الرئيس السيسي يبحث هاتفيا مع نظيره الزامبي القضايا الإقليمية والملفات المتعلقة بالاتحاد الإفريقي    مصر للطيران تسير 16 رحلة لنقل 3200 معتمر غدا للأراضي المقدسة    طه الخطيب: انسحاب أمريكا بمفردها من الاتفاق النووي لا يكفي.. فيديو    صدمة جديدة لحكومة «ماي».. هل يستمر مسلسل الاستقالات الجماعية بسبب البريكست؟    اتهامات جديدة من ترامب ل هواوي    محمد فوزي يحمل نفسه هدف الأهلي    مصطفى محمد يؤازر الزمالك قبل مواجهة نهضة بركان المغربي    طلعت يوسف: اقود الاتحاد متطوعا وهذا كان شرطي الوحيد    إخلاء سبيل نرمين حسين من قسم البساتين    بالفيديو..فشل سكسكة في الهروب من دار المسنين في "البرنسيسة بيسة"    شاهد.. رامز جلال يتحرش بفنانة شهيرة أثناء المقلب    شاهد..خالد الصاوي:"قبلت أدوارا دون المستوي بسبب الفلوس"    مصطفى خاطر يرد على منتقديه بسبب بلوفر عمرو دياب    جورج وسوف: لهذا السبب أخاف على أولادي من «الغناء»    إنشاء 3 مكاتب توثيق داخل مراكز خدمات المستثمرين بثلاث محافظات    محافظ جنوب سيناء يتفقد آثار الحريق بالسوق القديم في شرم الشيخ    ضبط 18 مخالفة موقف عشوائي    «كان ماله الشتا».. «كوميكسات» المصريين تترحم على الشتاء وتسخر من الموجة الحارة    الأمم المتحدة: هناك حاجة ملحة لوقف القتال في العاصمة الليبية    فتح باب التعاقد لوظائف جديدة في شركة «مياه الغربية»    الطالبات فكوا الطرح.. تعليق طريف من عميد كلية بنات عين شمس على امتحانات الطرقة    القس إندريه زكي ومحافظ القليوبية على مائدة المحبة بمدارس الإنجيلية ببنها.. صور    «الوطنية للإعلام» تطلق السبت أحدث قنواتها الرياضية «تايم سبورت»    جوجل تحذف تطبيق فتاوى القرضاوي..بسبب تحريضه على الكراهية    «الإفتاء» ترد على من يحرّمون إخراج زكاة الفطر نقودًا ب«موشن جرافيك» (فيديو)    عزل مؤذن تسبب بإفطار الصائمين قبل أذان المغرب    بعد وصول حرارة الجو ل(45 درجة).. “انتبه” ضربة الشمس تؤدى للوفاة    الخارجية الباكستانية: إسلام آباد مستعدة لإجراء مفاوضات مع نيودلهي    مسلسل هوجان الحلقة 18.. محمد إمام يعلم أن رياض الخولى هو من قتل والده    الرئيس السيسي يتابع الموقف التنفيذي للمشروعات القومية الخاصة بقطاع الاتصالات    بمعنويات مرتفعة.. شاهد... كلوب وصلاح في تدريبات ليفربول    شيخ الأزهر: القوامة لا تستلزم أفضلية الرجل ولكن قدرته على قيادة الأسرة    خبير دفاع هندى: باكستان تبعث رسائل متناقضة للهند    قافلة طبية بالوحدة الصحية ببرج العرب بالإسكندرية    محافظ القليوبية يوافق على فتح منفذ بيع للمنتجات الغذائية لأهالي مدينة قها بسعر المصنع    الرقابة الإدارية تنجح في القبض على عدد من المرتشين في وظائف حكومية مختلفة    صفقة القرن.. نتنياهو يلتقي مسؤول أمريكي كبيرا قبيل مؤتمر البحرين    شاهد .. إيطاليا تتفوق على المكسيك 2/1 في كأس العالم للشباب    رئيس الوزراء يتابع منظومة تأمين الموانئ لمكافحة التهريب وتحصيل حق الدولة    مجلس الوزراء يكشف حقيقة رفع الدعم عن رغيف الخبز في الموازنة العامة الجديدة للدولة    نجاح تجربة تطبيق امتحان «التفكير النقدي» لأول مرة في مصر    الشوارع والأسواق خالية في المحافظات بسبب الحر الشديد    محافظ الغربية يشهد احتفالية مديرية الأوقاف بذكرى غزوة بدر | صور    تفاصيل جائزة السلطان قابوس فى المجلس الأعلى للثقافة    لاتهامهم بالغش والكذب.. سحب الجنسية المصرية من 4 أشخاص    قتلوا فنى لسرقة سيارته.. جنايات دمنهور تقضي بإعدام 3 اشخاص    طريقة عمل البسبوسة    الأهلي نيوز : لاسارتي يدمر خط هجوم الأهلي وفشل مع وليد أزارو    محافظ القاهرة: حولنا «تل العقارب» إلى منطقة عريقة.. وافتتاح «روضة السيدة» قريبًا    محافظ الإسكندرية يعتمد نتيجة الشهادة الإعدادية بنسبة نجاح 84.2%    ركود بأسواق سوهاج بعد تجنب الأهالي الخروج من المنازل هربا من الحر    شاهد.. لحظة اقتحام متظاهرين لحافلة شرطة بإندونيسيا    النيابة تأمر بتفريغ كاميرات المراقبة فى واقعة العثور على جثة مسن بالسلام    سوبر كورة.. نهائى الكونفدرالية أولى خطوات عودة باسم مرسى للزمالك    بسبب ارتفاع درجة الحرارة.. "الإفتاء" تبيح تأخير صلاة الظهر    “العربي الإفريقي للحقوق والحريات” يوثق وفاة معتقل ببرج العرب    تفاعل مع هشتاج “#غزوة_بدر” ومغردون: علمتنا أن نصر الله آت لامحالة    بالأسماء.. كواليس الإقالات والاستقالات بقطاعات النقل والمناصب الشاغرة وسر غياب درويش فى "سكة سفر"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لمساعدته الأسد .."حزب الله " يقترب من نهايته (فيديو)
نشر في محيط يوم 10 - 10 - 2012

