رئيس «وحدة القضاة» يعد بحل مشكلة الإسكان في برنامجه الانتخابي    كاردينال صقلية يشيد بجهود الأزهر في نشر التسامح (صور)    شعراوي: تطوير الإدارة المحلية من أصعب التحديات    المنشآت الفندقية: 10% من الفنادق حصلت على شهادة النجمة الخضراء    البرلمان يوافق على 8 مشروعات قوانين تسمح للبترول بالتعاقد مع شركات التنقيب    249 حالة منذ بدء الموجة 14 لإزالة التعديات في بني سويف    روحاني: الدولة يجب ألا تسمح بانفلات الأمن في مواجهة أعمال الشغب    اصطدام طائرتين في مطار فرانكفورت بألمانيا    "العربي للطفولة" يناقش "إعلام صديق للطفل" في تونس    رونالدو يقود البرتغال للوصول إلى يورو 2020 بثنائية فى لوكسمبورج    الجزائر: إطلاق قناة إخبارية جديدة لتغطية الانتخابات الرئاسية    المنتخب يختتم استعداداته لمواجهة جزر القمر (صور)    يانكون يقود تدريبات خاصة لحراس مرمى الأهلي    شاهد | إصابة قوية ل مهاجم الأهلي تجبره على مغادرة الملعب    حبس «نبوية وصابرين» أشهر تاجرتين للمخدرات ب 15 مايو    حبس لصوص المحلات التجارية بالمعصرة    "غدر الصحاب".. حبس تاجر ونجار بتهمة خطف صديقهما بالمنصورة    إنجي علي تقدم افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي على "نايل سينما"    منى زكي وأحمد حلمي.. "عقارب" جمع بينهما الحب برغم الاختلاف    وزير التعليم العالي يستعرض تقريرًا حول مشاركة مصر في الدورة الأربعين لليونسكو    التشكيلي مصطفى يحيى: فكرة "سارق الفرح" جاءت من الموروث الشعبي    بالفيديو- الجندي: لا يوجد ملك اسمه "عزرائيل".. وربنا أخفى اسم ملك الموت لهذا السبب    نصائح ذهبية للتخلص من الأرق نهائيا    بيف فيلية علي الطريقة الامريكية    بالأسماء.. تعرف على حكم المحكمة في قضية «حادث الواحات»    الأرصاد تكشف حالة الطقس حتى نهاية الأسبوع (فيديو)    رفع جلسة البرلمان.. والعودة للانعقاد غدا    فان دايك يخرج من قائمة المنتخب الهولندي    أبيدال: فالفيردي سيعلن إذا كان هذا هو موسمه الأخير مع برشلونة    اتحاد الكرة يحدد موعد قرعة دور ال64 لكأس مصر    العمالة الأجنبية في حفر قناة السويس.. المصريون يدفعون ثمن تخوف يريطانيا من «المستعمرات الفرنسية»    شاهد.. سيلفي عمرو دياب ونجيب ساويرس    النواب يوافق على زيادة رسوم التظلمات ل 2000 جنيه بقانون مباني التراث    بالأعلام و"تسلم الأيادي".. الجالية المصرية ببرلين تستقبل السيسي    حكم إلقاء السلام عند دخول المسجد .. الأزهر يجيب    شعبة الدواجن تنفي تصدير كميات غير صالحة للاستخدام    انتصرنا .. وزارة الرى تكشف كواليس مفاوضات سد النهضة    زاهي حواس: المصريون ليسوا عربًا ولا أفارقة.. وعثرنا على بردية تشرح كيفية بناء الهرم    بعد انقسام.. "قوى عاملة النواب" توافق مبدئيا على شروط شغل الوظائف العامة    جهاز العاشر: حملات مكبرة لإزالة التعديات والإشغالات يوميا    رئيس جامعة الأزهر يشارك في لقاء مفتوح بأعضاء هيئة التدريس وطلاب اللغات والترجمة    فيديو- بعد مرافعته اليوم.. محامي محمود البنا: مرتضى منصور إضافة قوية لنا    الكشف على 1210 في قافلة طبية مجانية بقرية 30بصار بلقاس    واشنطن وسول وطوكيو تتعهد بدعم جهود نزع النووي من شبه الجزيرة الكورية    تفاصيل مذكرة التعاون التى وقعتها الأردن مع البنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية    مصرع عامل وإصابة آخر سقطا في بيارة صرف صحي ببني سويف    المقاولون العرب : متحف قناة السويس الجديد سيكون إضافة جديدة لمنطقة القناة    البورصة تخسر مبلغًا ضخمًا بختام تعاملات اليوم    «مروان» يعرض نتائج اجتماعات «حقوق الإنسان» بالأمم المتحدة أمام البرلمان    الأهلي نيوز : الإسماعيلي يكشف موقفه من بيع عبدالرحمن مجدي    كوب قبل كل وجبة .. 4 وصفات طبيعية لحرق الدهون    رسميًأ.. وزير دفاع سريلانكا السابق رئيسًا للبلاد ويؤدي اليمين غدًا    وزير التعليم العالى يبحث سبل التعاون العلمي مع "رعاية الحيوانات المعملية"    سالسبورج يطلب 100 مليون يورو في "هالاند"    إدراج عيادة طلاب ثالث طنطا ضمن خطة التطوير    حكم الصلاة على مواعيد إذاعة القرآن في القاهرة وأنت فى محافظة أخرى    مستشار مفتي الجمهورية يشارك في اجتماع مجلس شورى المفتين في روسيا الاتحادية    "خريجي الأزهر" بمطروح تطلق حملة توعوية عن ترشيد استهلاك المياه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مبعوث أمريكي: حفتر عدو للديمقراطية ويرفض أي حكومة مدنية

حذر المبعوث الأمريكي الأمريكي السابق لليبيا جوناثان واينر من الدعم الذي يقدمه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي ينتمي إلى اليمين المتطرف المعادي للإسلام للجنرال المتقاعد في ليبيا خليفة حفتر؛ مؤكدا أن الأخير يرفض أي تمثيل ديمقراطي في ليبيا، في حين انتقد السيناتور آدم شيف دعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لحفتر.
