ندوة تثقيفية للحد من العنف ضد المرأة في جنوب سيناء    الاستخدام الرشيد لمواقع التواصل الاجتماعى.. ندوة في «أوقاف القليوبية»    "الهجرة" و"الأوقاف" تنظمان غدا ندوة توعية بمخاطر الهجرة غير الشرعية    التنمية المحلية تحتفل بانتهاء 4 دورات تدريبية للعاملين بالمحليات    الري تخفض مناسيب المياه في الترع والمصارف لاسيتعاب مياه الأمطار    بنك القاهرة يعتمد نتائج الربع الثالث بأرباح 2.5 مليار جنيه ونمو إيرادات 24%    9 أسهم تصعد ببورصة دبي بختام الأسبوع على رأسها "مصرف عجمان"    رئيس "القطاع الخاص" يشيد باللجنة الوزارية لحماية العمالة غير المنتظمة    خالية من الموتى .. إزالة 7 مقابر مقامة على أراضي زراعية بالخانكة.. شاهد    على مساحة 10 آلاف متر.. افتتاح موقف السيارات الجديد أسفل محور روض الفرج بالوراق.. شاهد    محافظ أسيوط يتابع توصيل المرافق لمجمع الصناعات الصغيرة بأبنوب    أمريكا تتبرع ب 100 جهاز تنفس صناعى لأفغانستان لمواجهة كورونا    مقتل اثنين من عناصر الأمن في هجوم إرهابي بمدينة سريناجار الهندية    في الإمارات.. الإفراج عن عدد من السجناء بمناسبة اليوم الوطني ال49    الإفراج عن الأسير الفلسطيني ماهر الأخرس بعد 100 يوم إضراب    كوريا الجنوبية تندد بهجوم الحوثيين على منشأة نفطية في السعودية    البرلمان العربي يطالب الأمم المتحدة باتخاذ إجراءات عاجلة لتمكين صيانة خزان صافر    تركيا: المؤبد ل 500 شخص في انقلاب 2016    اخبار الزمالك يكشف تفاصيل جلسة الثلاثة الكبار مع نجوم الزمالك قبل مواجهة الاهلي..وطلب اخير من باتشيكو    بعد تشريح جثته.. الكشف عن سبب وفاة مارادونا    أحمد مرعي يعلن قائمة منتخب مصر في تصفيات أفريقيا    طلائع الجيش يؤجل معسكر الإسكندرية 3 أيام بسبب حالة الطقس    شاهد.. مكة تغرق في مياه الأمطار    ضبط 1015 قضية تموينية تضم 18 طن سلع غذائية ودقيقا وأسمدة مجهولة المصدر    بعد القبض على 5 عناصر.. الحبس والغرامة في انتظار المنضمين لروابط الأولتراس    علاقة حميمية انتهت بالقتل.. كيف انتقمت سيدة من خيانة زوجها لها بأوسيم؟    مع ابنتها.. كارول سماحة تشارك جمهورها تحضيرات ألبومها الجديد    سعاد ماسي تترشح لجائزة Edison Jazz World    ترجمة وثيقة جامعة القاهرة للتنوير إلى 17 لغة .. أوروبية وشرقية وأفريقية وصينية ويابانية    المفتي قبل مباراة الأهلي والزمالك: الإسلام نهى عن التعصب وسوء الأخلاق    هالة زايد: مصر لم تعرف المستحيل في آخر 6 سنوات..فيديو    مجلس جامعة المنيا يكرم الدكتور ماركو الحاصل علي جائزة نيوتن    قاتلة زوجها بأوسيم تعترف: وثقته بحبل بعد علاقة جنسية وخنقته ونمت بجوار الجثة    المجلس الأعلى للثقافة يحتفى بإندونيسيا فى سادس أمسيات "علاقات ثقافية"    الرسم بالشعر والكلمات في معرض تشكيلي سعودي بجدة    كشف ملابسات اختطاف جزار بالقاهرة وضبط مرتكبى الواقعة    كيف ستتعامل إدارة بايدن مع سد النهضة ومن يستفيد مصر أم إثيوبيا؟    