قنصلية مصر في جدة تتابع المصابين المصريين في الهجوم الحوثي على مطار أبها    محافظ المنيا: توقيع 363 عقدا لتقنين أوضاع أراض زراعية ومباني لأملاك الدولة    ملك البحرين يلتقي بكوشنر في ورشة السلام في الشرق الأوسط    منتخب أوغندا يؤدي تدريبه الختامي استعدادًا لمباراة زيمبابوى بأمم أفريقيا    وزيرة الثقافة ناعية المخرج محمد النجار: قدم أعمالاً لامست وجدان أبناء الوطن    منة عرفة تواصل تصوير فيلم «666».. وتستعد ل«جوازة مرتاحة»    نيمار يوافق على شروط انتقاله إلى برشلونة    طبيب "مايكل جاكسون" يكشف عن مفاجأة أثناء احتضاره    شاهد.. لحظة انفجار صاروخ «فالكون» الفضائي لدى هبوطه بالمحيط الأطلسي    أيرلندا تحذر من فقدان 85 ألف وظيفة في حال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق    نائب وزير الخارجية الإيراني: لا يوجد سبب لمواصلة التزاماتنا بموجب الاتفاق النووي    تعويضات مالية ل42 مزارعا مضارا بشمال سيناء    جمال عبد الحميد: مروان محسن أفضل من «صلاح»    بعد إحباط الداخلية مخطط إرهابي.. المقرحي: تعاون الشعب مع أجهزة الأمن يفوق الخيال    محافظ بني سويف يعلن عن خطة لتطوير منظومة النظافة    لطلاب الصف الأول الثانوي.. كل ما تريد معرفته عن نظام النتائج    انعقاد الاجتماع السادس للجنة المصرية الأوربية المعنية بالشئون السياسية    ننشر تفاصيل افتتاح مستشفى المسنين والأطفال الجديدة ب«عين شمس»    «تشريعية البرلمان» تقر عدم حبس المحامي احتياطيًا وتحدد طريقة اختيار وسحب الثقة من النقيب    كأس أمم أفريقيا.. الكاميرون وغينيا بيساو.. لاعب الاتحاد السكندري أساسيًا    أول فيديو للحظة القبض على أمير "داعش" باليمن    ثانوية عامة 2019| تعرف على شكل امتحان «الجغرافيا»    إسعاف 13 مصابا في حريق المنصورة    بالفيديو| لحظة القبض على زعيم "داعش" في اليمن    عاجل| محاكمة هشام عشماوي على ذمة 5 قضايا إرهابية    اختبارات القدرات لطلاب الثانوية العامة «سبوبة».. ولأول مرة "الإعلام" تدخل القائمة    هل يشترط الطهارة.. حكم من انتقض وضوؤه أثناء السعي بين الصفا والمروة    أرميا مكرم: بيت العائلة يلعب دورًا مفيدًا وإيجابيًّا في المجتمع    بدء أكبر حملة شعبية ببورسعيد للتوعية بمشروع التأمين الصحي الجديد    ناجي: حارس المرمى عصب الفريق وليس نصفه    التحقيقات: عاطل الجيزة اعتدى جنسيا على فتاة قاصر استدرجها لمنزله لمدة شهر    رويال مكسيم كمبنسكى ينفى مزاعم "لاجادير الفرنسية " ويؤكد حرصه على سمعة مصر    ترقية 58 مستشارا بالنقض و70 مستشارا بالاستئناف والنيابة    اختيار طارق السيد رئيسا للوفود العربية بمؤتمر بناء الحزام في الصين    رئيس جامعة القاهرة يهنئ أساتذة الجامعة وخريجيها الفائزين بجوائز الدولة    سعيد حساسين :توقعات البنك الدولى بوصول معدل النمو ل 6 % دليل على نجاح الاصلاح الاقتصادى    لغز الاستيلاء على 25 مليون جنيه من أحد البنوك    «الأرصاد» تحذر: طقس شديد الحرارة يضرب البلاد غدًا    الصحة التونسية: "أسباب طبيعية" وراء حادثة الوفاة الجماعية للرضع بمستشفى "نابل"    الخميس.. «أبو كبسولة» يصل القاهرة لأول مرة    أمم أفريقيا - بالحلوى والكشري وزجاجات المياه.. جمهور المغرب في ضيافة أهالي مدينة السلام    جهود أمنية مكثفة لكشف محاولة قتل عامل بأطفيح.. أصيب بطلقة في الكتف    هل يجوز للمشجع المسافر لمشاهدة المباراة الصلاة في الحافلة.. عالم أزهري يجيب    النيابة تطلب تحريات المباحث حول سرقة عاطل لشقة بالنزهة    بث مباشر مشاهدة مباراة الكاميرون وغينيا بيساو في أمم أفريقيا    حلمي بكر يطالب "الموسيقيين" بمنع حفلات مريام فارس: مصر فوق الجميع    التنمية المحلية: خطوات جادة لإظهار مؤتمر السياحة الدينية بصورة توضح سماحة مصر وشعبها    قانون الهيئة العليا للدواء.. البرلمان والخبراء يشيدون والصيادلة تعترض    مكرم محمد أحمد: الإصلاح الإداري ضرورة.. وندعم خطواته    مميش : 39 سفينة تعبر قناة السويس بحمولة 2.4 مليون طن    هيئة المحطات النووية: مصر تواصل جهودها لتنفيذ برنامجها النووي السلمي    المغامسي يفجر مفاجأة مدوية عن دفع "الدية"    رئيس الأركان يشهد المرحلة الرئيسية للمشروع "باسل 13"    تذكرتي: لن يُسمح بدخول الاستاد دون بطاقة المشجع والتذكرة    بعد إنقاذ ثنائي الكاميرون ونيجيريا من الموت.. رئيس اللجنة الطبية يوضح دورها في أمم إفريقيا    عالم أزهري يوضح أحكام قصر وجمع الصلاة للجماهير المسافرة لتشجيع منتخب مصر    دار الإفتاء : الرياضة مجال خصب لنشر الفضائل والقيم .. واللاعبون في ملاعبهم قدوة للجماهير    الهواتف الذكية يمكن أن تسبب التوتر والقلق عند الأطفال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ضوابط الاقتراض.. "تفرمل" الدين العام
الخبراء: التوجيه للقطاع الإنتاجي يضمن السداد
نشر في الجمهورية يوم 29 - 01 - 2019

تنظيم الاقتراض الخارجي والاستخدام الأمثل للقروض.. هذا ما أجمع عليه الخبراء في إدارة الدين وتحديد أولويات الإنفاق. واستجابت له الحكومة في إعلانها عن تنظيم وتقييم القروض وفق محددات تتفق مع أولويات التنمية وقدرة السداد وتسريع مسار خفض الدين العام.
