التعليم العالي: 120 ألف طالب سجلوا في اختبارات القدرات بتنسيق الجامعات    محلية النواب من مطروح: حل إشكاليات مباني الجامعة الجديدة ضرورة    صور| حمدي الخولي رئيسا لنقابة المهندسين بالبحيرة    بالفيديو.. طه هاشم: صحفي الحوادث يرصد أحداث المجتمع بحيادية    استمرار انخفاض إنتاج النفط الأمريكي في خليج المكسيك بسبب العاصفة باري    صور.. وفد البرلمان يتفقد مشروعات تنموية للمحاور الجديد وتطوير الطرق بمطروح    الصباغ يكشف عن حقوق أصحاب المعاشات في قانون التأمينات الجديد.. فيديو    إسرائيل تعلن ترحيبها باستقبال نواب أمريكيين معارضين لترامب    الجزائر ضد السنغال.. مبولحى ينقذ الخضر من هدف التعادل بعد مرور 75 دقيقة    عشرات الآلاف من اتباع الحكيم يتظاهرون في 14 محافظة عراقية    استعدادات مكثفة بالمناطق الجنوبية بكوريا لمواجهة الإعصار داناس    الرئيس الفلسطيني يحتفل بالهدف الأول للجزائر في نهائي الكان    باريس سان جيرمان يحبط مخطط برشلونة لضم نيمار    صورة - ريبيري يساند الجزائر في ستاد القاهرة    ضبط عاطل أشعل النيران بمنزل أسرته بالإسكندرية لرفضهم إعطاءه أموال لشراء مخدرات    وزيرة الهجرة: تواصلت مع المواطن المصري المعتدى عليه بالطائرة الرومانية    «التعليم»: 131920 طالبا قدموا تظلمات.. وكليات القمة «السر»    "الحلفاوي" مشيدا بأغنية حفل ختام الأمم الأفريقية: "غسلت مرارة الخروج المبكر"    وصول الفوج الأول من حجاج مصر للمدينة المنورة    تعرف على حالة الطقس غدا    القمر أهو.. سماح أنور تغازل عمرو دياب بعد طرح بوستر ألبومه الجديد    ختام «أمم أفريقيا».. «حكيم» و«أبو الليف» و«مرام» تريندات أغاني البطولة    مقيم بالإمارات ويحج عن متوفى مصري ولا يعلم ميقات الإحرام.. والإفتاء تجيب    "اوركيديا" تطلق المرحلة الثالثة من مبادرة "عقول عظيمة" لتدريب شباب أطباء طب وجراحة العيون    رئيس الفيفا في ستاد القاهرة لمتابعة نهائي كأس الأمم الأفريقية    "مصر في ظل الاحتلال الإنجليزي" بثقافة بني سويف    عقد قران نجل اللواء صبرى يوسف كبير الياوران بالرئاسة بمسجد المشير طنطاوى ‬    دروجبا يحرج الاتحاد الافريقي    جامعة عين شمس تستضيف ندوة حول مبادرة "ادرس في مصر"    تجهيز 12 معملا و600 جهاز كمبيوتر بجامعة سوهاج استعدادا ل تنسيق الثانوية    مصطفى قمر يطرح بوستر أغنيته الجديدة ضحكت ليا    زلزال قوي يضرب أثينا وانقطاع الاتصالات في العاصمة اليونانية    دبلوماسي روسي: موسكو سترد على قرار العقوبات الأمريكية بحق ديونها السيادية    الأربعاء..