الأمين العام لمجلس التعاون يدين الهجوم الإرهابي على مطار أبها السعودي    نيكي يرتفع لكن المكاسب محدودة مع ترقب المستثمرين لقمة العشرين    أمير الكويت: الهجوم الإرهابي على مطار أبها انتهاك للأعراف الدولية وتهديد لاستقرار المنطقة    رمزي: حققنا هدفنا في ضربة البداية أمام زيمبابوي رغم صعوبة المباراة    فيديو| الأرصاد تحذر: موجة حارة حتى نهاية الأسبوع    بإطلالة رياضية ...منة فضالى تستعرض رشاقتها    فيلم Toy Story يتصدر ال بوكس أوفيس بايرادات تفوق ال100 مليون..فيديو    تطوير مزيج دوائي يكافح السبب الرئيسي للتقزم    ارتفاع معدلات استخدام الماريجوانا والحشيش بين المراهقين في أمريكا    ننشر أسعار الأسماك في سوق العبور اليوم 24 يونيو    الكان 2019 في مصر.. ماذا قالوا عن مباريات اليوم؟    رئيس الوزراء يلتقي كبار مسئولي «مرسيدس» و«بوش» في مستهل زيارته لألمانيا    «صندوق العشوائيات»: تطوير 150 وحدة سكنية خطرة بتكلفة 20 مليار جنيه..وإنهاء المشروع نهاية 2019    تقرير للكونجرس يشيد بتوجيهات الرئيس السيسي لتعزيز الحماية لضحايا الإتجار بالبشر    صح الإسناد وفسد المعنى.. حقيقة القول بوجود عوالم أخرى ورسول ك محمد.. فيديو    الأمين العام للأمم المتحدة يعرب عن قلقه إزاء الوضع في إثيوبيا    المالية : لا مساس برغيف الخبز.. أبرز أخبار صباح البلد.. فيديو    استاد السويس يتزين لاستقبال مباريات المجموعة الخامسة بكأس الأمم    خصم أسبوع.. مذكرة ضد 48 عضو هيئة تدريس الأزهر لتغيبهم عن الامتحانات    السيسي يؤكد ضرورة الالتزام بالجدول الزمني لتنفيذ المتحف الكبير وتشغيله طبقاً للمعايير العالمية    حملات مرورية لرصد متعاطى المواد المخدرة أعلى الطرق السريعة    «أحداث العدوة وتهرُّب بوسي».. أبرز محاكمات اليوم    بدء امتحان مادة التفسير لطلاب الثانوية الأزهرية القسم العلمى    السيارات الصغيرة في أوروبا مهددة بالإنقراض    «التموين» تنتهي اليوم من صرف السلع المدعمة ضمن مقررات يونيو    فنان مصري ل"ميريام فارس": فين فلوسي اللي عليكي؟    بالفيديو| أنغام في حفل جدة: "لخامس مرة.. وخمسة في عين الحسود".. وتركي يعلق    فوز ولد الغزواني بانتخابات الرئاسة في موريتانيا    زلزال يضرب مدينة روما بإيطاليا بقوّة 3.7 درجات    حدث في مثل هذا اليوم.. ولد الأسطورة ليونيل ميسي    فيديو| ملخص لمسات وأهداف جميع مباريات أمم أفريقيا أمس الأحد    هكذا تصرف محمد صلاح مع عمرو وردة بعد أزمة التحرش    صور| انتبه من منح بعض التطبيقات أذن الوصول لبياناتك الشخصية.. وهذه طريقة حذفها    خلال الاحتفال بتخريج دفعة من طلاب كلية الهندسة .. محافظ أسيوط يشيد بخريجي الجامعة المتميزين    منظمة الصحة العالمية ترحب بالدعم المقدم من اليابان لحماية صحة المصريين    التحالف العربي يكشف جنسيات جرحى "هجوم مطار أبها"    المصرية الفائزة بجائزة أفضل مغنية أوبرا من باريس: معلم وراء دخولي المجال    في عيد ميلاده 32.."سوبر كورة" يرصد بالصور أبرز 10 محطات فى حياة البرغوث    انتشال جثة طفلين من إحدى ترع دمياط    بالأرقام .. تعرف على عدد قرارات إزالة التعديات على أراضى الدولة التى نفذتها مديريات الأمن    رئيس جمهورية موريتانيا يحضر لمؤازرة منتخب بلاده في كأس الأمم الإفريقية    الجزائر ومريام فارس وهنا الزاهد.. أبرز ما بحث عنه المصريون الليلة    مقترح برلمانى بإنشاء مصنع لإنتاج أدوية منع الحمل لمواجهة «النقص الحاد» لها    وزارة الشباب والرياضة تطلق ملتقى الشباب الأفريقي الأول لروّاد الأعمال بأسوان    تباين آراء المحللين حول مواصلة تنفيذ برنامج الطروحات    هاني شاكر يكشف ما تم مع ميريام فارس بعد تصريحاتها المسيئة    فيديو| أديب عن فوز المعارضة أكرم أوغلو للمرة الثانية باسطنبول: أردوغان خد على قفاه تاني    فيديو| مرتضى منصور: المنظمات الحقوقية لديهم تحيز أعمى للإخوان وإسرائيل    فهد كمال مشرفا على وحدة تصميم وتطوير البرمجيات بجامعة بني سويف    أستكمال البنية التكنولوجية للمدارس المنشأة حديثًا بالفيوم    فيديو| "علاج الإدمان": نعمل لتوعية الجماهير من داخل المدرجات    الجزائر تكتفي بثنائية في كينيا بأمم أفريقيا    «بيت العائلة» يعقد ورشًا تدريبية للوعاظ والقساوسة حول تقوية الترابط الأسري    حظك اليوم الإثنين 24-6-2019 برج الثور على الصعيد المهني والعاطفي    آية في القرآن من 19 حرفا تغلق أبواب جهنم.. تعرف عليها    رد مفحم من رمضان عبدالمعز على الزاعمين بوجود أخطاء لغوية في القرآن| فيديو    رمضان عبدالمعز: هذه الآية تغلق أمامك أبواب النار | فيديو    حكم صلاة العيد فى المنزل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصر تستطيع .. بأبنائها في الخارج
اشراف محمد السيد العزاوي
نشر في الجمهورية يوم 16 - 03 - 2018

يبدأ المصريون في الخارج اليوم التصويت في 139 لجنة فرعية بمقر البعثات الدبلوماسية والقنصليات المصرية بمختلف دول العالم . ولمدة 3 أيام لانتخاب رئيس الجمهورية.. وتراهن الدولة المصرية علي وعي ووطنية سفراء مصر من أبنائها بالخارج بالنزول والمشاركة بكثافة في الانتخابات بإعتبارها واجبا وطنيا وحقا دستوريا. للمساهمة في دعم الوطن لتخطي التحديات ومواجهة كل المخططات التي تستهدف إسقاطه .
