مطرانية دشنا تعلن وفاة القمص باسيليوس كاهن كنيسة رئيس الملائكة    ترامب يطلب من حاكم جورجيا المساعدة في مراجعة نتائج الانتخابات    كورونا في الأردن.. 50 وفاة.. و3160 إصابة جديدة    فلسطين تشيد بجهود الكويت لحل الأزمة الخليجية    السوبر الأفريقى يا أهلى.. ماكينة البطولات فى القلعة الحمراء "طلّعت قماش".. بعد التتويج بالكأس.. الجماهير تطالب كتيبة موسيمانى بالفوز على نهضة بركان المغربى والتربع على عرش القارة بالبطولة الرابعة فى 2020    موعد مباراة بايرن ميونيخ المقبلة في دوري أبطال أوروبا    نقابة الإعلاميين: منع ظهور ريهام سعيد وأسامة كمال على أي وسيلة إعلامية    الكنيسة المصرية تعلق القداسات وجميع الخدمات لمدة شهر بسبب كورونا    سيد عبد الحفيظ: الموسم القادم سيكون عنيفا وشرسا .. فيديو    خبر في الجول – تحرك جديد.. الزمالك ينتظر طلبات دجلة لحسم صفقة عبد العاطي    "جُرعة هيروين زائدة".. أجهزة الأمن تكشف حقيقة ما تم تداوله بشأن فتاة البحيرة المخطوفة    مصر للطيران: سننقل لقاح كورونا عبر حاويات بها كبريت ذاتي للحفاظ عليه    مجدي طلبة: طلائع الجيش قدم أداءًا فنيا مميزًا أمام الأهلي    وستون مكيني أول أمريكي يسجل بقميص يوفنتوس في الدوري الإيطالي    سيد عبدالحفيظ : التتويج بالثلاثية يعبر عن شخصية الأهلي    "الأولمبية" تهنئ الأهلي وتشيد بأداء طلائع الجيش    موسيماني يمنح لاعبي الأهلي راحة سلبية لمدة 48 ساعة    بوسكيتس: أشعر بالقلق بعد تلقينا العديد من الهزائم    الحماية المدنية تسيطر على حريق بمحل أحذية بإسنا جنوب الأقصر بسبب ماس كهربائى    بالأرقام .. كشف حساب الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة خلال شهر    تفاصيل القبض على 6 متهمين فى واقعة قتل 3 من سائقي «التوك توك» بالدقهلية    الجاليات المصرية بأوروبا تستعد لاستقبال الرئيس السيسي في باريس    فيديو.. أشرف عبد الباقي يكشف قصة طريفة عن حبه الأول    آلو..!    قطاع الأعمال يسرد تفاصيل سقوط أسهم السوق المصرية فى مجال القطن وظهور الألياف الصناعية محلها    إيفوتك تستعرض مشاريع مبتكرة خلال مشاركتها في معرض جيتكس    تصرف بدون عمولة حتى 500 جنيها.. ضوابط صرف المعاشات من خدمة فوري    نائب محافظ الغربية: رصف أكثر من 28 شارع بطنطا    محافظ الغربية: غلق 185 منشأة مخالفة منذ الأول من ديسمبر    "طوارئ" في كفر الشيخ استعدادًا لإعادة انتخابات مجلس النواب    أيمن أشرف: الأهلي وجماهيره هما فقط من المستمرين للنهاية    فيفا يهنئ الأهلي لتتويجه بكأس مصر و"الثلاثية التاريخية"    تعرف على مواقيت الصلاة اليوم الأحد بمحافظات مصر    استشاري: مريض السكر بعد عملية تحويل المسار يتماثل للشفاء تمامًا    دكان الفرحة يصل القناطر الخيرية لتجهيز الفتيات الأولى بالرعاية (صور)    القومية للأنفاق: 70 مليار جنيه تكلفة المرحلة الأولي للخط الرابع للمترو    نشرة الحصاد من تلفزيون اليوم السابع.. هل شعرت بالزلزال؟.. الموعد النهائى لصرف منحة العمالة غير المنتظمة..