بالصور.. رئيس جامعة أسيوط: اتخذنا الاستعدادات كافة لاستقبال الطلاب المغتربين    هدوء والتزام بلجان الدراسات العليا المهنية بتجارة القناة    «النيل في العصر البريطاني».. أحدث إصدارات القومي للترجمة    الإمام الأكبر ورئيس أساقفة كنيسة كانتربري: (كورونا) أظهر حاجة الإنسانية للعمل المشترك    الأوقاف: زاوية البساتين ليست للصلاة    الحكومة تحدد تسعيرة التصالح في مخالفات البناء وموعد السداد    الحكومة: استثمرنا مليارات الجنيهات لتحقيق هدف نبيل وضعه السيسى على أجندة أولوياته    بتر قدم مراقب بالثانوية عقب سقوطه من قطار فى المنيا    محافظ الأقصر يتفقد أعمال رصف طريق المنطقة الصناعية بالبغدادي    المعهد القومي للإدارة يطلق برنامج "قيادة التغيير في وقت الأزمات" اليوم    "معتقلون خلال العزل العام في ماليزيا".. تفاصيل وثائقي الجزيرة المشبوه    شكري يؤكد لنظيره البريطاني خطورة أي تدخلات أجنبية غير شرعية في ليبيا    تأديب ل"أردوغان".. مصادر تحدد هوية الطيران الذي ضرب قوات تركية بسوريا    برلماني أوروبي: تركيا تبتز أوروبا بملف اللاجئين    مصدر ليلا كورة: عقد طاهر مع الأهلي 5 سنوات.. وراتب 5 ملايين جنيه    كلوب: تألق ماني المستمر أبرز مثال على تطور ليفربول    رئيس برشلونة يصدم نيمار    إصابة 18 من الطلاب والملاحظين بحالات مرضية بالشرقية    ضبط 13 قضية تموينيه والتحفظ على 200 أسطوانة بوتجاز مخالفة بالدقهلية    حبس عاطلين لسرقتهما سيارة بأسلوب "المفتاح المصطنع" فى التبين    نشرة "اليوم السابع".. السيسي يتقدم الجنازة العسكرية للفريق محمد العصار.. التحفظ على صفوت الشريف أثناء نظر قضية الكسب غير المشروع.. فتح مسجد الحسين فى القاهرة.. ورئيس وزراء إثيوبيا: لن نضر حقوق مصر المائية    تخليدا لإسهاماتها.. بنك الطعام يطلق اسم "الجداوي" على قسم "التعبئة"    بعد حذف حلا شيحة لفيديوهات "تيك توك".. أحمد الشامي: "كل اللي عملوها هيندموا عليها"    فى اجتماع مع وزير السياحة والآثار: رئيس الوزراء يكلف بسرعة البدء فى تطوير ميادين طلعت حرب والأوبرا والعتبة على غرار ميدان التحرير    فنان شهير يعلن إصابة والده بفيروس كورونا    زوجة الشهيد المنسي تنشر صورة في ذكرى معركة البرث    إنهاء خدمة إمام وخطيب بأوقاف الجيزة    الخطر الثالث.. الصحة العالمية تعلق على تفشي الطاعون الدملي    مدير صحة قنا بعد تعافيه من كورونا: "أعود لمواجهة الفيروس مرة أخرى"    لمواجهة كورونا.. 10 إجراءات احترازية لدخول الامتحان لطلاب الجامعات    اعتقال مسؤول في وكالة الفضاء الروسية بتهمة الخيانة    وزير التموين يعلن إطلاق خدمة الحجز الإلكترونى للعلامات التجارية    عوض بدوي يكشف ل"الفجر الفني" تفاصيل تعاونه مع إيهاب توفيق في أغنية "هيا دنيا"    لجنة برلمانية توافق على موارد جهاز تنظيم المخلفات بالموازنة العامة    محافظ الإسكندرية يبحث مع القوى العاملة توفير فرص عمل لائقة للشباب    «جوارديولا» يكشف سبب خسارة السيتي للقب الدوري الإنجليزي    دراسات ونظريات تبريء ووهان من نشر فيروس كورونا في العالم    منذ تحويلها لمستشفى عزل .. تعافي 172 حالة مصابة بكورونا بمستشفى قنا العام    تعليم جنوب سيناء: غرفة العمليات لم ترصد أي شكوى والإجراءات تحقق امتحانات منضبطة وآمنة    القومي للمرأة: تلقينا 400 شكوى واستفسار خلال 5 أيام    اتحاد طنجة المغربي يعلن 3 إصابات جديدة بكورونا    بعد اتهامه بالتحريض على التحرش.. تميم يونس يحذف أغنية سالمونيلا    بيان قوي ودعم دولي.. كيف كشفت مصر أكاذيب الإخوان بشأن دورها بالقضية الفلسطينية؟    