إنجازات كثيرة تحققت لأول مرة لمد جسور التواصل بين مصر وأبنائها في الخارج خلال السنوات الأربع الماضية علي سبيل المثال لا الحصر إنشاء وزارة خاصة للمصريين في الخارج ومبادرات علي كل المستويات ومؤتمرات مصر تستطيع لمد جسور التواصل مع المصريين بالخارج بأجيالهم المتعاقبة . وخط ساخن للتواصل وحل الاف الشكاوي التي تواجههم . ومشروعات اسكان خصصت لهم .. وغيرها العشرات من الانجازات التي تحققت . وتعد بمثابة نقطة البداية .. يليها طموحات وخطط مستقبلية سيتم العمل عليها في الفترة المقبلة . والهدف ربط مصر بسفرائها من أبنائها في الخارج واشراكهم في خطط التنمية المستقبلية لمصر التي نحلم بها جميعا .
أنظار العالم تترقب مشاركة المصريين في اختيار رئيس مصر حتي 2022 . ونقطة الانطلاق وإشارة الأمل في يد أبناء مصر بالخارج الذين لم يبخلوا دوما علي وطنهم بالدعم والمشاركة والمساندة وسط تحديات تشهدها المنطقة ومخططات تستهدف وطنهم . ليأتي بعد 10 أيام دور المصريين بالداخل في 26 مارس ولمدة 3 أيام ليقولوا كلمتهم في صناديق الانتخابات للتأكيد علي رغبة وإصرار الشعب المصري علي استكمال مسيرة البناء والتنمية حتي لو كره الحاقدون والمتربصون والخونة .
5 نصائح يقدمها الخبراء:
الزنط: شارك من أجل مشروع وطن
بدر الدين : لكي نعكس قوتنا السياسية
السعيد : لممارسة حقك الانتخابي
فاضل : من أجل 25 يناير و30 يونيو
شومان : لان المقاطعة سلبية وتراجع
كتبت- رشا سعيد - شادية السعيد - صفاء محمود :
هل ستشارك في الانتخابات الرئاسية أم ستقدم علي مخالفة نداء الوطن وتكتم الشهادة. هل تؤيد فصيل معين أم تؤيد مشروع وطن. هل ستشارك من أجل ممارسة حقك الديمقراطي أم تترك مصر للإرهاب والعبث بمصير شعب أصيل. هل ستشارك من أجل أن تعطي صوتك لمرشح معين أم ترفض المشاركة من أجل مرشح آخر.
أسئلة عديدة تدور في ذهن كل مصري حول المشاركة في الانتخابات الرئاسية بعد أيام. الخبراء يقدمون 5 نصائح لكي تحسم قرارك وتضع مصر في المقدمة.
أكد الدكتور سعد الزنط -استاذ العلوم السياسية ومدير مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية التقاعس عن الادلاء بالصوت الانتخابي ومخالفة نداءالوطن مخالفة شرعية ودينية لانها شهادة ونحن شعب متدين بطبعه فكاتم الشهادة آثم قلبه وعلينا بالنزول وحث المواطنين للمشاركة لصنع كيان قوي يكون حائط صد ضد هجمات المعتدين والارهابيين الخونة فالصمت وعدم المشاركة شيء مرفوض في مثل هذه الظروف الصعبة وحتي نلقن من يتكملون بأن الانتخابات محسومة درساً لاينسونه ابداً بالمشاركة. وحتي يشهد العالم بمكانة المصريين بمشاركة تلائم مكانتنا بالعالم كله وقائدنا وعلينا بالتصويت الايجابي. علماً بأن الرئيس السيسي اقام مشروعات عملاقة جيدة وهو خير من يستكملها بالفترة القادمة لذا علينا بالحشد للتصويت لمصر ومستقبل افضل.
يجب ان تكون مواطناً ايجابياًً بالمشاركة والنزول لصناديق الانتخاب.. وهنا انزل لابد من التفرقة بين المشاركة والاختيار فلا احد يوجه اي مواطن.. المهم ان يشارك في صناعة مستقبل الوطن خاصة واننا نواجه تحديات علي جميع المستويات وطريقة المواجهة بالمشاركة في شتي نواحي المجالات والاهم ان تكون من جميع قطاعات المجتمع خاصة المرأة والشباب لأن تأثيرهم قوي. فكلما زادت درجة المشاركة تنعكس قوتنا السياسية للخارج ونظهر بصورة جيدة امام العالم فضلاً عن تزايد شرعية النظام والالتفاف حول القيادة واننا شعب قوي لديه ارادة ومتمسك بقائده لانه بدأ خطوات صناعة المستقبل التي سيتم استكمالها بالفترة القادمة وعلينا بالمشاركة لان صوتك سيفرق.
