أسعار العملات الأجنبية في مصر اليوم الأحد 5-7-2020    مرسيدس تستدعى 668954 سيارة من الصين بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة    بعدد وفيات كورونا.. المكسيك تسجل ك خامس أكبر دولة في العالم والثانية في أمريكا اللاتينية    تفكيك صاروخين معدين لاستهداف المنطقة الخضراء وسط بغداد بالعراق    ترامب: 99% من الإصابات بفيروس كورونا "غير ضارة على الإطلاق"    رئيس غانا يدخل العزل الصحي بعد مخالطته شخصا مصاب ب كورونا    مصرع 7 أشخاص جراء أمطار غزيرة وفيضانات جنوب غربى اليابان    حرق العلم الأمريكي قرب البيت الأبيض بعد خطاب ترامب    الصين تطلق قمرا صناعيا لدراسة بيئة الفضاء    نسبة الرطوبة 85%.. الأرصاد: درجات الحرارة تعتبر أعلى من المعدل الطبيعي بدرجتين    وسط إجراءات احترازية.. توافد طلاب الثانوية الأزهرية على اللجان لأداء امتحان الأحياء    الحبيبة الغالية.. ندى بسيونى تنعى الفنانة رجاء الجداوى    حسب الشريعة الإسلامية.. تغسيل وتكفين رجاء الجداوي بمستشفى أبو خليفة للعزل بالإسماعيلية    زوج كارداشيان يعلن ترشحه لمنافسة ترامب بالانتخابات الرئاسية    صور.. غلق مقهى يقدم الشيشة وتحرير 66 محضر ومخالفة متنوعة جنوب الأقصر    تعرف على أسعار الذهب في الإمارات خلال تعاملات اليوم الأحد    دفن جثمان رجاء الجداوي بمقابر القاهرة بمعرفة الطب الوقائي    عبلة كامل تتقدم ببلاغ ضد هؤلاء بعد أنباء اعتزالها    ترتيب الدوري الإسباني بعد مباريات اليوم السبت    ترتيب هدافي الدوري الإسباني بعد مباريات اليوم السبت    مصرع عاملين إثر انهيار حفرة للتنقيب عن الآثار عليهما في قنا    "خطة البرلمان": الاعتماد الإضافى ب80 مليار جنيه يساهم في خفض تكلفة خدمة الدين    "بيقدم غطاء شرعي للمتحرشين".. رد ناري من رانيا يوسف على تصريحات عبد الله رشدي    "جيتني مكسور" لأصالة تتخطى 10 ملايين مشاهدة عبر يوتيوب    "اختل توازنه أثناء اللهو بطائرة ورقية".. مصرع طالب سقط من أعلى عقار بأبو النمرس    حملات مكثفة للنظافة ورفع كفاءة الشوارع بمدن إطسا بالفيوم    ما سبب تسمية جبل أحد بهذا الاسم    محافظ الغربية: بدء أعمال رصف 15 طريقا بأول طنطا بتكلفة 28 مليون جنيه    برلمانية تتضامن مع "القومي للمرأة" لتقديم بلاغ ضد شاب الجامعة الأمريكية    الري: نعول على قامات القانون ب الاتحاد الأفريقي لتقريب وجهات النظر بشأن سد النهضة    مصدر أمني: نقل منار سامي فتاة التيك توك إلى سجن قها لتنفيذ قرار تجديد حبسها    بعد نشر منظومة تركية.. غارات جوية تستهدف قاعدة الوطية في ليبيا    تعرف على من هو سيدنا الخضر عليه السلام    معلومات عن سورة الكهف    حكم الاستدانة من أجل الأضحية.. الأزهر يوضح    جعفر: أدعوكم لزيارة الزمالك والتأكد من صدق حالات كورونا    عضو اتحاد الكرة السابق يكشف كواليس خلاف محمد صلاح مع الجبلاية    رفع 90 طن من القمامة والمخلفات في حملة ليلية بسنورس في الفيوم    إصابة نورالدين أمرابط لاعب النصر السعودي بفيروس كورونا    الكشف عن سبب عدم تعاقد الأهلي مع إيريك تراوري قبل إنتقاله لبيراميدز    يونس: بكيت بعد فوز الخطيب برئاسة الأهلي.. ولم يتوقع أحد وصول صلاح لهذه المكانة    رئيس مستقبل وطن: عضو "الشيوخ" يجب أن يلم بتخصصه ليخدم العمل    فيديو| محمد الباز