مؤتمر يوسف: اللعب بطريقة دفاعية؟ كل فريق يدرس أوراقه ويلعب لإيقاف خطورة خصمه    رش وتعقيم قلعة قايتباي للوقاية من فيروس كورونا (صور)    الدكتور وليد انور مديرا لمستشفى جامعة عين شمس التخصصي    الأوقاف: تخصيص 10 ملايين جنيه لصندوق الاستثمار الخيري للغارمين    «القوات المسلحة» تطلق موقعا إلكترونياً جديداً لتقديم الخدمات الطبية بالمجمع الطبى بالمعادى    غدا.. الأقباط يحتفلون برمون عيد «الغطاس»    بفائدة 5%.. تعرف على الإجراءات والأوراق المطلوبة للحصول على قرض تطوير الري    مصر سوق واعدة لصناعة وسائل النقل    رئيس الوزراء يتابع رفع كفاءة خدمات التليفون المحمول    أرض الأشباح والهالكين جوعا.. المجاعة والأمراض والحرب تحصد أرواح سكان تيجراي في إثيوبيا    احتجاز عدة أشخاص بمطار قرب موسكو قبل وصول المعارض الروسي نافالني    محمد الشناوي يغادر لقاء الأهلي و«البنك» غاضبًا    قرار عاجل من الحكومة السودانية بشأن اشتباكات دارفور    تنمية القارة السمراء تبدأ من القاهرة    ماذا قالت الأغلبية النيابية عن اقتطاع شهر من راتب النواب لصندوق أسر الشهداء    علي زين: إقامة المونديال على أرضنا يشعرنا بالفخر.. وحلمنا الصعود إلى منصات التتويج    أحمد الأحمر: واجهنا ظروفا صعبة خلال فترة الإعداد لمونديال اليد    هل أكد "لوجو أوزيل" انتقاله إلى فنربخشة؟    بمشاركة وردة.. باوك يقسو على كريت "المنقوص"    ارتداء ملابس شتوية ثقيلة.. الأرصاد تحذر من طقس الأيام المقبلة.. فيديو    كيف واجهت الشرطة الجريمة بكافة صورها خلال أسبوع؟ (فيديو)    التجسس والخصوصية المفقودة في تطبيق التراسل التركي    تدريبات جديدة ل«أحمد العوضي» في «اللي مالوش كبير»    أحمد جمال يهنئ نادر حمدي بعقد قرانه    يوتيوب يعيد طرح "فينك يا حبيبي" ل محمد منير بعد حذفها .. (تفاصيل)    الأزهر للفتوى يكشف حكم «زواج التجربة»: محرم.. وامتهان للمرأةرر    دعاء المطر المستجاب وفوائده.. "اللهم صيباً نافعاً"    وزيرة الصحة: المجمع القومي للأمصال واللقاحات بحلوان نقلة نوعية لمصر    تضرب بيد من حديد.. الجيزة تشن حملة واسعة على إشغالات وتعديات ببولاق الدكرور والعمرانية    خبير تحكيمي: قرار إلغاء هدف الأهلي صحيح 100%    عادل فهيم رئيساً للاتحاد العربي لكمال الأجسام بالتزكية    موسكو: بعض أنصار ترامب يُفضلون الحصول على الجنسية الروسية    مهرجان أسوان يصدر التقرير السنوي الثاني عن صورة المرأة في السينما العربية    تعود لعصور متأخرة.. شاهد| اكتشافات أثرية مهمة في سقارة    كيف تفرق بين «السايس» المزيف والمعتمد بالمحليات؟    الأزهر يدين هجوم «تبسة» الجزائرية ويؤكد استنكاره استهداف الأبرياء    عقوبة شهادة الزور فى الشرع    تشكل خطرا على الصحة العامة.. ضبط 2.8 طن مصنعات لحوم فاسدة بالقاهرة    رعاية متكاملة.. إشادات دولية بالمنظومة الصحية خلف القضبان المصرية    طريقة عمل «ستربس الدجاج»    عمرو القطام عن قانون أسر الشهداء: ما قدموه للوطن لا يقدر بثمن    هزة أرضية تضرب ولاية ألازيغ شرقي تركيا    هل يجوز الصيام بدون نية    يضم 134 غرفة عزل| وزيرة الصحة تتفقد مركز التحكم في الأمراض بإمبابة    تسجيل 7 حالات إيجابية و تطهير منشأة صحية بالعريش    هل كرهت السادات؟.. سمير صبري يجيب ويوضح حقيقة إيقاف برنامجه بقرار جمهوري    91 مليار جنيه استثمارات بمحافظة دمياط خلال الفترة من 2014 - 2019    لمزيد من التنافس.. وكيل بروتون يمد فترة ضمان "ساجا" الجديدة إلى 5 سنوات    تأييد حبس سما المصري 6 أشهر والسبب!    