يقول الدكتور لواء أشرف السعيد رئيس شبكة المعلومات بوزارة الداخلية الأسبق ان علي كل مصري المشاركة والنزول في الانتخابات الرئاسية القادمة فالمنافسة الانتخابية تكاد تكون محسومة بنجاح سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي ولكن النزول والمشاركة يشير ان الي ممارسة الحق الديمقراطي لنا بالتصويت والمشاركة أيضاً توصيل رسالة للإرهابيين والذين يسعون للنيل من مصر ان المصريين لم يهابوهم وإنهم قوة واحدة مع دولتهم لحمايتها من الإرهاب ومن أعدائها.
وثالثاً ان نقول لكل من يطالب بالامتناع عن المشاركة في الانتخابات ومقاطعتها ان الشعب المصري موجود بقوة وسيمارس حقوقه السياسية والانتخابية وأخيراً نقول لسيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي شكراً لما انجزه من مشروعات في 4 سنوات ماضية ونحن جميعاً مستمرون بالوقوف جانبه للنهوض بمصرنا الحبيبة.
الدكتور عبد الصبور فاضل- عميد كلية الإعلام بجامعة الأزهر:
مارس حقك السياسي الذي يجعلك مرتبطاً بما قمت بها من ثورتي 25 يناير و30 يونيو وإلا هاتان الثورتان تكونان ضاعتا هباء وما أريق فيهما من دماء فإكراماً لشهداء الثورة لابد من الذهاب لصناديق الانتخابات وإلا ستكون الحرية مبتورة والمواطن نفسه هو الذي بتر حريته بيده.
وعملية التصويت شهادة يحاسب عليها الإنسان يوم القيامة وتركها خطأ كبير في حق الإنسان وحق الوطن. وبناء الوطن بالانتخاب والانتخابات تعميق للحرية والديمقراطية كما انها رسالة للعالم كله بأن الشعب المصري يقظ يختار من يتوسم فيه الصلاح والازدهار لمصر وإنها شهادة أمام الله وتركها لن يكون في صالح الوطن وليس بالذهاب للانتخابات فقط وإنما دعوة غيره للمشاركة وعليه البدء بالأقربين مع اصطحاب أولاده لأماكن الانتخابات لزرع الحس الوطني وبذلك يكون الرد علي كيد الكائدين والإرهاب الأسود وأصحاب الأهواء المتطرفة رداً قوياً وهو أصعب من الرصاص علي الإرهاب وهذا بالطبع سيؤكد للعالم أن مصر بخير وأمان. فالمواطن هو الذي يحمي التنمية بجميع المجالات ومكتسبات الديمقراطية.
قال الدكتور محمد شومان- عميد كلية الاعلام بالجامعة البريطانية: الحق في الانتخاب هو أحد الحقوق التي لابد من استغلالها كمواطنين في الصالح العام لأن المشاركة في حد ذاتها واجب وطني ورسالة للعالم كله بان مصر لديها نظام سياسي ومشاركة سياسية وتأييد للنظام السياسي الحالي فالمشاركة تعطي رسائل عديدة منها رسالة للذات الوطنية بأن المصريين يمتلكون الثقة في النظام السياسي وفي أنفسهم وفي نفس الوقت يعد رفضاً لكل المحاولات او الدعوات للمقاطعة لان المقاطعة تعتبر موقفاً سلبياً فيه قدر كبير من الاستهانة بالمسئوليات التي تواجهها الدولة والتحديات والعقبات التي تحاول اعاقة مسيرة مشوار الانجازات الذي بدأه الرئيس منذ توليه الرئاسة عام 2014.
لذا فالمشاركة هي الخطوة الأولي علي طريق الديمقراطية لان الديمقراطية عبارة عن ممارسة وليس نموذجاً يطبق ويجب علي وسائل الاعلام جميعها العمل علي حث المواطنين علي المشاركة ويجب عليها البدء منذ الآن دون الانتظار ل 24 ساعة قبل الانتخابات فلابد من وجود برامج للتوعية ترشد الناس علي أهمية المشاركة مع وجود مناظرات علي وسائل الاعلام المرئية بين مؤيدي الطرفين دون الضغط علي المواطنين بالاضافة إلي الافلام التسجيلية التي توضح انجازات الرئيس خلال الفترة الرئاسية الأولي وضرورة بقائه لفترة ثانية لاستكمال هذه المشروعات التي بدأت.
المنسق العام للجاليات في الخارج ل "الجمهورية":
أصواتنا سلاحنا ضد الإرهاب
غرفة عمليات بفيديو كونفرانس لمتابعة 9.5 مليون ناخب في 139 لجنة
أجري الحوار: سلوي عزب وشريف عبدالحميد
دعا صلاح يوسف المنسق العام لرؤساء الجاليات في الخارج والمتحدث الرسمي باسم اتحاد الجاليات المصرية المواطنين المصريين في الخارج أن يحتذوا بإخوانهم في مصر الذين يقدمون أرواحهم فداء للوطن لاستمرار مسيرة البناء والإنجازات وأن يكونوا علي قلب رجل واحد لإعلاء كلمة مصر أمام العالم مضيفا ان التفاؤل هو السمة الرئيسية للمصريين بالخارج وان المشاركة في التصويت والتي ستنطلق اليوم ولمدة 3 أيام ستكون إيجابية.
