إيقاف مقدمة برنامج «شيخ الحارة»    %97 نسبة نجاح السيستم.. محافظ أسوان يتابع انتظام سير امتحانات الصف الأول الثانوى    36 ألف طالب 36 ألف طالب يؤدون امتحان الرياضيات إلكترونيا بالدقهلية    أسعار السمك اليوم الأحد 26-5-2019.. البلطي يبدأ من 39 جنيه    إيقاف التداول علي أسهم جلوبال تليكوم بسبب الضرائب    أهالى البحيرة يتبرعون لاستكمال مشاريع الصرف الصحى    نهضة شاملة فى القارة السمراء    إلغاء تصاريح السفر المجانية للعاملين بالسكك الحديدية    الداخلية الفرنسية: نسبة المشاركة في الانتخابات الأوروبية بلغت 19.26% حتى الآن    حزب الأمة السوداني يرفض الإضراب العام    الخارجية الإيرانية : لا توجد مفاوضات مع أمريكا    أمريگا تخسر من فرض العقوبات    الزمالك ضد نهضة بركان.. 7 حقائق عن بطل المغرب فى الكونفدرالية    كلوب كلمة السر فى رفض سيرجيو راموس فى ليفربول    محمد دحلان يكشف خطورة صفقة القرن    سوبر كورة.. كواليس تحقيق الزمالك كأس الكؤوس عام 2000    ملعب برج العرب "بشرة خير" للأهلي والزمالك    في أقل من ثلاثة أسابيع.. أسباب انهيار برشلونة الكارثي    الأهلي نيوز : فضيحة جدول عامر حسين وأبوريدة لفوز الزمالك بالدوري    ضبط 193 قطعة سلاح وتنفيذ 24 ألف حكم قضائي    طلاب أولى ثانوي بالإسماعيلية يؤدون امتحان الرياضيات بالتابلت    فى القليوبيةأب يطعن ابنه بسكين بسبب مصاريفه الشخصية    "الأرصاد" للمواطنين: انتظروا موجة حارة جديدة    سقوط عاطل وبحوزته 15 كيلو بانجو بالبدرشين    النيابة تستعجل تقرير الطب الشرعى لجثة سيدة عثر عليها مقتولة فى عين شمس    للنطق بالحكم.. حجز محاكمة مدير إدارة التنظيم بحي السلام بتهمة الرشوة    عمر خيرت ينتهى من تأليف الموسيقى التصويرية ل«الممر»    الوطنية للإعلام: بروتوكول التعاون    بالصور.. دياب ينتهي من تصوير مشاهده في "أبو جبل"    23 يونيو.. الحكم في الطعن على قرار وقف بث قناة "Ltc"    بعد احتفال جوجل.. مجلس الوزراء ينشر سر مراكب الشمس.. صور    زكاة الفطر.. تعرف على وقت وجوب إخراجها وآخر موعد لها    الكشف الطبي على 2.5 مليون مواطن.. و"100 مليون صحة" تواصل عملها بالمنيا في رمضان    صحتنا في أسلوب حياتنا.. ندوة بمركز إعلام زفتى    عدم قبول دعوى وقف برنامج "رامز في الشلال"    بالفيديو.. احمد السقا يتعرض لموقف طريف أثناء تسجيله برنامج    وكيل تعليم أسوان يتابع امتحانات الدبلومات الفنية.. صور    حفتر يعد مسلحي طرابلس بالعفو في حال تسليم أنفسهم لقواته    محافظ كفر الشيخ يعتمد نتيجة الإعدادية بنسبة نجاح 82.11% (صور)    ميناء دمياط يستقبل 7 سفن حاويات وبضائع عامة خلال 24 ساعة    دعاء ليلة القدر.. 8 كلمات احرص عليها    صلاة التهجد.. تعرف على دعاء الرسول في صلاة التهجد والقيام    الأورمان الجامعي بأسيوط تنقذ سيدة توقف قلبها باجراء قسطرة عاجلة    وشه وحش.. لعنة كريستيانو رونالدو تصيب ريال مدريد ويوفنتوس    صدور عدد جديد من مجلة الكرازة التابعة للكنيسة القبطية الأرثوذكسية    تاريخ الطعام (21): «الطرشي».. عرفه الفراعنة وعشقته كيلوباترا وساعد في اكتشاف الأمريكتين    علماء يتوصلون إلى وجود صلة هرمونية بين النظام الغذائي والبدانة    الكاف : طارق حامد قلب الأسد .. أمل جماهير الزمالك في التتويج بالكونفدرالية    فنانة شهيرة: "أحب أكل الصراصير والضفادع"    فى مستهل التعاملات.. استقرار أسعار مواد البناء اليوم الأحد 26 مايو 2019    بيان من المالية للبرلمان يكشف تقديم 226 مليار جنيه دعم ل9 هيئات الاقتصادية    دعاء اليوم الحادى والعشرين من رمضان.. اللهم اجعل لى فيه إلى مرضاتك دليلا    نور العالمين    أجيري يوضح أسباب ضم وليد سليمان لقائمة المنتخب الوطني    انتقل إلى رحمة الله الزميل    عبد الحفيظ: الأهلي لم تؤجل له مباراة واحدة للحصول على راحة    توفى إلى رحمة الله تعالى    سيرة الصحابى سعد بن أبى وقاص ب"رجال وسيدات فى محكم الآيات"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"سلخانة تعذيب" بسبب العيدية.. الأب قتل ابنه بالشومة عشان 50 جنيه
نشر في مصراوي يوم 09 - 09 - 2017

كأي طفل في مثل سنه، كان "زياد" ينتظر أول أيام العيد ليتحصل على "العيدية" ويشتري بها ما يريد، ولم يكُ يعلم أنها ستكون سببًا في موته وإصابة شقيقه، بعد تعرضهما للتعذيب على يد والدهما الذى اعترف بوقوعه تحت تأثير المخدرات، ما جعله يتعدى على ابنه بالشومة حتى الموت.
