بالصور.. محافظ بورسعيد يشهد حفل تخرج أول دفعة لكلية الطب    الهيئة العربية للتصنيع والأكاديمية الوطنية للعلوم البيلاروسية توقعان إتفاقية للتعاون المشترك    انتعاشة كبرى فى أرباح المصرية للاتصالات    بالصور.. وزير العدل يتفقد المركز التكنولوجي و"التحول الرقمي" في بورسعيد    مصر تخطط لتطهير القارة السمراء من سرطان الإخوان    رئيس بيلاروسيا يغادر القاهرة بعد زيارة استغرقت يومين    الأهلي نيوز : تشكيل الأهلي في لقاء الزمالك ومفاجأة في الهجوم    مشاهدة مباراة مانشستر يونايتد ضد كلوب بروج بث مباشر «قناة مفتوحة» beIN SPORT YouTube مجانا بدون تقطيع Manchester United    بالصور .. ضبط 40 ألف قرص بحوزة عنصرين إجراميين بمطروح    مصرع طبيب جامعي وإصابة 8 أشخاص في حادث تصادم بسوهاج    بالأسماء.. المشدد 15 عاما لمتهمي "أحداث السفارة الأمريكية الثانية"    ضبط 1027 قضية تموينية متنوعة خلال 24 ساعة    غدا.. انطلاق أولى فعاليات منتدى جامعة الأقصر الأفريقي بافتتاح "السيمبوزيوم"    تعرف علي خطة وزارتي «الهجرة والشباب» لكأس الجاليات المصرية بالخارج    جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا تنظم ورشة عمل عن «المياه والطاقة» وتعرض ابتكارات طلاب الهندسة    المستشارة الألمانية: سنستخدم كل ما لدينا من قوة للتصدي لأولئك الذين يحاولون تقسيم البلاد    هل تتأثر علاقة أردوغان بالإخوان جراء أطماعه في ليبيا وسوريا؟    المقاومة السورية تعلن استعدادها للانضمام للجيش في مواجهة تركيا    متظاهرون لبنانيون يطالبون بضبط تفلت الأسعار في الأسواق والكشف عن الأموال المنهوبة    البرلمان التونسي يحدد موعد جلسة منح الثقة لحكومة الفخفاخ    بالصور .. ننشر تفاصيل لقاء وزير الداخلية مع أمين عام مجلس وزراء الداخلية العرب    5 قرارات مهمة من "السيسي" بشأن القضاء    أباظة: العالم يصفق لنجاح مصر فى ترسيخ المواطنة والتعايش السلمي    محافظ الشرقية يكرم 26 طالبًا وطالبة لتفوقهم رياضيًا    تفاصيل جلسة « فايلر وكهربا» قبل ساعات من السوبر المصري    توتنهام×لايبزيج: سقوط متكرر ضد الألمان.. ومورينيو مستمر في المعاناة بالأدوار الإقصائية    اتهام ناصر الخليفي بالرشوة وقضايا فساد    مصر للطيران تستأنف رحلاتها إلى الصين الأسبوع المقبل    توزيع 9 آلاف لحاف وبطانية على الأسر الأكثر احتياجًا بالمنوفية    ارتفاع سعر سلة أوبك اليومي ليسجل 58.35 دولار للبرميل    "المصيلحي" يكشف مفاجأة بشأن الخبز المدعم    شديد البرودة.. الأرصاد تكشف حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة خلال ال48 ساعة المقبلة    مباحث إدارة تأمين الطرق والمنافذ بالقاهرة تحبط محاولة بيع 8 ألاف لتر بنزين بالسوق السوداء    الأجهزة الأمنية بالمنوفية تنجح فى إنقاذ ثلاثة من مندوبى المبيعات تعطل بهم المصعد    «ادعت إحداهن الإغماء».. ضبط 3 سيدات حاولن سرقة 17000 جنيه من موظفة ب«قها»    "الغرف التجارية" يعلن استقرار أسعار الأرز وتوافر المخزون الاستراتيجي    بأمر هاني شاكر.. إلغاء حفل حسن شاكوش في الإسكندرية    فيديو.. غادة رجب وعبدالله حسن يكشفان كواليس قصة حبهما    ظهرت منهارة وردت على فنان شهير: " أنا مش بنت شوارع"    معابد وحنطور ومراكب شراعية.. أهم برامج رحلات شرم