أكد ذلك في حوار خاص ل "الجمهورية" مشيرا إلي ان المصريين دائما يبهرون العالم في مشاركتهم الفعالة في الانتخابات وانه في الانتخابات الرئاسية في 2014 كانت وكالات الإعلام العالمية ترصد طول الطوابير الانتخابية التي تجاوزت الكيلو متر أمام السفارات وقد وصف المراسلون ذلك بقولهم "هذا الشعب خلق ليبهر العالم منذ 7 آلاف عام".
* ماذا عن ملامح غرفة عمليات القاهرة لمتابعة الانتخابات الرئاسية في الخارج؟
** تم تشكيل غرفة عمليات القاهرة تبدأ من الساعة 10 مساء الخميس في نيوزيلندا ويليها سيدني وملبورن باستراليا وهما أول لجان انتخابية يتم فتحهما علي مستوي العالم وآخر لجنة تفتح رسميا يوم الجمعة الرابعة عصرا في فنلندا بتوقيت القاهرة التاسعة صباحا.
كما تم تجهيز غرفة العمليات بفيديو كونفرانس لمتابعة اللجان في كل دول العالم علي مدار 12 ساعة يومياً بالتنسيق مع رؤساء الجاليات المصرية والاتحادات الفرعية بالخارج.
* وكم لجنة انتخابية علي مستوي العالم؟
** في انتخابات 2018 الرئاسية. هناك 139 لجنة انتخابية تم التصديق عليها من قبل الهيئة العليا للانتخابات علي مستوي العالم.
* وكم يقدر عدد المصريين في الخارج؟
** عدد المصريين في الخارج تقريباً 9.5 مليون نسمة طبقاً للجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء والهيئة العليا للانتخابات أعلنت عن ان الإدلاء بالأصوات في الخارج سوف يتم من خلال الرقم القومي ومن التقارير الواردة حول هذه الفئة اكتشفنا ان 90% من المصريين لديهم رقم قومي والباقي لم يجدد جواز سفره.
* وهل اللجان المحددة كافية لهذا العدد من المصريين في الخارج؟
** الهيئة العليا للانتخابات قررت ان الانتخابات سوف تمتد ثلاثة أيام لاستيعاب أكبر عدد من الناخبين وفي الانتخابات السابقة تم ارسال تقرير إلي الهيئة من أجل مد التصويت لمدة يوم اضافي وتم الموافقة.
* وما أبرز البلدان التي بها عدد كبير من الجالية المصرية؟
** عدد المصريين طبقاً للجهاز المركزي للتعبئة والاحصاء في دولة الكويت تقريباً 500 ألف مصري وتوجد بها لجنة وفي دولة الإمارات تقريباً 765 ألف مصر وتم تخصيص لجنتين في دبي وأبوظبي وفي ايطاليا تقريباً 560 ألف مصري وبها لجنتان في مدينتي روما وميلانو وفي استراليا تقريباً 340 ألف مصري وبها لجنتين في مدينتي سيدني وملبورن.
* وما مقدار اهتمام المصريين في الخارج بالمشاركة في التصويت؟
** عبر الندوات التي عقدت والمؤتمرات الشعبية أدركنا ان تصويت المصريين في الخارج يحمل دلائل مهمة ورسائل للمحيط الإقليمي والدولي والرسالة الأساسية ان المصريين في الخارج هم عمقنا الاستراتيجي في الخارج وجزء من الأمن القومي المصري وانهم متحدون خلف القيادة السياسية ويدركون حجم المخاطر والتحديات التي تحيط المنطقة وقد أكدوا للعالم ان المصريين في الداخل والخارج يد واحدة للحفاظ علي الاستقرار والأمن الذي تنعم به مصر وانهم سوف يدعمون استكمال المشروعات والإنجازات التي تمت في الفترة الرئاسية الأولي للرئيس عبدالفتاح السيسي.
* وما أبرز الرسائل التي بعث بها المصريون في الخارج خلال المؤتمرات الانتخابية؟
** رسائل اعتزاز وتقدير لرجال القوات المسلحة والشرطة الذين يدافعون عن حدودنا خلال العملية الشاملة سيناء 2018 وأصواتنا في الخارج هي سلاحنا ضد الإرهاب في الصناديق الانتخابية ونطالب أهالينا بالوقوف أمام المقار الانتخابية لإبهار العالم كما أبهرناهم في ثورة 30 يونيو واظهار صورة مصر الحضارة.
* ما التحضيرات التي تسبق العملية الانتخابية في الخارج؟
** التوعية بأهمية المشاركة في الانتخابات وقد تم استعراض الإنجازات والمشاريع التي تحققت في مجالات الغاز والاسكان والمزارع السمكية وقناة السويس وقدمنا شرحا وافيا لقوانين الاستثمار وحقوق العاملين في الخارج والمشروعات المقدمة لهم والحقيقة ان هناك بلدانا لم يكن المصريون لديهم معلومات كافية عن الإنجازات وبالفعل كانت هناك ردود أفعال سريعة من رجال الأعمال المصريين بدعم العملية الانتخابية وخصصوا أتوبيسات من أجل نقل المصريين من المناطق البعيدة إلي اللجان الانتخابية وتكاتفوا لإظهار حبهم لوطنهم.
* هناك مؤتمرات حاشدة للدعوة إلي المشاركة في الانتخابات خاصة في أوروبا والدول العربية فكيف يتم التنسيق مع الجاليات؟
** قوة مصر في مواردها البشرية والجالية المصرية تتكون من خيرة العلماء وأساتذة الجامعات والمهندسين والأطباء الذين يشاركون بقوة من أجل دعم مصر وهناك رجال الأعمال الذين حققوا علامات بارزة في اقتصاد الدول التي يقيمون بها وهؤلاء يقدمون الدعم لعقد المؤتمرات والدفع بالعملية الانتخابية ليظهر إلي العالم الصورة الحضارية لمصر.
