رئيس "قومي حقوق الإنسان" يستقبل سفير أستراليا بالقاهرة    رئيس ميناء الإسكندرية لوفد برلماني: قرارات جديدة بشأن السلع المخزنة بسبب الجمارك    بدء استقبال ‫تظلمات البطاقة التموينية‬ .. اعرف طريقة تقديم تظلم الحذف عبر موقع دعم مصر    تضم 83 مشروعًا باستثمارات 2.4 مليار دولار.. تفاصيل زيارة "مدبولي" للمنطقة الحرة    التحالف بقيادة السعودية: إحباط هجوم للحوثيين في جنوب البحر الأحمر    مجلس السيادة بالسودان يقرر العفو عن عدد من قادة الحركات المسلحة    كينو يقود الجزيرة لتخطى الظفرة فى افتتاح الدوري الإماراتى.. فيديو    مجلس الأمن يفشل في التصويت على مشروع قرار لوقف النار بإدلب    يلا كورة يكشف.. البدري يطلب حسن وسليمان.. وفضل يُرشح بركات مديراً للمنتخب    إيران تسمح للسيدات بالتواجد في ملاعب كرة القدم خلال المباريات الدولية    مفاجأة.. برشلونة يحدد بديل فالفيردي    ضبط شخص مطلوب على ذمة قضايا للاتجار فى تذاكر القطارات بالسوق السوداء    الأرصاد: طقس مائل للحرارة على الوجه البحري غدًا.. والعظمى بالقاهرة 33    افتتاح مهرجان الجونة السينمائي.. التميمي: 10أفلام جديدة مشاركة والأعوام المقبلة ستشهد المزيد    بالصور.. رصف الطبقة السطحية لطريق مطار كاترين    فيديو.. خالد الجندي: "قولوا اللي تقولوه أنا شيخ السلطان"    “الصحة” تبحث الخطوات التنفيذية لتأهيل محافظات المرحلة الأولي للتأمين الصحي الشامل الجديد    رئيس الوزراء يتفقد مستشفى السلام ببورسعيد    كل نقطة بتفرق.. ندوة للتوعية بأهمية ترشيد المياه في قنا    "مشروعك" يمول 62 مشروعا توفر 74 فرصة عمل ببنى سويف    حل مشكلة العمالة وتصاريح السفر لطالبات المدينة الجامعية بأزهر أسيوط    سلة سموحة بنات تحت 16 عاما تقسو علي سبورتنج    تعيين محمد زكي عميدا لطب أسوان وصبحى شعبان لتربية المنوفية    أكثر من 40 حزبا سياسيا يؤكد دعمه للسيسى وللجيش المصرى    مسئول إماراتي يشيد بنجاح تجربة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان ويتطلع لاستفادة بلاده منها    "المحامين": تكليف لجنة القبول بالنقابة بإعداد مشروع لمراجعة ضوابط القيد    «بن علي رحل».. مات رجل الدولة ضحية السيدة الأولى و«الشلة»    شاهد.. هند صبرى تستمتع بغروب الشمس على البحر    ثقافة دمياط تحتفل بعيد المعلم    وزيرة الثقافة تتفقد الجناح المصري ببينالي لواندا الأول لثقافة السلام    العراق: ضبط أسلحة وصواريخ بإنزال جوي في منطقة هور الدلمج    فيديو.. داعية لعلهم يفقهون : "إحنا مصدقينك يا ريس ومعاك يا سيسي"    الأزهر: جمع الكلاب الضالة في أماكن مخصصة وحمايتها من الجوع أولى من قتلها    نتنياهو يزعم: نوطد علاقتنا مع دول عربية وإسلامية بشكل غير مسبوق    رفعت حاجبها.. كيف أحرج رئيس وزراء بريطانيا الملكة إليزابيث    فحص 1420 مواطنا فى قافلة طبية ب"منشأة طاهر" ببنى سويف    خفير خصوصي يشغل النار في مسن داخل فيلاته بالإسكندرية    هل يحق للزوج أخذ ذهب زوجته والامتناع عن رده.. الإفتاء تجيب.. فيديو    التعليم العالي تنفي تأجيل موعد الدراسة بالجامعات    صور- قنصل الصين بالإسكندرية: الاستثمارات في مصر تجاوزت 7 مليار دولار    أول تعليق من وزير الرياضة على أزمة إيقاف اتحاد رفع الأثقال    إصابة شخصين إثر انقلاب سيارة بالطريق الزراعي بالبحيرة    زوجة الشهيد عادل رجائي: حق زوجي رجع.. وبقول للمصريين متجروش ورا فنان هابط أو راقصة| فيديو    أخبار الزمالك : بشير التابعي يكشف فضائح الزمالك ويؤكد : ندمان علي الأهلي    عبدالرحيم على ينعى الفريق إبراهيم العرابي رئيس الأركان الأسبق    البنك الوطنى العمانى يحصل على قرض مجمع لأجل 3 سنوات بقيمة 300 مليون دولار    رفع 768 طن قمامة خلال 5 أيام بالشرقية    تعرف على النيابات الثلاث الجديدة التي قرر "الصاوي" إنشائها    الصحة: نستهدف تطعيم 11 مليون طالب للوقاية من الأمراض المعدية خلال