بالصور.. حملة لرفع كفاءة النظافة بحي غرب المنصورة    "الصحة الفرنسية": ارتفاع حصيلة وفيات كورونا إلى 28530 حالة    رئيس وزراء كندا يعد بإجراء اختبار الأجسام المضادة لفيروس كورونا حال توفره    الدوري الألماني.. فولفسبورج يكتسح ليفركوزن بالأربعة    رئيس اتحاد السلة: إلغاء الدوري "صعب".. وجاهزون لاستئناف المسابقات    الأهالي يقتلون مسنًا ضبطوه أثناء اغتصابه فتاة معاقة بروض الفرج    إخماد حريق في كشك لبيع المواد الغذائية بعزبة النخل    نائب الحسينية عن أزمة تغسيل متوفى بكورونا في الشرقية: المستشفى لم يُقصر    الصحة العالمية تعلن موعد إعلان نتائج عقار جديد لعلاج كورونا    السعودية تستأنف رحلات الطيران 31 مايو    مصرع شابين في انقلاب سيارة بترعة المحمودية بالبحيرة    ترامب يدعي أن التصويت عبر البريد سيؤدي إلى "انتخابات مزورة"    الإمارات وإندونيسيا تبحثان التعاون الثنائي وجهود احتواء آثار كورونا    حفل غنائي داخل مستشفى العزل في أسوان.. ومواطنون: لم يراعِ خصوصية المكان (صور)    "أوبك" تتعاون مع المنتجين الأمريكيين لاستقرار سوق النفط    بالصور.. رفع 150 طن قمامة بحي شرق في الأقصر    الكنيسة الأرثوذكسية تحتفل بتذكار نياحة الأنبا جاورجي رفيق القديس أبرآم    مفاوضات "اللحظة" الأخيرة    كسر بالأسفلت.. قائدو السيارات يشكون من عوائق بكوبري أكتوبر بالتحرير    هيئة المحطات النووية ل صدى البلد: موظف روساتوم المصاب ب كورونا لم يتعامل معنا    السودان يكشف سبب رفض هبوط طائرة وزير الخارجية القطري على أراضيه    الأردن: 7 إصابات جديدة بكورونا و 9 حالات شفاء    العراق يُسجل 216 إصابة جديدة بكورونا وشفاء 41 حالة    خبرة تصل ل19 عامًا.. ننشر شروط التقدم لوظائف التنمية المحلية    شركات السفر تدفع أسهم أوروبا لأعلى إغلاق في 11 أسبوعا    بيراميدز يمهّد لعودة التدريبات: سنعود للعمل الجاد قريبًا    برشلونة يعترض على موعد عودة الدوري الإسباني    رئيس الدفاع الجديدي يهاجم إدارة الزمالك ويثني على الأهلي بسبب أحداد وأزارو    الكشف عن مدة غياب إبراهيموفيتش    في الجول يكشف – كيف يفكر كاف في موعد عودة دوري الأبطال والكونفدرالية.. وحقيقة توصية اللجنة الطبية    نجم باير ليفركوزن بديل ساني في مانشستر سيتي    استمرار تخزين القمح المخصص لإنتاج الخبز المدعم داخل الصوامع خلال العيد.. تفاصيل    أنشا كافيتريا.. الري: إحالة شخص تعدى على نهر النيل للنيابة العسكرية    التضامن: صرف جميع معاشات يونيو من خلال ماكينات الصراف الآلي في اليوم الأول من الشهر    إعدام 5 أطنان منظفات مجهولة المصدر بباب الشعرية    الأرصاد: استقرار الطقس خلال الأيام المقبلة.. والعظمى في القاهرة اليوم 32 | فيديو    بعد تخرجها ب 5 سنوات.. مجلس الدولة يلغي رسوب طالبة في "السكشن"    فض حفل زفاف وضبط مطعم وجبات وملاه مخالفة لقرار الإغلاق فى الجيزة    تعرف على مواعيد تشغيل المترو الجديدة بعد إجازة العيد    بدون ماكياج .. نادين نجيم تتألق بإطلالة كاجوال على إنستجرام    كريم قاسم ل«اليوم السابع»: أنا مش «ابن ناس» دايما.. «لما كنا صغيرين» قربنى من ريهام حجاج وأصبحنا أصدقاء فى الحقيقة.. والتمثيل أمام محمود حميدة وخالد النبوى «متعة»    محمود تيمور يكتب: حقيقة الأعياد    أمل بلا حدود .. نانسى عجرم تشعل السوشيال ميديا بصورة جديدة من حفلها    مذكرات تفاهم بين جامعة بنها وجامعتي ليفربول وبريستول البريطانيتين    فرح عناني تعيد تقديم أغنية "العيد فرحة" لصفاء أبو السعود..فيديو    الحلفاوي يرد على منتقديه: ما فيش أهم من الطب    أحمد حلمي لتامر حسني: "لو عايز حاجة من ولادك كلمني"    علامات قبول الطاعة بعد رمضان؟ الأزهر يحدد 5 أمارات لها    كيفية إدخال الميت في القبر .. البحوث الإسلامية توضح الطريقة الصحيحة    البحوث الإسلامية: يجوز نقل الزكاة إلى بلد المنشأ في هذه الحالة    وزير الأوقاف يتلقى رسالة تهنئة بالعيد من أمين مجمع الفقه الإسلامي بجدة    المفتي السابق: السعادة والسرور من مكونات عقل المسلم    بعد شهرين من الإغلاق.. بورصة نيويورك تفتح أبوابها    الصحة تحصر أعداد الفرق الطبية من المحالين للمعاش    حملات تعقيم بقرى العياط في ثالث أيام عيد الفطر .. فيديو    متحدث المنوفية ينفي إجراء المحافظ تحليل فيروس كورونا    من السبت.. 6 أماكن لا تدخلها بدون كمامة: منع وغرامات فورية    «استراتيجيات الحصول على تمويل للمشاريع البحثية».. ندوة أون لاين في جامعة سوهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نجيب محفوظ .. راهب فلسفة الجمال
نشر في روزاليوسف اليومية يوم 11 - 12 - 2012