في ظل تزايد الجدل في لبنان بشأن أنباء عن تورط حزب الله في دعم نظام بشار الأسد ضد المعارضة ، لا سيما بعد إعلان الحزب عن مقتل عدد من عناصره دون ذكر تفاصيل عن أماكن وظروف مقتلهم ، طالبت كتلة المستقبل النيابية حزب الله بكشف ملابسات مقتل وتشييعِ عناصره في الأيام الماضية.

واعتبرت الكتلة النيابية لتيار المستقبل الذي يترأسه رئيس الوزراء اللبناني السابق، سعد الحريري، أن "الواجب الجهادي لحزب الله أدخل لبنان وسوريا والشعبين الشقيقين في أتون لا تعرف مدى تأثيراته وانعكاساته".

وكان موقع "شيعة أون لاين" أفاد عن تعرض عشرات العناصر في الحزب على الحدود المشتركة مع سوريا للتصفية من قبل الاستخبارات الإسرائيلية، بعد أيام على تشييع الحزب لعناصر قال إنهم قتلوا أثناء "قيامهم بواجبهم الجهادي".

وفي حين لم يكشف الحزب عن ظروف مصرع عناصره، أكدت المعارضة السورية أنهم قتلوا في سوريا خلال مشاركتهم إلى جانب الجيش السوري في المعارك الدائرة في سوريا ، ومن بينهم القيادي بحزب الله علي حسين ناصيف الذي قتل هو7 و مقاتلين آخرين في حمص .

وأوضح مسئول لبناني - رفض الكشف عن هويته - إن جثمان القيادي بحزب الله علي حسين ناصيف نقل إلى لبنان عن طريق معبر المصنع الحدودي، وأضاف أن عددا من جثث مقاتلي حزب الله أعيدت إلى لبنان خلال الأيام القليلة الماضية.

وقال الحزب إن ناصيف، الذي يعرف أيضا باسم أبو عباس، كان قياديا بحزب الله وقتل أثناء أداء "واجبه الجهادي"، فيما تقول المعارضة السورية أنه قتل اثر تفجير عبوة ناسفة في موكبه بحمص.

الحر يهدد

وفي هذا السياق، هدد الجيش السوري حزب الله "بنقل المعركة الحاصلة في سوريا إلى قلب الضاحية الجنوبية إذا لم يكف عن دعم النظام السوري القاتل"، حسب صحيفة "الشرق الأوسط".

ونقلت الصحيفة اللندنية عن مسئول إدارة الإعلام المركزي في قيادة الجيش الحر، فهد المصري، قوله إن مقاتلي المعارضة اعتقلوا في "إحدى قرى ريف حمص 13 معتقلا من الحزب اعترفوا بالقيام بعمليات قتل وذبح في سوريا".

من جانبها، استنكرت كتلة المستقبل تهديدات الجيش الحر، إلا أنها حملت في الوقت "حزب الله" مسؤولية تلك التصريحات.

