الصين تتعهد بدعم إفريقيا بدون فرض إرادتها على دولها    «شعبة الدواجن»: تطوير الصناعة لن يحدث إلا من خلال إيجاد سعر عادل    «الديهي»: ما يحدث في إثيوبيا يعطل الخطط التنموية الإفريقية    الأزهر: اقتحام رئيس الكيان الصهيوني المسجد الإبراهيمي اعتداء وانتهاك لمقدساتنا الإسلامية    مستشار ألمانيا الجديد: البرلمان سيصوت بنهاية العام على إلزامية اللقاحات    الولايات المتحدة.. مقتل 3 أشخاص في إطلاق نار في مدرسة ثانوية    بوتين يحذر الغرب من تجاوز الخط الأحمر الذي وضعه الكرملين بشأن أوكرانيا    كلوب يكشف موقف مصابي ليفربول قبل مباراة إيفرتون    مدرب المغرب: كأس العرب فرصة بنشرقي للانتقال لأندية أكثر تميزا من الزمالك    قنا في 24 ساعة| حظر تقديم الخدمات الحكومية لغير المطعمين بلقاح كورونا    مي كريم تكشف تطورات الحالة الصحية لزوجها خالد الصاوي | خاص    بمسجد الحامدية الشاذلية..أسرة الشيخ عبدالباسط عبدالصمد تحيي ذكراه الثالثة والثلاثين..صور    رئيس هيئة الكتاب: معرض مدينتي للكتاب خطوة فارقة في خريطة المعارض في مصر    الأوقاف تنظم مؤتمراً تحضيرياً للمسابقة العالمية للقرآن الكريم ..    فاوتشي: اكتشاف 226 حالة لمتحور «أوميكرون» في 20 دولة    وكيل صحة المنوفية يكرم إدارة الجودة على أدائهم في التصدي لجائحة كورونا    إزالة 165 إعلانًا مخالفًا في حملة شرق الإسكندرية    وزيرا الزراعة والري يشاركان في مؤتمر «كوكب بودابست للتنمية» بالمجر    محامي رشوان توفيق: ابنته آية رفضت الصلح رغم ترحيب حفيده    إحالة مدانين للمفتي في معركة "عزبة اللاسي" بالدقهلية    محكمة تستبعد حفتر من قائمة المرشحين للانتخابات الرئاسية    عمدة لندن: غرامة 200 استرلينى لمن لا يرتدى الكمامة فى المواصلات العامة    ضبط شخص ينتحل صفة طبيب بمركز أشمون ب «المنوفية»    الأرصاد تنصح المواطنين بارتداء الملابس الشتوية | فيديو    تعرف على جدول امتحان منتصف الترم الأول لطلاب الثانى الثانوى بمدارس المتفوقين    تصريح العمل يمنع رانجنيك من قيادة مانشستر يونايتد أمام أرسنال    إنشاء 31 مجمعا خدميا ومثلهم مجمعات زراعية بأسوان ضمن "حياة كريمة"    محافظ أسوان: توجيهات السيسى ستحدث نقلة نوعية وحضارية لقرى المحافظة    الزمالك ينتظر رد «الفتوى والتشريع» لحسم الانتخابات    حدث في 8 ساعات| ضوابط جديدة لبيع الشقق.. والحكومة تحسم الجدل بشأن "أوميكرون"    فيديو.. نائب: حبس الزوج عند زواجه من أخرى وعدم إخبار الأولى دافع للزواج العرفي    الجامعات الخاصة والدور المجتمعي    "الأزهر للفتوى" و"القومي للمرأة" يطلقان حملة لمناهضة العنف الأسري بالإسماعيلية    استشاري مناعة يكشف حقيقة عدم فاعلية لقاحات كورونا ضد «أوميكرون»    إنشاء شركة قابضة تحت مسمى رعاية مصر للعمل في مجالات الرعاية الصحية    طالبة بجامعة القاهرة تفوز بالمركز الأول في بطولة العالم للكارتيه كوميتيه    حكم إدخار زوجة مالا دون علم الزوج لدفع زكاة يرفض تسديدها؟.. الإفتاء توضح    أحمد ياسر ريان يسجل ثنائية منها مقصية خيالية فى كأس تركيا    منظمة الصحة العالمية : يجب شكر جنوب أفريقيا لا معاقبتنها بحظر السفر .. دول أفريقيا تلقت 0.6٪ من اجمالي اللقاحات    إيديكس ومنتدى القوات الجوية.. لماذا الآن؟    