قافلة طبية من جامعة قناة السويس تتوجه إلى مدينة سانت كاترين    ندوة للاحتفال بمرور 100 عام على تأسيس الاتحاد الدولي الفلكي.. الاثنين    483.3 مليار جنيه إجمالي دين بنك الاستثمار القومي بنهاية 2018    القبض علي عاطلين بحوزتهما 152 لفافة بانجو بالدقهلية    وزير الأوقاف: نقوم بالشراكة مع محافظة القاهرة في بناء الوطن    وزير الأوقاف: سلاح الخيانة والعمالة هو أخطر ما يهدد كيان الدول    تشيع جنازة شقيق التوأم حسام وابراهيم حسن من مسجد المراغى بحلوان    سفير مصر بالجزائر: أصدرنا أكثر من 10 آلاف تأشيرة للجمهور الجزائري منذ بداية «أمم أفريقيا»    وفاة أكثر من 1700 شخص في الكونغو جراء فيروس إيبولا    قافلة الأزهر والأوقاف: الخيانة والعمالة أخطر ما يهدد كيان الدول    الإمارات والبحرين تدينان انفجار كابول وتدعوان المجتمع الدولى لمكافحة الإرهاب    دراسة: الملح سبب إصابة 9900 بأمراض القلب و1500 بالسرطان فى6 سنوات ببريطانيا    ما حكم ترك صلاة الجمعة ؟.. «الأزهر للفتوى» يجيب    الداخلية: ضبط عصابة لبيع الأطفال حديثى الولادة بالإسكندرية الطفل ب 60 ألف جنيه    رفع ثوب الكعبة المشرفة استعداداً لموسم الحج    نهائيات لا تنسى في تاريخ بطولة أمم أفريقيا    خطيب الحرم المكي: ما شرع الحج إلا لإقرار التوحيد وإبطال التنديد    دار الإفتاء توضح حكم دفن الموتى ليلاً.. تعرف عليه    مستشفي أورام الأقصر تجري أول عملية "تردد حراري" لمريض سرطان    تنفيذ 71 قرار إزالة تعديات على أملاك الدولة فى المحافظات    الطالع الفلكى الجُمعَه 19/7/2019..أسئِلَة طَبِيب!    رئيس الوزراء يلتقى مديرة المكتب الإقليمى وممثل الأمم المتحدة للتنمية الصناعية    «القوى العاملة» تزف بشرى سارة للعاملين بالقطاع الخاص    رئيس الوزراء يتابع تخصيص مقار بأسواق الجملة بالمحافظات لجهاز الخدمة الوطنية    لوكاس فاسكيز يتحدث عن استعدادات ريال مدريد للموسم الجديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إسماعيل منتصر يكتب: مناحة إخوانية !
نشر في أكتوبر يوم 25 - 06 - 2019

عقب الإعلان عن وفاة المعزول محمد مرسى.. أقامت قنوات الإخوان فى تركيا وقطر مناحة وراحت كلها تعزف نغمة واحدة.. مرسى الشهيد قتل مع سبق الإصرار والترصد ولم تكن وفاته طبيعية.
ولأننا لا نعرف الشماتة التى يعرفها الإخوان فإننا ندعو له بالرحمة والمغفرة.. الرحمة كمسلم والمغفرة من الذنوب والجرائم التى ارتكبها فى حق وطنه وأبناء وطنه..
قابلت محمد مرسى مرتين.. مرة خلال حفل تخريج دفعة من الكلية الحربية ومرة داخل قصر الاتحادية عندما اجتمع بعدد كبير من الصحفيين والإعلاميين.
لم أشعر بأى قدر من التفاؤل فى لقاء الاتحادية وأنا أستمع له يتكلم ويجيب عن التساؤلات.
أحسست دون أى مبالغة أن مصر على وشك الدخول فى نفق مظلم.. وسرعان ما تأكد ظنى.. فبعد فترة قصيرة من تولى مرسى المسئولية.. بدأ الخراب!
دخلت البلاد فى أزمة اقتصادية طاحنة كان المعزول وإخوانه.. يؤكدون أن مشروعه المسمى بالنهضة سينقذ مصر منها.. لكن سرعان ما تبين أن المشروع ليس أكثر من فنكوش إخوانى.. إن صح التعبير.