مشاهد متحضرة للشرطة المصرية أسفل مياه الأمطار    كلوب بعد خسارة ليفربول أمام أتلانتا: لست نادمًا على تغيير التشكيل الأساسي    «الوطنية للانتخابات» تفصل في تظلمات مرشحي الإعادة بالمرحلة الأولى خلال 24 ساعة    بث مباشر| وداع بالدموع من الشعب الأرجنتيني لمارادونا    هند صبري تحتفل بعيد ميلادها.. وبوسي شلبي: أعز الناس    دياب يشارك فى بطولة "نسل الأغراب" مع أحمد السقا وأمير كرارة رمضان المقبل    والد فتاة المعادي بعد إحالة المتهمين للمفتي: الحمدلله على القصاص    إزالة فورية ل 4 حالات تعدي على الأراضي الزراعية في المنوفية- صور    ميدو جابر .. تعرف علي المسيرة الكروية والأرقام لنجم الأهلي المختطف    مصادر كويتية: تطعيم المقيمين بلقاح كورونا سيكون مجانا    ضبط 5209 سائقين لعدم ارتداء الكمامات وتحرير 428 مخالفة قرار غلق المحل    درة تخرج من جروب مسلسل "أول السطر" بسبب تعليقات الجمهور: عشان ما اتأثرش    مواعيد مباريات الخميس 26 نوفمبر 2020.. أرسنال وتوتنام وميلان يلعبون في الدوري الأوروبي    الجيار: الضرائب ستتحول إلى مصلحة رقمية.. وتوسيع القاعدة الضريبية لضم الاقتصاد الموازي    العبادات فى الشتاء.. كل ما تريد معرفته عن أحكامها    مجلس جامعة بنها يكرم عميد كلية الطب البيطرى ..صور    الصحة: تراجع نسب شفاء مرضى كورونا إلى 89.6 %    من معاني القرآن.. المقصود بقوله تعالى: "وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ"    دعاء في جوف الليل: اللهم اغسل أفئدتنا من كل وهْمٍ وضيق وهَمّ    «إنفانتينو» ناعيا «مارادونا»: «يوم حزين .. ارقد في سلام دييجو»    الأزهري: قد تكون مغفرة الله للعبد في "رحمة" وليس في "طاعة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في ذكرى مولده: "سيد ولد آدم" كيف كان نسب الرسول من دلائل نبوته؟
نشر في مصراوي يوم 20 - 10 - 2020

من دلائل النبوة نسب الرسول صلى الله عليه وسلم الشريف، حيث يقول ابن خلدون في حديثه عن علامات الأنبياء: "ومن علاماتهم أيضًا أن يكونوا ذوي حسب في قومهم"، يقول الإمام عبد الحليم محمود، شيخ الأزهر الشريف الأسبق، "وفي الصحيح قوله صلى الله عليه وسلم: "ما بعث الله نبيًا إلا في منعة في قومه" ، وأوضح عبد الحليم في كتابه " دلائل النبوة ومعجزات الرسول" كيف كان نسب الرسول الشريف علامة من علامات نبوته، فحين سأل هرقل أبا سفيان عنه قائلًا: كيف هو فيكم؟ قال أبو سفيان: هو فينا ذو حسب، فقال هرقل: فكذلك الرسل تبعث في أحساب قومها، ويعني ذلك أن تكون للنبي عصبية وشوكة تمنع عنه أذى الكافرين حتى يؤدي رسالة ربه ويتم ما أراد الله من دينه وملته.
جده الأكبر: قصي بن كلاب
وفي الحديث عن نسب النبي، يشير عبد الحليم محمود إلى أن نسب الرسول منذ آدم أو إسماعيل ليس موثوقًا فيه كل الثقة، لكنه يبدأ نسبه الشريف بجده قصي، فيقول ابن كثير أن قصي كان سيدًا مطاعًا في قومه، جمع قريش من مواضع مختلفة في جزيرة العرب، واستطاع أن يحارب "خزاعة" ويجليهم عن البيت ليتسلمه هو، وتحاكموا بعد حروبهم الكثيرة إلى "يعمر بن عوف بن كعب" فحكم أن قصيًا أولى بالبيت من خزاعة، وقد بنى قصي دار الندوة، وفيها يتشاور كبار القوم في أمر قريش كله سواء كان نكاح أو حرب أو مشورة، وسميت دار الندوة بذلك لأن قريشًا كانوا ينتدون، أي يجتمعون فيها، وكان لقصي دور كبير في رسم أدوار قريش في مكة، فقسمها أحياء، وفرض على قبيله السقاية والرفادة، وهما خدمة لحجاج بيت الله الحرام.