الشيخ إلى الأقصر    في يومه الأول ب"السينمات".. هذا ما حققه "صندوق الدنيا" بشباك التذاكر    انفصلت عن زوجي دون طلاق لسوء أخلاقه فهل عليّ ذنب؟.. أمين الفتوى يرد    الصحة: التحول الرقمي يهدف لتسهيل حصول المواطنين على الخدمات    تنسيقية شباب الأحزاب تنشر فيديو توعوي للتعريف بكورونا    الصحة: تطعيم 16.7 مليون طفل بالحملة القومية ضد شلل الأطفال بالمجان    اليابان: حالات الإصابة بفيروس كورونا في البلاد تتخطى حاجز ال700    اليوم.. الإعلان عن افتتاح مقر تنسيقية شباب الأحزاب    جامعة أسيوط تعقد اجتماعات لتوحيد برتوكولات علاج الأورام على مستوى الدول العربية    مؤمن زكريا يدعم الأهلي أمام الزمالك في السوبر المصري بالإمارات    إيوان ل"الفجر الفني": "عقود الاحتكار عطلتني.. وبكره الست النكدية"    بيب جوارديولا يحسم مصيره مع مانشستر سيتي    مدبولي يصدر قراراً بشأن اختيار مساعدي ومعاوني رئيس الوزراء    رئيس الوزراء يُصدر قراراً بإضفاء صفة النفع العام على عدد من الجمعيات    انطلاقة رائعة لمسرحية "وجوه" بحضور نخبة من النجوم والصحفيين    “كيفية الغُسل من الجنابه….”..يرشدكم إليها فضيلة الشيخ السيد الشاعر    هل يجوز الدعاء على الأولاد؟    تعرف على طريقة الحياة الزوجية السعيدة    هل يجوز تحديد النسل من أجل الغلاء وضيق المعيشة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إثيوبيا تواصل التعنت: سد النهضة مسألة بقاء.. واقتراح مصر تجاوز للخط الأحمر
نشر في مصراوي يوم 09 - 10 - 2019

واصلت حكومة إثيوبيا تعنتها، واعتبرت وزارة المياه والري الإثيوبية أن الاقتراح المصري الأخير حول تنظيم ملء سد النهضة بما لا يضر حصتها المائية ودخول طرف رابع على خط المفاوضات الثلاثية الدائرة حول سد النهضة يُمثّل "عبورًا للخط الأحمر" الذي رسمته أديس أبابا، حسبما نقلت وكالة الأنباء الإثيوبية الرسمية (إينا)، الأربعاء.
وقالت الوزارة الإثيوبية، خلال اجتماع نظّمه مكتب المجلس الوطني لتنسيق المشاركة العامة لدعم سد النهضة، إن أديس أبابا رفضت الاقتراح، لأن "بناء السد مسألة بقاء وسيادة وطنية"، مُشيرة إلى أنه أصبح نقطة الخلاف الرئيسية بين البلدين.
ويختلف البلدان حول فترة ملء خزان السد -الذي أُنجز حتى الآن 68.3% من عمليات بنائه- إذ تطالب مصر باستمرار فترة الملء 7 سنوات مع الإبقاء على مستوى المياه في سد أسوان عند 165 مترًا فوق سطح الأرض، بينما تُصِر إثيوبيا على فترة 3 سنوات.
كانت مصر طالبت بتنفيذ المادة العاشرة من اتفاق "إعلان المبادئ" بمشاركة طرف دولي في مفاوضات سد النهضة، للتوسّط بين الدول الثلاث (مصر وإثيوبيا والسودان) وتقريب وجهات النظر، والمساعدة على التوصل لاتفاق عادل ومتوازن يحفظ حقوق الدول الثلاث دون الإفتئات على مصالح أي منها.
يأتي ذلك بعد وصول المفاوضات إلى مرحلة من الجمود وإعلان مصر انتهاء الجولة الأخيرة التي عُقِدت في الخرطوم على مستوى وزراء المياه والري بالدول الثلاثة "إلى طريق مسدود"، وذلك بعد تعنّت الجانب الإثيوبي ورفضه جميع الأطروحات التي تراعي مصالح مصر المائية وتتجنب إحداث ضرر جسيم لمصر. فيما أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي أن "الدولة المصرية بكل مؤسساتها ملتزمة بحماية الحقوق المائية المصرية في مياه النيل".