خبيرمناهج: الاعتراض على منهج «رابعة ابتدائي» مفتعل للتشويش على تطوير التعليم    رئيس جامعة الأقصر يترأس اجتماع مجلس إدارة مركز قدرات أعضاء هيئة التدريس    منة فضالي تتألق بالكاجول| صور    حكماء المسلمين" يقرر استئناف مبادرة "حوار الشرق والغرب" لتعزيز الأخوة الإنسانية"    منعه من معاكسة فتاة.. طالب يعتدي على مُعلم أمام مدرسة بالبحيرة    اقتراحات النواب توافق على إنشاء قسمي للحروق والأورام بمستشفى الحسينية    برنامج تأهيلي لثنائي الإسماعيلي    رئيس الرقابة المالية يشيد بأداء النواب ويعلق على أداء المرأة    الحكومة توافق على تحديد حد أدنى لأسعار الإقامة في الفنادق    أكرم حسنى يكشف كواليس "بنك الحظ 2"    الإفتاء: يحوز المسح على قبور الأنبياء والصالحين وتقبيلها    القبض على شخص بكفر الشيخ لإتجاره غير المشروع بالنقد الأجنبي    وزير الرياضة يبحث التعاون الثنائي مع نظيره القطري    محافظ قنا يكرم أوائل الدورات التدريبية بمركز التنمية المحلية بسقارة    القاهرة السينمائي.. سعيد شيمي يروج لفيلم ابنة صديقه محمد خان «أبو صدام»    برج القوس اليوم.. حاول أن تغير من حولك    تريزيجيه: هناك لاعبون بالأهلي والزمالك قادرون على الاحتراف في أوروبا    أحمد كريمة: عقوق الوالدين آفة دخيلة على المجتمع المصري |فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ميزان الرجال في السنة النبوية
نشر في الفجر يوم 08 - 02 - 2015

ميزان النبي صلى الله عليه وسلم للرجال لا ينظر إلى الفوارق في اللون والجنس والنسب، ولا يرجع إلى الجاه والمال والمنصب، فالناس كلهم لآدم، وآدم خُلِقَ من تراب ، وإنما التفاضل فيه بتقوى الله والعمل الصالح, كما قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ}، الحجرات : 13.
قال ابن تيمية: "ولهذا ليس في كتاب الله آية واحدة يَمْدَحُ فِيهَا أَحَدًا بِنَسَبِهِ، ولا يَذُمُّ أَحَدًا بِنَسَبِهِ، وإنما يمدحُ الإيمانَ والتقوى، ويذمَ بالكفرِ والفسوقِ والعصيان".
وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: (خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وسط أيام التشريق في حجة الوداع، فقال: أيها الناس، ألا إن ربكم واحد، وإن أباكم واحد، ألا لا فضل لعربي على أعجمي، ولا لأعجمي على عربي، ولا لأسود على أحمر، ولا لأحمر على أسود إلا بالتقوى، إنَّ أكرمَكم عند اللهِ أتقاكم، ألا هل بلَّغتُ؟، قالوا: بلى يا رسول الله، قال: فليُبلِغِ الشَّاهدُ الغائبَ" رواه أحمد.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
"إن الله لا ينظر إلى أجسادكم ولا إلى صوركم ولكن ينظر إلى قلوبكم" رواه مسلم.