بالصور.. نائب محافظ جنوب سيناء تتابع انطلاق أولى دورات "مهنتك مستقبلك"    حافلة النادي الأهلي تصل استاد المكس    «التخطيط» تصدر تقريرًا حول قياس أثر المبادرة الرئاسية «حياة كريمة»    عرض قاصر ضبطت مع طبيب فى وضع مخل على الطب الشرعي    كنز الحضارة الفرعونية.. سقارة تعيد اكتشاف مصر القديمة    بالفيديو| علي جمعة: الله يحب العدل حتى لو صدر من ملحد    مخابز السجون.. هنا تنتج "جراية" النزلاء خلف القضبان    تراجع المؤشر الرئيسى للبورصة بمنتصف التعاملات بضغوط هبوط أسهم قيادية    برج الجدي| استفد من ذبذبات الفلك الإيجابية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصريون يتوصلون لطريقة جديدة لعلاج عقم السيدات
نشر في محيط يوم 16 - 10 - 2007


مصريون يتوصلون إلى طريقة جديدة لعلاج عقم السيدات
محيط - مروة رزق
في فتح طبي جديد يمثل ثورة علمية هائلة في علاج أمراض العقم، التي تقف حائلاً أمام الملايين من الأزواج وتحرمهم من نعمة الإنجاب، توصل باحثان من كلية طب عين شمس المصرية إلي طريقة مبتكرة لعلاج عقم السيدات الناتج عن التصاقات تجويف الرحم مما يتسبب عنه انقطاع الحيض وإعاقة انغراس البويضة المخصبة‏.
وتتلخص فكرة الدراسة في استخدام الغشاء "الأمنيوسي‏"‏ وهو الغشاء الذي يحيط بالجنين ويتم الحصول عليه من الحوامل اللاتي يلدن بعملية قيصرية بعد التأكد من خلوهن من الأمراض المعدية‏,‏ وذلك لتبطين تجويف الرحم بصورة مؤقتة عقب إزالة الالتصاقات بواسطة المنظار الرحمي الجراحي‏.

وأشار الباحثان وهما الدكتور محمد عامر والأستاذ الدكتور كريم حسنين أستاذا أمراض النساءوالتوليد، طبقاً لما ورد "بجريدة الأهرام"، إلى أن التصاقات تجويف الرحم تعد من أسباب العقم التي يصعب علاجها‏,‏ وتنشأ كمضاعفات لبعض الجراحات الرحمية كإزالة الأورام الليفية والعمليات القيصرية والإجهاض خاصةً التي حدث لها مضاعفات بعد إجراء الجراحة كحدوث التهابات بالرحم وحمي النفاث‏.
ومن جانبه، أوضح الدكتور كريم حسنين‏ أن‏ هذا البحث يعد هو الأول من نوعه علي مستوي العالم‏,‏ وتأتي أهميته من أن استخدام هذا الغشاء يعمل علي منع تكون التصاقات جديدة مقارنة بالطرق التقليدية‏,‏ مما يساعد علي نمو البطانة الرحمية وعودة النزيف الطمثي الطبيعي للمريضات‏,‏ كذلك تجدد الأمل في حدوث الحمل، مؤكداً أن هذه الطريقة يمكن إجراؤها بالنسبة للسيدات في أي سن‏,‏ ولكن إذا كان الهدف هو حدوث حمل فيفضل السن المبكرة في العشرينيات وأوائل الثلاثينيات من العمر‏,‏ وبالنسبة لعدد المحاولات فهو يتوقف علي درجة الالتصاقات بتجويف الرحم فيوجد ثلاث درجات للالتصاقات‏,‏ أما في الدرجتين الأولي والثانية فغالباً ما تزول بعد المحاولة الأولي‏,‏ أما في درجة الالتصاقات الثالثة وهي أشد الدرجات ولا توجد وسيلة أخري لعلاجها فغالباً ما تحتاج إلي تكرار العملية الجديدة مرتين أو ثلاث مرات‏,‏ وهي تؤدي إلي نتائج جيدة مقارنة بالوسائل الأخري المتاحة حالياً‏.‏
يذكر أن عيادة الصحة الانجابية بالمركز القومي للبحوث المصرية تقوم بعلاج حالات العقم وتأخر الانجاب باستخدام الابر الصينية، وذلك من خلال احدث الاجهزة العلمية التي دخلت الخدمة مؤخرا.