وأوضح واينر في تغريدة على حسابه في “تويتر” أن حفتر عبر له في اجتماعين عام 2016 عن رفضه أي تمثيل ديمقراطي في ليبيا، وأنه لم يكن على استعداد لإخضاع نفسه إلى أي حكومة مدنية أو أي شخص آخر، وأضاف أن حفتر قال إنه سيحكم ليبيا بمرسوم حتى تكون جاهزة للديمقراطية في وقت لاحق.
من جهته، انتقد رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأمريكي آدم شيف دعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لحفتر الذي وصفه ب”الجنرال المستبد”.
وقال شيف في تغريدة على تويتر: إن ترامب أيد الجنرال حفتر في ليبيا “وهو مستبد يهاجم حكومة تدعمها الأمم المتحدة”.
وأضاف أن ذلك يتشابه مع رفضه عقوبات كوريا الشمالية قبل أسابيع، قائلاً إن قرار ترامب يتناقض مع تصريحات إدارته.
وكان البيت الأبيض قد أعلن قبل يومين أن ترامب تحدث هاتفيا مع حفتر يوم الإثنين الماضي، مضيفًا أن الحديث بينهما تناول “الجهود الجارية لمكافحة الإرهاب والحاجة لإحلال السلام والاستقرار في ليبيا”.
وجاء في بيان البيت الأبيض أن ترامب “أقر بدور المشير (حفتر) الجوهري في مكافحة الإرهاب وتأمين موارد ليبيا النفطية، وتناولا رؤية مشتركة لانتقال ليبيا إلى نظام سياسي ديمقراطي مستقر”.
وبينما كانت بريطانيا تقدم مشروع قرار لوقف إطلاق النار ينتقد الهجوم على العاصمة، تحدث الرئيس ترامب في اليوم نفسه إلى حفتر عن “رؤية مشتركة” لمستقبل ديمقراطي لليبيا، كما قال البيت الأبيض.
هذا الدعم الواضح لحفتر على حساب رئيس الحكومة المعترف بها دوليا فايز السراج رغم اعتراف الأسرة الدولية به سلطة شرعية وحيدة في ليبيا، أرفق بإشادة “بالدور المهم للمشير حفتر في مكافحة الإرهاب وضمان أمن الموارد النفطية في ليبيا”، بحسب بيان البيت الأبيض.
ويرى خبراء أن إشادة ترامب بحفتر دليل على دعم أمريكي يفسر تصميم حفتر على مواصلة هجومه للسيطرة على طرابلس.
وقال دبلوماسي في الأمم المتحدة طلب عدم كشف هويته بحسب شبكة الجزيرة: إن الدعم الأميركي يسمح بفهم سبب اندفاع “حفتر في منطق الذهاب إلى النهاية” بشكل أفضل.
وأشار دبلوماسيون آخرون إلى أنه رغم الصعوبات العسكرية وانزلاق الجبهة، يواصل حفتر التأكيد أن “بإمكانه الانتصار” بعد مرور 15 يوما على بدء حملته.
وقال دبلوماسي آخر: إن الدعم الذي عبرت عنه واشنطن الجمعة “يوضح الأمور” في الأمم المتحدة أيضا؛ حيث حاولت بريطانيا لخمسة أيام من دون جدوى التوصل إلى قرار يدعو لوقف لإطلاق النار ودخول غير مشروط للمساعدات الإنسانية إلى مناطق القتال.
وفي موقف غريب خلال المشاورات، وقفت روسيا والولايات المتحدة في صف واحد للمطالبة “ببعض الوقت”، أو التأكيد أنهما “ليستا مستعدتين لقرار، دون توضيح سبب ذلك لشركائهما”.
وفي الوقت نفسه على الأرض، كان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة يطلق تحذيرات من اتساع رقعة النزاع، ويطالب برد عاجل.
وقال دبلوماسيون: إن حفتر ما كان ليطلق هجومه من دون ضوء أخضر من داعميه، معتبرين أن الخروج من “المأزق” الحالي مرتبط إلى حد كبير بهم.
وفي الأمم المتحدة، وضعت بريطانيا مشروع قرارها جانبا، وإن كانت دول – مثل ألمانيا التي عبرت عن “خيبة أملها” – تأمل في أن يتم تبنيه الأسبوع المقبل.
وكان هجوم حفتر تزامن مع زيارة للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى ليبيا للدفع نحو مؤتمر للمصالحة الوطنية، وشكل “انتكاسة” حقيقية له.
واضطر المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة لإلغاء هذا المؤتمر، وقد انتقد بقسوة حفتر وذهب إلى حد وصف هجومه “بالانقلاب”.
وتشن مليشيات حفتر المسلحة منذ 4 أبريل الحالي عدوانا على العاصمة طرابلس، وذلك في وقت كانت الأمم المتحدة تستعد فيه لعقد مؤتمر للحوار في مدينة غدامس الليبية بين يومي 14 و16 من الشهر الجاري ضمن خريطة طريق أممية لإيجاد حل للأزمة الليبية.
وأعلنت منظمة الصحة العالمية في وقت سابق اليوم سقوط 220 قتيلا و1066 جريحا، إضافة إلى نزوح أكثر من 18 ألف شخص منذ بدء الهجوم على طرابلس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.