برلماني يطالب بتعيين وكيلات للنائب العام للتحقيق في قضايا التحرش وهتك العرض    الحكومة: بدء تطوير ميادين طلعت حرب والأوبرا والعتبة على غرار ميدان التحرير    ضبط مرتكب واقعة مقتل سائق "توك توك" بسوهاج    كنت على سفر وفاتني العصر فهل أصليه ركعتين أم أربعًا؟.. البحوث الإسلامية يجيب    نجاح أول عملية لمسن مريض بكورنا بكفر الزيات    البابا تواضروس: للأسف .. الإنسان ينسى الخيرات التي يقدمها الله كل وقت    البرازيل تتمسك بعودة منافسات كرة القدم أغسطس المقبل    بقيمة تعويضية 53 مليون جنيه .. ضبط 124 قضية تهريب خلال شهر    الاتحاد المغربي يرفض إقامة دوري الأبطال في الإمارات لهذا السبب    بوروسيا دورتموند يحدد "الموعد النهائي" لانتقال سانشو    فايز أبو خضرة ناعيا الفريق العصار: قائد عسكري من طراز فريد    جامعة الأزهر: التحرش سلوك منحرف ويجب محاكمة مرتكبه    صحيفة برازيلية تؤكد إيجابية اختبار كورونا للرئيس بولسونارو    ما هي مراتب الإيمان الثلاثة    تعرف على مصير روح الإنسان بعد الموت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المواجهة فى الخليج مرهونة بعودة طهران إلى حدودها الجغرافية
نشر في أكتوبر يوم 27 - 05 - 2019

بعد أيام من الحشد والتصعيد السياسى والعكسرى، الذى شهدته المنطقة بين أمريكا وإيران ووضع كل الاحتمالات لحرب مفتوحة بين الطرفين مع إعلان الطرفين أنهما لا يرغبان فى خوض حرب عسكرية، وأن التفاوض سيكون له الأولوية لكن الواقع على الأرض له مؤشرات ودلالات كثيرة خاصة بعد إعلان الرئيس الأمريكى ترامب: إذا أرادت إيران أن تحارب فسوف تكون هذه نهايتها.
وكان السيناتور والمرشح الرئاسى الأمريكى السابق ميت رومني، قد استبعد نشوب حرب بين الولايات المتحدة وإيران، ورغم وصول التوتر بين البلدين، هذا الشهر، إلى مستوى غير مسبوق.
وقد دخل على خط الوساطة مؤخرًا سلطنة عمان، حيث حمل وزير خارجيتها يوسف بن علوى رسالة واضحة من أمريكا مفادها أن الإدارة الأمريكية جادة فى تهديدها لإيران كما بادر العراق بنفس الخطوة حيث أعلن رئيس الوزراء العراقى عادل عبد المهدى أن العراق سيرسل وفوداً إلى واشنطن وطهران للمساعدة فى تهدئة التوترات وسط مخاوف من مواجهة بين الولايات المتحدة وإيران فى الشرق الأوسط.
وأضاف أنه ليس هناك أى طرف عراقى يريد الدفع صوب حرب، وذلك بعد يومين من إطلاق صاروخ فى بغداد وسقوطه قرب السفارة الأمريكية.
ويأتى هذا التصريح فى ظل التوترات المتزايدة من احتمال نشوب مواجهة عسكرية بين إيران مع الولايات المتحدة، عقب إرسال الأخيرة حاملة طائرات إلى الخليج العربي، وتصاعد التهديدات الإيرانية ضد دول المنطقة والمصالح الأمريكية.
وأكد الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، الأسبوع الماضى، أن إيران ستواجه ” قوة هائلة” إن حاولت فعل أى شيء ضد مصالح الولايات المتحدة فى الشرق الأوسط، مضيفا أنها أبدت عدائية شديدة تجاه واشنطن.
