في قضية سد النهضة ..نادية هنري تطالب بالانسحاب من إعلان المبادئ..ومجدي ملك : نثق في السيسي .. ووزير الخارجية فشل في إدارة الملف    حسني مبارك يتحدث عن ذكرياته في حرب أكتوبر.. الفيديو الكامل    "مرزوق" يُكلف رؤساء المدن وشركات المياه والكهرباء بالاستعداد للأمطار    بدء المرحلة الثانية لتنسيق المدن الجامعية بجامعة الأزهر.. الأحد    البابا تواضروس يزور مقر البرلمان الأوروبي    «الشارع لنا».. مظاهرات إقليم كتالونيا تتواصل لليوم الثاني    منتخب الجزائر يسحق كولومبيا 0/3 وديا    إصابة مودريتش تزيد الشكوك حول مشاركته أمام مايوركا    بيريز يخطط لخطف نجم باريس سان جيرمان    الأرصاد: أمطار على 3 مناطق تصل حد السيول (بيان رسمي)    ضبط 400 كيلو دقيق بلدى قبل تهريبه للسوق السوداء بأبشواى    خلال المؤتمر العالمي لهيئات الافتاء..المشاركون : الخطاب الديني يواجه تحديات كبيرة    بدء استقبال أفلام مسابقة الطلبة بمهرجان الإسكندرية للفيلم القصير    شيرين عبد الوهاب تفجر مفاجأة وتقرر اعتزال السوشيال ميديا وغلق حساباتها .. شاهد    "المرأة المصرية تحت المظلة الإفريقية" ببيت ثقافة القصير    معتز عبد الفتاح يكشف تسريبات الاتصال الأخير بين ترامب وأردوغان.. فيديو    أبرز أعمال الفنان السعودي بكر شدي    صحة جنوب سيناء تنظم قوافل طبية مجانية إلى وديان مدينة أبوزنيمة    إسرائيل تشدد الرقابة على هاكر روسي قبل تسليمه لواشنطن    فيديو| إسبانيا إلى «يورو 2020» بعد خطف تعادلا قاتلا من السويد    البرازيل وكوريا الجنوبية .. مباراة ودية علي الأراضي الإماراتية الشهر المقبل    تصفيات يورو 2020.. سويسرا تفوز على أيرلندا بثنائية نظيفة    محافظ المنوفية يفتتح تجديدات مسجد الشهيد أنيس نصر البمبى بقرية بشتامي| صور    رئيس مؤسسة التمويل الدولية يشيد بنجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي في مصر    مصطفى وزيري عن كشف العساسيف: «العالم هيتجنن منذ الإعلان عنه»    فيديو.. إحباط تهريب 7 ملايين عبوة مكملات غذائية ومليوني قرص أدوية ومنشطات بالإسكندرية    «الصحة» تكشف حقيقة رصد حالات التهاب سحائي في الإسكندرية    "الصحة" تؤكد عدم رصد أي حالات مصابة بالالتهاب السحائي بين تلاميذ الإسكندرية    بالصور| حلا شيحة وبسمة بوسيل في عيادة ابنة أصالة    وزارة المالية تنفي فرض ضريبة جديدة على السجائر أو المشروبات الغازية    خاص ميزان حمدي فتحي الذي لم يختل    وزير الأوقاف يطلع نظيره الغيني على تجربة إدارة واستثمار الوقف    هبوط أسعار النفط بفعل خفض توقعات النمو    أبومازن مرشح فتح الوحيد للرئاسة    الاتحاد الأوروبي يفشل في فتح محادثات العضوية مع تيرانيا وسكوبي    تحية العلم.. برلماني يطالب بترسيخ مبادئ الانتماء في المدارس    عمل من المنزل ب تمويل مجاني وتأمين صحي.. كل ما تريد معرفته عن مبادرة «هي فوري»    انطلاق التفاوض المباشر بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة غدا    فريد واصل: أحكام المواريث لا يجوز فيها التغيير في أي زمان أو مكان    وزير الدفاع: قادرون على حماية الأمن القومي المصري وتأمين حدود الدولة    إصابة سائق اصطدم بسور خرساني أعلى الطريق الدائري    حققوا 6 ميداليات.. وزير الرياضة يشيد ببعثة مصر في بطولة العالم للإعاقات الذهنية    خبز البيستو الشهي    خطة لتوصيل الغاز الطبيعي ل300 ألف عميل منزلي    القبض على تاجر ب 223 ألف كيس مقرمشات غير صالحة للاستهلاك بدمنهور    الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية : فخورون بدعم التنمية الحضرية في مصر.. صور    الإفتاء: ترجمة معاني القرآن الكريم بِلُغَةِ الإشارة جائزة شرعًا    رئيسة النواب البحريني: نقف مع السعودية في مواجهة الاعتداءات الإرهابية    "ريلمي" تستعد لإطلاق Realme 5 pro بالسوق المصري    مخاطر الإدمان والايدز أولي فعاليات الأسبوع البيئي بطب بيطري المنوفية    ارتفاع حصيلة ضحايا الإعصار هاجيبيس في اليابان إلى 73 قتيلا    "ميناء دمياط" تستعرض تيسير إجراءات الإفراج الجمركي عن البضائع    سقوط نصاب التعيينات الحكومية بسوهاج في قبضة الأمن    هل جراحة المياه البيضاء خطيرة وما هي التقنيات المستخدمة بها؟.. تعرف على التفاصيل    هل يجوز للشخص كتابة ثروته للجمعيات الخيرية دون الأقارب؟ الإفتاء ترد    وزير الأوقاف: علينا أن نتخلص من نظريات فقه الجماعات المتطرفة بأيدولوجياتها النفعية الضيقة    إعلان جبران باسيل زيارة سوريا يثير ضجة في لبنان    هديه صلى الله عليه وسلم فى علاج الصرع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد استمرار فوضى الفتاوى.. الحبس 6 أشهر لكل من أفتى بدون ترخيص
نشر في الفجر يوم 21 - 06 - 2017

رئيس الدعوة بالأزهر: مجلس النواب هو المسئول عن التشريعات.. والفتاوي يترتب عليها خراب ودمار
"مجمع البحوث الإسلامية": الإعلام الخاص يبحث عن الربح
اللجنة الدينية بالبرلمان: سنحدد الشخصيات التي ستخرج للإعلام بالتعاون مع الأزهر
امتلأت الفضائيات بمجموعة من العلماء الذين صدروا فتاوى صدمت المجتمع، رغم مناقشة اللجنة الدينية بالبرلمان مشروع قانون ينظم الفتوى على أن تصدر من 4 جهات رسمية وهي هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، ودار الافتاء، ومجمع البحوث الإسلامية والإدارة المختصة بالأوقاف، إذ أقر القانون عقوبة 6 أشهر حبس وغرامة تصل ل20 ألف جنيه على المخالف ذلك.
ومع مناقشة القانون، لازالت هناك أفواه تخرج وتحير المشاهدين عبر الفضائيات من بعض التصريحات الصارخة، أمثال الداعية خالد الجندي والدكتور سعد الهلالي أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، إضافة إلى أسماء أخرى غير بارزة من الدعاة يطلون على الشاشات بين الساعة والأخرى بفتاوى أربكت وصدمت من يشاهدها، فعلى سبيل المثال خرج الشيخ خالد الجندي بفتوي يصارح فيها عن العلاقة الجنسية مع الزوجة إن كانا ناسين في نهار رمضان، لكن الأغرب عندما خرج الدكتور الهلالي بفتوى أجاز فيها الزواج من بنت الزوجة، وشرب"البيرة"، ناهيك عن برهامي وقنابله الموقوتة من تصريحاته عبر موقعه "أنا السلفي".
ومنذ ثورة الخامس والعشرون من يناير طل علينا ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية بلحيته البيضاء وعينيه المختبئتا خلف نظارته عبر موقعه أنا السلفي، بسلسة فتاوى أثارت جدلا واسعا أمام الناس، وتهكما لا حدود له عبر السوشيال ميديا فأجاز تأديب الرجل لزوجته إذا تهكمت على تناول زوجها للفياجرا، وفتوى أخرى قال فيها: "يجوز معاشرة الزوجة المستحاضة، وإذا كانت بلا التهابات بكتيرية أو فطرية لم يضر ذلك - إن شاء الله-، فلتسأل الطبيبة، والأحوط طبيًّا أن يستعمل العازل الطبى"... وما خفي من فتاويه كان أعظم".
أما الدكتور سعد الهلالي، أباح أمورًا لم تكن متوقعة، فنال نصيبًا كبيرًا من الاستحواذ بين وسائل الإعلام، وحتى الآن لازال هنا لغط يثار في الشارع، فأثار ارتباك جماجم المصريين تجاه فتاويه.
لكن أيضًا الفتوى التي صدرت من الدكتور سعد الدين الهلالي، وأحدثت بلبلة فتوى "البيرة مصنوعة من الشعير، والخمر المصنوع من التمر، والنبيذ من غير العنب، فإنه يحرُم الكثير المسكر منه، أما القليل الذي لا يسكر فإن تناوله حلال".. لكن الغريب أن يتداولها الشباب عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
وفي فتوى أخرى أجاز سعد الدين الهلالي، أكل لحم الكلب زاعما أن الإمام مالك لا يُحرم الأمر، ولكن الأغرب أن "الهلالي" يفتي أيضًا بإباحة الإجهاض بموافقة الزوجين".
