أول تعليق من وزارة التعليم على واقعة فيديو الرقص داخل الفصل | فيديو    تكريم رئيس جامعة الزقازيق لظهورها بتصنيف "كيو اس" الإنجليزي    البابا تواضروس: تعايش المصريين يمثل صورة عالمية رائعة عن الوحدة الوطنية | صور    رئيس مدينة القرنه غرب الأقصر يبحث مطالب المواطنين فى اليوم المفتوح    صندوق النقد الدولي يخفض توقعاته للنمو في نيجيريا مع اتجاه سعر النفط للهبوط    مصر تشارك في معرض بلجراد الدولي للسياحة بصربيا    الذهب فوق 1600 دولار للأوقية بعد تحذير من أبل عزز الطلب على الملاذات الآمنة    هالة السعيد: ضخ الاستثمارات في الصعيد يحتاج إلى وقت ليؤتي ثماره    المؤسسة الليبية للنفط تعلن إخلاء ميناء طرابلس من الناقلات بعد قصفه    مقتل 4 مواطنين بهجوم لعناصر داعش جنوبى كركوك    القوات الروسية تقصف مواقع للفصائل الموالية لتركيا في بسوريا    شوط أول سلبي بمباراة بوروسيا دورتموند وباريس سان جيرمان    فيديو| صندوق علاج الإدمان: 90% من حالات الإدمان تبدأ من المراهقة.. والفن الهابط سبب    الإسكندرية ترفع درجة الاستعداد لمواجهة نوة الشمس    رئيس حي مدينة نصر يتفقد تطوير عزبة الهجانة ويستمع للمواطنين ..صور    فيديو.. بهذه الآليات يراقب الاتحاد الأوروبي تدفق الأسلحة إلى ليبيا    رامي جمال: "الإعلام يتجاهلني ويركز مع المهرجانات".. وإليسا ترد    ياسر رزق يقترح إطلاق مسابقة صحفية خاصة باسم "محمد حسنين هيكل"    أخبار المحافظات اليوم.. فصل 22 طالبا بالمنوفية بسبب "فيديو الراقصة"    قطر.. تعلن تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا    ردًّا على رسائل تحذر من انتشار "كورونا".. "الصحة": "ليست لها علاقة بالعلم والطب"    أرض لإقامة محطة رفع    إعلامية كويتية: مصر عامود الخيمة العربية    إخلاء سبيل 9 متهمين بإعادة إحياء ألتراس أهلاوي    السيطرة على حريق بمنزل بقرية الدير بطوخ    ناشطة كويتية تثير الجدل بعلاج كورونا الجديد (فيديو)    أبو العينين: لن أنسى وقفة شهامة ورجولة أهالي الجيزة.. ومواطن: طالبناه بالترشح    عاجل.. قائد ريال مدريد يقرر الرحيل عن الفريق    الروائي حسام العادلي ل"البوابة نيوز": التاريخ هو الأب الشرعى للمعرفة.. الأطماع التركية في استعادة العثمانية أوهام وخيالات.. صناعة الكتب والنشر مسألة انتقائية بحتة    رامي جمال يشكو تجاهل الإعلام لنجاح ألبومه: «بيتكلم بس عن المهرجانات»    معرض "محاولات البقاء الخمس" ل أمنية محمد سيد بفنون جميلة الزمالك    صحة الاسكندرية: مروجى شائعات إصابة طلاب بالكورونا هم أصحاب شائعات الإلتهاب السحائى    "البليلة" تثير غضب إسماعيل يوسف قبل السوبر    علاء الشربيني وكيل وزارة الشباب بالدقهلية يستقبل الباشا وكيل الشباب    وزير الأوقاف يطالب بإجراء دولي لتجريم الإرهاب الإلكتروني    وزيرة الهجرة تزور مستشفى الناس الخيرية ويرافقها وفد من الأطباء المصريين بالخارج    الرئيس التركي السابق محذرا أردوغان: لا بد من مصالحة الرئيس السيسي.. فيديو    فيديو.. رمضان عبدالمعز: استخدام آيات القرآن فى غير موضعها جريمة    إسماعيل يوسف: المنافسة مع الأهلي ب"قلة أدب" مرفوضة والسوبر الأفريقي أكبر 100 مرة    موريتانيا والسنغال تدعمان إنشاء دولة فلسطينية مستقلة    نظام جديد لإثابة العاملين بمكاتب ومأموريات الشهر العقاري    غدا..قمة مصرية بيلاروسية تبحث القضايا ذات الاهتمام المشترك    ما حكم إسقاط الدَّين من الزكاة؟.. «الأزهر للفتوى» يجيب    كيف يكون الدعاء أقوى من القضاء؟.. داعية يوضح كيفية تغيير القدر    وزير الرياضة يُكرم بعثة المنتخب المصري للكاراتيه    بالأرقام والوقائع..الملف المشبوه لأبناء أردوغان    103 ملايين جنيه ل بيكا وشاكوش والدخلاوي .. حصيلة أرباح نجوم المهرجانات من يوتيوب    مؤشرا البحرين يقفلان على انخفاض    موجهاً بسرعة إنهاء توصيل خط المياه.. محافظ البحر الأحمر يتفقد منفذ رأس حدربة البري بحلايب    لجنة لاختيار المتدربين المرشحين للبرنامج القومي للمسئول الحكومي المحترف في البحيرة    الإمام الأكبر يوجه الشكر لجامعة الأزهر ولأعضاء القافلة الطبية بتشاد    17 مارس الحكم في قضية الغش الجماعي بكفر الشيخ    "إف سي طوكيو" يفوز على "بيرث جلوري" بهدف في دوري أبطال آسيا    بعد عامين من تجارته السوداء.. سقوط تاجر عملة بملايين الجنيهات في الدقهلية    هل الأفضل عمل الصدقة الجارية قبل الوفاة أم بعدها.. الإفتاء تحسم الجدل    الزمالك يكشف سر طلب تأجيل قمة الدوري    «المعادى العسكري» تستضيف خبير عالمي في المخ والأعصاب مارس القادم    هل إذا أمر الوالد الولد بطلاق زوجته هل يطيعه؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لمساعدته الأسد .."حزب الله " يقترب من نهايته (فيديو)
نشر في محيط يوم 10 - 10 - 2012