يطالب الجميع بالاعتذار لإسعاد يونس    الحركة الوطنية: إعلان أسماء المرشحين ل"الشيوخ" قبل فتح باب الترشح ب3 أيام    رئيس حزب مستقبل وطن: أؤيد دمج الأحزاب.. والأولوية للشباب    وزيرة الهجرة: نعيش حربا شرسة لضرب الشعوب ببعضها من خلال الجاليات.. فيديو    زلزال قوي يضرب إيران    علي جمعة: الله أمرنا بقتال من قاتالونا فقط.. والدين وضع أسسا للحرب    العدل: إتاحة 12 خدمة خاصة بالتوكيلات والإقرارات من خلال الإنترنت    إحباط محاولة تهريب 1000 قطعة من جلود حمير في ميناء الدخيلة    عمدة قرية نجريج: محمد صلاح تبرع ببناء معهد أزهري ب19 مليون جنيه    عمدة قرية نجريج: بتكلفة 19 مليون جنيه محمد صلاح يتكفل بإنشاء معهد أزهرى    حظك اليوم الأحد 5-7-2020 برج الجدي على الصعيد المهني والعاطفي    رئيس حزب مستقبل وطن: الحكومة الحالية من أفضل الحكومات    رئيس حزب مستقبل وطن: الدستور مش نص قرآني    القومي للبحار: صور السمكة المتداولة تعود ل"قرش الجيتار" وليس حورية البحر    «أنا عايز عيالي».. معمر «106 سنوات» يمتنع عن تناول الطعام ب«عزل دمنهور»    خبراء يحذرون من مزيل العرق داخل السيارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صدى إيجابي لدعوة علماء الأزهر للمؤاخاة الإنسانية بين جميع المصريين
نشر في محيط يوم 14 - 09 - 2013

لاقت دعوة علماء الأزهر المشاركين في القافلة الدعوية المشتركة بين مشيخة الأزهر ووزارة الأوقاف، لإحياء قيمة المؤاخاة الإنسانية بين الشعب المصري بكافة طوائفه، صدى إيجابيا بين أوساط رجال الدعوة والفكر و التيارات الشعبية.
وأجمعت هذه الأوساط على أن أهمية هذه الدعوة في هذا التوقيت بما تحمله من معاني المودة والرحمة والتسامح الواردة في الكتب والأديان السماوية حتى تخرج مصر من المرحلة الراهنة.
وأفاد الدكتور محمد عبد العاطي رئيس قسم الدراسات الإسلامية بكلية التربية جامعة الأزهر بأن هناك العديد من القيم الخلقية التى تعد قاسما مشتركا بين البشر جميعا مهما اختلفت معتقداتهم وأجناسهم وألوانهم ولغاتهم ومنها "العدل والحرية والمؤاخاة الإنسانية والصدق والوفاء بالعهد وحفظ النفس.. الخ. وحث عبد العاطى على وجوب التمسك بهذه القيم والتحلي بها في واقعنا ومعاشنا ومعاملاتنا لأنها ليست من جملة القيم الإنسانية فحسب بل كونها من أوجب الواجبات على كل مسلم ومسلمة.
وأشار إلى أن هناك العديد من النصوص الدينية التي تظهر عظمة الإسلام في الحث على التمسك بالقيم الإنسانية وإيجاد السبل للعيش السلمي المشترك بين أبناء الأمة خاصة وبين المسلمين وغير المسلمين الذين يعيشون معهم على أرض واحدة في وطن واحد.
من جانبه, قال الدكتور رمضان عبد العزيز عطا الله رئيس قسم التفسير وعلوم القران بكلية أصول الدين والدعوة بالمنوفية إن المتأمل للقرآن الكريم والسنة النبوية يجد فيها أن الله سبحانه وتعالي أمر المؤمنين بالتعامل الحسن مع الآخر أيا كان هذا الآخر مسلما أو غير مسلم ذكرا كان أو أنثي طالما كان الآخر مسالما.
وأضاف إن النصوص القرآنية والسنة النبوية أكدت تكريم الله للإنسان دون النظر إلي لونه أو جنسه وكذلك الأمر بالمعاملة الحسني لغير المسلمين من أهل الكتاب وقبول هداياهم وأحل طعامهم والتزوج منهم وعيادة مرضاهم وهذا دليل على أن القيم الإنسانية في الإسلام لا تحصي ولا تعد.