وفي السعودية تم عقد أكثر من مؤتمر ودعوة الشخصيات العامة والمؤثرة وفي أوروبا تم تشكيل لجان الكترونية من أجل مواجهة الهجمة الشرسة علي مواقع التواصل الاجتماعي وللتواصل مع الجاليات وإمدادهم بالمعلومات الحقيقية والإنجازات علي المستوي الاقتصادي والاجتماعي والسياسي بالإضافة إلي مجهودات عصام عبدالصمد رئيس اتحاد المصريين بأوروبا الذي شكل لوبي مصري قوي للتصدي إلي كافة الأنشطة الاخوانية.
* وماذا عن المصريين في الولايات المتحدة؟
** توجد جالية كبيرة في أمريكا وتقدر تقريباً ب 918 ألف مصري طبقاً للجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء وهناك خمسة مقارات انتخابية في تكساس والعاصمة وواشنطن ونيويورك وكاليفورنيا ورئيس الجالية المصرية سامي محارب عضو فعال ويقوم بالتنسيق من أجل المشاركة الفعالة وتم عقد العديد من المؤتمرات في الولايات الرئيسية.
وأوجه الشكر إلي الكنيسة المصرية في الخارج والدور الوطني المشرف الذي تقوم به وتوعيتها لأبناء الكنيسة بالمشاركة الفعالة في الانتخابات والإدلاء بأصواتهم.
وأوجه الشكر إلي نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج علي مجهوداتها بالالتقاء بالجاليات المصرية وتقديم الدعم الكامل للمؤتمرات التي عقدت خاصة في أمريكا.
* ما أبرز التحديات التي تواجه الجاليات المصرية في الخارج؟
** نواجه صفحات علي مواقع التواصل الاجتماعي مشبوهة واللجان الالكترونية الخاصة بالتنظيم الدولي للإخوان وتصدينا بكل قوة لهذه الجماعات المتطرفة والادعاءات الكاذبة ضد الدولة المصرية وهؤلاء يمدون جمعيات حقوق الإنسان بمعلومات مغلوطة بأن هناك اختفاء قصريا وتعذيبا في السجون.
* كيف تعمل غرفة متابعة الجاليات المصرية؟
** هناك تقرير يومي من رئيس اتحاد الجاليات المصرية بالخارج إلي الهيئة العليا للانتخابات يقدم للصحافة المصرية والعالمية ويتضمن التقرير كثافة الإقبال علي اللجان الانتخابية علي مستوي العالم.
كما تقدم الأمانة العامة للاتحادات الفرعية تقريرها إلي الاتحاد العام للمصريين بالخارج برئاسة المهندس اسماعيل أحمد علي.
* هناك مشكلة تواجه المقيمين في الخارج فما دور رئيس الجالية في مشاكل المصريين في الخارج؟
** تحدث حوادث فردية تقوم السفارة المصرية بالتعامل معها ونقوم بمساعدة أبناء الجالية في تدبير أمورهم الشخصية الخاصة بالإقامة أو مواجهة الجهات الحكومية وعدم معرفتهم ببعض الإجراءات ولدينا دور في التنسيق من أجل معرفة أصل المشكلة للتعامل معها علي مستوي الجالية أو المستوي الرسمي مع السفارة.
* كيف يتم انتخاب رئيس الاتحاد العام المصريين في الخارج؟
** هناك جمعية عمومية يتم عقدها سنوياً يحضرها رؤساء الاتحادات الفرعية وفود الخارجية المصرية علي مستوي دبلوماسي عال ومندوبي وزارة التضامن الاجتماعي ووزارة الهجرة لاختيار 13 عضوا في مجلس ادارة الاتحاد العام ورئيس الاتحاد.
* كلمتك إلي المصريين في الخارج؟
** هناك من يقدمون أرواحهم فداء للوطن في سيناء ومشاركتكم دعم قوي لهؤلاء الأبطال.
الفريق جلال هريدي رئيس حزب حماة الوطن ل "الجمهورية" :
التصويت واجب وطني
دعوات المقاطعة محاولة لإفشال العملية السياسية
حوار- إسراء طلعت:
كشف الفريق جلال هريدي رئيس حزب حماة الوطن ومؤسس سلاح الصاعقة. في حوار خاص للجمهورية. ان الشعب المصري يعي تماما مخططات إفشال العملية السياسية في مصر وسيرد علي أي دعوات من هذا القبيل مطالبا المصريين بالمشاركة بقوة في الانتخابات الرئاسية المقبلة.. وإلي نص الحوار:
** كيف تري المنافسة في الانتخابات الرئاسية بين المرشحين عبدالفتاح السيسي و موسي مصطفي موسي؟
المهندس موسي مصطفي موسي رجل محترم وتعلم الشجاعة ونزل أمام السيد الرئيس. في الانتخابات. بالإضافة إلي أنه لديه برنامج يريد تنفيذه. والمشكلة فقط أن الناس تحب الرئيس السيسي. ورأت شخصا حمل كفنه علي يده. لم يخش مخلوقا. وعمل علي تنمية الدولة. لذلك المنافسة ليست متكافئة بين الرئيس السيسي والمهندس موسي مصطفي موسي. فالرئيس السيسي وراءه إنجازات تتحدث عنه. وأمام رجل أنجز بشكل حقيقي.