وقتل الأبُ طفله "زياد" (8 سنوات) وأصاب ابنه الآخر، بعد وصلة تعذيب استمرت لساعات، وفي محاولة للهروب من المسئولية ادعى سقوطهما أثناء لهوهما.
بدأت الواقعة بعدما قالت الجدة لابنها: "عيالك خدوا 50 جنيه عدية صرفوها"، فنزلت هذه الجملة كالصاعقة على مسامع "السيد ح" سائق "التوك توك"، فأصابه الجنون وقيد طفليه وظل يعذبهما 3 ساعات متتالية حتى لفظ أحدهما أنفاسه.
وحسبما تروى "رشا" جارة المتهم، فإنه قبل 9 سنوات تزوج الأب القاتل البالغ من العمر 35 عامًا، من "حنان.م" (30 سنة) وأنجبا طفلين "زياد" و"مصطفى"، ومنذ 3 سنوات انفصلا، واشترط الزوج أن يبقى الطفلان برفقته.
"كان دايما بيضربهم" تستكمل الجارة حديثها، موضحة أن المتهم تزوج من سيدة أخرى، وانتقل الطفلان للعيش رفقة جدتهما، وطيلة تلك المدة كانا يترددان على والدهما الذي يضربهما ويعنفهما أمام المارة، ولا يسمح لأحد بالتدخل لمنعه عنهما .
ويوم الواقعة، استيقظ الطفلان في السابعة صباح أول أيام عيد الأضحى، وقبَّلا جبين جدتهما، مهنئين إياها بالعيد، فعيدت عليهما ب50 جنيهًا، فانطلقا رفقة زملائهم للاحتفال بالعيد، لينتهى يومهما بعد صرف "العيدية" كاملة.
تلى ذلك أن صعد الطفلان إلى جدتهما، وأبلغوها أنهما أنفقا المال، وفي تلك اللحظة طرق الأب باب المنزل الكائن ب"عزبة الوقف" التابعة لمركز بنها بالقليوبية، ففتح الطفل الضحية له، وحين وطأت قدمه مدخل الشقة، أبلغته والدته أن ابنيه أنفقا 50 جنيهًا، فأصيب بحالة من "الصرع"، ليسدد للأطفال ضربات متعاقبة لم يستطع أحد إيقافها.
عقب ذلك أوثق الجاني طفليه، وألقى بهما داخل "التوك توك"، ليبدأ مرحلة أخرى من تعذيبهما داخل منزله بعزبة أبوكيلة، حيث حبس ابنيه في إحدى الغرف، وجلب شومة وظل يضربهما لمدة 3 ساعات متواصلة، دون أن يتحرك أحد من الجيران لإنقاذهما.
ومع استمرار التعذيب، لم يتحمل الطفل الأكبر زياد وسقط جثة هامدة على الأرض وسط بركة من الدماء، بعد تلقيه ضربة قاضية على رأسه، وسقط الطفل الأصغر مصطفى متأثرًا بإصابة في الحوض، بحسب فاروق الديب عمدة القرية.
بعد رؤية طفله غارقًا في الدماء، هرع الأب واستنجد بالجيران وهو يصرخ: "ابني بيموت ألحقوني"، مدعيًا أنه سقط من على "دراجته" أثناء لعبه، وهو ما ارتاب الأهالي فيه لسماعهم صراخات الطفل قبيل ذلك.
وحين صعد الجيران إلى مسكن الأب، وجدوا جثة الطفل مسجاة على الأرض مقتولًا، وبفحصها لاحظوا وجود آثار تعذيب في جميع أنحاء جسده، كما أوضح محمد حسن أحد جيران المتهم.
واكتشفت إحدى الجارات اختفاء الطفل الآخر أسفل السرير، خوفًا من تعدى الأب عليه بعد رؤيته أخاه يموت، وتجمع الأهالى أمام المنزل، حتى حضرت الشرطة.
"الكل بيخاف منه" يتذكر "محمد" جار المتهم، أنه قبيل الواقعة بيوم وقف الأب يتعاطى الخمور وسط الشارع، مرددًا عبارة "عملت 20 جريمة ومحدش عرف يحاسبني"، مؤكدا أن المتهم سيئ السمعة وكان دائما يتشاجر مع شقيقه المحبوس على ذمة قضية سرقة بالإكراه.
"كنت عايزهم يتحملوا المسئولية" بهذا برر الأب المتهم جريمته في اعترافاته أمام النيابة العامة، مؤكدًا أنه عندما علم من والدته أنهما أنفقا "العيدية"، أغلق الحجرة عليهما، وبدأ في ضربهما، خاصة زياد، ل "أنه هو اللي صرف الفلوس" .
وحسب اعترافه، ظل الأب يضرب في ابنه حتى سمع ابنه "مصطفى" يقول: "زياد بينزف.. زياد مات"، مدعيا أنه لم بشعر بنفسه أثناء ضربه للطفل، ولم ينصع لتوسلاته ف"المخدرات جعلتنه لا يسمع ولا يدرى بشىء" .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.