فى نفس الوقت بدأ محمد مرسى وإخوانه خطوات سريعة متعجلة لأخونة الدولة فأصبح الإخوان موجودين فى كل مؤسسات الدولة وبشكل مبالغ فيه وكان الهدف هو سيطرة الإخوان على كل مفاصل الدولة..
وكان المعزول هو أول من عرّض البلاد لحرب أهلية بحديثه عن أهله وعشيرته..
وتوالت الفضائح.. ومنها فضيحة الخاطفين والمخطوفين والتى أكدت بما لا يدع مجالا للشك أن محمد مرسى وإخوانه على علاقة قوية بالإرهابيين وأنه ساهم فى دخولهم إلى سيناء.
وكان مرسى هو الذى منح إخوانه وأهله وعشيرته الفرصة لسفك دماء المعارضين لحكمه كما حدث أمام قصر الاتحادية.
ويصدر محمد مرسى قرارًا بتحويل نفسه إلى نصف إله بالإعلان عن «إعلانه الدستورى» الذى يحصن كل قراراته ويمنع القضاء من التعامل معها.
ولا يخجل مرسى وإخوانه من قيامهم بعدة محاولات لإطلاق سراح مجرمين إرهابيين قتلة.
وعندما تصاعدت الأزمة بين الشعب وبين الإخوان لم يستجب مرسى لأى محاولات لتجاوز الأزمة وظل يردد كلماته المملة عن الشرعية والتمسك بالشرعية.
وحتى بعد عزله وإلقاء القبض عليه.. استمر القضاء المصرى فى كشف جرائمه وخياناته للوطن.. ففى شهر سبتمبر من عام 2017 أيدت محكمة النقض حكمًا بالسجن المؤبد ضد مرسى بتهمة التخابر مع قطر.
هل كان النظام فى حاجة لقتل شخص يحمل فوق رأسه كل هذه الجرائم والخيانات؟
qqq
عقب الإعلان عن وفاة محمد مرسى أصدرت النيابة العامة بيانًا أكدت فيه أن محمد مرسى مات ميتة طبيعية وأن اللجنة التى تم تشكيلها من الأطباء الشرعيين أكدت أنه لم تكن هناك أى إصابات بجسمه.
كما أكد شهود العيان أن قاضى الجلسة التى كان يحاكم أمامها.. سمح له بالحديث فتحدث لمدة خمس دقائق رفعت بعدها الجلسة للتداول وفجأة سقط محمد مرسى مغشيا عليه وتم نقله إلى المستشفى، لكن أطباء المستشفى أكدوا أنه مات قبل وصوله.
وليس منطقيا أن يتصور أحد أن النظام أراد التخلص من محمد مرسى فتم قتله.. أولا لأن الإخوان أنفسهم تخلوا عن مرسى وأعلنوا استعدادهم للتفاوض على العودة للمشهد السياسى مقابل تنازلهم عن عودة المعزول.. فى نفس الوقت فإن محمد مرسى مات بالنسبة للشعب المصرى ولم يعد له أى وزن وأصبح وجوده كعدم وجوده.
ثم أن الرجل مات أمام شهود عيان فجاء موته على عكس ما كان يتمنى الإخوان الذين كانوا يخططون للاستفادة من موته فى محبسه، لكى يزعموا ويكذبوا كعادتهم!
لكنهم الإخوان الذين لا يضيعون فرصة ولا يخجلون من استثمار مصائبهم.
ولذلك تضمن حديث الإخوان عن موت محمد مرسى الحديث عن أنه مات شهيدًا وأن النظام قتله مع سبق الإصرار والترصد.. والأهم من ذلك كله أنهم يرددون جميعا كالببغاوات مطالبهم بفتح تحقيق دولى فى وفاته.
qqq
ليس من قبيل المبالغة أن نقول إن طريقة موت محمد مرسى الطبيعية لم تجىء على هوى الإخوان الذين كانوا يتمنون أن تتحول وفاته الطبيعية إلى وفاة جنائية يحرجون بها النظام.
هكذا هم الإخوان.. فى كل زمان ومكان (!!)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.