أحمد موسى يشيد بالعقيد ياسر وهبة وكلمته عن الرئيس السيسى ..فيديو    البابا تواضروس الثاني يلتقى شباب وخدام إيبارشية باريس وشمال فرنسا    "الوفد": كلمة الرئيس بالندوة التثقيفية للقوات المسلحة جاءت صادقة    خبير اقتصادي: مصر تستهدف عائدات تتخطى 17 مليار دولار من السياحة بنهاية 2020    "إسكان النواب" توافق على استثناء طالبي الترخيص بالقرى من شرط "الجراجات"    تعرف على أعراض تلف مساعدين السيارة    أرامكو: تطوير مدينة الملك سلمان يزيد الدخل السنوي للمملكة 22 مليار ريال    أول كلمة للرئيس التونسي المنتخب قيس سعيد (فيديو)    الحكومة الجزائرية تقر مشروع قانون جديد للمحروقات    وزيرة خارجية السودان تؤكد حرص الخرطوم على السلام فى جنوب السودان    إستونيا ضد ألمانيا.. فيرنر يعزز تقدم الماكينات بالهدف الثالث.. فيديو    رومارينهو: الدوري السعودي الأقوى في مسيرتي    فوز باهت للمنتخب الأوليمبي على جنوب أفريقيا بهدف    سبورتنج يتقدم على الزمالك بالشوط الأول 17 / 14 بنهائى بطولة أفريقيا لليد    برشلونة يوافق على رحيل نجمه    مصرع عامل فى حريق نشب بورشة معادن بالعاشر من رمضان    ضبط مرتكبي واقعة اختطاف طفل وطلب فدية من أسرته بالإسماعيلية    رئيس القابضة للمياه يتابع اختبار تأمين تغطية البالوعات ضد السرقة    محمد جمعة: فيلم "الممر" نجح في إثارة الحس الوطني لدى المصريين    انطلاق معرض جدة الدولي للكتاب ديسمبر المقبل بمشاركة 400 دار نشر    ملتقى الأديان يبهر العالم للعام الخامس    عبد الرحمن عباس يوقّع «جوابات قصر الدوبارة» الخميس المقبل    محطات التحلية.. هل تكون الحل لأزمة «سد النهضة»؟    إدارة الموارد المائية بالساحل الشمالي.. «بحوث الصحراء» ينظم دورة تدريبية في مطروح    بعد تعمد الإمساك ب«بهلول» وتخويفه.. 50 ألف جنيه غرامة للمخالفين وإيقاف المركب 3 أشهر    برشلونة يتجه لإرضاء نجومه خوفا من السيناريو الأسود    «قتل والده ودفنه أسفل السرير».. تفاصيل صادمة في جريمة بولاق الدكرور    الأزهر يدين الهجومين الإرهابيين في بوركينا فاسو    محافظ الدقهلية يتفقد أعمال التطوير بشارع النخلة في المنصورة    بالفيديو.. خالد الجندي: إذا أحب الله العبد صرف عنه الفحشاء    حملة للكشف الطبي المجاني في سوهاج ضمن مبادرة حياة كريمة    مسئول كردي: عقد محادثات بين قوات سوريا الديمقراطية والجيش السوري    العثور على سفينة شحن غارقة بمحيط طوكيو بعد إعصار هاجيبيس    جامعة الأزهر توافق على تجديد تعيين «محمود توفيق»    هل يقع الطلاق البدعي.. وهل يحتسب طلقة؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    هل يعلم المتوفى من يدعو له؟.. تعرف على رد "البحوث الإسلامية"    "القومي للمرأة" في البحيرة يتواصل مع 26 ألف مواطن في حملة "بلدي أمانة" | صور    صحة الشرقية تفحص 32 ألف طالب بجامعة الزقازيق    وزير التعليم العالي يناقش تقريرًا حول الاجتماع الأول لإطلاق تطبيق «ادرس في مصر»    حكم إلقاء السلام عند دخول المسجد.. وكيف ترد عليه    "كأنك تراه" يجذب جمهور "شباب الجزيرة"..و يستعد لطنطا    الصحة: توفير 20.4 مليون علبة لبن أطفال ب1096 منفذًا    القبض على لص وتلقينه علقة ساخنة بعد محاولته سرقة سيدة بالمحلة    الصحة: توفير أرصدة استراتيجية كافية من الطعوم والأمصال لمدد تتراوح من 6 إلى 15 شهرا    تفاصيل مشاركة عبدالعال في الاجتماع التنسيقي بالاتحاد البرلماني الدولي    أزهري يمدح الجندي المصري أمام السيسي: لا يرهب الأخطار    "صحة أسوان" تنظم أولى اللقاءات الجماهيرية للتعرف على مشاكل المواطنين    راجح قاتل.. والدة الضحية: محمود أول فرحتى وعايزة حقى من المتهمين الأربعة    السجن عامين لمستريح قطور لاستيلائه على أموال مواطنين والمتهم يستأنف على الحكم    هدف صاروخي ل نيجيريا في شباك البرازيل استعدادا لتصفيات مونديال 2022.. فيديو    