تعيين «وفية العطيفي» مديرًا لفرع الدعوى التأديبية ل «الإدارة العليا»    القوى العاملة تعلن توفير 1326 فرصة عمل    اليوم.. اختبارات تحديد مستوى مرشحي الدورات التدريبية بالقليوبية    أول رد من «الفلاحين» بعد إعلان السيسي بضرورة رفع سعر رغيف الخبز: الرئيس استجاب لنا    أسعار الذهب في مصر اليوم الثلاثاء 3-8-2021    بنك «saib» يمول شراء سيارة «كيا» بأقل سعر فائدة وأفضل المميزات    محافظ المنيا: تكثيف حملات النظافة ورفع الاشغالات بالقرى والمراكز    «عبدالعاطي»: رفع درجة الاستعداد وتفعيل غرف الطوارئ بوزارة الري خلال موسم الزراعة الصيفي    سنغافورة تُسجل أكثر من 65 ألف إصابة بكورونا    إندبندنت: بريطانيا تستعد للرد على إيران بعد استهداف ناقلة النفط الإسرائيلية    روسيا: وجود طالبان شمال أفغانستان سيحد من نفوذ داعش    جماعة حقوقية تتهم مسؤولوا لبنان بالفشل في حماية السكان    روسيا تُعلن ترحيل دبلوماسي من السفارة الإستونية في موسكو    فيفا يهنئ البرازيل ببلوغها نهائى أولمبياد طوكيو على حساب المكسيك    مصطفى عمرو يتأهل لنهائي دفع الجُلة بأولمبياد طوكيو    موسيماني يستقر على عودة رباعي الفريق عقب انتهاء الإعارة    "لسنا في حاجة لجهوده".. موسيماني يوافق على رحيل نجم الأهلي    تطور مفاجئ بشأن مستقبل كريستيانو رونالدو    الأرصاد: طقس الغد شديد الحرارة و العظمى بالقاهرة 41 درجة    مصرع عامل وإصابة 11 في حادثي سير منفصلين بسوهاج    دفن جثة طفل لقى مصرعه غرقًا بإحدى ترع أطفيح    ملابسات وفاة أمريكي عثر على جثته داخل فندق شهير بالهرم    «أمن المنافذ» يضبط 8 قضايا هجرة غير شرعية وتزوير مستندات    السجن 3 سنوات لميكانيكي وآخرين بتهمة الاتجار بالمخدرات    نصر محروس بعد مباردة الصلح من تامر حسني:مقدرش أرفضلك طلب ودياب: الأب الروحى    وزير الأوقاف السوداني الأسبق: مراعاة مقصد حفظ النفس هو أحد الضروريات الخمس    اليوم.. مرور 23 عامًا على العرض الأول ل"صعيدي في الجامعة الأمريكية"    مفتي روندا: "الأعلى للشؤون الإسلامية" لعب دورا فعالا منذ جائحة كورونا    مجدي بدران: التطعيم باللقاح أفضل الطرق لمواجهة الموجة الرابعة لكورونا    بعد حديث السيسي عن السمنة.. صحة المواطن تتصدراهتمامات الرئيس    عاجل.. سامح شكري يتوجه إلى تونس    الخارجية الفلسطينية تنتقد قرارات القضاء الإسرائيلي بشأن الشيخ جراح    في ذكرى رحيله.. هنا ولد "البابا شنودة" حكيم الكنيسة المصرية- صور    شيرين حسن.. قائما بأعمال عميد كلية العلاج الطبيعي بجامعة بني سويف    القليوبية تعقد اختبارات تحديد مستوى المرشحين للدورات التدريبية بمركز التنمية المحلية (صور)    وزير التموين يستعرض آلية عمل «سايلو فوز»: تنتج آلاف الأطنان من الأغذية    فيفا واللجنة الأولمبية الدولية يطلبان نتيجة التحقيق مع عبد الرحمن مجدى    كرة اليد .. فرنسا تنهي مغامرة البحرين في أولمبياد طوكيو    بدء فعاليات مهرجان "صيف بلدنا" بمدينة مصيف بلطيم    الرئيس السيسي محذرا من الزيادة السكانية: تحد كبير بيسمع فى موضوعات كثيرة    رئيس مجلس علماء المسلمين في أندونيسيا: الناس كلهم سكارى.. إلا العلماء    أئمة مالى يناقشون ضوابط الفتوى فى محاضرة بمنظمة خريجى الأزهر    المصيلحي: وصلنا إلى الاكتفاء الذاتي في الدواجن الحية.. والفجوة في اللحوم 40%    كيف تحصل على العملات البلاستيكية الجديدة