** وما تقييمك للفترة الرئاسية الماضية للرئيس السيسي؟
لاشك أن كل ما كنت أتمناه لمصر حدث. فعدنا إلي المكانة الإفريقية والدولية. وهو أمر مهم جدا. وأصبح لدينا جيش قوي. وأسطول قوي وبحرية قوية. وطيران قوي. ونوعنا مصادر السلاح. ولم نعتمد علي أحد. فمن يرد قطع معونته فليقطع معونته. تفوقنا في كل المجالات. فنحن نشعر بمصر الآن ومكانتها عادت كما كانت. أمة قوية. فطالما الجيش والشرطة والقضاء بخير فمصر بخير دائما.
** لماذا يدعم حزب حماة وطن الرئيس في انتخابات الرئاسة المقبلة؟
ندعم الرئيس السيسي لتولي مسئولية قيادة سفينة الوطن للفترة الثانية بعد النجاح في تحقيق الاستقرار ومكافحة الإرهاب. وفي نفس الوقت إنجاز المشروعات القومية لتحقيق التنمية المستدامة للدولة المصرية حيث ساهم الرئيس السيسي فعليًا في عودة ريادة مصر علي الصعيد الدولي والإقليمي كما كانت في السابق بل أفضل عما كانت عليه وساهم أيضًا في تدشين مشروعات عملاقة بداية من حفر قناة السويس الجديدة وعمل شبكة طرق جديدة وحفر 6 أنفاق تحت قناة السويس وإنشاء عاصمة إدارية جديدة وافتتاح مليون وحدة سكنية وزراعة مليون ونص فدان وإنشاء 100 ألف صوبة زراعية وافتتاح أكبر مزارع سمكية بالشرق الأوسط وخطط علاج الشعب المصري من مرض فيرس سي وحل مشكلة الكهرباء ودعم طبقة محدودي الدخل في التمويل العقاري وافتتاح مدينة خاصة لصناعة الرخام ومدينة للجلود ومدينة للأثاث ومدينة للدواء ومدينة للتكنولوجيا فكل تلك المشروعات ساهمت في تحسن أوضاع مصر مع زيادة قدرات القوات المسلحة تسليحا وتدريبا حتي اصبحت في المركز العاشر علي العالم حماية للأمن القومي المصري.
** وما أهم الملفات التي حقق فيها نجاحات؟
إن مصر شهدت أحداثًا فجة بعد ثورة 25 يناير. كما أن الأمن اختفي من شوارعنا ووقفت عجلت الانتاج والاحتياطي النقدي كاد يصل الصفر وبعد تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي اختلفت الأوضاع. واستعاد الأمن في ربوع مصر. بعيدًا عن الأحداث الفردية التي تقع و الرئيس السيسي قدم الكثير من الإنجازات التي يشهد عليها الجميع. وتم في عهده الكثير من المشروعات التي لا يمكن أن ينفذها أي شخص آخر في ذلك الوقت القياسي. وذلك بسبب إصراره وحبه للوطن وقدرته علي العطاء والبناء. وإن إنجازات الرئيس عديدة وفي كافة المجالات فقام بمكافحة الإرهاب والتطرف والقضاء عليه وأحبط المخطط الإرهابي الذي كان يستهدف مصر. وقام بتسليح الجيش والشرطة المصرية تسليحًا عالميًا حديثًا بأحدث الأسلحة بالعالم حتي أصبح الجيش المصري من أقوي 10 جيوش في العالم وبالتالي اعاد لمصر حرية القرار السياسي ولم يستطع رئيس في مصر أن يفعل ما فعله السيسي. وأن مصر في عهده عادت إلي مكانتها الإقليمية والعالمية. بجانب شبكات الطرق المنفذة في فترة قصيرة جدًا. ولم يكن من الممكن أن تدخل حيز التنفيذ من قبل كما تمت محاربة الفساد في جميع أرجاء الدولة. ولا أحد فوق القانون. فتم حبس الضابط والمحافظ والوزير. ومن أخطأ تمت محاسبته. وفي عهد الرئيس أقيمت العديد من المشروعات مثل قناة السويس هدية مصر للعالم. وقاعدة محمد نجيب وعقد الاسطول البحري الجنوبي ومحطة الضبعة ومشروعات تحلية مياه الشرب. بجانب المشروعات السكنية والعاصمة الإدارية. من يستطيع أن ينجز كل هذه المشروعات في 4 سنوات لذلك أنا لا أري أحدا أفضل من الرئيس السيسي. لكي أدعمه في الانتخابات الرئاسية.
** كيف يحشد حزب حماة الوطن للانتخابات المقبلة؟
الحزب بدأ حملاته لدعم الرئيس من خلال عقد مؤتمره العام الاول وأعلن التأكيد علي دعم وتأييد الرئيس السيسي وكان المؤتمر الثاني في محافظة البحيرة والمؤتمر الثالث كان في محافظة الدقهلية والخميس القادم في محافظة المنوفية والمخطط ان يتم عقد مؤتمرات رئيسية بجميع عواصم أمانات المحافظات الواصل عددها إلي 26 أمانة. حيث تهدف تلك المؤتمرات لدعوة المواطنين إلي المشاركة في الانتخابات الرئاسية والحزب لديه عدد كبير من المقارّ في القري والمدن يبلغ 194 مقرًّا سيقوم من خلال بإعداد ندوات للتوعية وتثقيف المواطنين لحثهم علي المشاركة الإيجابية في الانتخابات الرئاسية وأنشطة الحزب لن تقتصر علي تنظيم حملات طرق الأبواب. لكن من المقرر تنظيم مؤتمرات جماهيرية لحث المواطنين علي المشاركة السياسية. فضلًا عن عرض الإنجازات العملاقة التي حققها الرئيس في الفترة الرئاسية الأولي.