عبد مناف
وقد حل عبد مناف محل قصي بعد وفاته، وحين أنزل الله تعالى: "وأنذر عشيرتك الأقربين" اقتصر رسول الله صلى الله عليه وسلم عليهم، وقال لهم "أنتم الأقربون من قريش، وإني لا أملك لكم من الله حظًا ولا من الآخرة نصيبًا إلا أن تقولوا : لا إله إلا الله، فأشهد بها لكم عند ربكم وتدين لكم بها العرب وتذل لكم بها العجم".
هاشم أو عمرو بن عبد مناف
هو من عقد الحلف لقريش مع هرقل حتى تتحرك قوافلهم من مكة للشام بآمان، فهاشم هو صاحب: إيلاف قريش، وإيلاف قريش: هو دأبها وعادتها، فكان هو أول من سن الرحلتين لقريش إحداهما في الشتاء إلى اليمن وإلى الحبشة، ورحلة إلى الصيف إلى الشام وإلى غزة، وهاشم أيضًا هو من تعامل مع أزمة قريش حين حل عليها الجدب والسنوات العجاف وذهبت الأموال، حيث خرج هاشم إلى الشام وخبز له بمكة ونحر الإبل وهشم الخبز وأطعم قومه ولذا سمي هاشمًا، وتولى هاشم كذلك أمر الرفادة والسقاية وكانت قريش تنقاد لأمره وتتبعه في رأيه.
عبد المطلب
هو جد الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان يدعى شيبة الحمد، وهو ابن هاشم بن عبد مناف، ولد بالمدينة، أما سر وكان عبد المطلب من حكماء العرب وقريش، وتؤثر عنه سنن جاء القرآن بأكثرها منها المنع من نكاح المحارم، وقطع يد السارق، والنهي عن قتل الموءودة، ووصفه المؤرخون بأنه كان احسن قريش وجها وأمدهم جسمًا وأكثرهم حلمًا وأجودهم كفًا، لم يره ملك قط إلا أكرمه وشفعه وكان سيد قريش حتى مات.
عبد الله بن عبد المطلب
هو والد الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان صورة طبق الأصل من جده، ولو أمهله الزمن لتولى مناصب الشرف التي كانت بيد عبد المطلب إلا أنه توفى قبل ذلك، وكان أبرز ما يتميز به إعراضه عن الحرام والمنكر فكان يقول: أما الحرام فالممات دونه.
سيد ولد آدم..وأوسط قومه نسبًا
يقول عبد الحليم محمود أن نسب رسول الله صلى الله عليه وسلم من ناحية والده وأسلافه، ومن ناحية والدته وأخواله، خير الناس خلقًا وعراقة أصل، فهم من أشرف بيوت العرب وأكرمها وأسماها، فكان صلى الله عليه وسلم كما وصفه ابن هشام في سيرته: "أوسط قومه نسبًا وأعظمهم شرفًا من قبل أبيه وأمه"، وفي ذكر شرف النبي ونسبته صلى الله عليه وسلم عدة أحاديث أوردها عبد الحليم محمود منها قوله صلى الله عليه وسلم: إن الله اصطفى من ولد إبراهيم: إسماعيل، واصطفى من ولد إسماعيل بني كنانة، واصطفى من بني كنانة قريشًا، واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم"، وروى أبو هريرة رضي الله عنه أيضًا قوله صلى الله عليه وسلم: "أنا سيد ولد آدم" فكل نسب النبي صلى الله عليه وسلم كريم مشرق: "فلم يشركه في ولادته من أبويه أخ، ولا أخت، لانتهاء صفوتهما، وقصور نسبهما عليه، ليكون مختصًا بنسب جعله الله تعالى للنبوة غاية، ولتفرده بها آية، فيزول عنه أن يشارك فيه ويماثل به، فلذلك مات أبواه عنه في صغره، فأما أبوه عبد الله فمات عنه، وهو حمل وأما آمنة فماتت عنه وهو ابن ست سنين".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.