حيرة انتابت المسلمين، لم يعد لها مصير، فخرجت اللجنة الدينية بالبرلمان بتشريع يقتصر فيه الفتوى على جهات 4 منوطة بها فقط، لوضع باب المحاسبة والسؤال لكل من يفتح مجال الفتوى لمن لا ترخيص له.
وفي هذا السياق يقول الشيخ محمد زكي أمين رئيس اللجنة العليا للدعوة الإسلامية بالأزهر الشريف، إن مجلس النواب هو المسئول عن التشريعات، والوطن يمر بعصر الفتن الذي ترتب عليه بعض أعمال الخراب والدمار والاعتداء على الأرواح والممتلكات العامة بسبب الفتاوى الشاذة الغربية على مجتمعنا، ولا علينا سوى العظة والعبرة وألا يفتي في أمر الدين إلا الجهة الرسمية المنوط بها.
وأوضح رئيس الدعوة بالأزهر، أن المسئول عن تنفيذ القانون كل هيئة لها رسالة وتكليف، مطالبًا كل مؤسسة أن تؤدي مهامها حتى لا تتصدر المشهد ممن ليسوا من خصائصهم الفتوى بل يجب أن يكون الفتوى على من يكلف بها لأن لكل عمل شروط وضبط الفتوى أصبح متروك لكل من هب ودب، مشيرًا إلى أن الفتاوى ذات المرجعية العامة لابد أن تصدر من المخول لها بذلك ولا يجوز فيها لاأفراد.
ونوه إلى أن الإعلام لابد أن يضبط حركته وألايخالف القوانين واللوائح والنظام وأن تكون جميع المؤسسات في تعاون من أجل الانضباط وتحقيق القانون، ولا يجوز لإنسان أن يتكلم في شئون غيره، متسائلا هل من يتحدث في الطب على الشاشات سوى طبيب، مستشهدًا بقوله ولو ردوه إلى الرسول وأولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم"، ونوه إلى من يفتعل الفتاوى لا يريد سوى الشهرة، والتفات الناس له بأمور دين هي الأخطر.
وقال الشيخ عبدالعزيز النجار مدير الوعظ بمجمع البحوث الإسلامية، إن الإعلام الذي يثير فوضى الفتاوي هو الإعلام الخاص وليس الإعلام الحكومي، مشيرا إلى أن الإعلام الخاص يبحث عن الربح والشخصيات والموضوعات التي تثير الجدل مما يحقق له عائد مادية ومشاهدات عالية، فأصحاب القنوات يبحثون عن الموضوعات التي فيها إثارة وخلاف وسجال وفتاوي.
ويوضح النجار، أن مجلس النواب عندما يشرع القانون بعد الجلسة العامة سيحاسب الجميع ضد أي فوضى في الفتاوي، مشيرًا إلى أنه لو هناك غير أزهري وغير مصرح له بالخطابة ففي هذه سنحاسب عليها، لكن لن يتصدر المشهد سوى المرخص لهم فقط لأنه سيكون نظام دولة، وعلى الجميع أن يحترم نظام الدولة.
من ناحية أخرى قال اللواء شكري الجندي عضو اللجنة الدينية بمجلس النواب، إن القانون لم يناقش في الجلسة العامة للبرلمان، موضحًا أن القانون خرج من اللجنة الدينية وسيتم عرضه على اللجنة العامة في البرلمان، مشيرًا إلى أن هناك مشروع قانون آخر مكمل وهو لمن له الحق الظهور في الإعلام وسيتم تنظيم هذا العمل من خلال التعاون مع الأزهر الشريف، حتى لا يكون العمل عشوائيا.
وتابع: يبحث القانون لمن له الحق في إصدار الفتوى، وسيحدد من الشخصيات التي ستخرج للإعلام بغرض الفتوى، وسيتابع مجلس النواب تنفيذ القانون وأن عقوبة عدم تطبيق القانون أو من يخرج بفتوى بدون ترخيص الحبس 6 أشهر وغرامة لا تقل عن 5 آلاف جنيه ولا تزيد عن 20 ألف جنيه، وفي حالة العودة مرة أخرى لتكرار الخطأ سيتم الجمع بين الحبس والغرامة معا، منوهًا إلى أنه سيكون هناك تعاون بين كل الجهات المعنية والتنسيق لمعرفة من سيخرج على الفضائيات وكشف شهري من كل فضائية بأسماء علماء الدين الذي يخرجون على الشاشات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.