وقالت إن "تشييع حزب الله لعناصر تابعة له في الأيام الماضية أثار الكثير من علامات الاستغراب حول سبب مقتل هؤلاء العناصر ومكان مقتلها.. وصولا إلى إعلان قادة حزب الله أن هؤلاء قتلوا في معارك على الاراضي السورية دفاعاً عن مواطنين لبنانيين مقيمين هناك".

في المقابل جدد النائب في كتلة الحزب، النائب كامل الرفاعي التأكيد على أن "كل عناصر حزب الله الذين أعلن عن استشهادهم أخيرا، قضوا إما في تفجير مخزن الأسلحة في النبي شيت أو في مخيم للتدريب موجود في لبنان"، جازما بأن أيا منهم لم يقتل في سوريا.

جدير بالذكر أن صحيفة "التايمز" البريطانية ذكرت في تقرير عن احتفاظ الحزب بنحو 1500 من عناصره في الأراضي السورية تقاتل إلى جانب النظام، بيد أن قيادة حزب الله تنفي ذلك.

مؤشر سلبي

وفي هذا السياق ، يرى مصدر دبلوماسي عربي في بيروت أن تورط "حزب الله" في دعم النظام السوري ضد الثوار "هو مؤشر غير ايجابي على الإطلاق بالنسبة إلى مستقبل الحزب نفسه وعلاقته بالحكم السوري العتيد وبما سيجلب ذلك على لبنان والطائفة الشيعية إلى جانب الاستمرار في نهج توريط اللبنانيين في الأجندة السورية الإيرانية مهما كانت كلفتها باهظة على الشعب اللبناني".

وأكد المصدر لصحيفة "الأنباء" الكويتية "تراجع تأثير النظام السوري على الواقع اللبناني وإن كان "حزب الله" ورئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب العماد ميشال عون ووزير الخارجية عدنان منصور يستمرون في الوقوف إلى جانب الأسد حتى الرمق الأخير".

واستطرد المصدر أنه "أمام التطورات في سوريا يصاب "حزب الله" أكثر فأكثر بالضعف والإحراج فهو غير قادر على أن يبرر سياسات الحكومة اللبنانية واستمرار تحالفاته مع الرئيس بشار الأسد ويعجز عن رفض أملاءاته على الشعب اللبناني وعن توفير الدعم الفعال للتيار العوني خصوصاً في ظل تراجع الأخير بين المسيحيين والانتخابات النيابية على الأبواب".

تراجع الهيمنة

وتابع أنه "من تداعيات التطورات في سوريا، أن "حزب الله" ما عاد يجرؤ في الحسابات الدقيقة على خريطة الأوضاع أمنياً وعلى نسف الاستحقاق الانتخابي، وهو أصلاً لم يدافع عن (الوزير والنائب السابق) ميشال سماحة، ولن يقدم على فرض قانون الانتخاب الذي يلائمه، حتى لن يقوم بانقلاب على غرار استقالة الوزراء المعارضين وتجمع القمصان السود في بيروت والجبل مطلع عام 2011".

ورأى المصدر أن "مسار الدولة يتقدم مقابل تراجع هيمنة "حزب الله" على لبنان، والأمر يسير بتؤدة وبطء، حيث يسجل التوازي من هذا القبيل خطوة خطوة وحيث تسنح الفرصة لتسجيل نقاط لمصلحة الشرعية والمؤسسات والقانون الواحدة تلو الأخرى والحبل على الجرار"، إلا أنه لفت إلى أن ذلك "لا يعني أن حزب الله سيسلم سلاحه للدولة في فترة زمنية غير بعيدة أو انه لن تعود هناك مربعات أمنية على الاطلاق وهي تنتشر في كل مكان من لبنان".

لكنه لفت إلى أن "رئيس الجمهورية ميشال سليمان الذي يحرز الخطوة تلو الأخرى يتقدم ويتدرج في تطوير مواقفه التي ستضعه في نهاية المطاف فوق فريقي 8 و14 آذار، وهو سيمضي قدماً في تعزيز موقعه رئيسا للبلاد، وسيحسن كيف ينقلها إلى بر الأمان على رغم العواصف التي تهب من كل حدب وصوب".

مواد متعلقة:
1. قيادي في حزب الله : التعاون بين مصر وإيران ينهي أزمة سوريا
2. واشنطن بوست: مسئولون لبنانيون يؤكدون دعم حزب الله للنظام السوري
3. لبنان: أنفجار مخزن ذخيرة حزب الله غير مفتعل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.