كواليس استعراض قضية سد النهضة بأسبوع القاهرة للمياه    قائد «اللنش 501» يكشف كواليس جديدة من تدمير المدمرة إيلات الإسرائيلية    المحرصاوي: مناهج الأزهر جعلت دول العالم ترسل أبناءها للدراسة فيه    قطع المياه عن 4 مناطق بمركز قنا    البدري: البلطي المستزرع آمن تماما.. وهناك رقابة دائمة على أسواق الأسماك    دبي تستعد للاستغناء عن الورق في الأعمال الحكومية    «مستقبل وطن» يعقد 12 فعالية بالمحافظات للتحذير من حروب الجيل الرابع والشائعات    محافظ البحيرة ورئيس الإسكان الاجتماعي يسلمان عقود مشروع كفر الدوار    إبراهيم محلب ل «الصباح »الاستثمار العقارى الحل الأمثل للنمو الاقتصادى    اعتماد 24 مليون جنيه لرصف الطرق الرئيسية في المحلة الكبرى    محافظ بني سويف يكشف تفاصيل زيارة ولاية كاليفورنيا الأمريكية للتعرف على تجربتها التنموية    الرئاسة اللبنانية توضح حقيقة تدهور صحة ميشال عون    فيديو.. السنيورة يطالب بتشكيل حكومة جديدة برئاسة الحريري    تفاءل صيني بقرب التوصل لاتفاق مع الاتحاد الأوروبي حول الاستثمارات    واشنطن: ترامب مستعد للخيار العسكري ضد تركيا حال الحاجة إليه    حسام البدري: رحبت بوجود عماد متعب في جهاز المنتخب ولست سبب اعتزاله    رونالدو قبل مباراة يوفنتوس ولوكوموتيف:العمر مجرد رقم ولااهتم بالكرة الذهبية    مدرب الإسماعيلي يضع الرتوش الأخيرة على تشكيلة مواجهة الجزيرة الإماراتي    حبس عاطلين متهمين بالاتجار في الإستروكس بالجيزة    الأرصاد: طقس غير مستقر يضرب البلاد وأمطار غزيرة محتملة (فيديو)    مدير مدرسة هندية يبتكر طريقة جديدة لمنع الغش... صور    إصابة 8 أشخاص في حادث انقلاب سيارة بالطريق الحر ببنها    ضبط 90 كيلو لحوم بلدي مذبوحة خارج السلخانة بالدقهلية    نشأت الديهي يوجه رسالة ل أحمد السقا ومحمد رمضان: "خليكم قدوة"    ضبط راكب حاول تهريب 180 جهاز "IPHONE 11" بمطار القاهرة (صور)    واقعة مثيرة للجدل.. المتظاهرون يستعينون براقصة للتعبير عن الاحتجاج فى لبنان .. فيديو    هاني شاكر ل"حمو بيكا": "مش هتغني طول ما أنا موجود في النقابة"    حكايات اليأس والأمل في العرض المكسيكي "لعنة الدم"    16 مشروعا من 8 دول عربية تشارك في الدورة السادسة لملتقى القاهرة لصناعة السينما    مكتبة برلين.. منارة ثقافية تتصدى للزحف الرقمى ب3.4 مليون عنوان    الحماية الاجتماعية ورؤية مصر 2030 ندوة بالأعلى للثقافة    فيديو| نسرين طافش تكشف حقيقة زواجها من طارق العريان    الفرق بين الصدقة العادية والصدقة الجارية؟    هل يجوز التصريح للأرملة بالرغبة في الزواج منها أثناء العدة؟.. أستاذ شريعة يجيب    قوات الجيش اليمني تحرز تقدما ميدانيا جديدا في جبهة رازح بصعدة    رئيس وزراء باكستان: السياسات التجارية المقررة تجلب استثمارات ضخمة    صور- رئيس جامعة أسوان يتابع المنافسات الرياضية ضمن أسبوع "الشباب الأفريقي"    قافلة طبية مجانية بقرية الجواهين فى سوهاج.. الأربعاء    بالفيديو- رمضان عبد المعز: استجابة الدعاء مشروطة بهذا الأمر.. تعرف عليه    بعد موافقة البرلمان.. تعرف على التعديلات الجديدة لقانون مدينة زويل    بنفس الفستان.. دينا فؤاد وابنتها نسخة طبق الأصل    تعرف على ترتيب المجموعة الثانية بعد مرور الأسبوع الأول بدورى القسم الثانى    مروان محسن يشارك في جزء من مران الأهلي    استمرار المظاهرات العنيفة فى تشيلى لليوم الرابع وتمديد «الطوارئ»    ما حكم جمع الصلوات بغير عذر.. أمين الفتوى: جائز بشرط    الليلة .. أمير عزمي مجاهد ضيف برنامج «الماتش»    هل خدمة "سلفني شكرًا" ربا محرم؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    «الداخلية» تطالب «تجار السلاح» بالحضور فورًا    بعد تتويجه بأبطال إفريقيا.. يد «ميت عقبة» تتفوق على الجزيرة    جلسة مرتقبة ب نادي الزمالك لتعديل عقود ثلاثى الفريق    موافقة مبدئية من البرلمان على مشروع قانون إنشاء مدينة زويل    تأجيل محاكمة المتهمين بمحاولة اغتيال مدير أمن الاسكندرية ل5 نوفمبر    باستخدام القسطرة التداخلية.. فريق طبي بقسم جراحة الأوعية بجامعة أسيوط ينقذ حياة طفلة    رئيس جامعة المنيا يطلق ماراثون «سيناء في القلب»    بالخطوات.. طريقة عمل الوافل    وفد هيئة الرقابة الصحية يتفقد مستشفيات الأقصر لمعاينة منظومة التأمين الصحي    وزير الخارجية الألماني لا يستبعد تأجيلا قصيرا للبريكست    «التعليم» تصدر منشورا باتخاذ الإجراءات الوقائية من الأمراض المعدية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من الآخر
دائماً.. المصريون علي العهد
نشر في الجمهورية يوم 07 - 03 - 2019

لم تمر دقائق علي حادث محطة مصر.. إلا واحتشدت كتائب الكذب والتضليل.. تطلق سهامها المسمومة.. وتنشر شائعاتها المغلوطة.. وتدس رسائلها الخبيثة.. وتشن حملات الندب والولولة.. وتبدي نواياها الكارهة للوطن..!!
