طلاب مدرسة بالمنوفية يصطفون لوداع جثمان معلمتهم: «كانت أُمًا للجميع» (صور)    وزير الشباب يفتتح الموسم الثقافي في جامعة حلوان    أحمد موسى يعرض لحظة تأدية أبو العينين ل اليمين الدستورية بمجلس النواب    محمد بن راشد يصدر قانونا بشأن مركز دبى للسلع المتعددة    سؤال بريء ل”لصوص العسكر”.. أين تذهب قروض ومنح الكهرباء؟    ولي العهد السعودي يوجه بتطوير طرق العاصمة    الصحة العالمية تكشف عدد المصابين بفيروس كورونا في العالم    بيرني ساندرز: ثروة 400 أمريكي تساوي حجم الاقتصاد البريطاني    حوار| السير مجدى يعقوب: نجحت لإيماني برسالة الطبيب    "الإصلاح يتطلب إجراءات عنيفة".. المستكاوي منتقدًا عقوبات مباراة السوبر    محافظ أسوان يقرر غلق وإزالة شوادر بيع اللحوم البلدي العشوائية    أمطار رعدية تضرب الإسكندرية.. والمحافظة تعلن الطوارئ    حتى نهاية الأسبوع.. تعرف على طقس الإمارات    برودة وأمطار غزيرة.. الأرصاد تحذر من طقس الغد    محامي الطيار الموقوف يهاجم محمد رمضان: لم يُقدر حجم الأضرار المادية الجسيمة بموكلي    مهرجان "الفجيرة" للفنون يكرم الشاعر فاروق جويدة    كريم عبدالعزيز "أصلع" على بوستر فيلمه الجديد    الزميلة رحاب جمعه تفوز بجوائز الصحافة المصرية بفرع "الصحافة الاستقصائية"    حواس: الغردقة أول متحف أثري بالبحر الأحمر يبرز جمال حضارتنا    فيديو.. عبدالرحمن أحمد يقترب من المليون مشاهدة ب"بنده عليكِ"    نهاية مأساوية لفتاة وعشيقها.. أجبرا الزوج على توقيع إيصالات أمانة وتسببا في وفاته    تعرف على نتيجة مسابقة أوائل الطلاب للمعاهد الأزهرية بالأقصر    عبد الله السعيد عن وقف كهربا وعاشور: لعيبة بتعمل لقطات فاكرة إنها هتكسب بيها الجماهير (فيديو)    نقابة الصحفيين تعلن عن 600 شقة لأعضائها (تفاصيل)    تسكين 500 أسرة من أهالي حكر السكاكيني في الأسمرات خلال 8 أسابيع | فيديو    سرايا القدس تعلن مسئوليتها عن قصف المستوطنات الإسرائيلية    إشبيلية يخطف المركز الثالث فى الدوري الإسباني بثلاثية ضد خيتافي.. فيديو    يتداوله الكثيرون للتهنئة بشهر رجب.. الإفتاء: هذا الحديث لم يقله النبي    لتجنب المشكلات .. نصائح أمين الفتوى لأهل الزوجين    لبنان يعلن نتائج فحوصات أجريت ل27 شخصا يشتبه بإصابتهم ب«كورونا»    بمشاركة 15 مطورا.. "إيجي موف" تنظم 4 معارض عقارية بالمحافظات خلال 2020    الأعلى للجامعات: لا صحة لتقديم موعد امتحانات الفصل الدراسي الثاني    عضو بمجلس السيادة السوداني يشيد بدور الشرطة في حفظ الأمن    وزير البترول يتفقد مشروع المصرية للتكرير    محافظ دمياط ترأس إجتماع اللجنة العليا للتسعير    تجديد حبس قاتل زوجته بالدقهلية 15 يومًا    النشرة الحقوقية| حبس 21 مواطنًا بالشرقية والقليوبية واستمرار جرائم الإخفاء    حكم دفن النساء مع الرجال في قبر واحد.. الأزهر يجيب    بالفيديو| الجندي يعلق على اندلاع حرائق بسبب الجن.. والسحر في الملاعب    عاجل.. سيف عيسى يتأهل لأولمبياد طوكيو ويرفع عدد المتأهلين من التايكوندو لثلاثة    "السياحة والآثار" تستضيف وفدًا إعلاميًا بريطانيًا (صور)    حمدى سليمان يهنئ الكويت بعيدها الوطنى    «قوى عاملة النواب» توافق على تعديلات بالخدمة المدنية    الدوري الإنجليزي .. إيفرتون يفرض التعادل على آرسنال 2-2 بالشوط الأول    إحالة أوراق المتهم باغتصاب طفلة وانجابها منه سفاحا بالمحلة لمفتى الجمهورية    صبحي: مراكز الشباب لن يكون لها صوت انتخابي في عمومية الاتحادات الرياضية    غدا.. البرلمان يقرّ قانون حماية البيانات الشخصية مع استثناء البنك المركزي    يسرا تواصل تصوير "دهب عيرة" استعدادا لموسم رمضان 2020    سنة الوقوف تحت المطر.. التعرض للأمطار من السنن المهجورة    التعريف بمرض كورونا وطرق الوقاية منه ندوة بالتأمين الصحى ببنى سويف    «كبسولات مغلقة».. تطوير غرف العمليات بمستشفى الأورام الجامعي في أسيوط    بالصور.. جامعة القاهرة تسلم الدكتورة غادة عبدالرحيم شهادة المدرب المحترف    وفاة عمرو فهمي السكرتير العام السابق للكاف    العشري يتحدث عن عودة المصري لمساره وأزمة الإصابات    وكيل صحة الغربية يتفقد مستشفى محلة مرحوم    وفاة سادس حالة مصابة بفيروس "كورونا" في كوريا الجنوبية    بسبب كورونا.. الدوري الإيطالي مهدد بالإلغاء    بسبب «كورونا».. «وان بلس» تجهز إطلاقا غريبا لهاتفها الجديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موضحًا مفهوم البدعة.. جمعة: من أحدث شيئًا لابد أن يكون من الشريعة لا ضدًا لها
نشر في مصراوي يوم 25 - 01 - 2020

وضع الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، مفهوما محددا للبدعة في الدين، قائلاً إن الشريعة جاءت لتعليم المناهج وبيان القواعد التي يُبنَى عليها الأمر متسعًا، فمن أراد أن يَحْصرها في الوارِد فقد ضيَّق موسَّعًا، وهذا هو البدعة.