وما بين ما أجمع عليه الخبراء وأعلنته الحكومة نطرح السؤال علي خبراء التمويل والاقتصاد كيف يكون للاقتراض الخارجي ضوابط وما هي الخطوات الأمثل والأسرع لخفض الدين العام؟
في البداية أوضح الدكتور حسن الشقطي. أستاذ الاقتصاد بجامعة أسوان أن تنظيم الاقتراض الخارجي يعني وضع ضوابط تضمن تحقيق الاستفادة القصوي مع تقليل المخاطر وخفض تكلفة الدين. من خلال ربط القرض باستخدام معين يضمن له عائدا أو مردودا. مشيراً إلي أن هذا يأتي من خلال دعم القطاع الخاص والتوسع في المشروعات الإنتاجية ودعم أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة ورفع معدلات الإنتاج في كافة القطاعات. بما يحرك السيولة في الأسواق ويخرجنا من المرحلة الانتقالية بعد الإصلاح إلي مرحلة الانتعاش.
أكد الشقطي أن اجتماع رئيس الحكومة الدكتور مصطفي مدبولي مع لجنة إدارة الدين العام وإعلانه عن العمل علي تنظيم الاقتراض الخارجي والتعجيل بمسار خفض الدين العام. يضاف في رصيد الحكومة وتطبيقها للشفافية والإعلان عن التفاصيل. لافتاً إلي أن اللجنة أعلنت عن بعض الإجراءات المتعلقة بعملية تنظيم الاقتراض ومنها تقييم القروض الجديدة ومدي توافقها مع الأولويات. والقدرة علي السداد وتقديم دراسات الجدوي للمشروعات المطلوب التمويل لها.
من جانبه قال الدكتور حسن الصادي أستاذ اقتصاديات التمويل إن الحكومات المتعاقبة دأبت علي الاقتراض الخارجي لسد العجز في الموازنة العامة للدولة وسد الاحتياجات من السلع الاستراتيجية. مما أثقلنا بمزيد من الديون وفوائدها. لافتاً إلي أن الاستعانة بالمؤسسات الدولية للاقتراض ليس خطأ شرط أن يتم توجيه هذه القروض للقطاعات الإنتاجية القادرة علي سداد الديون من عائدها.
أوضح أن العمل علي خفض الدين العام يأتي من خلال زيادة الإيرادات العامة ودعم القطاع الخاص والتوسع في المشروعات الصغيرة والمتوسطة. ودمج القطاع غير الرسمي ضمن الاقتصاد الرسمي. وخلق طفرة إنتاجية من خلال التدريب المتخصص لتلبية احتياجات سوق العمل. مضيفاً أن علي الحكومة خفض معدلات الفائدة علي أذون الخزانة وحث القطاع المصرفي في مساندة الاقتصاد بمنح القروض لمؤسسات الأعمال المختلفة.
أكد هاني توفيق الخبير الاقتصادي أن إعلان الحكومة عن قواعد جديدة للاقتراض الخارجي خطوة مهمة نحو الحد من الإسراف في القروض الأجنبية. وتوجيهها نحو المشروعات الإنتاجية والتشغيلية والتصديرية. مشيراً إلي أن من الواجب تحديد أولويات الإنفاق الحكومي بما يحقق معدلات نمو مرتفعة.
أوضح توفيق أن علي الحكومة استكمال الإصلاحات الهيكلية المتمثلة في هيكلة الدعم وإيصاله لمستحقيه واستبدال الدعم العيني بالنقدي. وزيادة الحصيلة الضريبية. وتقليل عجز الموازنة العامة للدولة. من خلال تمويل المشروعات الإنتاجية بدلاً من تمويل خدمة الدين. وخفض معدل الإنفاق الحكومي. والسعي لزيادة القدرة الإنتاجية وتشجيع القطاع الصناعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.