سعر الدينار الكويتي اليوم الجمعة 21-1-2022 مقابل الجنيه    إزالة 40 حالة تعدى بقرية البراجيل فى مركز ملوى المنيا    لافروف وبلينكن يجتمعان اليوم في جنيف لبحث الضمانات الأمنية    وزير الدفاع الإسرائيلي يعلن إصابته بفيروس كورونا    اليابان وفرنسا تتفقان على تعزيز تعاونهما الأمني    الإصابة قد تبعد أنسو فاتي عن برشلونة لشهرين    الشعبانى يتفق مع إدارة المصري على ضم ظهيرين فى ميركاتو الشتاء    أسعار الحديد في السوق المصري الجمعة 21 يناير    تدابير احترازية تتخذها الجامعات للحفاظ على صحة الطلاب في ظل كورونا .. فيديو    موجة صقيع تضرب القليوبية.. والمحافظة ترفع حالة الطواريء    اعتقال 5 بالشرقية والحرية للطفل محمد زيدان والدكتورة بسمة رفعت وتوثيق التنكيل بأقارب معارض سياسي    بريطانيا نشرت حوالي 30 جنديًا من لواء العمليات الخاصة في أوكرانيا    الأوقاف تفتتح 27 مسجدًا في 7 محافظات    "القوى العاملة": إعفاء طلبات الإقامات المنتهية الصلاحية من رسوم التأخير في بيروت    سموحة يستضيف الجونة في مواجهة قوية بكأس الرابطة    كوبر يكشف.. لماذا لم يختر محمد صلاح كقائد للمنتخب؟    السيطرة على حريق محدود لخط الفحم بالكويت    وزير الأوقاف: جنايات المتطرفين على الدين والدولة لا تعد ولا تحصى    هل التسبيح يرد القدر؟    رش وتطهير المساجد بشمال سيناء استعدادًا لصلاة الجمعة    كورونا.. توجيه مهم من القوى العاملة بشأن الإجراءات الاحترازية    عاجل| الدواجن واخدة إجازة اليوم والأسعار ثابتة عند مستوى مرتفع    ما موقف المشغولات الذهبية بالدمغة القديمة وبحوزة المستهلكين؟ "التموين" تجيب    "الصحة" تحدد 5 إجراءات احترازية للطلاب خلال الامتحانات لتفادى الإصابة ب"كورونا"    القوى العاملة في أسبوع.. تسليم 611 ألفا تأمين للعمالة غير المنتظمة    طقس شتوي شديد البرودة بشمال سيناء ودرجة الحرارة تقترب من الصفر    سيولة بحركة الطرق بمحاور وميادين القاهرة والجيزة.. النشرة المرورية    غدا.. انطلاق امتحانات الصف الأول الثانوي وسط إجراءات وقائية مشددة    أرملة يونس شلبي: «بعت بيتنا عشان نصرف على مرضه.. ونقلنا في شقة أصغر»    «شبح الحرب يخيم».. أسعار الذهب اليوم في مصر الجمعة 21 يناير 2022    «الأهلي والمقاولون».. أبرز مباريات اليوم في كأس رابطة الأندية المحترفة    التحالف العربي ينفذ ضربات جوية ضد الحوثيين في صنعاء    مصدر أمني ينفي مزاعم العناصر الإرهابية حول سوء الأوضاع بالسجون    جونز هوبكنز: إصابات كورونا حول العالم ترتفع إلى أكثر من 342.5 مليون إصابة    مصر تستقبل 667 ألفًا و100 جرعة من لقاح «استرازنيكا»    النشرة الدينية| مبروك عطية يعلق على واقعة نبش قبر سيدة وانتهاك حرمتها.. وحكم النيابة في صلاة الاستخارة    ابنة شقيقة إلهام شاهين: موافقة أعمل إغراء «بس يكون شيك» ويوصل رسالة    برج الجدي اليوم.. ابدأ في العمل على خططك الخاصة    «زى النهارده» 21 يناير 2009.. وفاة أحمد الصباحي مرشح انتخابات الرئاسة 2005    عودة خدمات «تويتر» للعمل بعد عطل مفاجئ    فيديو وصور| «بوابة أخبار اليوم» داخل جناح مصر بأكبر معرض سياحي دولي في مدريد    انتداب المعمل الجنائي لمعاينة حريق «عقار النزهة»    "الصحة" تحدث اشتراطات دخول الأراضى المصرية عبر جميع المنافذ (إنفوجراف)    اليوم.. وزير الأوقاف ومحافظ كفر الشيخ يفتتحان 6 مساجد (صور)    اتحاد العمال: 3 نقاط خلافية في قانون العمل الجديد.. والمادة 133 تفتح باب التسريح    أصالة عن أزمتها قبل زواجها من فائق حسن : «كنت بتعالج عند دكاترة نفسيين»    فيديو.. حوار الوفد مع إمام مسجد الرفاعى عن محبة النبي وعلامات محبته    بطلة مصر في المصارعة: حكاية "تقلها دهب" فكرة عظيمة لتغيير المفاهيم الخاطئة    "جعفر": أمم أفريقيا بطولة المفاجآت وخروج الجزائر يجعلنا نقف احتراما للمعلم    "قسد" تعلن السيطرة على سجن لداعش في الحسكة السورية وتنشر تفاصيل الاستعصاء    قليل الحظ يلاقى الطرد فى السكة.. لاعب غانا يتعرض لكارثتين    برج الحمل.. حظك اليوم