والتمريض والأطباء كيف يتعامل محافظ أسيوط مع هذا الملف المهم؟
- بالفعل هناك أزمة المدرس الذى يقيم فى مثلا ديروط وتقول له تعال اعمل فى مركز القوصية يرفض ونصف المدرسين سيدات لا أستطيع إخراجهن خارج النطاق الجغرافى المقيمات فيه ومن هنا سوف نعمل تنسيقًا إلكترونيًا للأطباء والمدرسين والتمريض من العام القادم ولم يستثن منه أحد.
■ كيف يتعامل محافظ أسيوط مع ملف المناطق العشوائية بمدينة أسيوط خاصة بعد حوادث الصعق الكهربائى التى شهدتها منطقة زرزاره مؤخرًا؟
- نحن المحافظة الوحيدة فى الصعيد التى دعت جهاز تطوير العشوائيات بعد رصدنا مشاكل كثيره فى عدد من المناطق ومنها زرزاره والزواتين والمصلى والفواخير وعلى سبيل المثال منطقة الزواتين بها خطان كهرباء قادمان من السد العالى ولو فرضنا أن نقل الخطين إلى كابلات أرضية لابد من أن يكونوا على بعد 500 متر تحت الأرض وهذا مستحيل ونقل المواطنين من منازلهم صعب أيضا لأنه لا بد من توفير أماكن لهم وهذا يكلف أرقامًا فلكية الناس أخطأت فى البناء تحت خطوط الكهرباء ولكن هذا واقع الآن.
■ 13 قرية بأسيوط رصدهم تقرير وزارة التضامن ضمن القرى الأكثر فقرًا كيف يتم التعامل مع هذه القرى؟
- هناك خطة للدولة فى تطوير القرى الأكثر فقرًا حيث رصدت مبلغ لتطوير القرى الأكثر فقرا وقمنا برصد احتياجات القرى وإرسالها إلى مجلس الوزراء للبدء فى تطوير هذه القرى خلال فترة تصل 3 أشهر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.