تاريخ مواجهات الزمالك مع الترجي التونسي قبل موقعة رادس الليلة    تصل ل6 في بعض المناطق.. تعرف على درجات الحرارة المتوقعة اليوم السبت    هل الجن يأكلون ويشربون    ننشر أسعار الذهب في مصر بداية تعاملات اليوم 6 مارس    قبل لقاء الليلة.. تاريخ مواجهات الأهلي مع فيتا كلوب الكنغولي    الرئيس الأمريكي يمدد سريان قانون الطوارئ بشأن العقوبات على إيران    تركى آل الشيخ ل "تامر مرسي": يعجبني المحتوى الذي تنتجه.. وقريبا ستعاون معا    قرار مهم من السعودية ينتظره الجميع.. يُبشر بانتهاء كورونا (التفاصيل)    استخراج جثة طفل من أحشاء تمساح في إندونيسيا    تشكيل أستون فيلا المتوقع أمام وولفرهامبتون فى الدوري الإنجليزي    بريطانيا تسجل تراجعا للإصابات والوفيات اليومية بكورونا    عبد الرحيم علي يقدم العزاء للزميل علاء رضوان في وفاة والدته بحادث الكريمات    العثور علي طفلة رضيعة عمرها يوم داخل صندوق قمامة بالسنبلاوين    الداخلية تكشف التفاصيل الكاملة لمصرع 18 شخصا في حادث الكريمات    طرح بوستر الدورة ال 10 من مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية    أشرف زكي: إحنا مش في بور سعيد إحنا في أوروبا.. ونفتخر بالرئيس السيسي وإنجازاته    أهالي العزيزية بعد تنظيف الترعة: منظرها كان لا يسر.. والحل في الغرامة    طريقة تحضير مكرونة بالبرجر    الصحة العالمية: سننشر تقرير عمل بعثتنا بالصين لكشف نشأة كورونا منتصف مارس    وزير التعليم العالي: نسعى لإنتاج 3 لقاحات في وقت واحد بآليات عمل مختلفة    توقعات الأبراج لهذا الأسبوع من السبت 6 إلى الجمعة 12 مارس 2021    فيديو.. راغب علامة : زعماء لبنان آخر همهم المواطن.. وأتمنى قيادة مثل المصرية    وزير التعليم يوضح الفرق بين التسريب والغش الإلكتروني    سبب نزول سورة الفيل    التحالف العربي يعلن إحباط هجوم حوثي جديد على السعودية    "الأوقاف": إنشاء مركز الدراسات والبحوث الوقفية بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية    إبراهيم فايق: الأهلي لم يحسم رحيل كهربا حتى الآن.. فيديو    اليوم .. قطع مياه الشرب عن 9 مناطق بالقاهرة    محمد حجازي: مصر ميزان الحركة في الشرق الأوسط    إصابة 6 أشخاص بطريق "سوهاج - سفاجا" إثر تصادم 3 سيارات    70 % من البحر مرئي.. محافظ الإسكندرية يكشف مفاجأة سارة للمواطنين.. فيديو    النيابة العامة تحقق بحادث طريق الكريمات وتناظر الجثامين    "أبو السعود" يعلن مفاجأة جديدة: قريبًا 5 آلاف وحدة سكنية للصحفيين وأسرهم    نصائح مهمة للحفاظ على الفتيس الأوتوماتيك وحمايته من الأعطال    وزير التعليم: لن يتم استخدام التكنولوجيا في امتحانات الثانوية العامة    القوى الناعمة المصرية تُسيطر على القارة السمراء    السادسة| العبور يتحدى الغابة على الزعامة.. والبلاستيك في التأمين    أحمد العدوي حكمًا لمباراة اسوان وبيراميدز في الدوري    الزمالك يكشف عن خطوة جديدة في طريق التجديد مع فرجاني ساسي    ترقية 150 ألف معلم قريباً.. وشهادات «التنمية المهنية» ل 100 ألف آخرين    سفارة واشنطن بالقاهرة تبرز زيارة نجوم كرة القدم الأمريكية للأهرامات.. صور    تأجيل الشهر العقاري وأزمة تامر أمين.. أبرز حصاد مجلس النواب في أسبوع    الرشوة من الكبائر.. المفتي: السنة دعت إلى الضرب على أيدي المرتشين والمفسدين    جدول ترتيب الدوري المصري الممتاز عقب مباريات اليوم    المتحدثة باسم بايدن ترفض انتقادات ترامب في مسألة الهجرة    تعزيز الوعي الديني للحد من ظاهرة الثأر ب«ثقافة أسيوط»    عروض فنية ومحاضرات متنوعة ب«ثقافة الوادي الجديد»    نبيل شعيل: غنيت "بقالي ساعة" حبًا في مصر والتواصل مع المصريين    تعرف على تفاصيل اليوم الأول ل مجلس الشيوخ بعد غياب طويل    بعد مباريات الجولة الرابعة.. كيف يحسم دوري السوبر لكرة السلة؟    هل أداء الزكاة في الإسلام يعفي عن دفع الضرائب؟ المفتي يجيب (فيديو)    فيديو.. المفتي: عقد الزواج من محلل يكون صحيحًا في هذه الحالة    مجدي الجلاد يعلن خضوعه لجراحتين دقيقتين: «أرجو الدعاء والعفو والمغفرة»    ضبط تشكيل عصابى بالقاهرة تخصص فى تصنيع وتجهيز المواد المخدرة    آخرهم كمال عامر.. مجلس النواب يفقد 5 من أعضاءه خلال 3 أشهر    رئيس شركة المياه يتابع أعمال مشروع الصرف الصحي بكورنيش أسوان    45 وفاة.. الصحة تعلن بيان كورونا ليوم الجمعة    أسوان تسجل 31 إصابة جديدة بكورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منها "السبق إلى الخيرات".. 5 أركان للقربى إلى الله يوضحها علي جمعة
نشر في مصراوي يوم 17 - 01 - 2021

أكد الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء، أن القربى من الله سبحانه وتعالى تطمئن النفس في الدنيا وتعود إلى ربها في الآخرة فيدخلها الجنة، راجيا الله أن يوفقنا أن نكون من المقربين، مستعينا بقول الله تعالى: {وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ (10) أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ (11) فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ (12) ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ (13) وَقَلِيلٌ مِنَ الْآخِرِينَ}
وأضاف فضيلة المفتي السابق أنه إذا ما تدبرنا القرآن لنعرف أركان القربى، وما كان يجب على المسلمين أن يكونوا عليه، وما ندعو العالمين إليه عندما يسألون وقد كثر السؤال ما الإسلام؟ ومن المسلمون؟ وماذا تريدون؟ ومن أنتم في العالمين؟ نحن عباد الرحمن الذين لا يريدون علوًا في الأرض ولا دنيا، إنما نريد أن تكون كلمة الله هي العليا، وأن يكون الفساد في الأرض هو الأسفل، وكلمة الذين كفروا السفلى بإذن الله .. هكذا يريد المسلمون فإذا ما سئلت من المسلمون؟ فأجب بهذه الأركان التي علمنا الله سبحانه وتعالى في صفات المقربين.