ومفاجأة سارة لطلاب الثانوية العامة.. والتنمية المحلية تؤكد صدراة المقاهى للمنشآت المخالفة لمواعيد الإغلاق    إصابة 8 أشخاص في انقلاب سيارة ربع نقل بطريق أسوان أبو سمبل    «دفعتلها ألفين جنيه».. أقوال السائق المتهم بخطف فتاة التجمع    والد فتاة ضحية التحرش بالمحلة يروى كواليس الواقعة: "واجبى أرد حق بنتى"    الأزهري ناعيًا الدكتور "طه حبيشي": قضى عمره في خدمة العلم    سانا: قصف مدفعي تركي على شمالي الحسكة السورية    مى عز الدين توجه رسائل لفريق عمل «خيط حرير»    تعليق مدحت العدل على تسريب «فويس نوت» بينه وبين عمرو الجنايني    عمرو أديب يسأل مصطفى عبده: "كابتن الخطيب مزهقش من شيل الكؤوس"    عبد الحليم قنديل: مصر شهدت نهضة هائلة تسمى «ثورة الطرق»    إنجي المقدم تتألق في العرض الخاص ل"عمار"    نضال الشافعي والمخرج وسام مدني مع جمهور " خان تيولا"    دعاء في جوف الليل: اللهم ألهمنا اليقين في الدعاء وألهمنا السكينة بعد الدعاء    صندوق الأرقام القياسية    "لافتة" على "محل كبابجي" تثير الإعجاب في المنوفية    علي جمعة يكشف عن المعنى الحقيقي للعمل الصالح    جونسون وفون دير لاين يتفقان على استئناف مفاوضات بريكسيت الأحد    عمرو أديب: مكتشف لقاح فايزر ضد كورونا لم يحصل عليه حتى الآن    الصحة: تسجيل 431 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و18 حالة وفاة    صحة دمياط ترفع درجة الاستعداد بالمستشفيات قبل إعادة النواب    أخبار التوك شو .. أحمد موسى يرقص على الهواء بعد تتويج الأهلي بطلا لكأس مصر.. مصر للطيران للشحن الجوي: جاهزون لنقل لقاح فايزر    وزير الأوقاف: ما تشهده مصر من إنجازات دليل على النهضة الشاملة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مى سمير تكتب: الكونجرس يقر قوانين تسمح ل«الإخوان» بالعمل فى أجهزة المخابرات الأمريكية
نشر في الفجر يوم 24 - 06 - 2016

■ المواد تسمح بالاستعانة بعناصر الجماعة فى وكالات المخابرات وإطلاعهم على معلومات سرية
■ «كير وإسنا» واجهات التنظيم الدولى تصيغ أهداف الأمن القومى ل«واشنطن»
كشفت مجلة conservativereview فى تحقيق لها بعنوان «أجندات الحزب الجمهورى لدعم الإخوان ما بعد أحداث أورلاندو»، ليس فقط عن العلاقات القوية التى تجمع بين التنظيم الدولى لجماعة الإخوان، وإدارة الرئيس الأمريكى باراك أوباما، ولكن يبدو أن للتنظيم أذرعا طويلة تمتد كذلك داخل الحزب الجمهورى الذى يسيطر على الكونجرس الأمريكى، فالجمهوريون بصدد الإعداد لمجموعة من القوانين التى تصب فى مصلحة التنظيم الدولى للجماعة وهى القوانين التى تأتى كنتيجة للحدث الإرهابى الأخير، الذى شهدته مدينة أورلاندو حيث فتح شاب من أصول أفغانية النار على أحد الملاهى الليلية ما أسفر عن مقتل أكثر من 50 شخصاً.
يشير كاتب التحقيق دانيال هورتيز، إلى أن الجمهوريين بدلاً من التفكير فى وضع تشريعات تصنف التنظيم الدولى للجماعة، كتنظيم إرهابى، وضعوا مجموعة من مشروعات القوانين التى لا تساهم فى حل المشكلة، ولكن تساهم فى حقيقة الأمر فى دعم أهداف وأجندات التنظيم الدولى من خلال مجموعة من المنظمات التى تمثل واجهة للتنظيم فى الولايات المتحدة الأمريكية.
يتجاهل الكونجرس الأمريكى، أن تصنيف التنظيم الدولى، كمنظمة الإرهابية، سيضع كلمة النهاية للتعاون المستمر بين الحكومة الأمريكية والمنظمات التابعة للتنظيم، كما سيعطى الفرصة للسلطات الأمنية فى أمريكا لمنع الجماعة من السيطرة على المساجد فى أمريكا والتى أصبحت تصدر الفكر المتطرف.
ومثل هذا التصنيف للإخوان كتنظيم إرهابى سيؤدى إلى عدم الاستعانة بعناصر التنظيم الدولية فى المجالس الاستشارية لكيانات مثل وزارة الأمن القومى والمباحث الفيدرالية.