في ظل تزايد الجدل في لبنان بشأن أنباء عن تورط حزب الله في دعم نظام بشار الأسد ضد المعارضة ، لا سيما بعد إعلان الحزب عن مقتل عدد من عناصره دون ذكر تفاصيل عن أماكن وظروف مقتلهم ، طالبت كتلة المستقبل النيابية حزب الله بكشف ملابسات مقتل وتشييعِ عناصره في الأيام الماضية.

واعتبرت الكتلة النيابية لتيار المستقبل الذي يترأسه رئيس الوزراء اللبناني السابق، سعد الحريري، أن "الواجب الجهادي لحزب الله أدخل لبنان وسوريا والشعبين الشقيقين في أتون لا تعرف مدى تأثيراته وانعكاساته".

وكان موقع "شيعة أون لاين" أفاد عن تعرض عشرات العناصر في الحزب على الحدود المشتركة مع سوريا للتصفية من قبل الاستخبارات الإسرائيلية، بعد أيام على تشييع الحزب لعناصر قال إنهم قتلوا أثناء "قيامهم بواجبهم الجهادي".

وفي حين لم يكشف الحزب عن ظروف مصرع عناصره، أكدت المعارضة السورية أنهم قتلوا في سوريا خلال مشاركتهم إلى جانب الجيش السوري في المعارك الدائرة في سوريا ، ومن بينهم القيادي بحزب الله علي حسين ناصيف الذي قتل هو7 و مقاتلين آخرين في حمص .

وأوضح مسئول لبناني - رفض الكشف عن هويته - إن جثمان القيادي بحزب الله علي حسين ناصيف نقل إلى لبنان عن طريق معبر المصنع الحدودي، وأضاف أن عددا من جثث مقاتلي حزب الله أعيدت إلى لبنان خلال الأيام القليلة الماضية.

وقال الحزب إن ناصيف، الذي يعرف أيضا باسم أبو عباس، كان قياديا بحزب الله وقتل أثناء أداء "واجبه الجهادي"، فيما تقول المعارضة السورية أنه قتل اثر تفجير عبوة ناسفة في موكبه بحمص.

الحر يهدد

وفي هذا السياق، هدد الجيش السوري حزب الله "بنقل المعركة الحاصلة في سوريا إلى قلب الضاحية الجنوبية إذا لم يكف عن دعم النظام السوري القاتل"، حسب صحيفة "الشرق الأوسط".

ونقلت الصحيفة اللندنية عن مسئول إدارة الإعلام المركزي في قيادة الجيش الحر، فهد المصري، قوله إن مقاتلي المعارضة اعتقلوا في "إحدى قرى ريف حمص 13 معتقلا من الحزب اعترفوا بالقيام بعمليات قتل وذبح في سوريا".

من جانبها، استنكرت كتلة المستقبل تهديدات الجيش الحر، إلا أنها حملت في الوقت "حزب الله" مسؤولية تلك التصريحات.