هكذا دائماً طبائع وأساليب قوي الشر.. تسير عكس الاتجاه.. تستهدف الفتنة والفوضي.. تحركها أهداف مشبوهة وأجندات خارجية.. فما من محنة تلم.. أو نجاح يتحقق أو نهضة تتجسد.. إلا وتصيب عقولها باللوثة.. وقلوبها بالسواد والغل.. وعلي الفور تبدأ الحملات الممنهجة التي ينضم إليها قرناء الشيطان علي مواقع التواصل.. تعزف علي الآلام.. تتاجر بالمشاعر.. تسفِّه النجاحات المدوية.. تشوِّه الإنجازات العملاقة!!
في كل مرة.. يصيبها السقوط والفشل.. وتلحق بها الهزيمة والخيبة.. وترجع إلي جحورها منكسة الرءوس.. بعد أن يلقنها الشعب الواعي درساً في الوطنية.. ويضرب المثل الحي في الولاء والانتماء.. ويثبت لبلعالمين.. أنه لا يستطيع كائن من كان تغييب الوعي وتزييف الحقائق.. ولا تقدر أي فئة ضالة أن تنال من تلاحم المصريين خلف قيادتهم الرشيدة.. لأنهم آمنوا بأهدافها. ووثقوا في قدراتها. ولمسوا نجاحاتها.. واصطفوا وراءها يساهمون في مسيرة البناء والنهضة والتقدم إلي آفاق الازدهار.
رغم فداحته وآلامه.. فقد أثبت حادث محطة مصر.. مدي تماسك النسيج الشعبي أمام شراسة هجمات اللجان الإلكترونية الخائنة.. وكشف قدرة المؤسسات الوطنية علي التحرك والمواجهة.. والتصدي للصائدين في الماء العكر.. وفضح مدعي الوطنية وعملاء الدعاية السوداء.. وقد انغمست الحكومة القديرة في معالجة الموقف.. والتحقيق في أسباب الحادث.. واتخذت الإجراءات الحاسمة لمعاقبة المقصرين.. وتعمل علي تفادي مثل هذه الحوادث مستقبلاً.. لتقدم البرهان العملي علي إدارتها للأمور بحنكة ومهارة وعلم.
درس آخر قدمه الحادث الأليم.. لكل مؤسسة وجهاز حيوي.. ولجميع المرافق والمنشآت الخدمية.. أنه لم يعد هناك أي مجال للخطأ والسهو.. أو الاهمال.. وأن مسيرة البقاء والبناء لا تتحمل أبداً تسيباً في الرقابة أو تساهلاً في المحاسبة.. أو تهاوناً في الردع والعقاب.. بل لابد لدعم ودفع موكب النهضة من إبعاد المهملين.. وعقاب المخطئين.. وتطبيق اللوائح والقوانين بحسم وصرامة.. وتنفيذ مبدأ الثواب والعقاب.. وانتهاج أسلوب علمي في إدارة الأعمال وقيادة المرافق.. يتيح التحديث والتطوير.. ويجب أن يعي كل مسئول أنه إذا كان من حسن العمل حل المشاكل.. فإنه من الأفضل والأحسن توفير العوامل المحصنة ضد حدوثها ومنع وقوعها..!!
لقد انطلقت مسيرة النهضة.. ولن يعرقل تقدمها القلوب الجاحدة والعقول المتحجرة وأصحاب الأقنعة الزائفة.. وسوف تصل المسيرة إلي أهدافها وأحلامها.. طالما الشعب دائماً علي العهد.. متماسك.. مترابط.. مصطف خلف قيادته علي قلب رجل واحد.. موجهاً ضرباته الموجعة فوق رءوس الموتورين والمتربصين.. وطالما ارتفعت راية القانون فوق كل منشأة تحمي سنوات الجهد والعطاء.. ومسيرة الاستقرار والإنجازات.. من أخطاء المقصرين.. وعبث المهملين.. وتضليل الكاذبين..!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.