أول رد فعل للتضامن على واقعة تعذيب أطفال بإحدى دور الأيتام بالهرم.. فيديو    وفد جامعة طنطا يزور المحطة النووية في روسيا    الشرطة الفرنسية: مقتل المشتبه به الرئيسي في هجوم ستراسبورج    خبير زراعي: الاعتماد على المياه الجوفية في التنمية الزراعية خطر كبير    بالفيديو.. مصطفى بكري: هنشوف مصر تانية في 2030    الدفاع الأمريكية تستبعد شن تركيا لعملية عسكرية في سوريا قريباً    مصر تدين حادث إطلاق النار فى فرنسا    فيديو.. أرسنال يتفوق على بطل أذربيجان بهدف لاكازيت بالشوط الأول    أسامة كمال يعلن دعمه لتنظيم مصر لبطولة كأس الأمم الإفريقية 2019    الأهلي يحسم صفقة الأنجولي "جيرالدو"    مصرع شخص وإصابة زوجته ونجلته في حادث تصادم بالعاشر من رمضان    ننشر أول صورة للمتهمين بقتل فتاة بعد صعق جسدها 5 دقائق بالكهرباء    "ثقافة الطفل" بالمنصورة تحتفل باليوم العالمي لذوي الاحتياجات    زياد الرحباني: لأول مرة في حياتي أزور دار الأوبرا    صحة الوادى الجديد تستعد لمبادرة "100 مليون صحة" بمسح طبى للمدارس    تنفيذ 490 مشروعاً بتكلفة 27٫2 مليار جنيه فى 13 قطاعاً    ضبط هارب من حكم بالسجن 10 سنوات في أسيوط    مصر تُرحب بنتائج مشاورات السويد بين الأطراف اليمنية    طلعت يوسف : التوفيق لم يحالف المقاصة أمام الجيش    لطيفة ناعية إبراهيم سعدة: عمرى ما أنسى تشجيعه لما جيت مصر    الأسد يبحث مع نائب رئيس الوزراء الروسى جهود إعمار سوريا    فحص 17 مليون مواطن بينهم 4.7 مليون بالمرحلة الثانية منذ انطلاق «100 مليون صحة»    تطوير التعليم الجامعى.. والدراسات القانونية!    مدارس الأقصر تشارك في تصفيات مسابقة أعياد الطفولة ب 10 عروض    15 ديسمبر.. بدء تلقي طلبات الترشح في انتخابات نقابة الصيادلة    رئيس حي الزيتون يواجه مخالفات المقاهي والمحلات في حملة مسائية..صور    ضبط جزار بعد ذبحه بقرتين نافقتين قبل بيعهما فى بلقاس بالدقهلية    طلائع الجيش يفوز على المقاصة بهدف سامى    حملة مكبرة لإزالة الإشغالات بأسواق رأس البر    قرعة كأس ملك اسبانيا.. حامل اللقب يواجه ليفانتي وريال مدريد في مباراة ثأرية    سر زيارة ال48 ساعة ل«حفتر» في القاهرة    محافظ بنى سويف يصطحب وفد الزراعة لزيارة حديقة الحيوان في بني سويف    هذه العقوبة تنتظر المتورطين في الفيلم الإباحي بالهرم    7.7 مليار دولار صافي الاستثمار الأجنبي خلال عام    الاحتلال الإسرائيلى يعتقل فلسطينيين من مدينة طولكرم    مجدي البدوى رئيسا لاتحاد عمال الاسكندرية    بعد سفارة أمريكا.. إشادة أممية بأول مذيعة مصرية من ذوي القدرات الخاصة    شقيق جمال حمدان : يكشف لغز كتابه الأخير عن اليهود والصهيونية قبل وفاته    وداعا إبراهيم سعده فارس الصحافة وأحد رواد أخبار اليوم    مساء الفن.. خالد عجاج يطرح "صاروخ".. سر تغيب سارة درزاوي عن "مسرح مصر".. الأمم المتحدة تشيد بدور مصر في دمج صاحبات الهمم بالمجتمع بسبب رحمة خالد    «برزنتيشن» تعلن بث مباريات الزمالك والإسماعيلي والمصري الإفريقية على «أون سبورت» حصريا    الأرصاد: طقس الجمعة مائل للدفء والعظمى بالقاهرة 22 درجة    فيديو.. خالد الجندى: الزواج العرفى زنا وحرام    بالصور| رئيس "السكة الحديد" يكرم منتخبي الهيئة لكرة القدم وتنس الطاولة    «التموين» تتعاقد على شراء 47 ألف طن أرز مستورد من الصين    كارول سماحة تهنئ ماجدة الرومي: «عيد ميلاد سعيد للصوت الذي ألهم جيلا كاملا»    تعطل بالدائري بسبب حادث    علي جمعة يوضح كيف تكون صلاة الحاجة    ميراث المرأة بين عدل الله وظلم البشر    متحدث «النواب» ينعي إبراهيم سعدة    صور.. السعودية تدخل تاريخ فورمولا إي العالمية لأول مرة في الشرق الأوسط    تركيا: 9 قتلى و47 جريحًا في حادث قطار بأنقرة    إجمالي المفحوصين بمبادرة فيروس سى الرئاسية 17 مليون مواطن    السنغال تتأهل إلى نهائي أمم أفريقيا للكرة الشاطئية .. صور    أمين الفتوى: عشرات التطبيقات توضح اتجاه القبلة الصحيح    محافظ الأقصر يشيد بجهود جامعة الأزهر فى الترويج لسياحة المؤتمرات    هل يجوز تعجيل الزكاة.. البحوث الإسلامية تجيب    دراسة: العلاج عبر الإنترنت يقلل من الاكتئاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في المنوفية: أعطال أتوبيسات غرب ووسط الدلتا عرض مستمر
نشر في المسائية يوم 07 - 10 - 2010

معاناة يومية للطلاب والموظفي من سوء المعاملة والأعطال المتكررة
مقاعد غير آدمية والحشرات والقمامة تحولها مرتعاً للجراثيم
أتوبيس غرب ووسط الدلتا يعد من وسائل المواصلات السهلة التي يعتمد عليها المواطن المنوفي كوسيلة مواصلات سهلة وآمنة يؤكد مدي المعاناة والإهمال والتقصير بسبب تجاهل المسئولين لمعاناة المواطنين وشكاواهم المستمرة من سوء الخدمة حيث لا توجد قائمة بالمواعيد محددة مسبقاً بالقيام والعودة وأن التأخير يصل إلي ساعات طويلة نتيجة لتهالك أتوبيسات الشركة وأعطالها المتكررة علي الطرق السريعة بالإضافة إلي سوء حالة المقاعد وتهالك الشبابيك وتعطل الفيديو والتليفزيون وتراكم الحشرات والقمامة بداخله والتكييف لا يعمل.