وقالت إن "تشييع حزب الله لعناصر تابعة له في الأيام الماضية أثار الكثير من علامات الاستغراب حول سبب مقتل هؤلاء العناصر ومكان مقتلها.. وصولا إلى إعلان قادة حزب الله أن هؤلاء قتلوا في معارك على الاراضي السورية دفاعاً عن مواطنين لبنانيين مقيمين هناك".

في المقابل جدد النائب في كتلة الحزب، النائب كامل الرفاعي التأكيد على أن "كل عناصر حزب الله الذين أعلن عن استشهادهم أخيرا، قضوا إما في تفجير مخزن الأسلحة في النبي شيت أو في مخيم للتدريب موجود في لبنان"، جازما بأن أيا منهم لم يقتل في سوريا.

جدير بالذكر أن صحيفة "التايمز" البريطانية ذكرت في تقرير عن احتفاظ الحزب بنحو 1500 من عناصره في الأراضي السورية تقاتل إلى جانب النظام، بيد أن قيادة حزب الله تنفي ذلك.

مؤشر سلبي

وفي هذا السياق ، يرى مصدر دبلوماسي عربي في بيروت أن تورط "حزب الله" في دعم النظام السوري ضد الثوار "هو مؤشر غير ايجابي على الإطلاق بالنسبة إلى مستقبل الحزب نفسه وعلاقته بالحكم السوري العتيد وبما سيجلب ذلك على لبنان والطائفة الشيعية إلى جانب الاستمرار في نهج توريط اللبنانيين في الأجندة السورية الإيرانية مهما كانت كلفتها باهظة على الشعب اللبناني".

وأكد المصدر لصحيفة "الأنباء" الكويتية "تراجع تأثير النظام السوري على الواقع اللبناني وإن كان "حزب الله" ورئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب العماد ميشال عون ووزير الخارجية عدنان منصور يستمرون في الوقوف إلى جانب الأسد حتى الرمق الأخير".

واستطرد المصدر أنه "أمام التطورات في سوريا يصاب "حزب الله" أكثر فأكثر بالضعف والإحراج فهو غير قادر على أن يبرر سياسات الحكومة اللبنانية واستمرار تحالفاته مع الرئيس بشار الأسد ويعجز عن رفض أملاءاته على الشعب اللبناني وعن توفير الدعم الفعال للتيار العوني خصوصاً في ظل تراجع الأخير بين المسيحيين والانتخابات النيابية على الأبواب".

تراجع الهيمنة

وتابع أنه "من تداعيات التطورات في سوريا، أن "حزب الله" ما عاد يجرؤ في الحسابات الدقيقة على خريطة الأوضاع أمنياً وعلى نسف الاستحقاق الانتخابي، وهو أصلاً لم يدافع عن (الوزير والنائب السابق) ميشال سماحة، ولن يقدم على فرض قانون الانتخاب الذي يلائمه، حتى لن يقوم بانقلاب على غرار استقالة الوزراء المعارضين وتجمع القمصان السود في بيروت والجبل مطلع عام 2011".

ورأى المصدر أن "مسار الدولة يتقدم مقابل تراجع هيمنة "حزب الله" على لبنان، والأمر يسير بتؤدة وبطء، حيث يسجل التوازي من هذا القبيل خطوة خطوة وحيث تسنح الفرصة لتسجيل نقاط لمصلحة الشرعية والمؤسسات والقانون الواحدة تلو الأخرى والحبل على الجرار"، إلا أنه لفت إلى أن ذلك "لا يعني أن حزب الله سيسلم سلاحه للدولة في فترة زمنية غير بعيدة أو انه لن تعود هناك مربعات أمنية على الاطلاق وهي تنتشر في كل مكان من لبنان".

لكنه لفت إلى أن "رئيس الجمهورية ميشال سليمان الذي يحرز الخطوة تلو الأخرى يتقدم ويتدرج في تطوير مواقفه التي ستضعه في نهاية المطاف فوق فريقي 8 و14 آذار، وهو سيمضي قدماً في تعزيز موقعه رئيسا للبلاد، وسيحسن كيف ينقلها إلى بر الأمان على رغم العواصف التي تهب من كل حدب وصوب".

مواد متعلقة:
1. قيادي في حزب الله : التعاون بين مصر وإيران ينهي أزمة سوريا
2. واشنطن بوست: مسئولون لبنانيون يؤكدون دعم حزب الله للنظام السوري
3. لبنان: أنفجار مخزن ذخيرة حزب الله غير مفتعل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.