الحقن الهرموني وعلاج عقم النساء
وفي نفس الصدد، تمكن فريق بريطاني من علاج بعض حالات العقم عند النساء عن طريق الحقن الهرموني، حيث قاموا بحقن بعض النساء المتطوعات بجرعات صغيرة من هرمون ال "كيسبيبتين" وكان له تأثير إيجابي على زيادة إنتاج الهرمونات التي تسيطر على عملية الطمث.
وأشار أعضاء الفريق من مستشفى هامر سميث بلندن، إلى أن استخدام بعض الكميات من هرمون ال "كيسبيبتين" يساعد على زيادة إنتاج الهرمونات، التي تسيطر على عملية الطمث، حيث كان قد تم تحديد هذا الهرمون باعتباره يقوم بعمل المحول الجيني الذي يعمل في فترة البلوغ.
وعلى سياق متصل، نجح علماء يابانيون في تحويل الخلايا الجنينية الجذعية العادية لفأر عادي إلى نطاف، وهذه هي المرة الأولى التي يستطيع فيها العلماء حصاد النطاف من خلايا جذعية في المختبرات.
ويعتقد الأطباء أن هذه الخطوة هي حجر الأساس في معالجة العقم، بالإضافة إلى دراسة سر تشكل الخلايا الجنسية التي تسيطر على التناسل والتكاثر البشري.
وذهب العلماء لأبعد من ذلك في تفكيرهم، حيث يتصورون بأن السيطرة على إنتاج النطاف ستساعدهم على هندسة إنتاج نطاف بشرية ذات طبيعة خاصة تتوافق مع مطالب الأزواج، مثل إنتاج طفل طويل أو ذي قدرة عقلية خارقة، مما أثار جدلاً أخلاقياً كبيراً حول آلية التلاعب بالمورثات وشرعية تبديل الإنسال البشرية في الأوساط المخبرية.
وقد استطاع الأطباء إثبات امكانية استخدام النطاف الجديدة في إخصاب البويضات وتحويلها إلى أجنة.
جهاز يضاعف الخصوبة في وقت قياسي
هذا وقد تمكن العالم الأمريكي بانوس زافوس من تطوير جهاز جديد يستخدم في إجراء عملية "حقن رحم المرأة ببذرة زوجها" في وقت قياسي وفي ظل مناخات صحية ممتازة، قد تؤدي إلى مضاعفة احتماليات حدوث الحمل عن تلك النسبة التي توفرها عمليات الحقن المعمول بها حالياً.
وأشار زافوس عالم الإخصاب واختصاصي عقم الرجال إلى أن جهازه الذي حمل اسمه "جهاز زافوس للحقن" سيصل إلى مراكز الإخصاب الأردنية في غضون السنتين القادمتين، حيث سيكون الأردن أول دولة عربية تستفيد من هذه التكنولوجيا في إجراء عمليات الحقن، التي يتم الاعتماد عليها بشكل ملفت في السنوات الأخيرة للمساعدة في حدوث حمل لدى الزوجات اللاتي يفشلن في الحصول عليه عبر اللقاءات الزوجية العادية.
وأوضح زافوس أن هذا الجهاز يعتمد تقنية عالية الجودة، وذلك من خلال سكب السائل المنوي للرجل من عضوه مباشرة إلى فتحة موجودة في الجهاز، ليمرّ ذلك السائل في عملية تنقية وتعقيم سريع، وفي زمن قياسي، قبل أن يخرج من فتحة أخرى تتصل بأنبوب موجود داخل رحم الزوجة، ومن هنا فإنّ احتماليات الحمل ترتفع إلى نحو ثلاثة أضعاف عن تلك الموجودة في الحقن المعتمد حالياً، لأنّ السائل المنوي لا يتعرض نهائياً لعوامل التلف الموجودة في الجو بعد خروجه من قضيب الرجل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.