وأكد الشيخ محمد عز الدين وكيل وزارة الأوقاف إن المولي عز وجل كرم بني آدم جميعا وطالبهم بعبادته وأنعم عليهم بنعمة العقل وصورهم فأحسن صورهم وأمرهم بالمعاملة الحسني منوها إلي أن المولي سيحاسب كل من قصر في ذلك مستدلا علي ذلك بما ورد في القران الكريم والسنة النبوية.
و من جانبه، كان الدكتور نادي حسين عبد الجواد الأستاذ بجامعة الأزهر قد أشار في خطبة ألجمعه أمس بمسجد الشيخ زايد إلى أن الإسلام خاطب إنسانية الإنسان التي يجب أن يتعامل من خلالها مع جميع الكائنات علي وجه الأرض لكي يتحلي بكل جميل ويتخلي عن كل رذيل ويتعامل مع الناس بما هو أهله من تسامح وعفو وإيثار غيره على نفسه. كما خاطب الإسلام الإنسان من خلال ما منح من أدوات تكليف لكي يتعامل معها بعقل واتزان وبفكر واع وقلب منيب فطلب منه عبادة الله وتعمير الأرض علي أساس من التعايش البشري والتعاون الإنساني، مشيرا إلي إن الرسول عليه الصلاة والسلام خير من يقتدي به في العطاء والعفو والتسامح مع الناس جميعا.
وأكد الدكتور رمضان محمد حسان الأستاذ بكلية الدراسات الإسلامية بالقاهرة أن كثيرا من العنف الذي نشهده هذه الأيام علي الساحة المصرية والدولية يرجع إلي فقدان أو ضعف الحس الإنساني واختلال منظومة القيم الإنسانية ومنها حق الجوار وحسن المعاملة مما يجعلنا في حاجه ملحه للاهتمام بمنظومة القيم الإنسانية من التسامح وحسن المعاملة والعفو وحفظ النفس والوفاء بالعهد وهذه القيم وغيرها اتفقت عليها جميع الشرائع السماوية.
يذكر إن دعوة علماء الأزهر الشريف شددت على إن الشرائع الإسلامية أجمعت على جملة كبيرة من القيم والمبادئ الإنسانية ، من أهمها: حفظ النفس البشرية قال تعالى: أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً"، ولهذا قدَّر نبينا صلى الله عليه وسلم للنفس الإنسانية حرمتها، فلما مرت عليه جنازة يهودي وقف لها، فقيل له : إنها جنازة يهودي ، فقال صلى الله عليه وسلم: أليست نفساً ؟!.
ومن القيم التي أجمعت عليها الشرائع السماوية كلها: العدل، والتسامح، والوفاء بالعهد، وأداء الأمانة ، والصدق في الأقوال والأفعال ، وبر الوالدين ، وحرمة مال اليتيم ، ومراعاة حق الجوار،والكلمة الطيبة، وذلك لأن مصدر التشريع السماوي واحد، ولهذا قال نبينا صلى الله عليه وسلم :- "الأنبياء إخوة لعل أممهم شتى ودينهم واحد".
وأشار العلماء إلي أن الشرائع قد تختلف في العبادات وطريقة أدائها وفق طبيعة الزمان والمكان ، لكن الأخلاق والقيم الإنسانية التي تكون أساساً للتعايش لم تختلف في أي شريعة من الشرائع. كما بين العلماء إلي إن جميع الشرائع السماوية قد اتفقت وأجمعت على هذه القيم الإنسانية السامية، من خرج عليها فإنه لم يخرج على مقتضى الأديان فحسب، وإنما يخرج على مقتضى الإنسانية وينسلخ من آدميته ومن الفطرة السليمة التي فطر الله الناس عليها.
وأكد العلماء أن جانباً كبيراً من العنف الذي شهدته الساحتين المصرية والدولية يرجع إلى فقدان أو ضعف الحس الإنساني، واختلال منظومة القيم، مما يجعل الشعوب في حاجة ملحة إلى التأكيد على الاهتمام بمنظومة القيم الإنسانية، والتنوع الثقافي والحضاري ، والانطلاق من خلال المشترك الإنساني بين البشر جميعاً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.