** وماذا عن شعبية الرئيس عبدالفتاح السيسي؟
شعبية الرئيس عبد الفتاح السيسي. لم تهتز. ولو للحظة واحدة. علي الرغم من قراراته الجريئة التي ترهق بعض المواطنين ويصبرون عليها وازدياد شعبيته في الفترة الأخيرة خاصة انه حمل روحه علي كفه في 3 يوليو والوقوف بجانب الارادة الشعبية في عزل جماعة الإخوان الإرهابية. وإنقاذ مصر من مؤامراتها بالاضافة الي الانجازات العديدة التي تحققت علي ارض الواقع واهمها برامج الحماية الاجتماعية واقامة وحدات سكنية لمحدودي الدخل والقضاء علي العشوائيات والكثير من المشروعات القومية ولو نظرنا الي استطلاع رأي قام به مركز بصيرة عن شعبية الرئيس الآن نجد انها 82% موافقون علي أداء السيسي و12% غير موافقين.
** كيف تري دعوات مقاطعة الانتخابات؟
إن دعوات المقاطعة للانتخابات الرئاسية هي مناورة للقوي الداعمة لجماعة الإخوان في تعطيل العملية السياسية في مصر واعتدنا علي إطلاق هذه الدعوات في كل انتخابات كنتيجة طبيعية يلجأ لها الأطراف الفاشلة في العملية السياسية وهذه الدعوات لا تعرف للديمقراطية سبيلا. ولا تؤمن بقدرة الشعب المصري علي التغيير والشعب المصري هو الذي سيرد علي كل من يخرج عن القانون ويحاول تشويه الصورة او الاساءة للعملية الديمقراطية في الدولة المصرية.
** من يقف وراء دعوات مقاطعة الانتخابات؟
وراء دعوات المقاطعة اتحاد الفاشلين الذين كانوا يمنون النفس بمناصب او مكاسب شخصية بالاضافة إلي عناصر التنظيم الدولي للاخوان وبعض القوي الاقليمية التي لا تريد الخير لمصر مع بعض اجهزة المخابرات الدولية التي تعمل علي حماية مصالحها الخاصة.
** وما مطالبكم لرئيس عبد الفتاح السيسي حال فوزه في الفترة الرئاسية الثانية؟
لدي العديد من المطالب للرئيس عبدالفتاح السيسي حال نجاحه ومنها تشكيل لجنة لتقويم بعض مواد الدستور مع اعادة الغرفة الثانية للبرلمان وهو مجلس الشوري حتي يتفرغ البرلمان لمهام التشريع والرقابة مع اعطاء التعليم الاساسي الاولوية والاهمية القصوي لاعداد واصلاح كافة اركان العملية التعلمية وان يكون التعليم هو الشغل الشاغل للمرحلة القادمة كون الاستثمار في البشر هو عين التنمية المستدامة.
** وماذا عن مشاركة المواطنين في العملية الإنتخابية؟
لاشك أن الرئيس السيسي هو منقذ مصر ومن حمل علي عاتقه أمانة هذا الوطن. فأقل شيء يقدم من أبناء الشعب المصري. هو النزول إلي الانتخابات للإدلاء بأصواتهم. والمشاركة في العملية الانتخابية. وهي رسالة تؤكد أن الشعب يريد أن يختار من يمثله. ويجب أن نرد جزءا من الجميل لهذا الرجل الرئيس عبدالفتاح السيسي. الذي لا يعرف النوم مقابل خدمة وطنه. وحتي يعيش أبناؤنا في هذا الوطن في أمن واستقرار. ولكي نضمن أن يكون لأبنائنا ولكل شخص الحق في الحرية والتعليم والصحة والأمن. . خصوصا وأن هناك من يحاولون أن يعطلوا مسيرة العمل بأي طريقة ونحن في حالة حرب. فأكرر أن النزول للمشاركة في العملية الانتخابية أمر مهم وواجب وطني علي كل مواطن مصري.
** لدينا 104 أحزاب سياسية. فكيف تري دورها في الحياة السياسية؟
الأحزاب السياسية الحقيقية هي الممثلة في مجلس النواب وعددها تقريبا 17 حزبا. أما الباقي لا اتحدث عن دورهم. فنحن كحزب حماة الوطن ترتيبنا الرابع علي مستوي الأحزاب الممثلة في البرلمان. نسعي إلي التواجد في الشارع المصري وفي كل مكان وهو المفترض أن تكون عليه الحياة الحزبية. حتي تنجب وزراء ورئيس وزراء وأن يكون هناك حزبا للأغلبية يشكل الوزارة. ونطمع في ذلك.
** وكيف تري دعوات البعض للرئيس السيسي بتأسيس حزب سياسي؟
معتاد في الدول الكبري. الرئيس يكون له حزب سياسي. لكن يبقي السؤال. هل نحن في مصر وصلنا إلي هذا النضج السياسي. أم لا؟. وهنا النقطة الفاصلة. ونحن لم نصل إلي تلك المرحلة من النضج السياسي. فالرئيس إذا دعا إلي حزب سياسي ستجد جميع الناس سيذهبون للانضمام إليه .
المواطن صفر
بقلم : د. محمد محمود
كبير مهندسين بمركز تصميم معماريات الحاسبات باليابان
تفتح الدول المتقدمة صناعياً أبواب الهجرة إليها لتجتذب عقول تستطيع بناء إقتصادها وتحقيق نهضة علمية بها.
مثال ذلك برنامج العمالة الماهرة الفيدرالي بكندا وإقامة المحترف ذو المهارة العالية باليابان.
من يعمل في هذه البلاد وغيرها يحصل علي ميزات علمية وحقوق إجتماعية وتعليمية وصحية تماماً كالمواطنين الأصليين. إلا حق واحد فقط "مباشرة الحقوق السياسية". ومن هذه الحقوق السياسية حق الإنتخاب.