ومواقف النبي صلى الله عليه وسلم وأحاديثه التي تبين أن الميزان الصحيح والدقيق للرجال لا يكون بالصور والمناظر، ولكن بالتقوى والعمل الصالح كثيرة، منها:
عن سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه قال: "مرَّ رجل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: لرجل عنده جالس ما رأيك في هذا؟، فقال رجل من أشراف الناس:
هذا - والله حريّ إن خطب أن ينكح، وإن شفع أن يشفّع، قال: فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم مرّ رجل، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
ما رأيك في هذا؟ فقال: يا رسول الله، هذا رجل من فقراء المسلمين، هذا حريّ إن خطب أن لا ينكح، وإن شفع أن لا يشفع، وإن قال أن لا يسمع لقوله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
هذا خير من ملء الأرض من مثل هذا" رواه البخاري .
وفي رواية للحديث أن اسم هذا الفقير جُعيل، وأن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال:
"فجُعيل خير من ملئ الأرض مثل هذا" ، وجعيل بن سراقة الضمري من فقراء المسلمين، وكان رجلاً صالحاً دميماً قبيحاً، أسلم قديماً، وشهد مع رسول الله أُحداً .
قال ابن حجر: "وفي الحديث بيان فضل جُعيل المذكور، وأن السيادة بمجرد الدنيا لا أثر لها، وإنما الاعتبار في ذلك بالآخرة كما تقدم، أن العيشَ عيشُ الآخرة، وأن الذي يفوته الحظ من الدنيا، يعاض عنه بحسنة الآخرة .. تبين من سياق طرق القصة أن جهة تفضيله إنما هي لفضله بالتقوى".
وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنه كان يجتني سواكاً من الأراك، وكان دقيق الساقين، فجعلت الريح تكفؤه، فضحك القوم منه، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:
"مم تضحكون؟، قالوا: يا نبي الله من دقة ساقيه، فقال: والذي نفسي بيده لهما أثقل في الميزان من أُحُد" رواه أحمد.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: "قيل للنبي صلى الله عليه وسلم :
من أكرم الناسِ؟، قال: أكرمهم أتقاهم، قالوا: يا نبي الله ليس عن هذا نسألُك، قال:
فأكرم الناس يوسف نبي الله، ابن نبي الله، ابن نبي الله، ابنُ نبيِّ الله، ابن خليل الله، قالوا:
ليس عن هذا نسألك، قال:
فعن معادن العرب تسألونني؟، قالوا: نعم، قال:
فخياركم في الجاهلية خياركم في الإسلام، إذا فَقِهُوا" رواه البخاري.
قال النووي: "قال القاضي عياض:
وقد تضمن الحديث في الأجوبة الثلاثة أن الكرم كلَّه عمومَه وخصوصَه ومجملَه ومبانيه إنما هو بالدين ".
وقد تكرر سؤال الصحابة للنبي - صلى الله عليه وسلم - عن خير الناس وأفضلِهم في مواطن كثيرة، والنبي - صلى الله عليه وسلم - في جوابه يؤكد على خيرية العبادة والعمل الصالح، فحين جاءه أعرابي فقال:
أي الناس خير؟ فأجابه - صلى الله عليه وسلم -:
"رجل جاهد بنفسه وماله، ورجل في شِعب من الشعاب يعبد ربه ويدع الناس من شره" رواه البخاري .
ومرة أخرى سأله الصحابة: أي الناس خير؟، فقال صلى الله عليه وسلم :
"من طال عمره وحسُن عمله" رواه الترمذي . وقال صلى الله عليه وسلم :
"خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي " رواه الترمذي .
ونحن في زمان انقلبت فيه الموازين عند البعض فصاروا يفاضلون بين الرجال بالمظهر والمال، والحسب والجاه، دون النظر إلى الدين والتقوى والعمل الصالح، وهذا ولا شك من الخلل البين والانحراف عن ميزان الرجال الصحيح في السنة النبوية:
"ألا لا فضل لعربي على أعجمي، ولا لأعجمي على عربي، ولا لأسود على أحمر، ولا لأحمر على أسود إلا بالتقوى".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.