العام الدراسي الجديد    ما حكم صلاة الحاجة؟.. «البحوث الإسلامية».. يجيب    تعرف على موعد مباراة آرسنال آينتراخت فرانكفورت والقنوات الناقلة    زينة تثير الجدل من جديد فى الساحل الشمالي    الابراج اليومية حظك اليوم برج الحوت الجمعة 20-9-2019    ب إطلالة جريئة.. درة تأسر قلوب متابعيها من أحدث جلسة تصوير    ضبط موظف بالمعاش لتنقيبه عن الأثار داخل منزله في الشرقية    «القوات المسلحة» يستضيف خبراء عالميين لعلاج العمود الفقري    فوز الترجي التونسي على ملعب منزل بورقيببة وديا برباعية    "الداخلية" تحبط تهريب 4 ملايين لعبة نارية محظور تداولها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإنسان النبيل
نشر في الوطن يوم 23 - 07 - 2012

العبادات مثل الشجرة: لها ثمار ولها جذور؛ فثمراتها هى منظومة الأخلاق والسلوك الاجتماعى الراقى، والإنصاف من النفس، أما جذور العبادات والفرائض فهى عميقة، هناك، فى أعماق القلب؛ إذ لا بد للقلب أولاً أن يمتلئ إيمانا ويقينا وتصديقا وإجلالا لرب العالمين وإدراكا لعظمته وهيبته وإقبالا عليه وتعلقا به، حتى تفيض القلوب بالعرفان واليقين، وتمتلئ يقينا فى الحقائق الكونية الكبرى، فتدرك عظمة رب العالمين، وخضوع الأكوان له، وأنه سبحانه المدبر القيوم الرزاق العظيم، وأنه الرحيم بعباده واللطيف بخلقه، وأن الملائكة يصعدون ويهبطون، وينزلون بتدبير شئون الخلق، وأنهم كائنات عظيمة روحانية نورانية، وأنهم يحيطون بالبشر، ويتعاقبون عليهم، ويخالطونهم، فإذا غُرِسَتْ هذه الحقائق فى القلوب، واشتد يقين القلوب فى الغيب الشريف، بعوالمه الباهرة المُحْكَمَةِ العجيبة، واستحكم تصديق الإنسان بتلك الحقائق، فإنه حينئذ ينهض للعبادات، وينشط لها، ويحبها، ويجد لأداء الصلوات والصيام والحج وغيرها أُنْساً وذوقاً، ويشعر فى أثناء أداء تلك الفرائض أنه يُقْبِل بها على قيوم السموات والأرض، وأنه يخاطب بها رب العالمين سبحانه.
وكلما ارتوت القلوب بهذا اليقين وانتعشت فيها تلك الحقائق وتحولت تلك الحقائق إلى شعور حى نابض، فإن العبادة تصدر من الإنسان بِهِمّةٍ، وتُحْدِثُ عنده أثراً.
أما إذا ما صدرت العبادات والفرائض من قلبٍ جامد، بهتَتْ فيه تلك الحقائق وخفتت وغابت وتوارت، فإن العبادات تصير جافة جامدة، لا تزيد على كونها حركات آلية تعودها الإنسان، وليس لها فى ضمير الإنسان إشعاع وتوهج وحضور.
فلا بد لنا فى كل فترة من المرور والتفاعل والتعرض لعدد من الإجراءات التى تحرك تلك الحقائق فى القلب، وتعيد له جذوة إيمانه، الذى تصدر عنه شجرة العبادات، وتصدر عنه ثمارها التى هى الأخلاق واللياقة الاجتماعية، والتعامل الرحمانى مع الناس.
ومن هنا نفهم ذلك التصرف النبوى الحكيم؛ إذ كان النبى، صلى الله عليه وسلم، كلما قام من الليل ليصلى ويتهجد، أعاد التذكير بتلك الحقائق الكبرى؛ فقد روى البخارى من حديث ابن عباس، رضى الله عنهما، قال: كان النبى -صلى الله عليه وسلم- إذا قام من الليل يتهجد قال: «اللهم لك الحمد، أنت قيوم السماوات والأرض ومن فيهن، ولك الحمد، لك مُلْكُ السماوات والأرض ومن فيهن، ولك الحمد، أنت نور السماوات والأرض ومن فيهن، ولك الحمد، أنت مَلِكُ السماوات والأرض، ولك الحمد، أنت الحقّ، ووعدك الحقّ، ولقاؤُك حقّ، وقولُك حقّ، والجنةُ حقّ، والنارُ حقّ، والنبيون حقّ، ومحمد -صلى الله عليه وسلم- حق، والساعةُ حق، اللهم لك أسلمت، وبك آمنت، وعليك توكلت، وإليك أنبت، وبك خاصمت، وإليك حاكمت، فاغفر لى ما قدمت وما أخرت، وما أسررت وما أعلنت، أنت المقدم وأنت المؤخر، لا إله إلا أنت».
فانظر كم مرة وردت كلمة «حق» فى هذه العبارات النبوية الجليلة، حتى نتعلم كيفية تحريك الحقائق اليقينية فى القلوب؛ لأنها الجذر الذى تنبت منه شجرة العبادات والفرائض والسنن، وقد قال الشاعر:
وإذا حلّت الهدايةُ قَلْباً *** نشطتْ للعبادةِ الأعضاءُ


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.