وموعد طرحها    تحرير 9 آلاف مخالفة لعدم ارتداء الكمامة خلال يوم    9.6 مليار جنيه تكلفة تنفيذ منظومة التأمين الصحي بالأقصر    فرج عامر: مفاجأة قد تحدث بشأن انتقال حسام حسن إلى "ناد ِكبير"    زحام مروري في شوارع وميادين الجيزة    المصريون: واثقون فى رئيسنا وندعم قراراته    اتحاد الكرة يوافق على سفر منتخب مصر إلى الجابون بطائرة خاصة    وزير الأوقاف يهنئ السيسي والمصريين بالعام الهجري الجديد    رابط نتائج التوجيهي فلسطين 2021.. يمكنك الحصول عليها    الطالع الفلكى الثّلاثَاء 3/8/2021..قَرِينَك الفَلَكِى!    صلح الفنان دياب مع نصر محروس برعاية تامر حسني.. فيديو    15 أغسطس.. انعقاد مؤتمر للمصريين بالخارج للمشاركة في «حياة كريمة»    ما حكم الدين فيمن يقرا القرآن فى الصلاة بالقراءات الشاذة غير المتعارف عليها ؟    هل القرآن الكريم فيه كلمات غير عربية    وزيرة الصحة: 800 ألف خدمة قدمتها منظومة التأمين الصحي للمواطنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



شروط الأضحية.. الإفتاء توضح 3 أنواع قبل عيد الأضحى 2021
نشر في الوطن يوم 12 - 06 - 2021

شروط الأضحية، يبحث عنها الكثيرون مع اقتراب عيد الأضحى 2021، وهو ما حددته دار الافتاء المصرية، مؤكدة أن شروط الأضحية 3 أنواع، فهناك شروط الأضحية، نوع يرجع إلى الأضحية، وآخر إلى المضحي، وثالث يرجع إلى وقت التضحية.
ترصد «الوطن» في السطور المقبلة، شروط الأضحية لكل نوع.
النوع الأول: شروط الأضحية في ذاتها
الشرط الأول: وهو متفق عليه بين المذاهب، وهو أن تكون من بهيمة الأنعام، وهي الإبل بأنواعها، والبقرة الأهلية -منها الجواميس-، والغنم؛ ضأنًا كانت أو ماعز، ويجزئ من كل ذلك الذكور والإناث، فمن ضحى بحيوان مأكول غير الأنعام، سواء أكان من الدواب أم الطيور؛ لم تصح التضحية به؛ لقوله تعالى: ﴿وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللهِ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ﴾ [الحج: 34]، ولأنه لم تنقل التضحية بغير الأنعام عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم.
وأضافت الدار في النوع الأول من شروط الأضحية يتعلق بهذا الشرط أنّ الشاة تجزئ عن واحد، والبدنة والبقرة كل منهما عن سبعة؛ لحديث جابر رضي الله عنه قال: «نحرنا مع رسولِ اللهِ صلّى اللهُ عليه وآله وسلم عامَ الْحُدَيْبِيَةِ؛ البَدَنَةَ عن سبعةٍ، والبَقَرَةَ عن سبعةٍ» أخرجه مسلم.
وأكدت أن الشرط الثاني من شروط الأضحية: أن تبلغ سن الأضحية، بأن تكون ثنية أو فوق الثنية من الإبل والبقر والمعز، وجذعة أو فوق الجذعة من الضأن؛ لقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «لَا تَذْبَحُوا إِلَّا مُسِنَّةً، إِلَّا أَنْ يَعْسُرَ عَلَيْكُمْ، فَتَذْبَحُوا جَذَعَةً مِنَ الضَّأْنِ» رواه مسلم في «صحيحه»، فتجزئ من الضأن الجذعة: والجذع من الضأن ما أتم 6 أشهر، ومن الماعز الثني: وهي ما أتم سنة قمرية ودخل في الثانية دخولًا بينًا كأن يمر عليها شهر بعد بلوغ السنة، ومن البقر الثني: وهي ما بلغ سنتين قمريتين، والجاموس نوع من البقر، ومن الإبل -الجمال- الثَّنِي: وهو ما كان ابن خمس سنين.
فإذا تخلف شرط السن في الذبيحة؛ فيجوز ذبح الصغيرة التي لم تبلغ السن إن كانت سمينة بحيث لو خلطت بالثنايا لاشتبهت على الناظرين من بعيد؛ إذ إن وفرة اللحم في الذبيحة هي المقصد الشرعي من تحديد هذه السن.