المثير للدهشة أن اللجنة القانونية فى الكونجرس، صدقت بالفعل فى فبراير الماضى، على مشروع قانون يصنف الإخوان كتنظيم إرهابى وهو مشروع قانون يحمل رقم 3892 ولكن هذا القانون لم يتم التصويت عليه حتى هذه اللحظة، فى المقابل ينشغل الكونجرس بمشروعات لقوانين مختلفة تصب جميعها فى مصلحة التنظيم الدولى.
ويتكون الكونجرس من مجلسين، الأول هو مجلس النواب والثانى مجلس الشيوخ، وأقر مجلس النواب مجموعة من القوانين على مدار الشهرين الماضيين، ويتم الاستعداد لإرسال هذه القوانين فى حزمة واحدة للتصويت عليها فى مجلس الشيوخ، وتضم هذه الحزمة مجموعة من القوانين التى تصب مباشرة فى صالح التنظيم الدولى أهمها 3 قوانين تخدم مصالح الاخوان فى أمريكا وتكرس للعلاقات الأمريكية مع التنظيم الدولى.
القانون الأول يحمل رقم 4407 وهو قانون مجلس مكافحة الإرهاب والذى تم التصديق عليه فى 16 مايو الماضى، والقانون يوجه القانون وزارة الأمن القومى لتأسيس مجلس لمكافحة الإرهاب تحت قيادة مكتب تنسيقى لمكافحة الإرهاب، يتولى هذا المجلس مهمتين رئيسيتين أولاهما، تقديم المشورة لوزارة الأمن القومى، فيما يتعلق بتحذيرات الإرهاب، وثانياً، الالتقاء بشكل دورى لمناقشة آخر المعلومات الاستخباراتية وتنسيق جهود وأنشطة إدارات وزارة الأمن القومى.
ويضع هذا القانون المعلومات الاستخباراتية بشأن الإرهاب تحت تصرف التنظيم الدولى، فالحكومة الأمريكية ترفض الاعتراف بأن الإخوان تنظيم إرهابى، وتتمادى وتتعاون معه فى القضايا المتعلقة بالإرهاب وتعتمد على عناصر إخوانية كمستشارين فى قضايا الارهاب الدولى، وبالتالى فإن هذا المكتب التنسيقى الجديد، سيقوم بتنسيق تلك السياسات السيئة للحكومة الأمريكية، وبحسب وصف التحقيق، القانون الجديد أقرب لإعطاء المخربين آلات إطفاء نار جديدة بدلاً من استبدال المخربين برجال إطفاء حقيقيين قادرين على إطفاء الحرائق.
ويحمل القانون الثانى رقم 4401، وهو قانون تضخيم الجهود المحلية للقضاء على الإرهاب، والذى تم التصديق عليه بتصويت صوتى وليس بتصويت مسجل فى 29 فبراير الماضى، ويشير التحقيق إلى أن القانون تمت كتابته خصيصاً من أجل الإخوان المسلمين.
يوجه هذا القانون وزارة الأمن القومى من أجل تقييم جهودها «لدعم مكافحة التطرف العنيف»، ومن ضمن أشياء عدة يطلب هذا القانون من وزارة الأمن القومى مساعدة الدول والحكومات المحلية فى مكافحة العنف والتطرف، ومراجعة الاتفاقيات بين وزارة الأمن القومى ومثل هذه الحكومات فى قضايا مكافحة الإرهاب، وتقييم خطط وزارة الأمن القومى وأى فرص محتملة لدعم أكبر لمثل هذه الحكومات التى تدعم وزارة الأمن القومى فى تحقيق أهدافها المتعلقة بمكافحة التطرف العنيف.
كاتب التحقيق قال إن هناك شائعات فى أروقة الكونجرس، تفيد بأنه يفكر جدياً فى النظر فى مشروع القانون الذى تقدم به مايكل ماكول رئيس لجنة الأمن القومى، بالكونجرس والذى يحمل رقم 2899 والذى ينص على تأسيس مكتب جديد لمكافحة التطرف العنيف، وبحسب التحقيق فإن هذا المكتب باختصار يعنى منح منظمة كير، إحدى منظمات التنظيم الدولى للإخوان فى أمريكا، وكالة أمنية تابعة لها داخل الحكومة الفيدرالية.