الجمعة 21 يناير.. مشاعر جديدة    كأس إيطاليا - روما يقلب النتيجة على ليتشي بالثلاثة في ليلة تألق أبراهام ومخيتاريان    روما يتأهل لربع نهائى كأس إيطاليا بثلاثية ضد ليتشى ويواجه إنتر ميلان    برج الجدي.. حظك اليوم الجمعة 21 يناير: استفيد من تجاربك    أمير كرارة: محمد لطفى وش السعد عليا    "الصحة" تسجل 1403 إصابات جديدة بكورونا و22 وفاة وخروج 1632 متعافيًا    تفاصيل إحتفال محافظ شمال سيناء بمسابقة أوائل الطلبة.. إدارة الشيخ زويد تحصد المركز الأول( صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وزير الأوقاف: دور العلماء البلاغ وليس الهداية والحساب
نشر في صدى البلد يوم 26 - 12 - 2020

قال الدكتور مختار جمعة وزير الأوقاف، إن رسالتنا الدعوية على عدة ثوابت ومرتكزات أساسية أولها : السماحة والتيسير فالفقه عند أهل العلم التيسير بدليل، والفقه هو التيسير من ثقة ، حيث قال تعالى: " يُرِيد اللَّه بِكُمْ الْيُسْر وَلَا يُرِيد بِكُمْ الْعُسْر" (البقرة : 185) ، ويقول سبحانه : " وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآَتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ" (الحج : 78) .
وأضاف الوزير في مقال له على موقع وزارة الأوقاف: وجَاءَ رَجُلٌ إلى النبيِّ (صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ) ، فَقالَ: يا رَسُولَ اللهِ، أَصَبْتُ حَدًّا فأقِمْهُ عَلَيَّ ، قالَ : وَحَضَرَت الصَّلَاةُ فَصَلَّى مع رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ، فَلَمَّا قَضَى الصَّلَاةَ قالَ: يا رَسُولَ اللهِ، إنِّي أَصَبْتُ حَدًّا، فأقِمْ فِيَّ كِتَابَ اللهِ، قالَ: "هلْ حَضَرْتَ الصَّلَاةَ معنَا؟" قالَ: نَعَمْ، قالَ: "قدْ غُفِرَ لَكَ"، وما خُيِّرَ رَسولُ اللَّهِ (صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ) بيْنَ أمْرَيْنِ قَطُّ إلَّا أخَذَ أيْسَرَهُمَا، ما لَمْ يَكُنْ إثْمًا، فإنْ كانَ إثْمًا كانَ أبْعَدَ النَّاسِ منه" , ويقول نبينا (صلى الله عليه وسلم) : " إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه ولا ينزع من شيء إلا شانه" (صحيح مسلم) , ويقول (صلى الله عليه وسلم) : " يَسِّرُوا ولا تُعَسِّرُوا" (صحيح البخاري).
وأوضح أن دور العلماء هو البلاغ وليس الهداية والحساب , أما الهداية فأمرها إلى الله (عز وجل) , حيث يقول سبحانه : " إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ" (القصص : 56) , ويقول الله تعالى : " إِنْ عَلَيْكَ إِلَّا الْبَلَاغُ" (الشورى : 48) , ويقول سبحانه : " وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآَمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ" (يونس : 99) , ويقول (عز وجل): " مَا عَلَيْكَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ" (الأنعام : 52) , ويقول سبحانه : " وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى" (الأنعام : 164) , ويقول الله (عز وجل) : " كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ " (المدثر : 38) , ويقول سبحانه : " لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ" (البقرة : 286), ويقول الحق سبحانه : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ" (المائدة : 105).
ونوه بأن دورنا هو عمارة الدنيا بالدين وليس تخريبها ولا تدميرها باسم الدين , فالدين فن صناعة الحياة لا فن صناعة الموت , حيث يقول سبحانه : " وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا" (المائدة : 32) .
واختتم أن مصالح الأوطان لا تنفك عن مقاصد الأديان , فكل ما يقوي شوكة الدولة الوطنية هو جزء لا يتجزأ من المقاصد الشرعية , وكل ما يدعو إلى الهدم والتخريب والفساد والإفساد لا علاقة له بالأديان ولا علاقة للأديان به , ومن يقومون به فاسدون متشددون محاربون لله ورسوله, حيث يقول سبحانه : "إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ" (المائدة : 33) .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.