وأضاف جمعة أنه لابد علينا أن نُحَرِّرَ مفهوم البدعة، سيدنا النبي ﷺ قال حديثًا عَدَّه الأئمة الأعلام -منهم الإمام الشافعي- من الأصول التي بُنِيَ عليها الدين: «مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ فِيهِ فَهُوَ رَدٌّ» ، قال العلماء: قال: من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه، ولم يقل: من أحدث في أمرنا هذا شيئًا فهو رد.
وأكد عضو هيئة كبار العلماء أن الشريعة جاءت لتعليم المناهج وبيان القواعد التي يُبنَى عليها الأمر متسعًا، فمن أراد أن يَحْصرها في الوارِد فقد ضيَّق موسَّعًا، وهذا هو البدعة، مشيرا - عبر صفحته الشخصية على فيسبوك - إلى أن رسول الله ﷺ وضع أُسُسًا لكيفية التعامل مع الحياة بنَسَقٍ منفتح، فمن أراد أن يجعل النَّسَقَ ضيقًا ويجرُّ الماضي على الحاضر من غير اتساع فهو مبتدع، قال: ما ليس منه، ولم يقل: من أحدث شيئًا، لو قال شيئًا أغلق الأمر كما أرادوا أن يُغلقوه على أنفسهم، لكن لا، قال: ما ليس منه. أخرج الإمام النسائي أن رسول الله ﷺ بعدما انتهى من الصلاة قال: مَن الذي قال مَا قال حينما رفعت من الركوع؟ فخاف الصحابة ولم يتكلَّم أحد، قال: «مَن قال ما قال فإنه لم يقل إلا خيرًا» قال: أنا يا رسول الله، قال: «ماذا قلت؟»، قال: قلت ربنا لك الحمد حمدًا كثيرًا طيبًا طاهرًا مباركًا فيه ملءَ السماوات والأرض وملء ما شئت من شيء. قال: «رأيت بضعًا وثلاثين ملكًا يبتدرها أيهم يصعد بها إلى السماء». قال العلماء: وذلك التصعيد قبل إقرار النبي ﷺ ليعلمنا ما البدعة، وما الزيادة التي ليست ببدعة، فلما كان الكلام جميلاً فيه توحيد الله سبحانه وتعالى، فيه إخلاص واعتراف بالمنة له سبحانه وتعالى، كان وإن لم يسمعه من النبي، وإن كان قد زاده في الصلاة مقبولاً. وعندما سمع النبي في التلبية أعرابًا يقولون: لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إلَّا شريكًا هو لك، ملكته ومَا مَلَكَك، أوقفهم وعلَّمهم، وأنكر عليهم، لأن هذا مخالف لما جاءت به الشريعة من إفراد التوحيد لله، فأنكره.
واستدل العلماء بحديث بلال: أن النبي ﷺ قام من ليلته فقال: «يا بلال، سمعتُ خشخشة نعليك قبلي في الجنة، فبم هذا؟»، قال: والله يا رسول الله لا أعرف، قال: إلا أنني كلما توضأت صليت ركعتين. رأى النبي مقام بلال من أجل الركعتين قبل أن يُقرَّهُما، وهو لم يعلمها بلالًا، بل إن بلالًا قد وفَّق بين الشريعة فرأى الوضوء شيئًا حسنًا والصلاة شيئًا حسنًا، فجمع بين هذا وذاك من غير استئذان النبي ﷺ ومن غير توقُفِ فعله على إقرار النبي، وذلك ليعلمنا كيف نعيش بنسقٍ مفتوح في عالمنا حيث نفتقد رسول الله ﷺ بوحيه وفضله المعروف العليم.
كيف نفعل؟ إذا أحدثت شيئًا فلابد أن يكون من الشريعة، لا ضدًا لها، الأمر على السعة فإن جئت فضيقت وقلت: لا ذكر ودعاء إلا بكلام رسول الله ﷺ فقد ضيقت واسعا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.