ويستعرض التحقيق بعد ذلك كيف توغل التنظيم الدولى للإخوان المسلمين فى الأجهزة الأمنية الأمريكية المعنية بمكافحة الإرهاب، ففى الوقت الذى يجب أن تحد فيه الحكومة الأمريكية من تواجد الإخوان فى الوكالات الحكومية، كما فعلت الحكومة البريطانية مؤخراً، تتبنى السلطات التشريعية الأمريكية أهداف التنظيم الدولى من خلال مجموعة من مشروعات لقوانين تحتل أولوية الاهتمام الأمريكى وتكرس هذه القوانين لتدخل التنظيم الدولى فى رسم سياسة أمريكا فى مكافحة الارهاب، وتضفى شرعية على مثل هذا التدخل، رغم أن الإخوان يشكلون تهديدا أكثر خطورة من تنظيم داعش، ويرجع ذلك لأنهم نجحوا فى التوغل المجتمع الأمريكى وساهموا فى نشر الفكر المتطرف بين العديد من المسلمين فى أمريكا.
الأكثر سوءاً، أن الجماعة استطاعت اختراق وكالات الأمن الأمريكى، وأكبر مثال على ذلك التقرير الذى تم إعداده مؤخراً بأن أحد أعضاء لجنة فرعية لمكافحة التطرف العنيف، تابعة للمجلس الاستشارى لوكالة الأمن القومى الأمريكى، هو مهاجر سورى أعلن عن دعمه لأحداث 11 سبتمبر.
وهناك قائمة طويلة من الوكالات الأمنية الأمريكية التى تشهد اختراقا كبيرا من قبل الإخوان ومن قبل المنظمات التابعة للتنظيم الدولى، منها مركز مكافحة التطرف القومى التابع للمباحث الفيدرالية، وكذلك وكالة الأمن القومى ومكاتبها الخاصة بالحقوق المدنية والحريات المدنية، وممثلى المجتمعات الإسلامية ووزارة الدفاع الأمريكية، كل هذه الهيئات الحكومية الأمريكية تضم فى عضويتها أعضاء من جمعيات كير وإسنا وغيرهما من المنظمات التى تعد واجهة للتنظيم الدولى فى أمريكا، وهى نفس المنظمات المتورطة فى قضية تمويل مؤسسة الأرض المقدسة المتهمة بتمويل تنظيم حماس الذى تصنفه أمريكا كتنظيم إرهابى، وتشارك مثل هذه المنظمات الإخوانية فى برامج أو كتابة سياسة الأمن القومى الأمريكى.
كثير من الأمثلة تؤكد هذا التوغل الإخوانى بالوكالات الأمنية الأمريكية، منها على سبيل المثال، اختيار رشاد حسين، الذى تشير العديد من التقارير الصحفية إلى أنه أحد قيادات التنظيم الدولى للإخوان، كمسئول للإعلام الاستراتيجى لمواجهة الإرهاب بوزارة الخارجية الأمريكية، وبحسب منصبه يقود رشاد فريقا من مختلف الإدارات والوكالات الأمنية الأمريكية من أجل تطوير المواجهة الإعلامية للإرهاب، وآثار اختيار حسين حفيظة العديد من وسائل الإعلام التى أشارت إلي أن أوباما اختار إرهابيا من أجل مواجهة الإرهاب.
وتضم القائمة أيضاً زعيم تنظيم القاعدة فى شبه الجزيرة العربية الراحل أنور العولقى، الذى كان يعطى دروسا عن الإسلام فى وزارة الدفاع الأمريكية بعد 3 أسابيع من أحداث 11 سبتمبر، إلى جانب عبد الرحمن العمودى سفير النوايا الحسنة التابع لوزارة الخارجية الأمريكية فى الشرق الأوسط والذى ثبت فيما بعد أنه واحد من كبار ممولى تنظيم القاعدة، ومن ضمن الأسماء سامى العريان أحد المتهمين فى قضية الأرض المقدسة، وكان محاموه قد طلبوا من المحكمة الفيدرالية الكشف عن وثائق حكومية تكشف عقده للعديد من الاجتماعات فى البيت الأبيض، وزارة العدل، ومقار المباحث الفيدرالية. ولاتزال قائمة الإخوان الذين نجحوا فى اختراق الأجهزة الأمنية الأمريكية كبيرة ومن ضمنهم كفاح مصطفى، أحد ممولى تنظيم حماس والذى تم منحه تصريح أمن من أجل المشاركة فى برامج تدريب المباحث الفيدرالية.
يؤكد كاتب التحقيق، دانيال هورتيز أن القوانين الجديدة التى يستعد مجلس الشيوخ الأمريكى من أجل التصويت عليها ستضفى شرعية على هذا التوغل الإخوانى فى وكالات الأمن الأمريكية، الأمر الذى يلقى بظلال الشك حول مدى جدية الولايات المتحدة الأمريكية فى حربها على الإرهاب كما يكشف أيضا سبب هذا الدعم الكبير الذى قدمته أمريكا للإخوان المسلمين فى مصر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.