اسعار البنزين اليوم في المحطات بعد تخفيضها لأول مرة في تاريخ مصر    إحالة أوراق متهم ب«حادث الواحات» للمفتي.. والحكم 3 نوفمبر    ما هو دعاء القنوت؟.. وحكم قوله في صلاة الوتر    ” التجارة والصناعة ” تستضيف الاجتماع الأول للجنة الوطنية لتنظيم المشاركة بمعرض اكسبو دبى 2020    مقابلة 442 شخصا لشغل الوظائف القيادية في التنمية المحلية    حظك اليوم| توقعات الأبراج 13 أكتوبر 2019    بلاك بول يشارك فى اليوم العالمى للاسكواش    نادي المبادئ .. رئيس الزمالك: عمرو الجنايني سلم كفنه للأهلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ذاكرة الأمة
"الصحفيون" .. صُنَّاع الأمل
نشر في الجمهورية يوم 22 - 03 - 2019

¼ دعوني أفكر بصوت عال. فالعُرس الانتخابي الذي شهدته نقابة الصحفيين الجمعة الفائتة يبعث علي التفاؤل بمستقبل هذه المهنة الجليلة. فالصحافة من الأعمدة الرئيسية التي تقوم عليها الدولة المصرية. باعتبارها ضمير هذه الأمة العريقة. وأحد أبرز روافد الأمل في حياة المصريين. دعك من القيود التي تكبلها في فترات استثنائية. لكنها دائماً وأبداً شاهد أمين في مرآة التاريخ. ربما تتجنب الصدام مع الحكومة في بعض الأحيان. لكنها سرعان ما تنتفض في مواجهة الأخطار المحدقة بالوطن. وأزعم أني أحد قُدَامي الصحفيين الذين ينتظرون العُرس الصحفي بشغف شديد علي مدار عامين. وكم أسعدني اللقاء بوجوه نقابية عريقة ومضيئة. أسهمت في بناء قلعة الحريات في شارع عبدالخالق ثروت بوسط القاهرة. وفي مقدمة أولئك الكبار نقيب النقباء الغائب الحاضر الأستاذ إبراهيم نافع. الذي طالعتنا صورته علي الشاشة الكبيرة ومقدمة السرادق الانتخابي. وإن كان الراحل العظيم قد غاب بجسده. إلا أن روحه النقابية الوثابة كانت تحوم في الأجواء لتذكرنا بوحدة النقابة. فقد أسهم نافع بفعالية في الحفاظ علي نقابة الصحفيين في مواجهة القانون 93 عام 1995. خاصة في ذلك اليوم المشهود الذي هرع فيه الصحفيون إلي مبني النقابة من كل حدب وصوب. وإذا بهتاف نافع يزلزل خصوم الصحافة. ويجبر الحكومة علي احترام إرادة الصحفيين.. رحمك اللَّه يا إبراهيم نافع.
¼ وأما لماذا التفاؤل. فقد شعرت لأول مرة منذ مشاركتي في العمل النقابي بحقبة الثمانينيات أن الدولة حريصة علي النهوض بالصحافة بقدر حرصها علي كرامة الصحفيين. هكذا كان مضمون الرسالة التي حملها النقيب ضياء رشوان. فقد كانت برامج المرشحين لمنصب النقيب تقتصر أو تكاد علي زيادة البدل الصحفي أو "بدل التكنولوجيا". هكذا أسماه إبراهيم نافع عندما اقترحه ونفذه. باعتباره الخيار المتاح لمساعدة الصحفيين علي مواجهة أعباء الحياة بعد أن تراجعت دخولهم بشكل غير مسبوق.
لكن المرشح الأبرز لمنصب النقيب تجاوز ذلك الحق المشروع الذي أقره القانون إلي ما هو أهم. وشرع في التفاوض مع الحكومة علي ضرورة توفير السبل لإنقاذ المؤسسات الصحفية عموماً. والقومية علي وجه الخصوص من عثراتها المالية بفعل الديون المتراكمة. وفوائدها حتي يمكن ترميم أحد أهم أعمدة الدولة قبل انهياره. وبالفعل استطاع المفاوض الصحفي البارع الدكتور ضياء رشوان أن يقنع الحكومة بالمطالب العادلة للمؤسسات الصحفية. وإذا به يهتم بالبشر قبل الحجر. ويبعث برسالة طمأنينة وأمان للأسرة الصحفية علي اختلاف انتماءاتها. وعلي رأسها شيوخ المهنة. يتبني فيها مشروع قانون لضم بدل التكنولوجيا إلي معاش الصحفيين. وأظنه وهو الباحث الأكاديمي النابه. يمتلك أدواته ويعرف كيف يُفعِّلها؟!!
** آخر الكلام:
ولأن مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة. فإن دار التحرير مهيأة برجالها للمنافسة مجدداً علي الصدارة. وكم أسعدني المشهد الحضاري لقافلة "الجمهورية" بشبابها وشيوخها يوم العُرس الانتخابي في طريقها إلي مبني النقابة للتأكيد علي وحدة الصحفيين والتذرع بالأمل في مستقبل مشرق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.