وأشارت في الشرط الثالث من شروط الأضحية: سلامتها من العيوب الفاحشة، وهي العيوب التي من شأنها أن تنقص الشحم أو اللحم إلا ما استثني، ومن ذلك:
1. العمياء.
2. العوراء البيّن عورها: وهي التي ذهب بصر إحدى عينيها، وفسرها الحنابلة بأنها التي انخسفت عينها وذهبت؛ لأنها عضو مستطاب، فلو لم تذهب العين أجزأت عندهم ولو كان على عينها بياض يمنع الإبصار.
3. مقطوعة اللسان بالكلية.
4. ما ذهب من لسانها مقدار كثير، وقال الشافعية: يضر قطع بعض اللسان ولو قليلًا.
5. الجدعاء: وهي مقطوعة الأنف.
6. مقطوعة الأذنين أو إحداهما: وكذا السكاء وهي: فاقدة الأذنين أو إحداهما خلقة، وخالف الحنابلة في السكاء.
7. ما ذهب بعض الأذن مطلقًا، والأصل في ذلك حديث: "أن النبيَّ صلَّى الله عليه وآله وسلم نهى أن يُضَحَّى بعضْباءِ الأذنِ" أخرجه أبو داود.
8. العرجاء البيّن عرجها: وهي التي لا تقدر أن تمشي برجلها إلى المنسك -أي المذبح-، وفسرها المالكية والشافعية بالتي لا تسير بسير صواحبها.
9. الجذماء: وهي مقطوعة اليد أو الرجل، وكذا فاقدة إحداهما خلقة.
10. الجذاء: وهي التي قطعت رؤوس ضروعها أو يبست، وقال الشافعية: يضر قطع بعض الضرع ولو قليلًا.
11. مقطوعة الألية، وكذا فاقدتها خلقة، وخالف الشافعية فقالوا بإجزاء فاقدة الألية خلقة بخلاف مقطوعتها.
12. ما ذهب من آليتها مقدار كثير، وقال الشافعية: يضر ذهاب بعض الألية ولو قليلًا.
13. البتراء: وهي مقطوعة الذنب، وكذا فاقدته خلقة.
14. ما ذهب من ذنبها مقدار كثير، وقال المالكية: لا تجزئ ذاهبة ثلثه فصاعدًا، وقال الشافعية: يضر قطع بعضه ولو قليلًا.
15. المريضة البيّن مرضها: وهي التي يظهر مرضها لمن يراها.
16. العجفاء التي لا تنقي: وهي المهزولة التي ذهب نقيها، وهو المخ الذي في داخل العظام، فإنها لا تجزئ؛ لأن تمام الخلقة أمر ظاهر، فإذا تبين خلافه كان تقصيرًا.
17. مصرمة الأطباء: وهي التي عولجت حتى انقطع لبنها.
18- الجلالة: وهي التي تأكل العذرة ولا تأكل غيرها، ما لم تُستبرأ بأن تحبس أربعين يومًا إن كانت من الإبل، أو عشرين يومًا إن كانت من البقر، أو عشرة إن كانت من الغنم.
وذكر الشافعية أنّ الهيماء لا تجزئ؛ وهي المصابة بالهيام وهو عطش شديد لا ترتوي معه بالماء، فتهيم في الأرض ولا ترعى، وكذا الحامل على الأصح؛ لأن الحمل يفسد الجوف ويصيِّر اللحم رديئًا. انظر: "المجموع شرح المهذب" (8/ 400)، وما عدا ذلك من العيوب فلا يؤثر في صحة الأضحية، والأصل الذي دل على اشتراط السلامة من هذه العيوب كلها: ما صح عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: "أَرْبَعٌ لَا تَجُوزُ فِي الْأَضَاحِيِّ -فَقَالَ-: الْعَوْرَاءُ بَيِّنٌ عَوَرُهَا، وَالْمَرِيضَةُ بَيِّنٌ مَرَضُهَا، وَالْعَرْجَاءُ بَيِّنٌ ظَلْعُهَا، وَالْكَسِيرُ الَّتِي لَا تَنْقَى" أخرجه أبو داود. وما رواه سيدنا علي رضي الله قال: "أَمَرَنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ أَنْ نَسْتَشْرِفَ الْعَيْنَ وَالْأُذُنَ" أخرجه أحمد، أي: تأملوا سلامتهما من الآفات. وما صح عنه عليه الصلاة والسلام: "أنه نهى أن يُضَحَّى بعضْباءِ الأذنِ" أخرجه أبو داود.
