جامعة المنوفية تسجل 18672 بحثا.. وخطة لتطبيق «التعليم الهجين»    وزير المالية: الآداء الاقتصادي المصري «جيد»    الداخلية التونسية: ضبط عنصر تكفيري خطير ينتمي لتنظيم إرهابي بولاية جندوبة    بايدن لن يتخذ إجراء فوريًا لإلغاء اتفاق التجارة مع الصين    سفير مصر في أثينا يلتقي بوزير الخارجية اليوناني    قرار جديد من الكاف بشأن موعد السوبر الإفريقي بين الأهلى ونهضة بركان    جوارديولا: ننتظر انتفاضة في الدوري الإنجليزي    تجديد حبس عامل بتهمة قتل زوجته بعد ضبطها مع عشيقها فى المرج    «الأوسكار» يغلق أبواب ترشيحات «أفضل فيلم بلغة أجنبية»    رحلتنا واحدة .. معز مسعود وحلا شيحة قصة حب على إنستجرام    «متحف المركبات» ينظم محاضرة وجولة للمرشدين السياحيين لتعريفهم بالقطع الأثرية | صور    فايزر تعلن بشرى سارة حول تخزين لقاح كورونا    «الكهرباء»: مد التقديم للعدادات الكودية إلى نهاية العام    صحيفة أمريكية: اختفاء أكثر من 288 ألف بطاقة اقتراع خلال الانتخابات    نائب الأمين العام لحزب الله اللبناني يدعو إلى تشكيل الحكومة في أسرع وقت    "الخارجية" تتابع أزمة المختطفين في نيجيريا    «مورينيو» يقتحم الصراع الأوروبى على ضم نجم يوفنتوس    عاجل .. حماية المستهلك يحذر من أحد الأدوية التى يتم الترويج لها في الأسواق    المقاصة يخطف موهبة حدائق الأهرام.. و الاتحاد السكندري يضم حارس 2003    "الوزراء" يلزم جهات الدولة بالتسجيل في "الفاتورة الإلكترونية" من يوليو 2021    حبس المتهم بارتكاب مذبحة قرية السيفا في طوخ    تعرف على حالة الطقس غدا    بعد الإفراج عنها.. سلمى الشيمي: «كنت بشجع السياحة.. ولم ارتكب فعلا فاضحا»    وزير المالية: ملتزمون باستكمال مسيرة الإصلاح    الفريق أسامة ربيع يلتقي سفير جيبوتي لبحث سبل تعزيز علاقات التعاون المشترك    "جهينة" تعلن التحفظ على صفوان ثابت.. وتؤكد: لا يؤثر على أعمال الشركة    بالصور.. عبير صبري تجذب أنظار جمهورها بإطلالة مثيرة    إنشاء مركز لتكنولوجيا النانو بجامعة سوهاج    ليلى علوي تهنئ أشرف زكي على تكريمه من المركز الثقافي الروسي    فنانة شهيرة تعلن الاعتزال بشكل مفاجئ: أشعر بالسعادة بعيدًا عن الشاشة    هل يخصم مؤخر الصداق من التركة قبل توزيعها؟    بروتوكول بين صندوق «عطاء» وجامعة عين شمس لخدمة مستخدمي الكراسي المتحركة | صور    "فريق الإعلام والتوعية " يعقد ندوة بمركز شباب الحصايا عن منظومة التامين الصحي الشامل بأسوان    مدبولي: تنفيذ توجيهات الرئيس بسرعة تطوير مستشفى الاستقبال والطوارئ بقصر العيني    أحمد علاء: فخور بشقيقي محمود وهو مثلي الأعلى    نيابة دمنهور تحبس محاميا مفصولا في واقعة سرقة "سيدة البطة"    الهيئة الوطنية تتيح بطاقات اقتراع جولة إعادة انتخابات البرلمان للمصريين بالخارج غدا    مواعيد قطارات الاسكندرية على خطوط السكة الحديد غدا الخميس 3 ديسمبر 2020    الصراع الأثيوبي إلى أين؟.. الأمم المتحدة تدعو للسماح بوصول المساعدات ومخيمات للفارين من ويلات الحرب    وزير الشئون الإسلامية بالسعودية: نحن والأزهر نُمثِّل قمة هرم الدعوة الإسلامية.. نحمل منهج الوسطية والاعتدال.. ومتفقون في التحذير من ضلالات «الإخوان» والجماعات المتطرفة    مواصلة الحملات التموينية المكبرة لضبط الأسواق    شهود عيان يروون تفاصيل جديدة في واقعة مدعي "النبوة" بالشرقية    في اليوم الوطني ال 49 .. العالم يهنئ الإمارات بإنجارت نصف قرن    لوكاكو: أنا سعيد باللعب مع هؤلاء اللاعبين في الإنتر    لمواجهة كورونا.. ضبط 176 «شيشة» في حملة على مقاهي نجع حمادي    جميع الركلات الحرة بدورى أبطال أفريقيا