احتفالا بمرور ذكرى ميلاد الأديب المصرى العالمى نجيب محفوظ المولود فى 11 ديسمبر 1911، وتوفى فى 30 أغسطس 2006، نواصل تقديم شهادات حول حياة وكتابة أديب نوبل من عدد من الأدباء والمثقفين الذين عاملوه عن قرب.



يوسف الشاروني: لقد أرسى نجيب محفوظ دعائم الرواية المصرية، ومهد طريقها لمن يتلوه من أجيال، ولو رجعنا إلى شباب نجيب محفوظ سنجد أنه قام بمحاولات يتلمس فيها طريقه الأدبي، فقد عالج الشعر فى مرحلة مبكرة، من عمره وذلك على إثر تجربة عاطفية مر بها ثم اتجه إلى دراسة فلسفة الجمال، ومر بأخطر مرحلة فى حياته حيث كان يقول: كنت أمسك بيد كتابا فى الفلسفة، وفى اليد الأخرى قصة طويلة من قصص توفيق الحكيم أو يحيى حقى أو طه حسين، وكانت المذاهب الفلسفية تقتحم ذهنى فى نفس الحظة التى يدخل فيها أبطال القصص من الجانب الآخر، ووجدت نفسى فى صراع رهيب بين الأدب والفلسفة، ومنذ عام 1936 سار نجيب محفوظ فى الموكب الأدبى حتى صار أحد الذين يتولون قيادته، وكانت ميزته الأولى أنه كاتب متطور فى موضوعاته وأسلوبه، يحاول دائما أن يجدد نفسه ويكتشف كل يوم عالمه المتغير، وكان الأثر الذى يتركه نجيب محفوظ فى نفوس قرائه بعد قراءة رواياته يشوبه التشاؤم بسبب هزيمة أبطاله وضعف شخصياته، وقد يحدث لهم بعد فوات الوقت تغير فجائى تكون نتيجته أنهم يدفعون ثمنه فادحا مثلما حدث لكامل بطل السراب، وعباس الحلو أحد أبطال زقاق المدق، وحسنين فى بداية ونهاية.

وكانت الطبقة الوسطى البيئة الاجتماعية التى تناولها محفوظ فى رواياته، كما كانت القاهرة البيئة المكانية التى يتحرك فيها أبطاله، وقد عبر محفوظ عما يضطرم فى هذه الطبقة من أقصى يمينها إلى أقصى يسارها، وعن الحرص والحذر الذى يتسم به موقف بعض أفرادها والحياد الدقيق الذى يتسم به موقف البعض الآخر.