إلى ذلك استبعد اللواء سمير فرج مدير إدارة الشئون المعنوية الأسبق بالجيش المصرى حدوث مواجهة عسكرية بين كل من إيران وأمريكا فى منطقة الخليج واعتبر الحشد، الذى قامت به واشنطن فى سياق الحملة النفسية ضد طهران وحول تعليقه السابق على وصول المستشفى البحرى الأمريكى إلى مياه منطقة الخليج، قائلا: ” ربنا يستر هذا الخبر له دلالات كثيرة“
وقال: إن إيران غير قادرة على هذه الحرب وأن أقصى ما يمكن أن تفعله هو ضرب المصالح الأمريكية فى العراق ولهذا كانت الزيارة الأولى والسريعة لوزير الخارجية الأمريكى مايك بومبيو إلى العراق محذرا القيادة العراقية من تقديم أى تسهيلات لإيران عند حدوث أى توتر فى المنطقة، وجاءت تصريحاته الصادمة بأنه فى حالة مهاجمة أى أهداف أمريكية فى العراق أو أفغانستان أو أى مكان فى دول الخليج، فإن الولايات المتحدة جاهزة للقيام بالرد المناسب، ومن بغداد اتجه « بومبيو» إلى بروكسل، حيث اجتمع مع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبى، وأوضح لهم طبيعة الموقف فى منطقة الخليج، وقال وزير الخارجية الألمانى: إننا لا نريد أن يصل الأمر إلى صراع عسكرى، وقالت مسئولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبى، فيدريكا موجيرينى، إن الاتحاد الأوروبى سيواصل دعم الاتفاق النووى ما دامت إيران ملتزمة بعمليات التفتيش وحدود إنتاج اليورانيوم، وفى المقابل اعتبر قائد القوة الجوية التابعة للحرس الثورى الإيرانى، أمير على حاجى، أن الوجود العسكرى الأمريكى فى الخليج كان دومًا يمثل تهديدًا خطيرًا، لكنه الآن أصبح يمثل هدفًا، وفى البيت الأبيض حذر الرئيس ترامب خلال مؤتمره الصحفى إيران من الإقدام على أى تحرك ضد الولايات المتحدة، وأن ذلك سيكون خطأ فادحًا، ولقد أثار اهتمام الجميع، ما تردد عن وصول وحول دلالة تواجد السفينة البحرية الطبية والتى سبق وإن اعتبر وجودها بالأمر الخطير، لأن هذه السفينة لم تدخل المنطقة إلا خلال عملية عاصفة الصحراء وحرب العراق، وبالطبع أثار انضمام هذه السفينة إلى القتال فى منطقة الخليج تساؤلات كثيرة، وعلى الرغم مما يعتقده العديد من العسكريين بأن هجوم القوات العسكرية الأمريكية فى منطقة الخليج ليس هو المناسب لتنفيذ عمليات هجومية، فإنه قادر على توجيه ضربات صاروخية وجوية ضد أهداف إيرانية تصيب إيران بخسائر كبيرة، لكن من المؤكد أن الطرفين لا يسعى أى منهما إلى القيام بعمليات عسكرية قد تزيد من اشتعال الموقف ليس فى منطقة الخليج فقط، بل فى العالم كله.
لكن الوضع الاقتصادى فى إيران بدأ يتأثر من العقوبات الخاصة بتصفير تصديرها للنفط حتى الهند رفضت مؤخرًا عرض استيراد النفط.
وبدوره قال لواء دكتور نصر سالم رئيس جهاز الاستطلاع المصرى الأسبق: أستبعد حدوث مواجهة عسكرية فى منطقة الخليح، وأكد أن الحشد الأمريكى ضد إيران يبعث بثلاث رسائل أولها الضغط على إيران للوصول إلى ما يريد فى موضوع الاتفاق النووى، خاصة أن كلا من فرنسا وإنجلترا قد عقدا مع إيران اتفاقيات وصلت إلى مليارات، الرسالة الثانية التأكيد لدول الخليج أن الرئيس الأمريكى يدافع عنهم خاصة بعد استهداف محطتى ضخ النفط شرق السعودية وتخريب أربع سفن فى المياه التجارية للإمارات، الرسالة الثالثة والأخيرة هى ليهود أمريكا وأنه ينفذ مطالبهم بعد قرارى ضم القدس والجولان والقضاء على التهديد الإيرانى لإسرائيل ويريد منهم أصواتهم خلال الانتخابات الأمريكية الرئاسية القادمة.
وأكد أن الرئيس الأمريكى بعث مع الوسيط السويسرى رقم هاتفه للتفاوض مع إيران وهو فى انتظار الرد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.