التي توج بها الأهلي هذا الموسم(فيديو)    المئات يودوعون "فكهاني" الملاعب ومنتخب مصر ببني سويف    وزيرة الهجرة: اليوم العالمي للغة العربية بداية إستراتيجية تحقيق "اتكلم عربي" بالتعاون مع اليونسكو|صور    التنظيم والإدارة: نقل بعض الموظفين للعاصمة الإدارية يوليو 2021.. الدكتور صالح الشيخ :أدعو المواطنين للتسجيل فى قاعدة طاقات لاكتشاف الكفاءات    إحالة الطبيب المتحرش إلى محكمة الجنح بالزقازيق    قيادي بحزب «المصريين»: التدريبات البحرية المشتركة رسالة ردع للمتربصين بمصر    الكشف على 1594 مريضا خلال يومين بقافلة طبية في بلقاس| صور    وزيرة الصحة: معدل الإصابات بكورونا يأخذ منحنى تصاعدى هذه الفترة    خلال موشن جرافيك.. رد ناري من الإفتاء علي نشر الفضائح الأخلاقية بمواقع التواصل الاجتماعي    مبروك عطية: الدين أخلاق وميغركش اللي بيصلي أو حافظ القرآن    فضل الرِّضا عن شَرْع الله وحُكمه عزَّ وجل    أحمد شوبير يرفض الهجوم على البنا ويؤكد: طلائع الجيش فاز على الزمالك في الدوري والكاس    وكيل بنشرقي ل في الجول: لم نطلب الرحيل من الزمالك.. نعرف ما لنا وعلينا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"زمن القتل" في نسختها العربية
نشر في نقطة ضوء يوم 28 - 10 - 2020

صدرت عن منشورات المتوسط في إيطاليا، رواية "زمن القتل" للروائي والسيناريست والكاتب المسرحي والصحفي والناقد الدرامي الإيطالي إينيو فلايانو. الكاتبُ الذي اشتهر بتعاونه مع المخرج الكبير فيديريكو فيلّيني مضيفاً لأفلامه شعوراً قويَّاً بالواقعية، على غرار فيلم "الحياة الحلوة" 1960. صاحبُ الرواية المُعجزة، التي بدأت قصتها في إحدى أماسي ديسمبر بطلبٍ من صديقه وناشره ليو لونغانيزي، الذي فاجأه وهما يتجوّلان في ميلانو، قائلاً: "هل بإمكانكَ أن تكتبَ لي روايةً، وتنتهي من كتابتها مع بدايات شهر مارس/آذار؟"، فكانت "زمن القتل" ونالت جائزة الستريغا، العام 1947، والتي تُعدُّ من أهمِّ الجوائز الروائيَّة الإيطالية على الإطلاق. ترجمَ الرواية عن الإيطالية المترجم والسينمائي العراقي عرفان رشيد، مترجم رواية "الرفيق" لتشيزَرِه باڨيزِه، الصادرة عن المتوسط، 2018، وله تحت الطبع ثلاثية الكاتب الصقلّي ليوناردو شاشّا.
يختار فلايانو رواية حادثة، لا تستحقُّ الزَّهْوَ، ولا يجوز الفخر بها، مُسنِداً مهمَّة القَصِّ إلى صوت "أنا، ضمير المتكلِّم". إنَّها حادثة أبعد ما تكون عن البطولة، تنطلق من وَجَعٍ عاديٍّ يصيب ضِرْسَ ملازمٍ في الجيش الإيطالي، يدفعه للبحث عن طبيب ويبتعد عن معسكره في إفريقيا السريالية. ومن خطأ في السير في طريق مختصرة، يضيع لتبدأ مغامرته بالصدفة. يقتنع أولاً بأن عدوى الجذام انتقلت إليه، فيهرب، ثم تتلبّسه فكرة أنه مطلوب بتهمة القتل، وفي النهاية يتحول فعلاً إلى لص وإرهابي. حتى يصل إلى كوخ يوهانس، وهو مكان غامض لكن ربَّما يُمكِّنه من الشفاء.
رواية شديدة الرمزية عن الحروب، تتكاشف مع القسوة الساخرة التي لا ترحم، يختمها فلايانو بصوت البوق العسكري، وحيد النغمة التي تليق ببطل هذه الرواية، تلك النغمة الرتيبة التي تستعجل الجنود بالاستيقاظ، وتدعوهم إلى الاستعداد للعودة إلى إيطاليا، لكنَّها أيضاً نغمة تروي التجارب المخفقة والجرائم المقترفة التي لوَّثت يَدَي هذا الضابط الإيطالي، أو التاريخ الاستعماري الإيطالي كله؟
"زمن القتل"، الرواية اليتيمة لإينيو فلايانو، والتي كتبها، كما ذكرنا، بناء على طلب من ناشره، ولكنها سرعان ما تنال أهم وأعرق جائزة أدبية إيطالية، والآن تتربَّع بين أهم الروايات في تاريخ الأدب الإيطالي.
أخيراً جاءت الرواية في 416 صفحة من القطع الوسط.