فكل من لا يحمل جنسية الدولة حتي وإن كان من العمالة الماهرة هو في النهاية "ضيف أو مقيم" ويجب إكرامه لكنه ليس صاحب البيت الذي يقرر ما الذي يتوجب فعله.
وهذا هو الفارق الذي يجعل المقيم رقماً معدوداً في التعداد العام للدولة المضيفة لكن صوته غير معدود كمواطن له حق الإنتخاب. ومن هذا المنطلق. أسأل نفسي بصوت مرتفع. هل أريد أن أكون صفراً غير معدود وغير مؤثر في بلدي مصر؟
نقبل بذلك في الدول التي نغترب فيها لأننا لسنا من مواطنيها وإن أكرمتنا وأحسنت معاملتنا. لكنه من غير المقبول ولا المنطقي أن أصبح المواطن "صفر" في بلدي وبمحض إختياري بينما لي حق الإنتخاب الكامل.
لماذا يصر البعض علي أن يجعل من نفسه صفراً غير ذي وزن أو تأثير بينما أكرمه الله ببلده وله حق الإنتخاب بها.
عزيزي المواطن المصري
أذهب وأنتخب من تشاء وقل رأيك ولا تجعل نفسك صفراً ولا تسمح لأحد بأن يجعلك صفراً.
إذهب وحدد أنت بنفسك مستقبل بلادك.
إذهب لكي يستمع الكل لصوتك ويعرفون أنك مصري لم تعزف عن بناء بلادك. البلاد لا تُبني بالمقاطعة. البلاد تُبني بالمشاركة. من فضلك لا تكن صفراً ما حييت.
حق واجب
بقلم : المستشار محمد منسي خبير الإعلام والتنمية
حياتنا كلها نعمة وفضل ومنة من الله العزيز الحكيم الذي أراد بحكمته ان يجعل في نفوسنا شيئا جميلا وحنانا طيبا يدغدغ مشاعرنا ويملؤنا احساسا مفعما بالحيوية والارتباط بما يسميه معظم البشر الذين يعيشون علي كوكب الارض "الوطن " أو ما يقوله الناس في الغرب "هوم لاند" الذي إذا ذهبت الي اخر أقطاب الارض ووجدت عيشا رغيدا وظروفا حياتية ممتازة ومدنية متحضرة تجد نفسك تتوق الي عبق تلك الاماكن البسيطة القديمة احيانا والتي كانت عيشتك فيها لها طعم لا ينسي ورائحة الطعام الذي تعودت عليه في صغرك و تلك الصحبة في الدراسة والجو النفسي المستقر وترسخ السلام النفسي لدي عامة الناس بدون اي تفسير ولا تعليل ولكنها الحياة الهانئة والنعمة النعماء التي لا تشكل احد زوايا مثلث المقومات الاساسية للحياة في اي بقاع الارض كما قال نبي الاسلام عليه الصلاة والسلام "من اصبح امنا في سربه معافا في بدنه يملك قوت يومه فقد حيزت له الدنيا بحذافيرها¢ .
من أجل هذا الأمان..
من أجل السكينة..
من أجل السلام النفسي والاجتماعي من الشعور بالطمأنينة وعدم الخوف والرعب علي الأحباب والأهل والأصدقاء ..
من اجل شارع آمن و صباح يتجدد فيه الامل كل يوم ..
من اجل امن اطفالنا وسلامتهم بينما تتهدم المباني فوق رؤوس نظائرهم في دول محيطة ..
من اجل ان تقر عيوننا باهلنا ولا يشتتنا عنهم دمار وانهيار..
من اجل شباب يوفر لهم الامان والاستقرار و مشروعات التنمية الجديدة فرصا عديدة لبدء حياة سعيدة ..
من اجل شيوخ وعجائز لا يملكون الا حنو الوطن ودفء مشاعر المحيطين بهم..
من اجل نساء مصونات العرض مكرمات ..
من اجل كرامة الناس وكل من اصابهم المرض و اعجزتهم تقلبات الحياة وشمولهم بالرعاية والدعم ..
من اجل رغيف العيش الذي بات وفيرا دون عناء ..
من اجل انوار تضيئ الليل ولا تندثر طاقتها ..
من اجل ان يطل علينا فجر جديد للحضارة ويعود شعبنا الابي للنضارة ..
من اجل كثير وكثير مما حرمت منه شعوب باتت ضيوفا علي غيرهم ومنهم من لايزالون رحالة ..
من اجل كل ذلك واكثر بكثير مما لا يملأ عيون المعترضين والناقدين والمجحفين من النعم ..
من اجل الحياة وليس الموت..
من اجل مزيد من الوقت نذكر فيه الله لنشكره علي ما حبانا به من حكمة ورؤية وقدرة وقوة تحمي بقائنا وتصون اعراضنا سأذهب وأشارك كل من هم مثلي ممن يكرهون الدمار ولا يطيقون الانهيار مثلي مثل كل من يعشقون الامن والنماء و البناء تحت شمس النهار ساذهب باذن الله لأدلي بصوتي مؤيدا لانتخاب رئيس يكمل ما بدأه من جهود ..
من اجل شعب يستحق ان يعيش ازهي عصوره ويستفيق من اثار غارات الهدم والارهاب البغيض لتحلو الحياة من جديد ويصبح الامل هو خير رفيق علي الطريق ساذهب باذن الله كي اشارك الناس في واجب لابد ان نقوم به ولا نتكاسلپپفحقوقنا الان بايدينا ولا ندري ما قد يلاقينا ان زهدنا فيها اوأهملناهاپاو نسينا لن نخذلك ابدا ايها الوطن ولن نفرط في حقنا في الحياة علي ارضك مصونين مكرمين احرار متنعمين وهذا والله حق يستحق القيام بالواجب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.