وقالت وزارة المياه والري في بيان، السبت، إن "إثيوبيا قدمت خلال جولة المفاوضات مُقترحًا جديدًا يعد بمثابة ردة عن كل ما سبق الاتفاق عليه من مبادئ حاكمة لعملية الملء والتشغيل، حيث خلا من ضمان وجود حد أدنى من التصريف السنوي من سد النهضة، والتعامل مع حالات الجفاف والجفاف الممتد التي قد تقع في المستقبل".
كما رفضت إثيوبيا مناقشة قواعد تشغيل السد، وأصرّت على قصر التفاوض على مرحلة الملء وقواعد التشغيل أثناء مرحلة الملء، بما يخالف المادة الخامسة من نص اتفاق اعلان المبادئ الموقّع في 23 مارس 2015، كما يتعارض مع الأعراف المتبعة دوليًا للتعاون في بناء وإدارة السدود على الأنهار المشتركة، وفق البيان.
في المقابل، نفت الحكومة الإثيوبية وصول المفاوضات مع مصر إلى طريق مسدود بسبب تعنتها، مؤكدة استعدادها لحل أي خلافات ومشاغل معلقة عن طريق التشاور بين الدول الثلاثة.
وأكد رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، في سلسلة تغريدات على الصفحة الرسمية لمكتبه عبر تويتر، أن حكومته تعزز جهودها لإنجاح الحوار الثلاثي، كما تتوقع التزاما مُماثلًا من بلدي المصب مصر والسودان، مشيدا بوزراء شؤون المياه في إثيوبيا والسودان ومصر في جهودهم لمواصلة الحوار الثلاثي حول ملء وتشغيل السد.
وأضاف أن "إثيوبيا تكرر أن حقوق جميع دول حوض النيل البالغ عددها 11 في استخدام مياه النيل وفقا لمبادئ الاستخدام العادل وعدم التسبب في أي ضرر جسيم، مما يؤكد حق إثيوبيا في تطوير مواردها المائية لتلبية احتياجات شعبها، واستعدادها لحل أي خلافات، وكذلك المخاوف العالقة من خلال التشاور بين الدول الثلاث".
تسعى إثيوبيا إلى تخزين 74 مليار متر مكعب من مياه النيل خلف السد، بما قد يؤثر على حصة مصر المائية التي تبلغ 55.5 مليار متر مكعب، وسط توقعات بأن تختبر نقصًا في حصتها من مياه النيل بنسبة 25% بسبب السد عام 2025، وفق تقديرات الأمم المتحدة.
في المقابل، تقول إثيوبيا إن السد ضروري لتطوير البلاد، وتؤكد أن له منافع لجميع الدول بما في ذلك دولتا المصب، مصر والسودان.
وفي أغسطس الماضي، تقدّمت وزارة الموارد المائية والري بمقترح إلى المسؤولين في إثيوبيا لإدارة وتشغيل سد النهضة وفقًا للمتغيرات والظروف الخاصة بالفيضان والجفاف.
وتضمّن المُقترح 6 بنود أهمها، "إخطار مصر بحجم الملء والتخزين خلال سنوات الجفاف، ومواعيد صرف التفريغ والكمية المحددة، حتى لا تتأثر السدود الخلفية لسد النهضة في السودان أو السد العالي". لكن إثيوبيا رفضت الاقتراح ووصفته بأنه "ضد سيادة إثيوبيا".
وشدّد الرئيس عبدالفتاح السيسي، في كلمته بالجمعية العامة للأمم المتحدة، على أن استمرار التعثر في المفاوضات له انعكاسات سلبية على استقرار المنطقة عامة ومصر خاصة، مؤكدًا أن مياه النيل بالنسبة لمصر مسألة حياة وقضية وجود، بما يضع على المجتمع الدولي مسؤولية للتوسط لحلول مرنة تضمن حقوق كل دولة.
وأُرجئ موعد إتمام السد 3 مرات منذ وُضِع حجر الأساس له في إبريل 2011،، حيث كان مُخططًا إتمام بنائه في غضون 5 سنوات ليُصبح جاهزًا في 2016، ثم أُرجئ موعد إنجازه إلى نهاية 2018، حتى مدّدت إثيوبيا الموعد الزمني المُحتمل لإكماله ل4 سنوات إضافية ليخرج إلى النور في 2022.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.