من الكتاب:
ما رأيكِ بسيجارة؟، ودسستُ بسيجارة مُشتعلة بين فَكَّيْها. غادرتْني وهي تُدخِّن بأناقة الدِّبلوماسيِّيْن، دائمة الانشغال في السَّعي للبحث عن مصادر الغذاء الضَّروريِّ للبقاء على قيد الحياة؛ كانت الحِرْبَاءُ على أُهْبَة الاستعداد لرَمْي السيجارة من فمها، كي تقتنصَ ذبابة. أبدَتْ لي خمولاً، لكنَّها كانت على أُهْبَة الاستعداد للانقضاض على الفريسة القادمة.
نَظَرْتُ إلى ساعتي التي كانت تُشير إلى العاشرة. وإذنْ فقد كنتُ سائراً منذُ ساعةٍ وعشرين دقيقةً. كان الدرب ضيِّقاً، ينقسم في بعض الحالات، ليعود مُتَّحداً من جديد بعد قليل: كان المسير مُريحاً، مُريحاً للغاية، بارتفاعات خفيفة للغاية، تليها مسافات من الأرض المنبسطة، وهذا هو بالذات ما جَعَلَنِي أشعر بأنَّني أخطأتُ الطريق. فبعد مُضيِّ ما يربو على نصف ساعة من المسير، لم أعُد أرى أجداث بغالٍ نافقة، عفَّنَتْها الشمس. ومع ذلك، فقد اجترحتُ لذلك تفسيراً، فالبغال، وبرَغْمِ اعتيادها على الانضباط العسكري وانصياعها له، لا تموت دائماً عند الحجارة الدَّالَّة على الطُّرُق، كما لا تُقرِّر توزيع أجداثها النافقة بالتساوي على مسافات المسير، فقد تعثرُ على ثلاثة أجداثٍ متراكمة على بعضها في حفرة، ومن ثمَّ تسير لعشر كيلومترات دون أن تلتقيَ بأيِّ منها، إلَّا أنَّني شَعَرْتُ في تلك اللحظة بأنَّني لم أرتفع عن مستوى النهر لأكثر من مائة متر. فالجبال ما تزال قائمة أمام ناظرَيَّ، بوضوح أكبر رَغْمَ الأحراش التي تَحول دونَ رؤيتها في بعض المناطق.
واصلتُ المسير: أَعلمُ بأن الطُّرُق المُختصرة تُقبَلُ ولا تُناقَش، وبالتأكيد سأُطلُّ بعد قليلٍ على إحدى حافَّات الهضبة، وقد يكون ذلك بالقرب من مطبخ معسكر، تتصاعد منه الأبخرة وروائح الطعام، أو ربَّما سأُطلُّ على مَرْأَب واسعٍ للشاحنات: نعم هكذا هي الطُّرُقُ المختصرة.
عن الكاتب:
إينيو فلايانو (1972 - 1910): روائي وسيناريست وكاتب مسرحي وصحفي وناقد درامي إيطالي، ولد في مدينة بيسكارا، اشتهر بشكل خاص بنزعته النقدية للمجتمع وروح الدعابة الحادة في كتاباته. أصبح شخصية بارزة في صناعة الأفلام الإيطالية بعد الحرب العالمية الثانية، وتعاون مع الكاتب توليو بينيلي في الأفلام المبكرة للكاتب والمخرج الكبير فيديريكو فيلّيني. بدأ حياته المهنية في الصحافة، وساهم بمقالات نقدية في مجلات عديدة، نالت روايته الأشهر "زمن القتل" جائزة الستريغا، كما واصل عمله الصحفي في ترحاله بين المدن الإيطالية، وبرز اسمه كواحد من أهم الأسماء المنتجة للقصص السّينمائية ووضع توقيعه على أفلام هامّة مثل: "حرَّاس ولصوص" و"الشيخ الأبيض" أصدر بعدها كتباً أخرى، من بينها كتاب: "يوميَّات ليليَّة". كما جُمعت أعماله المسرحية في كتاب بعنوان: "مرّيخي في روما وجملٌ أخرى".
عن المترجم:
عرفان رشيد، صحفي ومترجم ومخرج وناقد سينمائي عراقي، ولد في مدينة خانقين عام 1952، يقيم في إيطاليا منذ 1978. ساهم كمؤلف مشارك في كتاب "سينما البلدان العربية"، صدر له في الترجمة رواية "الرفيق" لتشيزَرِه باڨيزِه، منشورات المتوسط، ميلانو، 2018، وله تحت الطبع ثلاثية الكاتب الصقلّي ليوناردو شاشّا. عمل مراسلًا صحفيًّا وموفدًا لعدد من بلدان أوروبا، للعديد من الصحف والقنوات التلفزيونية العربية، يعمل كمستشار للعديد من المهرجانات الثقافية والسينمائية في ايطاليا والعالم العربي. مؤسّس ورئيس تحرير الموقع العربي الإيطالي "هنا روما". حصل على جائزة أسكيا للعام 2004.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.