وأوضح جمعة، عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، أركان القربى الخمسة، قائلًا:
الركن الأول: العفو والصفح من صفات المقربين أن يعفوا وأن يصفحوا وربنا يقول {فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } ، يقول ربنا سبحانه وتعالى في وصف ذلك العفو وفي جعله ركنًا من أركان القربى {وَإِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ وَقَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِيضَةً فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ إِلَّا أَنْ يَعْفُونَ أَوْ يَعْفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النِّكَاحِ وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى} ،﴿أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى﴾ هذا شأن المقربين؛ يريدون أن يتقربوا إلى الله بالتقوى؛ فأول صلةٍ هنا هي القرب بالعفو .. نحن نعفو ونصفح لله رب العالمين، وهذا هو أول أركان التقوى، وأول أركان القرب منها، وأول أركان القرب من الله سبحانه وتعالى {وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ} فنحن لا ننسى الفضل بيننا؛ لا بيننا كمسلمين ولا بيننا في عقودنا ولا بين المسلمين وغيرهم؛ فالرحمة قد عمتنا جميعًا، ونحن نمد أيدينا إلى العالمين نرجو الله أن يهديهم إلى كلمة الإسلام وإلى التقوى وإلى النجاة من النار .. هذا هو العفو وهو أول ركنٍ من أركان القرب إلى الله.
والركن الثاني: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا} ويوجهنا ويخاطبنا لأن القربى لا تكون إلا من المؤمنين ممن آمنوا بالله سبحانه وتعالى يوجهنا ويجعل أساس القربى هو الإيمان { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ} فالركن الثاني هو العدل، والمسلم يبحث عن الحق، والمسلم لا يتأخر في الإقرار بالحق، المسلم صاحب عدل وإنصاف .. المسلم يدعو إلى الحق لا يكذب، فالمؤمن لا يكذب لأنه يكون بذلك قد خالف الحق، وحرم الله علينا الغيبة والنميمة لأن هذا الذي اغتبته وبهته قد يكون قد غير ما هو عليه من حال يستوجب الغيبة والنميمة فتكون بذلك كاذبًا.
الركن الثالث: رجاء رحمة الله؛ المقرب دائمًا قلبه معلقٌ بالله .. المقرب يتعلق بالله رب العالمين فيرجو رحمته ويخاف عذابه، أما الذي لا يرجو رحمة الله ولا يخاف عذاب الله فهو يفعل ما يشاء ويتوكل على من يشاء ويرى لنفسه حولاً وقوة، والحول والقوة عند المقربين إنما هما بيد الله سبحانه وتعالى.
الركن الرابع : الخوف من عذاب الله ،يقول الله تعالى : {أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا} الذي يعلم عظمة الله ،والذي يعلم وفاء الله بوعده ووعيده ،والذي يعلم ما أعد الله للكافرين من عذاب ،وللمؤمنين من رحمة ،لا يتردد أبدًا وهو في مقام القرب إلا أن يرجو رحمة الله وأن يخاف عذابه.
الركن الخامس: السبق إلى الخيرات، وتتوج القربى بعد ذلك كصفةٍ من صفات المسلمين الذين امتثلوا لربهم وأرادوا أن يكونوا من المقربين {ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ} أي أنه أكثر من النوافل وظلم نفسه لله رب العالمين ليس كما هو شائع أنه في ارتكاب المعاصي هؤلاء صفوة الخلق ومصطفوهم .. أخيار من عند رب العالمين، فقوله ﴿ فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ﴾ يعني ظلم نفسه فلم يعطها حقها بل إنه أكثر من النوافل والعبادات وأذهب جسده لله رب العالمين فقام الليل وقام النهار ولهج لسانه بذكر الله وأخذ في التصدق إلى درجة الإفلاس؛ فهو قد ظلم نفسه ولكن هذا الذي ظلم نفسه إنما هو في المرتبة العليا عند الله ﴿ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ﴾ فعل ما أمر به لا زيادة ولا نقصان {وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ}.
وشدد عضو هيئة كبار العلماء على أنه ينبغي علينا أن نعي هذه الخمسة، وأن ندخل في مقام القربى إلى الله، وأن نكون بذلك من المقربين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.