الروائى محمد جبريل: لقد أعلن فوز نجيب محفوظ بجائزة نوبل فى وقت كانت الحياة المصرية تنشد نسمة هواء مصدرا للفرحة، باعثا على تجديد الثقة بالنفس، وكل شىء كان دافعا للإحباط، وأن لا أمل من قراءة رواية الحرافيش، والفتوة، فأعمال نجيب محفوظ تعبر عن حالين متناقضتين: القهر وهذا شأن معظم فتوات نجيب محفوظ، والمدافع وهم قلة مثل عاشور الناجى فى الحرافيش، والحبيبة شخصية أساسية فى أعمال نجيب محفوظ، وعاطفة الحب لا تكتمل بتكامل الروح والجسد، والعقل والقلب فى تحقيق السعادة للإنسان المحب، المحب عنده واحد من اثنين: إما كمال عبد الجواد الذى يكشف حبه لعايدة بما يجعلنا نحس برفيف أجنحة الملائكة حولها، وإما ياسين عبد الجواد الذى لا يعرف من الحب إلا الشهوة البهيمية، ولا يعرف فارقا بين العشق والزواج.

ثم يفسر جبريل سر تأجيل نجيب محفوظ لزواجه حتى وصل إلى الثانية والأربعين من عمره، بأنه كان نتيجة خوفه من أن يعطله الزواج وما يترتب عليه من مشاغل الأسرة والأبناء عن إنتاجه الإبداعي، فلما توهم أنه قد انتهى من الإبداع بعد الثلاثية قرر الزواج، وكان فى ذلك متأثرا بالعقاد ومتابعة حياة المتزوجين فى أسرته.

وأشار جبريل إلى بعض الشخصيات الواقعية التى استوحى منها نجيب محفوظ شخصياته الروائية مثل «عائشة» صغرى الاختين فى الثلاثية، التى استمدها محفوظ من فتاة اسمها عائشة لم تجاوز التاسعة من عمرها لكنها كانت أقوى شخصية بين البنين والبنات فى «الكتاب» الذى أمضى فيه نجيب محفوظ أعوام تعليمه الأولى، ومثل بطل السراب «كامل» واسمه الحقيقى حسين بدرالدين، الذى كان ثريا ضيع كل ما يملك حتى لجأ إلى التسول، وسعيد مهران بطل «اللص والكلاب» مستمدا شخصيته من شخصية أحد السفاحين واسمه محمود أمين سليمان.



وقال الروائى إبراهيم عبدالمجيد: عندما بدأ نجيب محفوظ مشروعه الروائى بكتابة الروايات الفرعونية كان متأثرا بمشروع جورجى زيدان العربى الإسلامي، لكنه وهو الابن البار لثورة 1919 كان ولاؤه الأكبر للفرعونية، لكنه سرعان ما انحرف بموضوعه من التاريخ إلى الفن، وتخلى عن فكرة تقديم تاريخ مصر من خلال الرواية، إلى تقديم الرواية ذاتها كجنس أدبى خطير، ولقد استقر الرأى بين نقاد الأدب على أن «اللص والكلاب» هى بداية مرحلة ما بعد الواقعية، لكن المؤكد أن «أولاد حارتنا» التى كتبها عام 1959 هى أيضا كانت رواية تجريبية من حيث استلهامها للكتب المقدسة لأول مرة فى تاريخ الرواية العربية، وقد حدث تأثيرا متبادلا بين نجيب محفوظ وكتاب القصة القصيرة فى الستينيات، وظهر ذلك واضحا فى مجموعته القصصية «تحت المظلة» التى نشرت قصصها عام 1968 بعد هزيمة يونيو 1967، وكان المجتمع المصرى فى حالة انهيار وتفتت بسبب الهزيمة، والعالم كله كان فى حالة غليان وثورة وغضب من الشباب والحركات الثورية، لكن فى المقابل هذا التأثير جاء ضعيفا من قبل نجيب محفوظ على الروائيين بعده أمثال صنع الله إبراهيم وبهاء طاهر وجميل عطية إبراهيم ورضوى عاشور والغيطانى والقعيد ويحيى الطاهر عبدالله وإبراهيم أصلان وإبراهيم عبد المجيد وسلوى بكر ومحمد المنسى قنديل، فالقاهرة لا تشغل مساحة كبيرة عند أى منهم، ثم أنهم غير معنيين بقضايا الوجود والمصير الإنسانى الكبرى، كما هو الحال فى اللص والكلاب، والشحاذ، والطريق، والحرافيش، وأولاد حارتنا، كما أنهم فتحوا باب التجريب فى الرواية على مصراعيه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.