وأوضحت الدار في شروط الأضحية أنه عن طروء العيب المخل بعد تعيين الأضحية:- مَن أوجب على نفسه أضحية معينة بالنذر أو الجَعل، ثم طرأ عليها عيب يمنع إجزاءها قبل دخول الوقت الذي تجزئ فيه التضحية أو بعد دخوله وقبل تمكنه من الذبح، ولم يقع منه تفريط ولا اعتداء: لم يلزمه بدلها؛ لزوال ملكه عنها من حين الإيجاب، ويلزمه أن يذبحها في الوقت ويتصدق بها كالأضحية وإن لم تكن أضحية، وإذا طرأ العيب باعتدائه أو تفريطه أو تأخره عن الذبح في أول الوقت بلا عذر: لزمه ذبحها في الوقت والتصدق بها، ولزمه أيضًا أن يضحي بأخرى لتبرأ ذمته.
وتابعت: «لو اشترى شاة وأوجبها بالنذر أو الجَعل، ثم وجد بها عيبًا قديمًا: فليس له أن يردها على البائع؛ لأنه زال ملكه عنها بمجرد الإيجاب، فيتعين أن يبقيها، وله أن يأخذ أرش النقص من البائع، ولا يجب عليه التصدق به؛ لأنه ملكه، وعليه أن يذبحها في الوقت، ويتصدق بها كلها لشبهها بالأضحية، وإن لم تكن أضحية، ويسقط عنه الوجوب بهذا الذبح، ويسن له أن يردفها بسليمة، لتحصل له سنة التضحية.ولو زال عيبها قبل الذبح: لم تَصِر أضحية؛ إذ السلامة لم توجد إلا بعد زوال ملكه عنها».
وشرحت الدار في شروط الأضحية أنه لو قدم المضحي أضحية ليذبحها، فاضطربت في المكان الذي يذبحها فيه، فانكسرت رجلها، أو انقلبت فأصابتها الشفرة في عينها فاعورت: أجزأته؛ لأن هذا مما لا يمكن الاحتراز عنه؛ لأن الشاة تضطرب عادة، فتلحقها العيوب من اضطرابها.- الشرط الرابع: أن تكون مملوكة للذابح، أو مأذونًا له فيها صراحة أو دلالة، فإن لم تكن كذلك لم تجزئ التضحية بها عن الذابح؛ لأنه ليس مالكًا لها ولا نائبًا عن مالكها؛ لأنه لم يأذن له في ذبحها عنه، والأصل فيما يعمله الإنسان أن يقع للعامل ولا يقع لغيره إلا بإذنه.
النوع الثاني من شروط الأضحية
شروط ترجع إلى المضحي:
وذكرت الدار في النوع الثاني من شروط الأضحية، الشرط الأول: نية التضحية؛ لأن الذبح قد يكون للحم، وقد يكون للقربة، والفعل لا يقع قُربةً إلا بالنية؛ لقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ، وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى» رواه البخاري.
- الشرط الثاني: أن تكون النية مقارنة للذبح أو مقارنة للتعيين السابق على الذبح؛ سواء أكان هذا التعيين بشراء الشاة أم بإفرازها مما يملكه، وسواء أكان ذلك للتطوع أم لنذر في الذمة، ومثله الجَعل؛ كأن يقول: جعلت هذه الشاة أضحية، فالنية في هذا كله تكفي عن النية عند الذبح، وهذا عند الشافعية وهو المفتى به.
النوع الثالث من شروط الأضحية
وقت الأضحية: يدخل وقت ذبح الأضحية بعد طلوع شمس اليوم العاشر من ذي الحجة بعد دخول وقت صلاة الضحى ومُضي زمانٍ من الوقت يسع صلاة ركعتين وخطبتين خفيفتين.وينتهي بغروب شمس اليوم الثالث من أيام التشريق، أي أن أيام النحر أربعة: يوم العيد وثلاثة أيام بعده.
أفضل وقت لذبح الأضحية: أفضل وقت لذبح الأضحية هو اليوم الأول وهو يوم الأضحى بعد فراغ الناس من الصلاة؛ لما في ذلك من المسارعة إلى الخير، وقد قال الله تعالى: ﴿وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ﴾ [آل عمران: 133]، والمقصود المسارعة إلى العمل الصالح الذي هو سببٌ للمغفرة والجنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.