يقول المهندس رمضان عبدالرشيد إن ما يحدث في أتوبيس وسط الدلتا يعد نموذجاً صارخاً للإهمال فالأعطال أصبحت أمراً عادياً المهم أن يخرج الأتوبيس من المحطة .وبعد ذلك يفرجها ربنا. ولا يمضي أكثر من نصف ساعة والأتوبيس يرفض تكملة الرحلة ويعلن السائق أن الأتوبيس به عطل مفاجئ وأنه سيقوم بتركيب الركاب في الأتوبيسات القادمة ولكن دون جدوي وبالتالي لا ترد الأجرة المحصلة مقدماً وعلينا تدبير أمورنا مع العلم أنه يوجد الكثير من الركاب من الطلبة وبالتالي ليس في وسعهم دفع أجرة أخري والسؤال الآن لماذا لا يتم الكشف علي هذه الأتوبيسات قبل خروجها وعمل الصيانة اللازمة لها أما أنها عقاب للركاب الذين استقلوا هذه السيارات حتي لا يكرروا هذه المحاولة مرة أخري أو محاولة لتشجيع القطاع الخاص أو حتي يقال إن الشركة بتخسر ولا تحقق أية أرباح فمن المسئول عن هذه الإهمال؟
ويضيف عبدالكريم العراقي أن أجرة هذه الأتوبيسات لاتقل عن القطاع الخاص ولكن علي ما يبدو أن سياسة الشركة تعمل علي تطفيش الركاب بدلاً من وجع الدماغ كل شوية ومن لا يصدق ذلك عليه أن يري جانبي طريق القاهرة الإسكندرية الزراعي فلن يجد سوي سيارات أتوبيسات وسط الدلتا وركابها المعذبين يقفون في عرض الطريق طلباً لأي وسيلة مواصلات حتي يصلوا إلي أعمالهم أو العودة إلي منازلهم.
ويؤكد أشرف السيد أنه دائماً يوصي ابنته باستخدام أتوبيس وسط الدلتا خوفاً من المواصلات الأخري وما قد يحدث بها وخصوصاً وأنها تدرس في القاهرة ولكن فوجئت في أحد الأيام تأخرها عن المواعيد المعتادة لها وكانت المفاجأة أن الأتوبيس تعطل بها ولم تجد وسيلة مواصلات أخري وأوهمها المحصل أنه سوف يتصل بالشركة لإرسال أتوبيس آخر يقلهم ولكن دون جدوي وكان هذا اليوم من الأيام المزدحمة وما كان إلا أن أخذت سيارة خاصة وأحضرتها من علي حدود محافظة القليوبية فهل هذا يعقل أن تكون شركة كبيرة مثلها لا يوجد بها صيانة علي مستوي عال أم أنه استهتار بالأهالي الذين يركبون هذه الوسيلة؟
ويشير محمد عبدالفتاح محاسب إلي أن أحوال الشركة في تدن مستمر بسبب الإهمال والتسيب الذي تعيشه حتي كراسي الأتوبيسات متهالكة وغير نظيفة والمضاجع غير سليمة والمكيف متعطل باستمرار مما يدل علي انعدام مستوي الخدمة بهذه الشركة والتي أخذت تهوي لأنهم لا يحترمون آدمية المواطن والذي يدفع مقدماً مقابل الخدمة التي لا يحصل عليها فهل هذا يعقل أم أنها أصبحت جباية تحصل دون وجه حق والمسافر دائماً يبحث عن وسيلة مواصلات حتي يصل إلي المكان الذي يريده وكل مرة يقع فريسة؟.. وتساءل محمد عبدالفتاح متي يعود النظام واحترام المواعيد وتفعيل أعمال الصيانة وتزويد الشركة بأتوبيسات جديدة خاصة الخطوط الطويلة مثل القاهرة والإسكندرية والإسماعيلية والشرقية أم أننا سوف ننتظر حتي تقع الكارثة وبعد ذلك نتحرك؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.